صفحة الكاتب : جواد بولس

هل تبحث القدس عن رئيس عربي لبلديتها؟
جواد بولس

نشر ابراهام بورغ قبل أيام في صحيفة "هآرتس" مقالًا بعنوان "أحمد الطيبي رئيسًا لبلدية أورشليم" وفيه يفترض الكاتب امكانية ترشيح النائب الطيبي لرئاسة البلدية في انتخابتها المقبلة.

من المعروف أن انقلابًا شاملًا عصف منذ سنوات بفكر بورغ السياسي، ومع أنّ الاختلاف معه ما زال طبيعيًا وحيويًا ومُجازًا، لا يمكننا، تحميل ما كتبه في هذه المقالة على محمل التشكيك أو سوء النية؛ فمواقفه الجديدة في الشأن السياسي العام وتصوّراته لحلّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي معروفة، وقد اعتبرت الأكثرية اليهودية اليمينية معظمها محض انحرافات خطيرة عن الاجماع الصهيوني السائد وخيانة "بورغية" لماضيه الشخصي وماضي عائلته ومكانتها في بناء مفاهيم الصهيونية المتديّنة .

من هنا يمكننا اعتبار المقالة المذكورة محاولة "أكاديمية" يطرح من خلالها فكرة استفزازية غير مألوفة، ويستهدف من ذلك "هزهزة" مسألة قديمة/جديدة، يغطّيها، من حين لآخر، غبار الالتباس فتصير هنالك حاجة لازاحته عنها ولالقائها عارية على أرصفة المدينة، كيما تستجلب الرعاية والنظر.

إنها قضية القدس الشرقية وسكانها.

يقترح بورغ، الذي شغل في حياته مناصب سياسية مرموقه من بينها رئيس الكنيست، اقامة قائمة يهودية عربية يرأسها النائب الطيبي ويؤكد لقرّائه أنّ حظوظ انتصار هذه القائمة على قوى اليمين والمتديّنين اليهود غير مضمونة وإن كانت محتملة برأيه.

وبعيدًا عن نتائج الصناديق، يؤمن بأن للتجربة محاسنَ كثيرة، تبدأ بزعزعة ثقة اليمين بقوّته، علاوة على وضع قضية القدس في صدارة الاهتمام الشعبي والرسمي وعرضها " كنواة لعملية الغش الكبير الذي يمارسه الإسرائيليون على أنفسهم"، ونهايةً بكونها حدثًا سيختزل عناصر التباين السياسي الكبير المراوح بين حل الدولتين أو الدولة الواحدة ويعري مواقف الفرقاء ازاءها .

يقول بورغ في مقالته: "لنفترض، فقط لنفترض، قيام القائد الأكثر شهرة في زمننا ، النائب أحمد الطيبي، بالتنافس على رئاسة بلدية أورشليم من خلال قائمة تشترك فيها معه شخصيات يهودية بارزة مثله على الأقل، فإنّه في ظروف معينة سيتمكن من الانتصار وفي ظروف أخرى سيحظى بحصة كبيرة جدًا في المجلس البلدي وسيستطيع، من موقعه، افادة المواطنين المهضومة حقوقهم في شرق المدينة."

أورشليم أم القدس !

تمعن إسرائيل منذ احتلالها القدس الشرقية في ابتلاع أرضها والخلاص من سكانها. وقد جرّبت في مساعيها خلال العقود الفائتة عدة طرق وأساليب لكنها لم تنجح في طرد السكان أو في تخفيض أعدادهم كما كانت تتمنى، فتحوّلت الى تنفيذ سيناريو ثان أحكمت بموجبه حصارها على المدينة وحيّدتها عن محيطها الفلسطيني ومنعت تواصل الفلسطينيين معها.

وبالتوازي لاغتصابها الأرض والعقارات حاولت وما زالت تحاول تقويض لحمة المجتمع المقدسي الفلسطينين وتفتيت عناصر هويته الجمعية. ومن ضمن ما جربته في العقود الخوالي كانت محاولاتها لاقناع المقدسيين بضرورة اشتراكهم في الانتخابات البلدية من باب كون ذلك حقا لهم كمواطنين في الدولة، وإن كانوا لا يحملون الجنسية الإسرائيلية.

أذكر أنّ أساليب "إقناع" المقدسيين قد تعدّدت أصنافها، وإغراءات المؤسسة الإسرائيلية قد تنوعت وسائلها، لكنها في النهاية فشلت، اذ قاطعت أغلبية المقدسيين الساحقة انتخابات البلدية، دورة تلو دورة، وذلك بعد استبطانهم للموقف الوطني الفلسطيني الرافض للمشاركة ومثله كان موقف المملكة الأردنية الهاشمية التي اعتبرت وما زالت تعتبر القدس المحتلة قضية وطنية أردنية بامتياز.

مرّت خمسة عقود وما ظنّه البعض مجرد غيمة صيف عابرة، تبين انه احتلال طويل الروح والنفس والأمد. وما كان محسوبًا كرياح موسمية صار، في القدس تحديدًا، مناخًا مقيمًا وعواصف عاتية، ومع هذا تعلم المقدسيون، اجتناب المخاطر ومواجهتها وعرفوا، على جلودهم، أن للبقاء أثماناً وأحيانًا يستوجب أن تنحني ريثما يسكت الرعد وتخبو البروق، لكن بعضهم بدأ يسأل إلى متى؟

لم تتوقف إسرائيل عن استهداف المقدسيين وتوظيف عوامل داخلية وخارجية حتى استطاعت في السنوات الأخيرة تسجيل بعض الانتصارات المقلقة، فرغم ما شاهدناه من وقفة لافتة لأهلها وصدّهم للهجمة الشرسة على المسجد الاقصى، علينا أن نقرّ بوجود عوارض تدلّ على اختراقات ل"بواباتها" وعلامات تشهد على تصدعات في "جدرانها الواقية".

ففي المدينة التي تنام على وجع وتخشى ألا تفيق نشأت "طفوحات" خبيثة وصارت أكبر من أن تخفى، وحدثت تراجعات كبيرة لن يداويها شعار ولا تكفيها أمنية ولا وعد ، صادقاً كان أم خائباً.

انها حالة الالتباس الفظيعة التي ربما استهدفها بورغ في مقالته وأراد "خضّها" أو كما قال بتعابيره "منافسة جدّية ونوعية على اورشليم ستجبر كل المنظومات على الاهتمام بها " فهو مقتنع أن خوض هذه التجربة سيضع اليمين الاسرائيلي ومثله اليسار أمام صدمة قوية ويحول الفلسطينيين من ضحايا الى شركاء في التغيير الجذري لأنه " لن يبقى أحد في إسرائيل وفي المنطقة غير مبال.." كما كتب .

القدس مختلة أم محتلة؟

  • أن كل مسؤول فلسطيني كان سيجيب على المقترح بنفس ما ردّ به النائب الطيبي الذي رفض فكرة بورغ مؤكدًا بايجاز واضح " لا شكرًا، هذا يعطي الاحتلال شرعية.. تعالوا ننهي احتلال مناطق ال ٦٧ وبضمنها القدس الشرقية " لكن معظم القيادات ومثلهم الشارع بكل "ازقته وزنقاته" أهملوا الفكرة، وعاشوا في ظلال الماضي ؛ فالموقف الفلسطيني التقليدي منذ عام ١٩٦٧ تبنّى رفض مشاركة المواطنين المقدسيين في انتخابات البلدية وذلك لكونهم سكانًا يعيشون تحت الاحتلال. ووفقًا لهذا المفهوم وعلى الرغم من كون البلدية مسؤولة عن شؤون حياتهم اليومية وحقوقهم المدنية، ستبقى مشاركتهم في الانتخابات بمثابة الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الأرض المحتلة ومَن عليها.

في ظل غياب تعاطي القلم العربي مع الفكرة التي طرحها بورغ ، برز رد الصحفي والكاتب العريق أوري افنيري في مقالته المنشورة أيضا في جريدة "هآرتس" يوم ١٣/٣ تحت عنوان "الطيبي لرئاسة القدس؟ فكرة مجنونة، لكنها مغرية"

يسرد أفنيري بلباقة من رضع دروس التاريخ، نبذة قصيرة من علاقته الطويلة مع أمير القدس الراحل فيصل الحسيني، ثم ينتقل مستعرضًا فكرة بورغ فيصفها في البداية على أنها "مجنونة" لكنه يضيف مفاجئًا: "بعدها بدأت الفكرة تتسرّب إلي، وبدأت أمحّصها، فلربما برغم ذلك، يوجد بها شيء ما.."

يفقه أفنيري أن العائق المركزي في وجه قبول هذه الفكره هو شعور الفلسطينيين في شرقي القدس "بأن اشتراكهم في الانتخابات البلدية الإسرائيلية يعادل عندهم خنوعًا للاحتلال". ويعرف كذلك أنّ مشاركتهم لن تتمّ بدون موافقة وطنية واسعة، مع أنه يعلم أن نسبة المصوّتين العرب في القدس تصل إلى ٤٠٪‏ من نسبة الناخبين العامة، ويلفت عناية القرّاء إلى أنّ المشاركة الجدية قد تسبب اسقاط الرئيس اليميني المتطرف نير بركات ولربما ستفضي إلى انتخاب مرشح كأحمد الطيبي.

اضافة إلى ذلك يفيدنا بما يؤمن به، فحتى لو لم تنجح التجربة ستزعزع السابقة سيطرة اليمين والمتدينيين في البلدية وستخلق ديناميكية ايجابية مختلفة.

فهل يوصي العرب بقبول الفكرة؟

  • يجيب أفنيري على ذلك ويعلّل عدم اجابته بأنه "ومنذ بداية علاقتي مع ممثلي هذا الشعب.. امتنعت عن إسداء النصائح. شعرت دائمًا أنني سأكون كإسرائيلي وقح يعطي النصائح للفلسطينيين. إذاً ما العمل؟ أُسمعهم رأيي كزاد للتفكير ".

سيبقى الهم في النهاية كما كان في البداية فلسطينيًا، ولو لم يأتِ هذا المقترح في سياق عاصفة ترامب الهوجاء على القدس وقراره بنقل سفارته إليها، ولو لم يعجّ الفضاء بحديث عن "صفقة العصر" لكان من الممكن تناول الفكرة و تفكيك مفاصلها وسبرها أو رفضها بروح مسؤولة وجدّية تأخذ بعين الاعتبار مخلفات غبار خمسين عامًا للاحتلال للاختلال ومساحات جديدة للمستقبل.

فمن المؤكد أنه ستمرّ على القدس أوقات عصيبة وسيلحّ عليها السؤال قريبًا ويبين الخلل، فأيّ خيار سيُبقيها صدرًا لفلسطين وصخرة للحلم وحارسة للقيامة؟

بعض من تربى في أحضان قبابها يراها تعيش تحت سطوة الالتباس وتعاني من وقوع النقطة على الحاء.

يتبع

 

 

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/17



كتابة تعليق لموضوع : هل تبحث القدس عن رئيس عربي لبلديتها؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسن العاملي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسن العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net