صفحة الكاتب : احمد طابور

انها تنبح اذن تربك سير القافلة
احمد طابور

تناص مع قصيدة الشاعر علي الشلاه ( هذا النباح سيثري هيبة القافلة )

دوي الانفجارات المتوالية  اطلق العنان لنباح الكلاب المتكاثف بسرعة الريح مخترقة وبتواطيء كلبي احشاء  الناس المهولة من دهشة الحدث السريالي الذي نذر بقدوم العاصفة .
ما ان هدئت تموجات الفضاء الناطق بلفظ الاشياء المتراكمة وعم السكون الارجاء المدهوشة من تقلب الزمن فلم يبق الا العواء ورائحة الدخان المتسربل كمادة مخدرة يهدهد الاجساد المنضوية تحت فراشها الليلي الخائف .
 في الصباحات المتعاقبة كما في الاماسي سينشغل الجموع في  دور الكلاب ونباحها في توظيف اللحظة وما قبلها والظرف الراهن وسيكون صدى النباح منتشرا بسرعة الاشاعة وستلعب الكلاب الصاعدة من نسغ  الفرصة دورا رياديا في قيادة التوقعات المنبثقة من الحكايات الليلة, وفي غفلة من الزمن وبالحاح واضح سيصبح كل شي مرهون بنباح الكلاب المتواصل فستتوقف الجدة عن حكايتها الليلية وستضمحل الزيارت الحميمة وسيتوقف المتسامرون عن التجمع  فتراهم فرادا تجنبا للنباح الموسوم بالحس الوطني.
 حدث هذا بعدما تجلت الفكرة النازلة من ظل الله في الارض او ظله  هو نفسه المتجذر في مستنقع الوحل الجغرافي,  والذي يعود الى دورة الحياة الدارونية ليتجسد كمسخ وليعزز دوره الحيواني المنطلق اصلا من نباح الكلاب المنحدر من صحرائه وليعمم قانونا للكلاب ويصنف العقورة منها كثروة وطنية يجب ان يستفاد من نباحها فادخلها مداراسا للتطهير متخللة دورات تدريبية مركزة تكرس لهم مفاهيم النباح في الحفاظ على اللحمة الوطنية والذود عن الارض المباركة والمتماهية مع ذات مسخهم الكبير وليعلن بان الكلاب المدربة مطهرة حسب قانون المسخ الطهراني  ولها كل الحق في ان تمارس دورها الريادي في قيادة الوطن تحت لواء مسخهم الحيواني . فلا باس بها ان ارعبت هذا وذاك او افترست لحم هذا و ذاك ما دامت المصلحة الوطنية هي العليا فسيبت الكلاب ودخلت في كل مغارة وخيمة او شارع  وحارة وفي المسامات فتحول الوطن الى نباح ونباح .
 ومن بين كل تلك الظروف الموائمة التي احاطت بهم كانت فرصته هو  وبما انه يمتلك حاسة شم قوية ويتقن هز الذيل والنباح فتيقن  بامكانه ان يختصر زمن صعوده نحو الاسفل فتقدم بخطى سريعة متجاوزا كل قوانين الفيزياء  فتسلق اعلى مما اراد او تصور  فكان ما كان ان تميز بنباحه وصوته  الماكر وهز الذيل الراقص فدس انفه بين كل الاشياء وفي كل فرصة تتاح, فاستشفت له الامور فتنغم بالعواء وعلم الاخرين كيفية دس الانف والنباح فهو مدرسة قبل ان يدخلها بحكم تواتر الارواح,  فمنذ البداية نبح هنا وهناك بصوت ضعيف متوجسا من المفاجئات وليتقن اللعبة اطاح باوكار مخفية متقربا اكثر واكثر بخطى مدروسة من صاحب العظام المرمية للكلاب المتهالكة فتحمل وبجلادة كل الاحذية المطروقة على راسه والشتائم والبصقات من اجل تسلقه المبتغى , فسجل هو وامثاله وبتفان كبير ملاحم وطنية  جعلت  من وجه المسخ صورا  للجمال المتلألأ  ترتبط بالسماء ,وحولت هزائمه الى انتصارات باصطيادات موهومة لحلقات ذئبية فيما كانت الخراف تفترس وقافلة الذئاب تسير وهو  والكلاب تعوي محاصرة للجموع في مرمى سهام المسخ ويتواصل النباح اهازيج للنصر .
فاستمرت الكلاب بنباحها واستمرئت ذلك النباح واثبتت حسن  نيتها وهز ذيلها  لصاحب العظام الكبير فكان اكثر الكلاب قربا اكثرهم نباحا وافضلهم في دس الانف في الخبايا ومن ثم النباح حولها وفضحها.
 وعلى حين غرة ثارت الجموع المغيبة  وخرجت من قوس حصارها فزاد من حماس الكلاب نباحا وانقضت تنهش  وتفترس وتعوي وتنبح فملئت الارض الاشلاء فانبرت بلحس عظامها  بتلذذ راسمة في السماء صوتا نبوحيا يطرب المسخ .
هربت القوافل  من المذبحة قافزة من قضبان الحدود المكهربة لتواصل مسيرتها بقتل المسخ وارجاع الحياة  , فارسلت اشد الكلاب باسا ونباحا وهزا للذيل خارجا لينبحوا صوب القوافل المجتمعة فما ان تسير قافلة الا ونبح بين طياتها كلب منهم لارباك سيرها  وبين القوافل المهاجرة دست الانوف وعلا النباح مرة اخرى فشق الصف وتقهقر سير القوافل فاحتلت الكلاب العقورة المنفى كما احتلوا الوطن .
فتلك الكلاب المدربة تدريبا وطنيا  عاليا بالاضافة لكونها  مسلية بهز ذيلها ورقصها ورسم النباحات موسيقى تمجيد فانها تقوم بوظائف مهمة , ففضلا عن كونها مدربة بشم العظام بين الاجساد المثقلة بروائح الجوع والخوف والموت, فكل عظمة تجلب لسيدها مصاحبة بهز اليل يسقط جسدا بحجم الحب فيما المسخ واذنابه يملئون كؤوسهم بخمرة النصر ماسحين بازدراء رؤوس الكلاب التابعة , فهي ايضا دربت  بدناءة توزيع النباح وبالية الاشاعة فاينما يحل رحال كلب منهم يسود النباح العموم فتبدا عدوى النباح معززة تلك الاشاعات بنباح الجراء التابعة لها فلا يسمع صوتا عاليا غير نباح الكلاب وجرائها المسعورة وقد حقق هذا النباح الاشاعوي مبتغاه في شق صفوف القوافل لان النباح المستمر والمدرب يخدش الاذان المرهفة .
 فدهاء تلك الكلاب   يكمن في انها محترفة بهز الذيل باستمرار معلنة لك التودد موهمة اياك بانها تنبح لك فيما هي بالمحصلة تنبح عليك .
تصورت  القوافل بان تلك الكلاب المسعورة اثابت الى رشدها بعد ان اوهمت بتموه بارع بانها تنبح ضد المسخ غاب عنها بان الكلب كلب حتى لو ربي بين احضان الحمام .
وفي تواتر الحظوظ  سقط المسخ وسابت الكلاب وتوزعت العظام ولانها مدربة انتشرت حسب لحس العظام واشدهم دهاءا يعرف اين يكمن العظم الدهين وبنفس القوة وهز الذيل استمر هو ينبح  طويلا لصاحب العظام الجديد فيما القافلة لا يزال سيرها مرتبك .
توطئة 1 :

كما لكل الكلاب جراء لكلبنا العقور ايضا جراء ومن رحم تلك الجراء انبثق جروا كالحرباء, يا للعجب صرخت الجموع جروا  يشبه الحرباء لكن رغم تبدل الوانه فهو سهل التمييز كومضة البرق من اذنه اليسرى المعقوفة  اثر الولادة والغريب في الامر بان ذاك الجرو قذف كل تاريخه الفطري في سحق وديان سقوطه وارتبط ارتباط  تابعي حميم بكلبنا المتسيد عبرحبل السرة الرحمي  ما ان ينقطع يموت .
توطئة 2 :

كما في كل الهروبات اخطار فادحة  مميتة فمنهم من توسل قطعة خشب لتوصله بر الامان ومنهم من افترسته ذئاب البراري الا هو وهم لم يحترفوا  غير النباح فبسهولة  وصلوا .
نباح :

عبر تواتر الازمنة وانتقال الارواح كانت روحه تتوالى وتتقمص اشكال مختلفة وقيل ان اول ظهور حياتي له كان يهوذا  وثم تقمص روح البسوس ومن ثم تشكلت الروح ككلب  مسعور في بادية العرب وبالتالي تجسدت بروح يزيد  بن معاوية ومن ثم الى كلب مطارد وهكذا انتقلت تلك الروح الى ان وصلت اليه فاكمل مسيرة النباح المتواصلة.
عواء :

قالوا انه يعوي اذن لا يعض كلبنا ينبح وفي الظلام وبفرصة الغفلة ينهش. 
رهاب :

كل الكوابيس التي حملتها كهم العمر المثقل في الجراح كان من عواء تلك الكلاب المتناثر فوق ارواحنا المسالمة.
تشابه :

في كل الوجوه الكلبية اراه وكلما اسمع نباح يصاددني صوته.
تقاطع :

هل رايتم كلب ينبح ويهز الذيل ويعض يحمل قلما وورقة يدجج القصائد وخطه لا مثيل له في كتابة التقارير والمدح فان رايتموه ذاك هو كلبنا.
 ختام :

اثر العضات الموجعة التي رسمت فوق  خرائط جسدي من فم الكلاب النابحة مذ اعتلاء صرختي الرافضة تعلمت ان ادس في جيوبي حجارة القمها صوب الكلاب النابحة.
 
[email protected] 
 

  

احمد طابور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/27



كتابة تعليق لموضوع : انها تنبح اذن تربك سير القافلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عرافي مستقل ، في 2012/01/06 .


ماذا عن تاريخ النائب علي الشلاه

زهير شنتاف.


ليس من باب الانتقاص و العياذ بالله من النائب علي الشلاه ولم يكن يهمني لو كان منتميا الى اي تنظيم او تحالف اخر لان اسال عن تاريخه ولكن ان يظهر فجاة على المسرح الدعوتي ويصرح يسارا ويمينا وكانه ابن الدعوة فعندها علينا ان نعرف من هو هذا الشخص خصوصا واانا في الداخل لم نكن نعرف او يعرف دعاتنا شخصا بهذا الاسم حتى في منطقته وينتمي للخط المبارك ودعاتنا في الخارج لم يعرفوه ولم يكن واحدا منهم حسب ما عرفنا منهم ولكن في المقابل هناك الكثير مما قيل وكتب عن توجهه السياسي و الحزبي عندما كان في العراق والذي بكل تاكيد لم يكن له علاقة اطلاقا بالدعوة بل قيل انه كان في الجانب الاخر اي بالضد منها وبالتالي عندما ياتي الان ليصبح ناطقا ومدافعا عن الدعوة ممثلة بدولة القانون ويتكلم وكانه داعية له تاريخ فاننا اطالب بان يوضح احد لنا تاريخ هذا الشخص سواء اكان داعية حقا ونحن جاهلين به او ان له تاريخ اخر وان كنت على يقين بانه ليس لديه الوقت ليقول او يجيب علينا .

ان الاتكاء و التخندق و التمترس خلف الدعوة وفيها ومن خلالها للحصول على منصب وظيفي رسمي وحكومي هي سياسة اعتمدت عليها القيادة الحالية للدعوة لذلك ليس غريبا ان يصبح عضو الفرقة و الشعبة و القيادة دعوتيا خالصا بل وشهيدا اعيد الى الحياة ليصرح تمجيدا وتهليلا ودفاعا وهجوما وانتقادا بل حتى مرحلة السب و الشتم ضد الاخر دفاعا عن القائد الاوحد و الضرورة ولكن وهي لكن كبيرة عندما يريد البعض ان يوهم الدعاة بانه كان داعية ويريد الانتساب الى ذاك التاريخ المقدس دون ان يعرفه احد او يزكيه فهنا لنا كل الحق بالتساؤل وذلك حرصا على ما بقي لنا من تاريخ مخضب بدماء الصادقين و الاتقياء و الانقياء وغير الانتهازيين والدعاة الرساليين حقا .

من هنا ادعو اي اخ لديه معلومات عن تاريخ النائب علي الشلاه ان ينقلها لنا على ان يكون صادقا ويحكم الله في فيما يقول فالقضية ليست انتقاص او انتقام من احد لا سمح الله ولكن لمعرفة الحقيقة علما بانني اجهل حقيقة تاريخه قياسا الى نواب الدعوة الاخرين والذين يعرفهم الجميع .

طبعا انا لا اقصد بسؤالي عن كونه اذا كان داعية حقا فمن هو مسؤوله او تاريخ انتماءه او او او ولكن يكفي ان يعلمنا احد عنه فهل هو داعية حقا ؟ وهل اعتقل يوما ؟ وهل هاجر بعد ان طورد كما هاجر الكثير من الدعاة ؟ او انه محب فقط ومعجب بالدعوة واسلوب امينها العام فقرر ان يكون مدافعا عنها اذا ما صار نائبا ؟ ولو اني اتمنى ان اسمع الجواب منه شخصيا لان الذي يدعي انه داعية او يجعل من نفسه محاميا عن بعض الدعاة لا يخجل من تاريخه بكل تاكيد فهل من مجيب ؟

زهير شنتاف





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد العكايشي التميمي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : السلام عليكم اولا شكراً جزيلا لك على هذه المعلومات القيمة عن بني تميم. لكن لم أجد نسب عشيرة العكايشية التميمية موجودة في كتابك

 
علّق wadie ، على السودان بطل العالم في علاج وباء كورونا - للكاتب ا . د . محمد الربيعي : الوزير السوداني هو قال بنفسه ادن هل يكدب على شعبه وخصوصا في هاد الصرف لا يمكن اي كاتب وهناك مصادر مباشرة اخي لذلك اد على م بالمصادر اخي و ها انا اعطيك مصدر حتى تتأكد من الخبر https://youtu.be/1OXjunNbgCc

 
علّق هل يجب البصم عند طلب التصديق على الوكالة التي انتفت الحاجة اليها ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل ممكن تصديق الوكالة الخاصة بعد 3 سنوات من اصدارها كما ان الحاجة لها قد انتفت والسؤال الثاني هي يجب البصم عند طلب تصديق الوكالة الخاصة رغم من انتهاء الحاجة لها واذا امكن اعطائنا نص المادة القانونية المتعلقة بالموضوع وبأي قانون

 
علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . اكرم جلال
صفحة الكاتب :
  د . اكرم جلال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net