صفحة الكاتب : حامد زامل عيسى

قراءة نقدية الأنا في شعر حسين كاظم الزاملي
حامد زامل عيسى

قد لا أكون ناقدا ادبيا إلا أنني أستهوي الشعر وأتابعه وأعرف كيف اقرأه وقد يسعفني ذلك في أن أضع دراسة متواضعة عن مفهوم  الأنا في شعر حسين كاظم الزاملي ، وهي محاولة متواضعة لتسليط الضوء على شعر السيد الزاملي ، ولكن لماذا الأنا بالذات مع أنه تعرض في قصائده الطويلة والقصيرة والابيات المنفردة لمواضيع شتى ، الوطن ، ، السجن ، الغربة ، الحبيبة التي تسبح في فضاءات خياله ، الفقر الذي عصف بالأرجاء، الدموع التي تنزف ، والضياع ، وغيرها من الموضوعات التي تزخر بها كتاباته الشعرية ، ربما لم اكن موفقا في اختيار "الأنا" كبداية للغور في اعماق الزاملي الشعرية ، قد يكون أعجابي بالنبذة التعريفية التي كتبها على صفحته في الفيس دورا في اختيار الموضوع .

أنا ذلك الحلم الطفولي الذي

ذبحوه واحتفلوا على رفساتي

فتسألت من هؤلاء وكيف لهم أن يذبحوا حلما ما زال في طور الطفولة ، وكيف لهم أن يحتفلوا على رقصة الذبيح ، ومن ثم قصيدته الجديدة "حان الزمان" التي رأيتها مؤخرا على صفحته  تزخر بمفردة أنا ، من هنا انطلقت لمعرفة تلك الأبعاد العميقة في سمفونية الأنا التي يرددها دائما الزاملي في أبياته ، لم يكن لديه مجموعة شعرية مطبوعة أقلبها لأنقب عن تلك الأنا التي توزعت هنا وهناك ، راسلته دون ان أخبره عن مشروعي ، قلت لها أريد مجموعتك الشعرية فقال لي (ليس لدي ما هو مطبوع لا أحب ان اطبع كتاباتي الادبية ) ، لا أعرف ما تعني هذه الكلمات ، لكن علي أن احترمها ، قلبت صفحات الفيس وبعض المواقع التي نشرت بعض قصائده ، ويمكن أن أكون قد وجدت ضالتي في المادة التي تجعلني أنطلق في فضاءات تلك المعاني.

في قصيدة "سيرة رجل مجنون" تبرز تلك الأنا بشكلها الضبابي نوعا ما ، ومع  الإصرار على التعمق في بواطن المعنى يمكن أن تلمس ما يريد أن يبثه لنا ، يقول:

متشائم متفائل أنا هكذا 

أنا هكذا متناقض الغاياتِ

ولكن ذلك التناقض لم يكن وليد الصدفة ، فهو يؤكد وجوده في معظم الابيات الشعرية التي تحدثت عن علاقته العاطفية ،  لقد كانت القصيدة كلها رحلة في عالم المتناقضات التي تعصف بغراميات الزاملي ، تلك المتناقضات التي نقرأها في كل بيت يمكن أن يحمل رائحة الحب والطموح ، التي دوما يجعلها تعيش عصر التحديات ، فهو يصرخ في أول تلك القصيدة وهو يوجه كلامه لحبيبته الموغلة في الخيال البعيد .

هذا الكتاب يضمُ كل حياتي

فتفضلي وتصفحي سنواتي

إنه يطلب منها أن تتأمل وتتصفح سنواته ، وتجاربه لتتعرف على حجم تلك المعاناة وذلك التناقض ، تلك السنوات التي كانت سيدة الخيال المحور الرئيسي فيها ، ولذا تراه يحدد لنا الخطوط التي ضمتها تلك القصيدة ، إنها المتناقضات ، فهو في الوقت الذي يجعلها في قلبه في أجمل ساعات حياته وهي لحظات عروجه في الصلوات.

لا شيء يوقف سعيكِ ونزوحكِ 

حتى عروجي لحظة الصلواتِ

تراه يقتلها ويبكي على قبرها في مكان أخر من القصيدة .

في الصفحة الأولى ذبحت براءتي

وقطعتُ رأسَ حبيبتي وفتاتي

واقمتُ قبراً فوقها وندبتهُ

وبكيتهُ حتى انقضت آهاتي

وبعيدا عن تلك المتناقضات ، يأخذنا الزاملي وبنفس القافية المحببة على ما يبدو إليه في مكان أخر من رحلته الشعرية ليحدد لنا بعدا جديدا من تلك الأنا التي تتربع على شعره ، وإن كانت الحبيبة الضائعة في متاهات مخيلته عنوانها الابرز .

لا تقرأي في صفحة الوفياتِ

أنا من اكون فينشرون وفاتي

هذه السيدة في شعر الزاملي هي ذاتها السيدة التي طلب منها ان تقرأ كتاب حياته ، وعلى ما يبدو أنها لم تستوعبه أو لم تقرأه بالأصل لذلك جدد قصيدته بنفس النبرة ، ونفس الأسلوب ، ولكنه هنا يعرفها على نفسه بشكل اكثر واقعية ، فيكرر مفردة "أنا" 

أنا آهةٌ كانتْ وما زالتْ ولا

في الظنِ يوْما تنْقضي آهاتي

انا ذلك الحلم الطفولي الذي

ذبحوه واحتفلوا على رفَساتي

انا رحلةُ الاعوام في زمَن قضَى

أن تُترك الأحكامُ للحظّاتِ

أنا ذلك الحس الرهيف بعالمٍ

فيه الدماء تموج  بالطرقاتِ

إنه تصوير رائع للواقع الذي يردنا أن نتصوره ، فالآهات مستمرة ، والحلم الطفولي البريء المذبوح بمقصلة سطوة اللحظات على حساب رحلة السنوات العملاقة ، تلك اللحظات التي جعلت بسياستها الغبية الدماء تموج على الطرقات ، وما يفعل صاحب الحس الرهيف في ذلك الوضع المؤلم ، ومن هنا ينطلق الزاملي ليضعنا في مساحة جديدة للأنا . 

انا قد ولدتُ

وصارخٌ جنبي 

يقول... .بلا كلام

ووقفتُ عند بداية 

الدرب المعبئ بالركام

يلفني رعب شديد

كأنني طفل

أضاع أباه في وسط الزحام

ومشيت التحف الدروب

بلا انتماء

والنار تأكل في سنابل لهفتي

دون انتهاء

والأفق يعبث في خطاي

بلا رجوع

... 

أنا قد ولدتُ

وفي قماطي ألف شرطي

يلقنني الخنوع

وألف الف مقدس 

يحكي

يعلمني السكوت

على الهراء

على مزاولة العناء 

بلا ثمار

وكيف نصبر حين 

نلتهم الزؤام...

فهو لم يبتعد عن ذلك المشهد ، ويجعلنا نعيش محنة التصور مرة اخرى ، فلابد ان تكون هناك ثمار بعد عصر العناء ، ولكنه هنا يؤكد أنه لا توجد أي ثمار ، هل هي إشارة

 لعصر الثورة الذي كان يحلم به الزاملي حيث الشمس تشرق من جديد ، كما في بعض قصائده ، وخاصة أنها جاءت بعدها مسألة الصبر المذموم ، الشيء الذي استوقفني تشبيه حالته بطفل حينما يفقد الأب في زحمة الناس .

كأنني طفل

أضاع أباه في وسط الزحام..

ماذا يريد ان يقول لنا الزاملي بهذا المشهد المؤلم الذي قد نمر به في حياتنا ، ولماذا ركز على الطفل دون الأب ، وفي تحول نوعي يذهب بنا إلى عقلية الخنوع التي تجتاحنا ، إنها بسبب التربية التي تولد معنا وبسبب المقدس الذي لا يعرف إلا لغة الخوف التي بثها فينا .

  أنا قد ولدتُ

وفي قماطي ألف شرطي

يلقنني الخنوع

وألف الف مقدس 

يحكي

يعلمني السكوت

على الهراء

على مزاولة العناء 

بلا ثمار

وفي قصيدة "  لن الومكِ"  يرجع بنا إلى ذلك العصر الذي تركناه قبل قليل ، إنه عصر المتناقضات فنراه يعترف انه قتيل وإنه اسير تلك المعاناة وذلك الخيال .

 أنا قتيلكِ ، أرضى أن تقطعني

خناجر الغدر من رأسي إلى قدمي

......

أنا أسيركِ ، لا شيء سيوقفني

أن أسحق الخوف... أن أمشي على ورمي

ولكن إلى أين يمشي وهو محاط بتلك المتناقضات وذلك الخوف في مساحة خياله الواسع والذي يحيط عالم غرامه والعشق الذي يعرفه لنا .

إني فهمت العشقَ فوق غرائزي 

ورأيته كالسّيرِ فوق النارِ

هو أن ترى الأشياءَ في منظارِها

والعينُ لا تقوى على الإبصارِ

هو أن تظلَّ بوحشةٍ مجنونةٍ 

لا ترتوي من كلِّ ماء جاري 

هو غاية التقديس ... ليس دنائةً 

أو رغبةً أو أي شيءِ هارِ 

وفي مكان أخر يؤكد لنا أن الصباح عبارة عن  ارق ، ذلك الارق الذي ينبغي أن يأتي في الليل ، لم يقل امسيت ، بل تراه يقول اصبحت في مديات الأرق الذي يعيشه كناسك اعتاد على العزلة بين الجبال وما يمكن ان يمثله ضجيج الناس بالقرب منه ، وهو نمط من تلك المتناقضات التي يريد منا الزاملي ان نقف عليها بتأمل .

اصبحتُ والناس من حولي تؤرقني

   كناسكٍ قلبهُ يهفو الى جبلِ 

اقولها لكِ مولاتي وملهمتي

 ومنتهى الألم المكنون في عللي

إن الجوى في ظلام الليل يطحنني

كالحبِّ بين الرحى في كفِّ منفعلِ

ومرة اخرى يضع تلك الحبيبة في مساحة التساؤلات ،ويجيب على سؤالنا حول ذلك الارق ، إنه يعيش في عتمة الليل مثل الحب بين الرحى في كف شخص منفعل ، فهو يرمي كل انفعالاته بحركة الرحى ، إنه تشبيه تمثيلي في غاية الدقة ، فصباحه ارق وليله اندكاك وانكسار وتلاشي ، تلك الحبيبة التي يجدد الأنا في عالمها .

أنا قد عزمتُ على الرحيلِ ولم أعدْ

 مثل القديم أدورُ في أوهامي

لا تسألي أين اشتياقكَ... حسبكِ

 ما ضاعَ من عمري ...ومن أحلامي

لا ترتجي قلبي المُسجى ... إنكِ

 من كنتِ فيهِ مواطنُ الآلامِ

فالرحيل من عالم الحب الذي تحيطه الاوهام إلى الحقيقة المرة هو ذاته عند الزاملي الرحيل من وطن لا يحترم ابنائه إلى مكان يحترم الإنسان ، فتراه يصرخ في قصيدة "غدا ستعرفُ" أنه سيرحل في الغد من هذا البؤس والحرمان إلى مكان أخر .

غداً أهاجرُ عن أهلي وعن بلدي

ما عادَ لي بين هذي الناس من أحدِ

فحينما لا يوجد لديك أي أحد في وطنك هذا يعني انه قد تمت مصادرة الوطن ،وعليك الرحيل إن لم تتمكن من استعادته ، ولكن مع تلك المعاناة فأنه يعترف انه سيرحل بجسده دون روحه التي رفضت أن تذهب معه ، فهل يريد الزاملي أن يقول أن الروح دائما تبقى بالوطن ، ولن تسافر .

  هنا سأترك روحي ... لا تطاوعني

وأقصدُ العالمَ المجهولِ في جسدي

وفي المقطع الثاني من القصيدة يوضح كيف تمت مصادرة الوطن وانه يفضل الإعصار القاتل على أن يبقى رهين الجلوس مع تلك الايادي التي سرقة الوطن الذي كنوزه وخزائنه مثل التراب إلا أن الفقر يحصده ، فهو المهاجر نحو الموت في طرب.

 أقولُ للمنقذِ الإعصار ...في ولهٍ

رحماكَ خذني... ولا تهتم في وهني

أنا المهاجرُ نحو الموت في طربٍ

ولن تفرّ على أعقابها سفني

أنا أتيتكَ من أرضٍ خزائنها

مثل التراب وفيها الفقر يحصدني

أنا أتيتكَ لا وعدٌ ولا أملٌ

سوى الضياع يسليني ويقتلني

 

ولكن أحيانا يضع الزاملي  الأنا في تلك القصائد كناية عن  طموحات امة وعن قابلية أمة على التغيير ، التغيير الواقعي وليس الصوري ، فهو يحرك الأنا ليستكشف واقعه المرير .

أفنيتُ عمري في الطريقِ

ولم اشاهد 

لحظة الزمن السعيد

قالوا هناك

وخلف ذلك الجبل البعيد 

حكاية

أسطورة

أضحوكة

بعض الزعيق

ينبيك عن زمن جميل 

ومشيتُ أحتضن الدروب

أنا والعويل

والخوف يلتهم النفوس 

بكل مفترق رقيب

بلا دليل

سوى الكلام ...

ووجدتُ خلف حكاية الجبل البعيد

حرائقاً .... 

وسمعتها ... هل من مزيد

أي طريق ذلك الذي يصوره لنا الزاملي ، مؤكد إنه طريق الثورة المستحيلة التي اكتوى بنارها وهو في مقتبل عمره ن حيث سجن وله من العمر تسعة عشر عاما ، فهو يقول افنيت عمري بالطريق ، إنه اشارة لتلك السلسلة من الأجيال التي قتلت على ذلك الطريق ، فهو يسير مع العويل  ، وهو هنا كناية عن ذلك الارث المرعب الذي يسير معه ، ولكن ماذا وجد خلف ذلك الجبل الذي يحجب الرؤية عن السائرين ، إنها نار مستعرة تقول هل من مزيد . 

وفي بيت

لم أجد قصيدته في اي الاماكن التي بحثتها ولعله بيت من قصيدة تربعت فيها الأنا يرسم لنا الزاملي هوية أخرى لتلك الأنا . 

أنا المسافر في اللاشيء يأخذني

ضوء النهار وحزن الليل يطويني

إن فكرة السفر في اللاشيء هي فكرة خارج التصور فكل ما يحيطنا هو شيء ، فكيف يمكن للسفر أن يكون في اللاشيء ، وكأن الزاملي يريد أن يقول لنا أن الأشياء غير المجدية وجودها من عدمها واحد فهي لا شيء في المنظور العملي ، ولعل قصيدة "حان الزمان" التي اختم بها رحلتي المتواضعة هي أكثر القصائد التي حملت مفردة "أنا" هذه القصيدة التي جسد بها الزاملي علاقته الحميمة مع تلك الحبيبة الموغلة في الخيال ، عبر إثارة ذلك التناقض من جديد ، ويبدو من أبيات القصيدة الثلاثين أنها تتحدث عن تلك السيدة التي تسافر في فضاء القصيدة ، وهنا يحاول ان يكون معها في حوارية او مقارنة ، إلا أن الزاملي يضع واقعه في إطار المسؤولية في تحريك مفردة الأنا وفي مناخ تحكمه الصرامة 

أنا المُضَّيعُ في قومي وفي وطني

كدرةٍ رُميت ما بين أحجارِ

هل الكلام موجه لشخص بعينه أم للمجتمع الذي ضاعت به قابليات الفاهم والمدرك تحت ضجيج الجهل وغباء المحيط، هل كان يقصد الزاملي نفسه أم حالة معينة يشعر بها كل إنسان مدرك ،ثم يتحول ليعرفنا عن انتمائه للمكان عبر مفردة الأنا .

أنا الذي عشق الأطلال يحسبها 

يوما تعود كما كانت بأسوارِ 

الأطلال هي بقايا القرى او المدينة ، وقديما كانت المدن محاطة بأسوار ، ما الذي يريد أن يقوله السيد الزاملي هنا ، لعله يريد أن يقول أن الزمن لا يعود إلى الخلف كما أن الإطلال لا تعود محاطة بأسوار ، وفي المقطع الاخير من قصيدته يضع نفسه بمقارنة عبر مفردتي أنا وأنتِ وفي كل مرة هناك حالة وتشبيه يبين من خلاله تلك المتناقضات التي تضج بعالم السيد الزاملي الشعري .

أنا وأنتِ .. وأحلامي .. ومنيتكِ

كشمعةٍ وقعت في حب إعصارِ 

كيف يمكن للشمعة التي تترنح تحت وطأة النسيم أن تعشق ذلك الإعصار ،  ويستمر الزاملي بوضع سلسلة من تلك المتناقضات .

أنا وانتِ ..وأحوالي .. وعالمكِ

سفينة أشرعت من غير بحارِ

ولك أن تتصور تلك الاحوال وذلك العالم الذي يكون مثل سفينة تجوب البحار من دون اي شخص يوجهها ، مؤكد أن الرياح والامواج العاتية ستأخذها حيث تريد .

  وعلى ما يبدو ان المساحة التي شغلتها الأنا في شعر الزاملي واسعة ولا يمكن تقصيها بسهولة لعدم وجود مصدر يحتوي على جميع شعره ، وفي الختام ادعو السيد الزاملي إلى طباعة شعره بمجموعة شعرية واحدة ليضعها أمام القراء ، مع اعتذاري لأنني اقتحمت من دون سابق انذار عالمه الشعري ورمزيته المفرطة .

  

حامد زامل عيسى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/02



كتابة تعليق لموضوع : قراءة نقدية الأنا في شعر حسين كاظم الزاملي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلنار علي
صفحة الكاتب :
  جلنار علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجَزَرُ ملكُ الخضراواتِ على عرشِ الفيتامينات  : حاتم جوعيه

 جامعة ديالى تقيم ورشة عن نشر ثقافة ادارة الأزمات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 عشق الجنون!!  : حسين الركابي

 قراءة جديدة للاول من صفر  : خميس البدر

 عاطل عن العمل  : هادي جلو مرعي

 آجال غير مسماة  : علي علي

 ثلاثون عاماً من ثنائية الأسطورة والتراجيديا  : علي بدوان

 غاية ميكافيلي... لا تبررها الوسيلة !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 الدخيلي : النقل تبدء اجراءاتها العملية في مطار الناصرية مطلع الأسبوع المقبل وترجح افتتاحه قبل نهاية العام الجاري  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 هل مازلنا نحلم العيش بالبلد الواحد...ام هنالك خيار للمضطرين...!!؟  : علي قاسم الكعبي

 التحالف الوطني بين التقوية والتضعيف  : عمار العامري

 الموت لكم أيها الصحفيون  : هادي جلو مرعي

 نظرة جديدة الى نشاطات الشركات الكبرى في الولايات المتحدة الامريكية  : محمد رضا عباس

 القوات الأمنیة تقتل مجموعة من الارهابيين بالشرقاط والشيحة وتتعقب خلايا داعش بالصينية

 زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد صلى الله عليه وعلى اله في مسيرة مناهضة للمسلمين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net