صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

ثقافة الحرف ثقافة التعبير الجمالي  في الخط العربي حسين النصراوي انموذجا ً
د . حازم السعيدي

 لعل مايشغلنا التساؤل القائم في الغالب (لماذا كتبت او رسمت اللوحة الخطية والتشكيلية على هذا النحو دون غيره؟)

فهل ان الفنان سواء اكان رساما ً؟ أم خطاطا ً هو معني بتلك الصياغة ليس الا , والاجابة هنا لاتتحدد في طرف او فئة او نوع او تعبير , وان ماظهر من الفكرة سيكون الدليل الى هدف وحصوله لايكون واجبا ً او اجباريا ً؟ لدى هذا او ذاك من فئة الفنانيين , اذ ان حركة الذهن بعد الادراك هي من تسهم في اخراج الانموذج الفني والواقع في التعبير وما يجب ان يكون عليه من انشاء او تكوين , فالعديد من الضالعين في محور بحثنا في فن الخط العربي هم قد بدءوأ مستنسخون تكراريون ومقلدون في حياتهم ثم انتقلوا الى مرحلة من الابداع وهنا لايكون الاتجاه اوحد وبنتيجة واحدة بل باتجاهين الاول يسوقنا الى الخطاط في تساؤلنا الاول لماذا عبر بهذه الطريقة والثانية لماذا تم التعبير الفني بهذه الطريقة , أي ان التحليل الفني سيكون (للخطاط حسين النصراوي ) في معنى الابداع وفي انفعالات الخطاط ثم مادة وشكل المخطوطة , فمن الممكن ان تشير عملية الخلق الفني الى ظهور العمل والى سماته الكامنة ويتم البحث في (ماهو وشكل العمل) حيث ان وحدة المنطق التاريخي لعمر الخطاط كـ(النصراوي) لتؤكد اهليته في ارساء المبادىء العلمية لمنهج فن الخط العربي والزخرفة الاسلامية وبمقتضى توافق ابداعه وتاريخه نحصل على تأرخة ظاهرة كتابة الصورة الفنية لاعماله التي تفاوتت في تناولها لاصعب الخطوط العربية في مجال رسم الحرف العربي وهو (خط الثلث)  حيث تشكلت الصورة الخطية لديه منذ زمن بعيد تجلت في ماأكدته اللحظة الجمالية حينما ظهر بتوثيق منتجه في ديمومة تلاقي الثقافة والتعلم فكانت بحق رافدا ً جارٍ قامت على أساسه الصلة الروحية بين معارفه من ذوي الخبرة والاختصاص وان الصلة لم تكن عابرة بل هو ماجاء بها في الانتماء الى جمعية الخطاطين بكربلاء المقدسة واعلن انتمائه في (16/4/2011) ليثبت حقيقة التبادل الفني في الاشتراك بمعرض ربيع الرسالة في 10/2/2012 ومعرض الاحتفاء بجامعة كربلاء في (5/3/2012) واشتراكه في معرض تأسيس جمعية الخطاطين العراقيين فرع كربلاء في (16/4/2012) عليه ان الصلة الفنية بين الاشياء والافكار تتميز بطابعها في ظن منا نحن مجمع القراء ان منشأ المخطوطة شىء والمخطوطة شىء أخر ذلك اننا لانهتم بكيفية صيرورة المخطوطة لدى (النصراوي) وانما نحن معنيون بما قدم الينا من ابداع تكويني يتضح ضمن التلقي وانه يتضح بأكثر مما لو نظاما ً دالا ً ووفقا ً لهذا يصبح العمل الفني (المخطوطة) بنية ذات مرجعيات فيما سبقها مستوعبة في كيانها الجوهري ذاته , أي ان ماقدمه (النصراوي) من نماذج خطية هي امتداد لمن سبقوه على الساحة الفنية في كربلاء المقدسة امثال (الخطاط عبد الكريم الشمري , والخطاط محمد داعي الحق , والخطاط سالم والخطاط محفوظ والخطاط ياسين القرعاوي وجودت الاسدي كأعلام ريادين في مجال الخط العربي , حتى لنجد ان بنية الخط العربي لديه ليست مستقلة عن التاريخ الفني للخط بهذه المحافظة او مايجاورها في النجف الاشرف وبغداد والقادسية , وانها بذلك بنية قد اتحدت وتشكلت من خلال انساق متعاقبة في الزمان وانها بذات الوقت ليست محدودة في مدياتها فشغلت اليات تشكيلها بنية ثقافة التعبير لتكن ثقافة جمالية من حيث انها علامات مركبة تتوسط بين الخطاط والمتلقي بعيدة في الوقت نفسه عما يدور حول احالة العمل الخطي الى الحالة النفسية او الاجتماعية .
ان مايقدمه (حسين النصراوي) من تشكيل خطي في لوحة الانموذج التي لاتخلو من نقل فني وتناص خطي في الشكل لكنها انفردت في استبدال مضمونها ذو المستويات الاربع أولها بسملة(بسم الله الرحمن الرحيم ) بخط الثلث مشقها في رأسية أفقية شغلت حدود اللوحة من اليمين وحتى اليسار واعقبها مستوى ثان لرباعية أسماء الله الحسنى المنفذة بخط الثلث (احمد في أعلى الزاوية اليمنى ومحمود في أعلى الزاوية اليسرى وحامد في اسفل الزاوية اليمنى وحميد في اسفل الزاوية اليسرى وقد شكل الاسماء الاربع بتباعد متساوٍ في طرفي اللوحة وكأنه شكلت ضمن مربع ربما وهو مايشير اليه الخطاط المسلم في مربع (بيت الله الحرام /مكة)وانه وهمي اذا ما أوصلنا بين اركان الاسماء الاربعة ذات القياس الواحد , فجاءت الاسماء متوافقة ومنسجمة بتشكيلها ضمن زاوية خمس واربعون درجة وبأتجاه دوراني موفق فجاء الاسم الاول (أحمد) ضمن مربعه بقراءة تميل الى زاوية (45 درجة) رأسها الى زاوية الشمال الشمال الشرقي الجغرافي في حين جاء الاسم محمود في زاوية اليسار والى الشمال الغربي الجغرافي كما جاء الاسم حميد الى زاوية الجنوب الغربي وانتهى بالاسم حامد الى الجنوب الشرقي , علما ً بأن الاسماء وضعت لتحد الزوايا الاربع واحاطت بها دائرة نفذت بخط النسخ العربي وزع الخطاط مفرداتها الخطية بشكل سطور افقية وبعدد (9) ضمنها مقولة عن الامام علي عليه السلام "كان اذا وصف النبي صلى الله عليه واله لم يكن بالطويل الممغط ولابالقصير المتردد ,كان ربعة من القوم , ولم يكن بالجعد القطط ولا بالسبط كان جعدا ً رجلا ً ولم يكن بالمطهم ولا بالمكلثم وكان ي الوجه تدوير ابيض مشرب ادعج العينين اهدب الاشفار جليل المشاش والكتد اجرد ذو مسربة شثن الكفين والقدمين ,اذا مشى يتقلع كأنما يمشي في صبب واذا التفت التفت معا ً"حيث ان الدائرة في الاسلام تعني الاستمرار والديمومة واللانهائي , ومن خلال التكوير الدائري واقتصار اطوال السطور التسع بتناقص موحد استطاع الخطاط ان يصل بنا الى تمويه بصري جعلنا نتابع منتجه بسطح مجسم لا مسطح ليتفق العمل مع مايراد به من تعبير فهي ليست افكارا ً تثير الادراك بل لتشرنا باختلافها واختلاف الخطاط في سياقاته وعلاماته فتؤدي بنا الى الاستدلال والشعور التأملي ومن ثم توجه الادراك نحو اقامة العلاقة بين العمل ومايراد التعبير عنه كالعلاقة بين العلامة وماترمز اليه .واذا ان التشكيل الذي وضعنا به (النصراوي ) ليس جديدا لكنه يبقى في منطقة الجدة باستخدامه المتغير من الشكل (القديم الحديث)اسوة بغيره من الرواد والاعلام الخطاطون (هاشم البغدادي ونبيل الشريفي وحجي مهدي ).
وفي المستوى الثالث الاية القرأنية (وما ارسلناك الا رحمة للعالمين ) نفذت بخط التحقيق /الثلث افقية , في حين جاء المستوى الرابع لثلاثة سطور منفذة بخط النسخ اشتملت على "بين كتفيه خاتم النبوة وهو خاتم النبيين اجود الناس صدرا ً واصدقهم لهجة والينهم عريكة واكرمهم عشيرة من رأه بديهة هابه "عليه ان ظهور الصورة الخطية بألية هو ظهور للصورة الداخلية وانعكاسها المتبادل , فنجد ان دراسة اللوحة الخطية قد الزمنا بتتبع بنائها العلمي الرياضي وفق ماقدمته من نسب ذهبية وابعاد قياسية حررت بجمالية افادتنا مصحوبة بتبريرها المعرفي وقدمت ثقافة حرف جمالي رياضي احداث صعقة الافكار وحلول الكينونات لتكتب حقيقة المظهر بين الدال الصرف والدال الرياضي في هيمنة للانموذج الحروفي المعرفي والعلمي وهو ماشكل بالتالي امكانات التعرف اليها التي تقع خارج نطاق العرف الجمالي الاسلامي , ومن هنا ان علم الخط ومهنته لترجع الى بدايات القرن الهجري الاول ومع انبثاق الرسالة الألهية في شخص الرسول الاعظم محمد (ص)وطرحها لميتافيزيقيا /فوق الطبيعة الفكر الديني الاسلامي للعصر انذاك وديمومتها لعصور قادمة تسجلها الاجيال وتحفظها القراطيس .
 
 

  

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التراكيب الخطية الكوفية - الجمالية والتعبير "حسين عبد الله الشمري انموذجا "  (ثقافات)

    • تأملات في رسوم احلام عباس بنية الفن مقاربة لغوية في الايقاع التأملي  (ثقافات)

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : ثقافة الحرف ثقافة التعبير الجمالي  في الخط العربي حسين النصراوي انموذجا ً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي منير عبد الستار
صفحة الكاتب :
  عدي منير عبد الستار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شاعر العراقية كشف المسكوت عنه في الشعر الشعبي العراقي  : عدي المختار

 أين الحقيقة في قرارات الأعدام؟  : علاء كرم الله

 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يزور شعبة الاشعة في مستشفى الشهيد غازي الحريري  : اعلام دائرة مدينة الطب

 من شباط 63 الى شباط 2014 ... نفس القطار والوجوه  : رفعت نافع الكناني

 التربية تعلن عن موافقة معالي الوزير على تجديد استضافة الطلبة في مدارس المتميزين وكلية بغداد  : وزارة التربية العراقية

  نحن حُماة الكعبة ... يا مملكة الشيطان  : عبدالناصر التيمي

 الكردستاني يقاطع جلسة اليوم ويلوح بورقة الاستفتاء

 الصراع على منصب رئاسة الحكومة  : رسل السراي

 عيد أضحى الكوليرا المبارك في العراق  : عزيز الحافظ

 كلوا,أشربوا,أغبياء ينتخبون ,لونسمع أو نعقل ما انتخبناكم!  : ياس خضير العلي

 لا تحزنْ.. نحن معك  : علي حسين الخباز

 مابين الطف والحشد امتزجت الدماء  : قسور الطائي

 رسائل الغيب  : نغم المسلماني/ مركز الحوراء لرعاية الفتيات

 فرقة المشاة الآلية الثامنة تعيد العوائل النازحة إلى قضاء القائم  : وزارة الدفاع العراقية

 مستشار وزير التعليم العالي!!!  : هيثم الطيب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net