صفحة الكاتب : احمد طابور

انها تنبح اذن تربك سير القافلة
احمد طابور

تناص مع قصيدة الشاعر علي الشلاه ( هذا النباح سيثري هيبة القافلة )

دوي الانفجارات المتوالية  اطلق العنان لنباح الكلاب المتكاثف بسرعة الريح مخترقة وبتواطيء كلبي احشاء  الناس المهولة من دهشة الحدث السريالي الذي نذر بقدوم العاصفة .
ما ان هدئت تموجات الفضاء الناطق بلفظ الاشياء المتراكمة وعم السكون الارجاء المدهوشة من تقلب الزمن فلم يبق الا العواء ورائحة الدخان المتسربل كمادة مخدرة يهدهد الاجساد المنضوية تحت فراشها الليلي الخائف .
 في الصباحات المتعاقبة كما في الاماسي سينشغل الجموع في  دور الكلاب ونباحها في توظيف اللحظة وما قبلها والظرف الراهن وسيكون صدى النباح منتشرا بسرعة الاشاعة وستلعب الكلاب الصاعدة من نسغ  الفرصة دورا رياديا في قيادة التوقعات المنبثقة من الحكايات الليلة, وفي غفلة من الزمن وبالحاح واضح سيصبح كل شي مرهون بنباح الكلاب المتواصل فستتوقف الجدة عن حكايتها الليلية وستضمحل الزيارت الحميمة وسيتوقف المتسامرون عن التجمع  فتراهم فرادا تجنبا للنباح الموسوم بالحس الوطني.
 حدث هذا بعدما تجلت الفكرة النازلة من ظل الله في الارض او ظله  هو نفسه المتجذر في مستنقع الوحل الجغرافي,  والذي يعود الى دورة الحياة الدارونية ليتجسد كمسخ وليعزز دوره الحيواني المنطلق اصلا من نباح الكلاب المنحدر من صحرائه وليعمم قانونا للكلاب ويصنف العقورة منها كثروة وطنية يجب ان يستفاد من نباحها فادخلها مداراسا للتطهير متخللة دورات تدريبية مركزة تكرس لهم مفاهيم النباح في الحفاظ على اللحمة الوطنية والذود عن الارض المباركة والمتماهية مع ذات مسخهم الكبير وليعلن بان الكلاب المدربة مطهرة حسب قانون المسخ الطهراني  ولها كل الحق في ان تمارس دورها الريادي في قيادة الوطن تحت لواء مسخهم الحيواني . فلا باس بها ان ارعبت هذا وذاك او افترست لحم هذا و ذاك ما دامت المصلحة الوطنية هي العليا فسيبت الكلاب ودخلت في كل مغارة وخيمة او شارع  وحارة وفي المسامات فتحول الوطن الى نباح ونباح .
 ومن بين كل تلك الظروف الموائمة التي احاطت بهم كانت فرصته هو  وبما انه يمتلك حاسة شم قوية ويتقن هز الذيل والنباح فتيقن  بامكانه ان يختصر زمن صعوده نحو الاسفل فتقدم بخطى سريعة متجاوزا كل قوانين الفيزياء  فتسلق اعلى مما اراد او تصور  فكان ما كان ان تميز بنباحه وصوته  الماكر وهز الذيل الراقص فدس انفه بين كل الاشياء وفي كل فرصة تتاح, فاستشفت له الامور فتنغم بالعواء وعلم الاخرين كيفية دس الانف والنباح فهو مدرسة قبل ان يدخلها بحكم تواتر الارواح,  فمنذ البداية نبح هنا وهناك بصوت ضعيف متوجسا من المفاجئات وليتقن اللعبة اطاح باوكار مخفية متقربا اكثر واكثر بخطى مدروسة من صاحب العظام المرمية للكلاب المتهالكة فتحمل وبجلادة كل الاحذية المطروقة على راسه والشتائم والبصقات من اجل تسلقه المبتغى , فسجل هو وامثاله وبتفان كبير ملاحم وطنية  جعلت  من وجه المسخ صورا  للجمال المتلألأ  ترتبط بالسماء ,وحولت هزائمه الى انتصارات باصطيادات موهومة لحلقات ذئبية فيما كانت الخراف تفترس وقافلة الذئاب تسير وهو  والكلاب تعوي محاصرة للجموع في مرمى سهام المسخ ويتواصل النباح اهازيج للنصر .
فاستمرت الكلاب بنباحها واستمرئت ذلك النباح واثبتت حسن  نيتها وهز ذيلها  لصاحب العظام الكبير فكان اكثر الكلاب قربا اكثرهم نباحا وافضلهم في دس الانف في الخبايا ومن ثم النباح حولها وفضحها.
 وعلى حين غرة ثارت الجموع المغيبة  وخرجت من قوس حصارها فزاد من حماس الكلاب نباحا وانقضت تنهش  وتفترس وتعوي وتنبح فملئت الارض الاشلاء فانبرت بلحس عظامها  بتلذذ راسمة في السماء صوتا نبوحيا يطرب المسخ .
هربت القوافل  من المذبحة قافزة من قضبان الحدود المكهربة لتواصل مسيرتها بقتل المسخ وارجاع الحياة  , فارسلت اشد الكلاب باسا ونباحا وهزا للذيل خارجا لينبحوا صوب القوافل المجتمعة فما ان تسير قافلة الا ونبح بين طياتها كلب منهم لارباك سيرها  وبين القوافل المهاجرة دست الانوف وعلا النباح مرة اخرى فشق الصف وتقهقر سير القوافل فاحتلت الكلاب العقورة المنفى كما احتلوا الوطن .
فتلك الكلاب المدربة تدريبا وطنيا  عاليا بالاضافة لكونها  مسلية بهز ذيلها ورقصها ورسم النباحات موسيقى تمجيد فانها تقوم بوظائف مهمة , ففضلا عن كونها مدربة بشم العظام بين الاجساد المثقلة بروائح الجوع والخوف والموت, فكل عظمة تجلب لسيدها مصاحبة بهز اليل يسقط جسدا بحجم الحب فيما المسخ واذنابه يملئون كؤوسهم بخمرة النصر ماسحين بازدراء رؤوس الكلاب التابعة , فهي ايضا دربت  بدناءة توزيع النباح وبالية الاشاعة فاينما يحل رحال كلب منهم يسود النباح العموم فتبدا عدوى النباح معززة تلك الاشاعات بنباح الجراء التابعة لها فلا يسمع صوتا عاليا غير نباح الكلاب وجرائها المسعورة وقد حقق هذا النباح الاشاعوي مبتغاه في شق صفوف القوافل لان النباح المستمر والمدرب يخدش الاذان المرهفة .
 فدهاء تلك الكلاب   يكمن في انها محترفة بهز الذيل باستمرار معلنة لك التودد موهمة اياك بانها تنبح لك فيما هي بالمحصلة تنبح عليك .
تصورت  القوافل بان تلك الكلاب المسعورة اثابت الى رشدها بعد ان اوهمت بتموه بارع بانها تنبح ضد المسخ غاب عنها بان الكلب كلب حتى لو ربي بين احضان الحمام .
وفي تواتر الحظوظ  سقط المسخ وسابت الكلاب وتوزعت العظام ولانها مدربة انتشرت حسب لحس العظام واشدهم دهاءا يعرف اين يكمن العظم الدهين وبنفس القوة وهز الذيل استمر هو ينبح  طويلا لصاحب العظام الجديد فيما القافلة لا يزال سيرها مرتبك .
توطئة 1 :

كما لكل الكلاب جراء لكلبنا العقور ايضا جراء ومن رحم تلك الجراء انبثق جروا كالحرباء, يا للعجب صرخت الجموع جروا  يشبه الحرباء لكن رغم تبدل الوانه فهو سهل التمييز كومضة البرق من اذنه اليسرى المعقوفة  اثر الولادة والغريب في الامر بان ذاك الجرو قذف كل تاريخه الفطري في سحق وديان سقوطه وارتبط ارتباط  تابعي حميم بكلبنا المتسيد عبرحبل السرة الرحمي  ما ان ينقطع يموت .
توطئة 2 :

كما في كل الهروبات اخطار فادحة  مميتة فمنهم من توسل قطعة خشب لتوصله بر الامان ومنهم من افترسته ذئاب البراري الا هو وهم لم يحترفوا  غير النباح فبسهولة  وصلوا .
نباح :

عبر تواتر الازمنة وانتقال الارواح كانت روحه تتوالى وتتقمص اشكال مختلفة وقيل ان اول ظهور حياتي له كان يهوذا  وثم تقمص روح البسوس ومن ثم تشكلت الروح ككلب  مسعور في بادية العرب وبالتالي تجسدت بروح يزيد  بن معاوية ومن ثم الى كلب مطارد وهكذا انتقلت تلك الروح الى ان وصلت اليه فاكمل مسيرة النباح المتواصلة.
عواء :

قالوا انه يعوي اذن لا يعض كلبنا ينبح وفي الظلام وبفرصة الغفلة ينهش. 
رهاب :

كل الكوابيس التي حملتها كهم العمر المثقل في الجراح كان من عواء تلك الكلاب المتناثر فوق ارواحنا المسالمة.
تشابه :

في كل الوجوه الكلبية اراه وكلما اسمع نباح يصاددني صوته.
تقاطع :

هل رايتم كلب ينبح ويهز الذيل ويعض يحمل قلما وورقة يدجج القصائد وخطه لا مثيل له في كتابة التقارير والمدح فان رايتموه ذاك هو كلبنا.
 ختام :

اثر العضات الموجعة التي رسمت فوق  خرائط جسدي من فم الكلاب النابحة مذ اعتلاء صرختي الرافضة تعلمت ان ادس في جيوبي حجارة القمها صوب الكلاب النابحة.
 
hachem85@hotmail.com 
 

  

احمد طابور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/27



كتابة تعليق لموضوع : انها تنبح اذن تربك سير القافلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عرافي مستقل ، في 2012/01/06 .


ماذا عن تاريخ النائب علي الشلاه

زهير شنتاف.


ليس من باب الانتقاص و العياذ بالله من النائب علي الشلاه ولم يكن يهمني لو كان منتميا الى اي تنظيم او تحالف اخر لان اسال عن تاريخه ولكن ان يظهر فجاة على المسرح الدعوتي ويصرح يسارا ويمينا وكانه ابن الدعوة فعندها علينا ان نعرف من هو هذا الشخص خصوصا واانا في الداخل لم نكن نعرف او يعرف دعاتنا شخصا بهذا الاسم حتى في منطقته وينتمي للخط المبارك ودعاتنا في الخارج لم يعرفوه ولم يكن واحدا منهم حسب ما عرفنا منهم ولكن في المقابل هناك الكثير مما قيل وكتب عن توجهه السياسي و الحزبي عندما كان في العراق والذي بكل تاكيد لم يكن له علاقة اطلاقا بالدعوة بل قيل انه كان في الجانب الاخر اي بالضد منها وبالتالي عندما ياتي الان ليصبح ناطقا ومدافعا عن الدعوة ممثلة بدولة القانون ويتكلم وكانه داعية له تاريخ فاننا اطالب بان يوضح احد لنا تاريخ هذا الشخص سواء اكان داعية حقا ونحن جاهلين به او ان له تاريخ اخر وان كنت على يقين بانه ليس لديه الوقت ليقول او يجيب علينا .

ان الاتكاء و التخندق و التمترس خلف الدعوة وفيها ومن خلالها للحصول على منصب وظيفي رسمي وحكومي هي سياسة اعتمدت عليها القيادة الحالية للدعوة لذلك ليس غريبا ان يصبح عضو الفرقة و الشعبة و القيادة دعوتيا خالصا بل وشهيدا اعيد الى الحياة ليصرح تمجيدا وتهليلا ودفاعا وهجوما وانتقادا بل حتى مرحلة السب و الشتم ضد الاخر دفاعا عن القائد الاوحد و الضرورة ولكن وهي لكن كبيرة عندما يريد البعض ان يوهم الدعاة بانه كان داعية ويريد الانتساب الى ذاك التاريخ المقدس دون ان يعرفه احد او يزكيه فهنا لنا كل الحق بالتساؤل وذلك حرصا على ما بقي لنا من تاريخ مخضب بدماء الصادقين و الاتقياء و الانقياء وغير الانتهازيين والدعاة الرساليين حقا .

من هنا ادعو اي اخ لديه معلومات عن تاريخ النائب علي الشلاه ان ينقلها لنا على ان يكون صادقا ويحكم الله في فيما يقول فالقضية ليست انتقاص او انتقام من احد لا سمح الله ولكن لمعرفة الحقيقة علما بانني اجهل حقيقة تاريخه قياسا الى نواب الدعوة الاخرين والذين يعرفهم الجميع .

طبعا انا لا اقصد بسؤالي عن كونه اذا كان داعية حقا فمن هو مسؤوله او تاريخ انتماءه او او او ولكن يكفي ان يعلمنا احد عنه فهل هو داعية حقا ؟ وهل اعتقل يوما ؟ وهل هاجر بعد ان طورد كما هاجر الكثير من الدعاة ؟ او انه محب فقط ومعجب بالدعوة واسلوب امينها العام فقرر ان يكون مدافعا عنها اذا ما صار نائبا ؟ ولو اني اتمنى ان اسمع الجواب منه شخصيا لان الذي يدعي انه داعية او يجعل من نفسه محاميا عن بعض الدعاة لا يخجل من تاريخه بكل تاكيد فهل من مجيب ؟

زهير شنتاف





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهر العبدالله
صفحة الكاتب :
  زاهر العبدالله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مَن تستطيع تغيير زوجها تُغيّر الفاسدين!!  : عباس الكتبي

 عيد المفخخات العراقي  : حميد الموسوي

 الصدر يشيد بتكاتف التيار المدني مع الإسلاميين في المظاهرات

 العبايجي.. والحشد.. والحزب الشيوعي!!  : فالح حسون الدراجي

 سقوط 40 شخصا بين شهيد وجريح في سلسلة تفجيرات ببغداد

 وَقْفَة بَيْن يَدَي زِيَارَة الْأَرْبَعِيْن .....  : حارث العذاري

 أنا أصرِّح.. إذن أنا موجود..!  : علي علي

 ليس دفاعا عن خالد العبيدي  : علي الجفال

  "النهضة" و صورة المسلم الأبله  : محمد الحمّار

 علي سليمان متخلف عقليا  : مهدي المولى

 إسرائيل إستعملت الغاز الأبيض والسارين في غزّة  : سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 السومرية وانتهاك حرمة الدين  : السيد جعفر البدري

 من المسؤول عن مايحدث لمرضانا في الهند ؟  : احمد محمد العبادي

 حقيقة الارهاب والصور المفتعلة  : عبد الخالق الفلاح

  يا كريم البيت  : سعيد الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net