صفحة الكاتب : محمد رضا عباس

كيف خسر اكراد العراق اصدقائهم؟
محمد رضا عباس

كثيرة هي الاهانات التي وجهتها القيادة الكردية الى الشعب العراقي من خلال تصرفاتها مع الحكومة الاتحادية.  فعندما يرفع علم إقليم كردستان بدلا من العلم العراقي على البنايات الحكومية في محافظة كركوك في ظل رفض حكومي وشعبي , فان هذا التوجه يعتبر استخفاف بالحكومة والشعب. وعندما تعترض المحكمة الاتحادية على رفع علم كردستان على ابنية محافظة كركوك واعتباره غير دستوري , وترفض إدارة المحافظة قرار المحكمة , فان هذا الرفض يعتبر استهزاء بالقضاء العراقي, وعندما يطالب نيجيرفان بارزاني تعويض الحكومة أبناء حلبجة الجريحة من الهجوم الوحشي بالكيمياوي من قبل امن النظام البائد , فان هذا الطلب يعتبر محاولة لتأجيج الفتنة و التركيز على مظالم الكرد دون المكونات العراقية الأخرى التي تكوت بنار ديكتاتورية النظام البائد والذي وزع ظلمه على الاكراد والشيعة  . وعندما تقوم قوى الامن الكردية (البيشمركة) باحتلال محافظة كركوك والجيش العراقي مشغول في حرب دامية مع تنظيم الداعش , فان هذا العمل يعتبر طعنة خنجر في ظهر القوات العراقية المسلحة . وعندما يقوم بعض الاكراد برفع علم إسرائيل احتفالا باستفتاء الانفصال , فان هذا الامر يعد طعنة في ظهر سياسة العراق الخارجية وتحدي للقيم العراقية . وعندما تنفتح قريحة بعض ساسة الكرد بتصريحات استفزازية في يوم مثل يوم عيد نوروز الاغر والذي يمثل يوم سعادة واخاء و تسامح ومحبة و صفحة جديدة , فان هذا التوجه يعد دليل اخر, على ان القوى الانفصالية في الإقليم والتي ما زالت تحتل اعلى المناصب الحكومية في الإقليم لا تريد ان تعيش بسلام في العراق ولا تريد للمكون الكردي الراحة والتقدم والازدهار. انهم يعيشون على خلق الازمات .

لقد نجح القادة الكرد ومن يحمل النفس الانفصالي من السيطرة على الشارع الكردي , حتى اصبح الكردي لا يستحي من المطالبة بالانفصال عن العراق و ينظر الى العراق على انه بلدا مستعمرا له , طامع بخيراته , ولا تربطه معه أي رابطة إنسانية . وعندما تساءله عن السبب , يكون الجواب ان العراق هو صناعة معاهدة سايكس-بيكو , وان هذه المعاهدة هي التي خلقت  العراق بحدوده الحاضرة , وان المعاهدة هي التي قسمت الكرد في اربع دول وهي العراق وسوريا و تركيا وايران . وان الاكراد حصلوا الكفاية من ظلم بغداد , واليوم نريد ان نتحرر منه  تطبيقا لمبادئ حق تقرير المصير . الا ان القادة الكرد لم يثقفوا مكونهم ان من حكم بغداد لم يكونوا قادة جاءوا عن طريق صناديق الاقتراع وانما جاءوا على ظهر دبابات , وبذلك فان رؤساء الحكم في العراق لم يمثلوا طموح المواطن العراقي وانما الرغبة بالحكم غير مكترثين ان جاع العربي او عطش الكردي. كل قادة العراق قبل التغيير جاءوا عن طريق الانقلابات العسكرية وكلهم كانوا يحملون رتب عسكرية , ومن لم يكن عسكريا , بقدرة قادر اصبح قائدا عسكريا . القادة الكرد لم يثقفوا مكونهم ان ما جرى على الكرد جرى ما هو اسوء على المكون العربي الشيعي . ولم يثقفوا القادة الكرد مكونهم ان الكرد ليس وحدهم من وقف ضد النظم الديكتاتورية المتعاقبة على حكم العراق , وانما هناك أحزاب أخرى وقفت ضد هذه النظم وتعرض انصارها الى السجن والقتل و الهرب خارج العراق. وان قادة الكرد لم يثقفوا المكون الكردي ان هناك عرب قد قتلوا وسجنوا و تشردوا بسبب مناصرتهم لحقوق الاكراد . وهكذا فقد نجح الاكراد بعزل المواطن الكردي عن بقية الأرض العراقية وعن الثقافة العراقية . الشاب الكردي اصبح لا يعرف عن العراق سوى ان بغداد ترفض استقلاله.

هذا التوجه الكردي اثر على علاقتهم بالمكونات العراقية الغير كردية . جميع المكونات العراقية الغير كردية صدمت من قرار مسعود برزاني بدعوة استفتاء الانفصال. جميع الأحزاب السياسية العراقية وبمختلف توجهاتها وأيديولوجيتها رفضت الاستفتاء . وجميع الأحزاب والتكتلات السياسية العراقية الغير كردية وقفت مع حكومة حيدر العبادي في اجراءاته ضد الإقليم. الشارع العراقي في جميع المحافظات الكردية انصدم وغضب من قرار الانفصال , حتى خرجت بعض الاخبار عن صدامات بين عرب واكراد في بغداد . المواطن الغير كردي كان يتساءل عن سبب الغضب الكردي على حكومة غير مسؤولة عن ما جرى للأكراد من مظالم , بل ان اغلب قادة العراق الجدد كانوا هم او عوائلهم من ضحايا النظام السابق . لقد تفاجئ المواطن الغير كردي في بغداد وبقية المحافظات الغير كردية عن تعليقات بعض المواطنين الاكراد السلبية عن النظام السياسي الجديد , عن اعتبار النظام السياسي نظام طائفي شيعي , وعن تحريضهم لبقية المكونات العراقية ضد النظام السياسي. لقد اندهش وتعجب المواطن الغير كردي عن إيواء الإقليم شخصيات سياسية ودينية ضد العملية السياسية وتدين بدين الطائفية , وتعجب المواطن الغير كردي عن استقبال وايواء شخصيات متهمة بعمليات إرهابية وحكمت عليهم محاكم بغداد بأحكام مختلفة .

مثل ما فشل قادة الكرد من بناء علاقة اخوة واحترام بين بقية المكونات العراقية , فانهم فشلوا فشل ذريع في علاقاتهم مع الخارج. ان اصرارهم على اجراء الاستفتاء اغضب جميع الداعمين لهم من الاوربيين والامريكان . كما واغضب الدول العربية والإسلامية إضافة الى دول الجوار للعراق , وخاصة تركيا وايران . تركيا وايران اصبحوا ينظرون الى كرد العراق بعين غير العين التي كانوا ينظرون بها قبل اجراء الاستفتاء . انهم ينظرون لهم كبؤرة مشاكل يجب مراقبتها و التعامل معها بحذر. بالحقيقة , ان توجه الكرد نحو الانفصال عن بغداد جعل من تركيا وايران وسوريا يخافون كثيرا من الاكراد في بلدانهم واصبحوا يتعاملون معهم بالحيطة و الحذر. هناك تقارير صحفية تؤكد ان جمهورية ايران الإسلامية دفعت بقوات ضخمة الى مناطق يتواجد عليه الاكراد . كما وان حكومة اردوغان التركية دفعت بقوات عسكرية ضخمة في المناطق التي يتواجد عليها الاكراد في الجنوب التركي بحجة محاربة حزب العمال الكردستاني .

لقد حاول الاكراد ان يجعلوا الامريكان درعا وحماية لهم وذلك من خلال تنفيذ مخططاتهم في المنطقة مثل قطع الامدادات الإيرانية الى لبنان وذلك عن طريق احتلال الاقضية الإدارية التابعة الى محافظة نينوى الحدودية مع سوريا . ولكن هذه المحاولة قد فشلت يوم 16 تشرين اول 2017 , عندما سمحت الولايات المتحدة للقوات الاتحادية العراقية بإعادة السيطرة على جميع المناطق المتنازع عليها بضمنها قضاء سنجار المجاور الى سوريا . الولايات المتحدة الامريكية و أوربا قرروا الوقوف مع بغداد و التضحية بالإقليم  والذي لم يسمع نصائحهم. هذا الفشل الكردي تكرر أيضا في سوريا في يوم 19 اذار 2018 عندما استطاعت القوات التركية احتلال عفرين , البلدة السورية والتي يتواجد عليه الاكراد بكثرة . كان اكراد سورية يخططون بفرض نظام فيدرالي على المناطق التي يتواجدون  عليها في سورية بحماية الولايات المتحدة الامريكية وبدون اذن من الحكومة السورية . الا انه عندما اصبحت تحركات اكراد سورية تشكل خطرا على الامن القومي التركي , قامت الحكومة الكردية باحتلال المناطق الكردية المحاذية لحدودها الجنوبية بدعم من الجيش السوري الحر في عمليات "غصن الزيتون". الدكتور عماد الدين الخطيب , السياسي السوري صرح قائلا " ان تركيا لن تتراجع عن حماية امنها القومي على الاطلاق مهما أبدت من مرونة سياسية , ولذلك فان وجود إقليم او كيان كردي على حدودها الجنوبية سيكون بمثابة الاسفين الذي يدق في الدولة التركية". التحرك العسكري التركي تجاه عفرين من اجل طرد وحدات حماية الشعب الكردي وتطهير المناطق الحدودية من المليشيات الانفصالية , حسب ما صرح به بعض المراقبين , جاء بموافقة كلا من سوريا وايران وروسيا وسكوت من الإدارة الامريكية. اردوغان لا يريد التوقف في عفرين وانما يريد القضاء على جميع مواقع الخطر ضد تركيا . ففي كلمة له بأنقرة بعد يوم من اقتحام القوات التركية ومقاتلي الجيش الحر المتحالفين معها مدينة عفرين في شمال غرب سوريا , قال ان تركيا ستستهدف أيضا مناطق حول منبج والقامشلي وعين العرب وراس العين . وأضاف ان تركيا ستنفذ هجوما ضد مسلحين اكراد في شمال العراق , اذا لم تطهر بغداد المنطقة منهم.

وهكذا , لقد خسر الكرد عطف أبناء شعبهم , عطف الجيران , و الدعم الدولي لهم . التخبط في التعامل مع الاخرين سبب مشاكل حتى داخل البيت الكردي . اخرها , ان السليمانية وحدها , دون بقية المحافظات المحتفلة بيوم عيد نوروز تلغي الاحتفالات تضامنا مع أبناء عفرين. 

  

محمد رضا عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/23



كتابة تعليق لموضوع : كيف خسر اكراد العراق اصدقائهم؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الطويل
صفحة الكاتب :
  علي الطويل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الحسين ..خلود المبدأ والسلوك وانتصار طويل الامد  : جواد البولاني

 السيد المدير العام يلتقي مجموعة من المنتسبين والمراجعين لعموم المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الشعوب لن تتوقف عند صانعي الموت .. بل تتوقف عند صانعي العدل والجمال  : د . ماجد اسد

 أخوانيات وطرائف أشهر شعراء النجف بين 1775 م - 2016م الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر : انتهاء عملية العد والفرز في اربيل التهيئة للتوجه الى دهوك  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 عيد الغدير إرادة الرب لسعادة البشرية  : عبد الكاظم حسن الجابري

  هل يفهم الأجانب ما لا يفهمه العراقيون ؟  : رضا السيد

 الامام السيستاني الامام علي عصره  : مهدي المولى

 صلاح الدين : تفتيش وتطهير جزيرة مطيبيجة والقرى المحيطة  : وزارة الداخلية العراقية

 "مطايا" تسبق الخيل !  : علي سلام

 للسيادة والاستقلال لا لاستقدام المحتل الاجنبي ( الراصد الاسبوعي )  : مركز دراسات جنوب العراق

 رِجال المرجعيّه  : سعيد الفتلاوي

 الاسلام محمدي الوجود حسيني البقاء...  : عبدالاله الشبيبي

 المرجعان النجفي والحكيم يشاركان الحشود المليونية بالسير الى كربلاء

 10سنوات اختصرت بكلمة !!!!  : خميس البدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net