صفحة الكاتب : صباح محسن كاظم

دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
صباح محسن كاظم

  التهكم في قصص قيامة وطن 
ثمة إشتراطات واجب الإعتناء بها في التعاطي بكتابة القصة القصيرة جداً : الإختزال –التكثيف – الشعرية -القصدية أصفها بومض بعد برق .. وضح ذلك معظم النقاد د- محمد حمداوي (المغرب ) في كتابه عن القصة القصيرة جداً ، د-جابر عصفور ( مصر ) بدراسته النقدية الحديثة عن القصه القصيرة القص هذا الزمان ، وعشرات من النقاد العرب ، فضلاً عن تمثل دراسات د-كريم الوائلي د- جاسم الياس – إسماعيل إبراهيم عبد – وغيرهم من النقاد العراقيين التي أغنت مؤلفاتهم الدراسات بموضوعة القصة القصيرة جداً ،وتُعد عِماد الدراسات النقدية عن القصة القصيرة جداً بالعراق .. إستخدمت مؤلفاتهم النقدية بدراسات عن القصة القصيرة لدى بعض المبدعين العرب "مريم الحسن " –السعودية – القاص "حمودي الكناني " -العراق – بمجلة رؤية –المُحكمة – في ليبيا ، و غيرهم بدراسات للصفحات الثقافية المختلفة ولدت لديّ الميل لهذا الجنس الإبداعي فتناولت عدة مجاميع قصصية للمبدعين مهدي علي زبين – علي السباعي – إبراهيم سبتي وغيرهم .. من هذا التمهيد أحدد القيم الجمالية في المعطى القصصي للكاتب "غفار عفراوي " بقصصه القصيرة جداً (الإصدار الأول ) "قيامة وطن " عن دار كيوان –سوريا -2017 في 102 صفحة .. إجمالاً القصص إتجهت بوصلتها صوب (التهكم ) السياسي –الإجتماعي وهو يتفاعل مع لا وعي الكاتب الذي عُرف بكتابة المقالات النقدية الساخرة ،المُتهكمة بموضوعات شتى ،هذا التراكم طوال أكثر من عقد برصد الواقع السياسي ،بتناقضاته ، وتصدعاته ، والمحن المتتالية من عنفٍ ،وفسادٍ في إدارة البلاد ،وإحتلال خلف الخراب أكمل ما فعلته الدكتاتورية البعثية لعقود خلت ولد لدى "غفار" القدرة على تناول موضوعات ساخرة بكلمات معدودة إقتربت أحياناً مع إشتراطات القص ،ونجح بحبكتها،ومضمونها وتمثل أكثر من نصف المجموعة ،فيما بعض تلك القصص كانت سطحية ،مباشرة ،تفتقد شروط نجاح القصة القصيرة التي تفوق بأكثر من نصفها ،بالطبع المران ،والتجريب ، والقراءة لتجارب عربية مهمة (الماغوط ) (أحمد مطر ) (وجيه عباس ) (علي السوداني ) (حسن برطال) والأخير من ألمع كتاب القصة القصيرة جداً بالوطن العربيّ يرفد الكاتب برؤية ووظيفة القصة في نقد الواقع الفاسد ، فالمرتجى والمؤمل من ممارسة النقد والتهكم بالقصة القصيرة هو ليس النقد من أجل الإنتقاد بل للبناء ، مع محاكاة صُناع الصنعة ضرورة للنضوج القصصي ، يمكن لي التعبير مجازً عن القصة القصيرة كاريكاتير سياسيّ ناقم على المساويء داعياً للإصلاح كما قدمه بهجوري وناجي العلي ومؤيد نعمة وغيرهم ،القصة القصيرة جداً تلاحق بتهكم وإزدراء وإحتجاج الطغاة أو اللصوص للمال العام وظواهر إجتماعية مُقرفة ..ثمة قصص قد حققت غاياتها الجمالية –نسق السرد المقتضب- بالتكثيف والشعرية والرمزية وهذا يُحسب لتجربة الكاتب الأولى والتي أفحص بعض قصصها 0( مهزلة –محكمة – إقتياد – مصير –ام يعقوب – حسنُ نيه- محكمة – ممارسات –خيانة –كفاءات – حاج – تكريم -)

مهزلة:
جلس ( سبهان ) وقد بدت على جسده النحيل آثار السنين وقد علت وجهه بالتجاعيد. شاهد المتّهمين بقضية قمع الانتفاضة وهم في أبهى حُلّة وأجمل منظر! تذكّر مرارة السنوات تحت التعذيب النفسي والوحشي، صاحَ بقاضي المحكمة: – أنا قمعتُ الانتفاضات الشعبانية والرمضانية والرجبية.. سقط مغشيّاً عليه. حرّكوه، كان قد مات! ***
المفارقة التي استخدمها غفار بتلك القصه بين الجلاد والضحية؛ وتبادل الاداور نلكن الجلاد بقي بثيابه التي لم تتغير فيما كان تمزق ثياب الضحايا من الجلاد بسجوننا الوحشية كما في قصة محكمة – اقتياد – وغيرها
محكمة
مُدافعاً عن نفسهِ في قاعةِ المحكمة، صاحَ المتهم بأعلى صوته: – لقد كُنتُ رحيماً بالغوغائيين فلم أُعذّبهم بالكهرباءِ أو بقلع الأظافر! ردّ المشتكي بصوتٍ حزينٍ منكسر: – لكنه يا سيادة القاضي حرمنا نِعمة الكرامة لسنين طِوال.
– اقتياد:
اقتادت قوات الشرطة لشيوخ والنساء والأطفال لجهةٍ مجهولة بلا رحمة أو إنسانية! لم يعلم أيَّاً منهم ما الجريمة التي اقترفها! سلموا أمرهم بيد الجلادين.صاغرين! حصل ذلك في أزمنة الجحيم، داخل حدود مشتعلة لبلد السفاهة!
مصير
قَرَأ بعد عشرين سنة، في الصحيفة الحكومية اسم أخيه تحت مُسمى "ضحايا المقابر الجماعية". اغرورقت عيناه بالدموع، وحمد الله كونه لم يكن ممّن ذابوا في أحواض التيزاب!

لعل قصة ام يعقوب مؤلمة جدا نجح بحبكتها كيف كان البعث يعامل ابناء الشعب بالمطاردة –الاعدام – معاقبة عوائل كل معارضيه بوحشية عجائبية
كما بتلك القصة أم يعقوب – محكمة – وغيرها
انتشروا في ساعةٍ متأخرةٍ من ليلةٍ تموزيةٍ وسط أزقة الحيِّ القديم.. هجموا على دار "أم يعقوب" نصبوا سلالمهم الطويلة،تسلّقوا، قفزوا كاللصوص، أرعبوا النساء اللواتي هربنَ من حرّ الهاجرة. صاح رفيقهم بوجهها: – أين يعقوب؟ ردّت وقد فرغت توّاً من صلاة الليل ولّما تجفّ دموع دعائها بعد.. نعم. ماذا تريدون؟ الم تأخذوا زوجي وأبنائي الأربعة؟ صاح بها وكأن الرحمة أقتُلِعَتْ من قلبه: – اخرسي يا عجوز. انتم غوغاء. وسنقتادكم جميعا حتى يظهر يعقوب!!
كانت المفارقة المضحكة-المبكية أن المرأة كانت أماً لأربعة فتية كانت أسمائهم على التتالي "محمد وعلي وعباس وحسين" وكانت تُكنّى بأمِّ يعقوب في شبابها، قبل أن تتزوج وتنجب أولادها الأربعة!
ولعبة المفارقة بقصة 0حسن نيه0 التي تجعل الاطمئنان بزمن الغدر غباء
حسن نيّة
وضع رأسهُ على جُرف النهر، أسْبَلَ يديه، أغْمَضَ عينيه. – سأناااااااام قليلا.. سأنام ...سأنام. استيقظ بعد ساعات فلم يجد الزورق ولا الشبكة!!

محكمة
آخر ما قال في قاعة المحكمة بعد صدور حكم الإعدام لكتابته قصيدة شعر في آخر أحلامه:
– أمي، ولدتني كي أعيش حُراً ، كي أتكلم، كي أكتب...فمن يُحاكم أمي؟!
ثمة صرخة واحتجاج علي ممارسات بعصر الديموقراطية وكأننا بزمن الفاشستيه ومصادرة الحقوق والحريات في حبكة قصة

ممارسات:
خرج لممارسة دوره في رفض الظلم ، عادوا به محمولاً على الأكتاف بعد ممارسة الحكومة لدورها!

كفاءات
افترقا أيام الدراسة المتوسطة بعد فشل (س) في اجتياز مادة اللغة العربية لثلاثة سنوات متتالية. (ص) استطاع الحصول على شهادة البكالوريوس في اللغة الانكليزية . بعد سقوط النظام عاد (س) من الغربة وصار وزيراً للتربية والتعليم العالي ، واستمر (ص) ببيع الشاي على باب الوزارة!
عالج الكاتب غفار عفراوي بحكمة موضوعات تفشت بواقعنا وادان تلك الممارسات التي تعد من الضحك على الذقون ومحاولات الاستغفال (حاج)
علق الحاج كريم لافتة مكتوب عليها (هذا من فضل ربي ) أعلى باب دكانه الكبير بعد أن أكمل صفقة الشاي الفاسد مع سمسار الوزارة !

صاح ابن الحكم الجائر الذي يلفظ الراء واوا وقد كان في مزاج ثمل بعد ليلة حمراء :
– كوموها
فلم تبق فقرة ولم يسلم عظم أو ضلع من ضرباتهم على جسدها النحيل!.
كتبت الأديبة السورية بمقدمة المجموعة القصصية ص 10 :
(...... لاشكّ أنّ الكاتب في قصصه أثر الظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية ، وما آلت إليه من وضع مزرٍ، دفع الإنسان إلى القلق وعدم الاستقرار والأمان وانتشار السرقه ....). مسك الختام أقول ألف مبارك.

  

صباح محسن كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/23



كتابة تعليق لموضوع : دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد يونس فغالي
صفحة الكاتب :
  عماد يونس فغالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وهل حرب واشنطن وحلفائها في خطر؟  : برهان إبراهيم كريم

 مؤتمر التجمع العربي لنصرة الشعب الكردي أم لنصرة حكامه؟  : د . عبد الخالق حسين

 العمل السياسي في منظور المرجعية الدينية  : الشيخ جميل مانع البزوني

 النائب شروان الوائلي ينعى الفقيد الكبير الشيخ وارد العجلي

 جنايات الكرخ: السجن مدى الحياة لمدانين اثنين باغتصاب طفلة تبلغ 5 أعوام  : مجلس القضاء الاعلى

 القبانجي: تحرير الموصل يبرهن على ان المرجعية الدينية هي الأب والراعي لوحدة العراقيين

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ (٨)  : نزار حيدر

 من سيفوز من تلك الكتل  : هادي جلو مرعي

 الأمين العام لمسجد الكوفة المعظم يناقش أصحاب المواكب الخدمية استعدادات إحياء ذكرى شهادة مسلم بن عقيل (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزير النفط يستقبل الممثل الخاص لبعثة البنك الدولي ويبحث تعزيز التعاون المشترك  : وزارة النفط

 رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهری حول أبرز الانتهاكات الحقوقية بحق الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 من حكايات والدي.. القيصر وحكمة الجندي  : زوزان صالح اليوسفي

 عدنان السرّاج : قضية العيساوي جنائية وليست سياسية

 وزير التربية الدكتور محمد إقبال ..وملامح (الطريق الثالث) للمسيرة التربوية!!  : حامد شهاب

 شهيد المحراب ( قدس ) رؤى وثوابت وطنية ... 1  : عمران الواسطي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net