صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

جورج طرابيشي المفكر الذي أنهكته الثقافة العربية
د . رائد جبار كاظم

ليس من المعقول أن تمر علينا ذكرى وفاة المفكر العربي جورج طرابيشي، في السادس عشر من آذار، وأن نمر عليها مرور الكرام، دون ذكر أو وقفة أو تسليط الضوءعلى شيء من فكره ومنهجه وأسلوبه في التفكير، وما قدمه للثقافة العربية من منجزات، فهو المثقف والمترجم والكاتب والمفكر والانسان، الذي أنهكته الثقافة العربية، وما طرح من منجز فكري وثقافي وأدبي عربي وعالمي، ولم يكن طرابيشي هادئاً في بحثه وكتاباته وقراءته، رغم هدوءه كانسان، بل كان دائم القراءة والبحث والتنقيب والتحليل والغوص في أعماق الفكر والثقافة والوجدان، وقد تعلم من عالم النفس فرويد ذلك الغوص وتلك السباحة والسياحة في أعماق الانسان، وملاحقة تاريخه وكل حركاته وسكناته، ليكتشف كل خبايا وماورئيات الانسان، ومدى سيطرة الجانب اللاشعوري على الشعور وصنع شخصية الانسان، وهذا المنهج النفساني الفرويدي المميز قد استفاد منه طرابيشي كثيراً في صياغة منهجه الفكري، وأعتمده منهجاً وآلية في قراءة وتحليل الشخصية الفكرية والثقافية والأدبية للمثقف العربي وما قدمه من انجاز في هذه المجالات، وان كان فرويد قد قدم دراسات نفسية تحليلية وفق منهجه النفسي عن شخصيات أدبية وفكرية وعلمية ودينية، كما أجراها على دافنشي ودستويفسكي وموسى وغيرهم،  فأن طرابيشي كان الممثل العربي الأبرز لمدرسة التحليل النفسي، الى جانب ما تبناه من أفكار فلسفية من الماركسية والوجودية وغيرها، فقد طبق طرابيشي ذلك المنهج الفرويدي النفسي أو لنقل التحليل النفسي ـ الفلسفي، على المثقف العربي ومنجزه الفكري والأدبي، فقد مارس ذلك على مستوى الأدب مع نجيب محفوظ الله في (رحلة نجيب محفوظ الرمزية) ونوال السعداوي في (أنثى ضد الأنوثة) وأدباء آخرين في (شرق وغرب، رجولة وأنوثة) و (عقدة أوديب في الرواية العربية) و( الرجولة وأيدولوجيا الرجولة في الرواية العربية)، وعلى مستوى الفكر والثقافة مع حسن حنفي في (المثقفون العرب والتراث: التحليل النفسي لعصاب جماعي) وعلى مجموعة من المفكرين والمثقفين العرب من رواد النهضة العربية ودعاة التجديد أمثال قاسم أمين وطه حسين وزكي نجيب محمود وسمير أمين وزكي الأرسوزي ومحمد عمارة ومحمد أركون وياسين الحافظ وغيرهم في (مذبحة التراث في الثقافة العربية المعاصرة) و (من النهضة إلى الردّة: تمزقات الثقافة العربية في عصر العولمة)، ولا ننسى مشروعه النقدي الأهم والكبير الذي تكلل بنقد المفكر محمد عابد الجابري في نقد العقل العربي، بكتابات جادة وجريئة فككت وحللت مشروع الجابري النقدي، في مؤلفات طرابيشي (نقد نقد العقل العربي : نظرية العقل العربي ج1) و (نقد نقد العقل العربي : إشكاليات العقل العربي ج2)، و (نقد نقد العقل العربي : وحدة العقل العربي ج3) و (نقد نقد العقل العربي : العقل المستقيل في الإسلام ج4)، حيث قدم طرابيشي رداً مشرقياً على جابري المغرب العربي الذي أدعى برهانية العقل المغربي وبيانة وعرفانية وغنوصية العقل المشرقي، وقد عكف طرابيشي على قراءة وتحليل ونقد الجابري لعقدين من الزمن، وأضطر الأول لقراءة المنظومة الفكرية التي قرأها الثاني، ليسيطر على مسألة الرد والنقد والتمتع بموضوعية بنسبة ما.

لقد كان للجابري الفضل عل طرابيشي، كما يقر الثاني ويتعرف بذلك، فشهرة طرابيشي كانت قد تحققت وعلت بسبب ذلك المشروع النقدي الذي قدمه كردٍ على الجابري، فأن كان أبن رشد المغربي قد رد على الغزالي المشرقي في (تهافت التهافت)، فأن طرابيشي المشرقي هنا قد رد ونقد الجابري المغربي في مشروعه (نقد النقد) ليقدم قراءة نقدية مشرقية منصفة تليق بالمشرق العربي دون المساس أو الاساءة لمغربه.

اذا شأنا أن نقسم المراحل الفكرية التي مر بها طرابيشي فأننا نحصرها في ثلاث مراحل وهي :

1ـ مرحلة الترجمة التي مر بها طرابيشي والتي تمثل المرحلة المبكرة من حياته الثقافية والتي أهتم بها بترجمة المؤلفات النفسية والفلسفية.

2ـ مرحلة الكتابة الأدبية التي تميزت بالكتابة والنقد في المجال الأدبي وتطبيق المنهج النفسي لمدرسة التحليل النفسي في قراءة ونقد الكتابات الأدبية في الثقافة العربية.

3ـ مرحلة الفلسفة والنقد، التي كانت المرحلة المتأخرة من حياة طرابيشي، التي تضمنت نقده لمشروع الجابري الفكري، ونقد الكثير من المفكرين والقضايا الثقافية والسياسية والاجتماعية والتراثية في الفكر العربي والاسلامي في مؤلفات كثيرة قدمها طرابيشي.

ووفقاً لهذه المراحل الثلاث التي مر بها فكر طرابيشي يمكن وضع ثلاثة أزمنة وأمكنة عاشها طرابيشي، والتي شكلت أثراً مهماً في صياغة وبناء منظومته الفكرية وهي :

1ـ سوريا، الولادة والنشأة والتكوين.

2ـ لبنان، العمل السياسي والصحفي والثقافي.

3ـ فرنسا، المهجر الذي أستطاع أن ينظر من خلاله الى محنة الفكر العربي ليقدم مشروعه النقدي.

المراحل الفكرية لطرابيشي وتغير الأمكنة والظروف السيئة والصعبة التي مر بها المجتمع العربي قد تركت أثرها عليه، ولكنه كان يتلقاها بصدر رحب، ولم تزده الا قوةً وعطاءً وصبراً وابداعاً، فقد أغنى المكتبة العربية بعطائه ومنجزه الفكري، من ترجمة وتأليف وتحقيق ومشاريع ثقافية وفكرية وأدبية كبيرة لا يستطيع الباحث العربي الاستغناء عنها. فطرابيشي قد نحت أسمه نحتاً على صخرة العلم والمعرفة والثقافة العربية المعاصرة، وقد أعطى للعلم جميع حياته، وكان في قمة التفاني والوفاء والاخلاص للثقافة العربية.

يسجل طرابيشي أسفه على واقع الثقافة العربية والمثقف العربي، وعلى ما مرت به من أخفاقات وأنتكاسات كبرى طوال تاريخها القديم والمعاصر، فالثقافة العربية ثقافة انفعالية عاطفية، لا تفكر بصورة منطقية وعقلية صحيحة، وهي منحازة تماماً لما تنتمي له من عقيدة وأيديولوجيا وفكر، والتعصب هو السمة الأبرز للمثقف العربي الذي يمارس ذلك في كتاباته بصورة شعورية ولا شعورية، وهو يحاول دائماً الأنتصار لما يعتقد وما يؤمن به، بحجج منطقية لا تحيد عما يريد من غايات وأهداف وطموح ضيق. يقول طرابيشي: (انني أنتمي الى جيل الرهانات الخاسرة. فجيلنا قد راهن على القومية وعلى الثورة وعلى الاشتراكية ـ وهو يراهن اليوم على الديموقراطية ـ لا لقيم ذاتية في هذه المفاهيم، بل كمطايا الى النهوض العربي والى تجاوز الفوات الحضاري، الجارح للنرجسية في عصر تقدم الأمم.) جورج طرابيشي. من النهضة الى الردة : تمزقات الثقافة العربية في عصر العولمة. ص 7.

ولم يسلم المفكر والمثقف والأديب والفنان العربي من تلك الأزمة وضيق الأفق في السلوك الثقافي والمعرفي، فقد ركب كل من هؤلاء مطاياهم الخاصة بهم محاولين النجاة والوصول الى بر الأمان، ولكن لا بر ولا آمان، بل هي لحظات مخدرة ونقلات بسيطة عشناها محاولين الشعور بالنشوة لفترة من الزمن، ولكن دون جدوى كل تلك الحركات واللحظات، لأننا نسير في متاهة ودوامة ليس لها من مخرج، وأننا نضع الأطر والقيود حول أنفسنا كعنكبوت ينسج بيته على نفسه.

لقد حاول طرابيشي بيان حقيقة المثقف والثقافة العربية وحالتها الصحية السيئة التي نمر بها والتي يعيشها الواقع العربي، ولكن الواقع العربي هو الذي أفرز هذه الأحداث والظروف والأزمات، من سياسة ومجتمع ودولة ومؤسسات، الأخفاق السياسي والاجتماعي والحياتي هو الذي أنتج التردي الثقافي والفكري والمعرفي، وبالتالي ندور في حلقة واحدة، وترابط العلة والمعلول في الوصول الى هذا الحال السيء.

طرح طرابيشي مشروعه الفكري وفيه الكثير من الطروحات والموضوعات، وقد ناقش مسألة هي من امهات الموضوعات، وهي مسألة التراث والتحديث، فالمفكر والمثقف العربي قد أشغل نفسه كثيراً في هذا الموضوع، فكبار المفكرين العربي قد دخل في هذا المجال ولم يخرج منه، فهو نفق مظلم عميق ليس فيه من نور، وكأن واقع الفكر والثقافة العربية المعاصرة لم تأت الا لمناقشة هذا الموضوع، الذي هو استمرار لما طرحه المفكر العربي الحديث زمن النهضة العربية، مع رفاعة الطهطاوي وجمال الدين الافغاني وشبلي شميل وفرح أنطون وغيرهم. فقد كان الموقف من التراث والتجديد (الأصالة والمعاصرة) هو الشغل الشاغل لجميع المفكرين طوال القرنين (التاسع عشر الميلادي والقرن العشرين)، وقد كانت أجابات المفكرين والمثقفين لا تخرج عن احدى الاجابات أو المواقف الثلاثة :

1ـ موقف مع التراث.

2ـ موقف مع التجديد والحداثة.

3ـ موقف مع التراث والحداثة.

وقد وصف الموقف الأول بالموقف السلفي (الماضوي)، والموقف الثاني بالموقف العلماني (التغريبي)، والموقف الثالث بالموقف التوفيقي.

والى اليوم وفي الألفية الثالثة من الزمان ونحن ندور في هذا الحديث وهذه الدوامة وهذا الموضوع القديم الحديث، الموقف من التراث. الذي شغل صفحات وكتابات وأقلام الباحثين والمفكرين العرب، وكأنه مطلوب مة كل مفكر أن يدلي بدلوه من هذا الموضوع، ولذلك فقد ذبنا في التاريخ وعشقنا أحداثه، ونتحرك وفقه، سواء أشعرنا بذلك أم لم نشعر، فلم يتحرر أحد منا من قبلياته وقبيلته الفكرية والأيديولوجية مهما نال من معرفة وثقافة وخبرة، وهذا ما جعلنا نفكر بطريقة ضيقة جداً ونستحضر التاريخ بسلبياته في كل خطوات تفكيرنا ومشاريعنا الثقافية.

نحن لا نستطيع التقدم خطوة الى الأمام ما لم نُحسن طريقة تفكيرنا، ونهذب عاداتنا وتقاليدنا، ونتحرر من سلطة السياسة والدين والأيديولوجيا، وأن نفكر بطريقة حرة، وأن نؤمن بالآخر كايماننا بذواتنا، وأن نشكل كينونة انسانية واحدة تنظر الى الجميع بعين واحدة، تحترم حقوقه وكرامته، وأن نتحرر من سلطة التراث والتاريخ المزيف والماضي الذي صرنا أسرى بيديه وبالتالي عبيد لا نستطيع التخلي عنه، بل ان الأمر أصبح أدهى من ذلك هو اننا ندين بدين الانسان وما طرحه من أفكار متطرفة دون اللجوء الى رحمة السماء وسماحة الاديان التي رددها الانبياء للخلاص من الظلم والتطرف والكراهية، وما اسلام الحديث الا تحقيق فعلي واقعي في المجتمع الاسلامي والابتعاد عن الاسلام القرآني الذي جاء به النبي محمد (ص)، وهذا ما ناقشه طرابيشي في آخر مؤلفاته (اسلام القرآن واسلام الحديث)، فضلاً عن كتاباته الاخرى التي دعا من خلالها لتخليص العقل العربي والمسلم من نومته ومن سباته الطويل ليستفيق ويطلق العنان للعقل المستقل تاركاً العقل المستقيل وراء ظهره، والتفكير بعلمية ومنطقية، دون اللجوء الى منطق الكرامات والمعجزة، الذي خضع له الفرد والمجتمع العربي طوال قرون ولا يزال. وهذه أمنية طمح لها طرابيشي لأجل أن تكون للثقافة العربية نصيب من العقل بين الشعوب والمجتمعات، لتقديم علاج ناجع لما تعانيه من أزمات وأنتكاسات وأنكسارات في واقعها المزمن. فما أشبه طرابيشي بالفيلسوف الالماني نيتشه، الذي حمل معوله لهدم الأصنام ومحاربة الجمود والتقليد، ولكن شتان بين الواقع الأوربي والواقع العربي، ولكنني على يقين بأنه مهما طالت هذه الظروف ولكن القادم من الأيام سيرينا النور لنحطم جهلنا وذواتنا المظلمة لنحمل الشمس من جديد.   

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/17



كتابة تعليق لموضوع : جورج طرابيشي المفكر الذي أنهكته الثقافة العربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي منير عبد الستار
صفحة الكاتب :
  عدي منير عبد الستار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شمس الإنتفاضة  : علي حسين الخباز

 بمبدأ الحسين ...الاحرار يتوحدون والمسلمون يتفرقون!!!  : سامي جواد كاظم

 النائب الحكيم : التراخي الأمني مهد للارهابين ضرب المناطق الأمنية في الوسط والجنوب  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 بيان صادر عن المركز الاعلامي لمجلس القضاء الاعلى  : مجلس القضاء الاعلى

 السفير العراقي في لبنان يجول في قضاء (المنيه – الضنية)  : نبيل القصاب

 حقيقة الفقاعة النتنة التي سميت بساحات الاعتصام  : مهدي المولى

 والله يا آمال، لا أعرفُ سرَّ هذهِ الدّراساتِ لقصائدِك! أُغبِّطُكِ على ذكاءِ علاقاتِك!  : امال عوّاد رضوان

 جاء العيد بملابس حمراء  : علي ساجت الغزي

 خدمات متقدمة متواصلة للبعثة الطبية للحجاج العراقيين في الديار المقدسة  : وزارة الصحة

 البعد الروحي لزيارة الأربعين / الجزء الأول  : عبود مزهر الكرخي

 التربية تجري اختبارات اللغة الفرنسية (تحريري وشفهي) للطلبة الراغبين في العودة إلى مدارس المتميزين وكلية بغداد  : وزارة التربية العراقية

 حقوق الانسان تطالب بحصول البصرة على الاطلاقات المائية لمنع حدوث كوارث انسانية

 أَدَوَاتُ الدَّوْلَة المَدَنِيَّة! [٦]  : نزار حيدر

 الشرطة البريطانية: جرحى في حادثة طعن أمام مقر وزارة الداخلية في لندن

 القوات العراقية تقتحم القيارة وقتال عنيف لاستعادتها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net