صفحة الكاتب : موسى غافل الشطري

شمس و ملاذ بارد
موسى غافل الشطري

لا يبدو على الفتاة ما ينبيء بوضوح عن أسباب ذلك الوجوم ، الذي ترك بصماته على ملامحها. لكن الأُم توعزه إلى القلق الذي هيمن على قلبها من مضي الأعوام وهي  قعيدة البيت . كان هذا ــ وكأن الأم تعالج الأمر بذلك ــ  ما يستدعيها دون إرادتها :أن تواصل إطلالتها المعتادة على الشارع المقفر. متطلعة عبره ، متسائلة وهي لا تجهل الأسباب :  أين ذهبت الناس ؟...

كم كان هذا الزقاق يوجع الرأس بصخبه وعراكه ؟ كم كانت الحياة ، و كأنها أول ما بدأت في المدينة نشأت هنا؟ فلماذا تقفر حركة الزقاق يوماً بعد يوم ؟

وها ان عينيها تعتادان على أبواب البيوت التي يكتنفها الصمت ، ولم يعد هناك في أطراف الليل ما كان يتزاحم من ضجيج أو قهقهات . ربما أصبح من غير المألوف أن تتردد ضحكة طائشة .

ما كانت الأم تعني هدفا بحد ذاته . و الآخرون تروّضوا على التعايش  مع هذه الحقيقة و استسلم لها الجميع دون أن يستغربها ممارسوها . سوى أولئك الذين ،  أذا وافاهم الحظ وعادوا من غياب هم بالتأكيد سيتفاجؤن بهذه الرتابة و الإذعان لتقبلها .

    بعد استدعاء جارها الشاب محمد من غرفته آنذاك ، الذي لم يمض على سكنه فيها.. زمن طويل  ، إذ قال له الذين اقتادوه :

ــ ستعود بعد عشر دقائق .

    لا تدري أم سليمة أين اختفى ؟ وأي رجال اصطحبوه  . فقد ختم الاستدعاء بهدوء . ثم ساد الصمت عن مصيره . وكأن نزلاء المنزل لم يروا ولم يسمعوا .

وحيث  طال غيابُه ، ألقت صاحبة المنزل بحاجياته خارجا .  بعد خلو الشارع،    فاصطحبت أم سليمة تلك الأشياء معها ، ألتي تطل غرفته قبالة شرفتها  و احتفظت بكتبه و فراشه و المذياع و حاجيات أُخر . وقد استخفّت الأم باستدعائه ، مقارنة بالنزيل الذي كان يشغل نفس الغرفة من قبل ، حيث اقتحموها و بعثروا حاجياته  ، واقتادوه إلى حيث لا يعلم أحد  .  وتوقعت خطأ : أن  محمداً ستكون قضيّته هيّنة و أنه سيعود .  بيد أن الآخرين في المنزل يدركون : أن الغيابين لا يختلفان ، فالاستدعاء بحد ذاته ليس هيّنا  . أما من الذي استدعى هذا و ذاك .. فلا حاجة لإجهاد الذهن بمثل هذه الأمور .

*       *       *

بعد غيابه ..  طالما تمعنت البنت بكتبه ، وصورته الملصقة بوثائقه الثبوتية ، و التي بدا فيها أحدث سنّا ، تناولت تلك القصاصة التي تركها بين طيّات كتاب بعنوان (ليل طويل) ، كان ينوي أن يُهديها الكتاب ، و فيه قصاصة ورق دبّجها من اجلها  . تلك القصاصة التي شغلت اهتمامها ،  و كررت قراءتها مرّات عديدة ، ولتستعيد التمعن بصورته كلما وجدت وقتاً ملائماً . مع هذا هو لا يغادر ذهنها . فكلماته العذبة و المؤلمة لقلبها توضح :انه كان ــ كما توقعت ــ يرصدها فعلاً ، عبر شقوق درفتي النافذة  .

كم عذّبتها تلك الذكر ى التي تتكرر على بالها ليلاً و نهاراً .

و قبيل رحيله المجهول ، دعته الام عمداً ذات ليلة  لاحتساء قدح من الشاي ، بقصد التعرف على اسمه  . ثم حاولت أن توحي إليه لكي يكون على حذر  . غير أنه تحاشى عمداً أن يكون قد أدرك ما غمزته من أمر .

لم يكن سوى لائذا عند  هذا الزقاق المنزوي ، حرصا منه أن يبتعد و يحافظ على حياته  لكي لا يكون مصيره  كحال  أخيه الذي  اختفى ،  دون أن يتجرّءوا على الاستفسار عنه  .

    ويوم أن وطأ هذه الغرفة لأول مرة ، فوجئ بحالتها المزرية من رطوبة و صليل ورائحة العتق ،  متطلعا إلى النافذة التي ينبغي عليه أن يزيح ما تراكم على حافتها من غبار  . كما عثر على أشياء متناثرة ، إستقرأ عبرها عن ساكنها السابق  . كانت أشياؤه حذاء  وأدوات حلاقة وصحف متناثرة ومرآة وفراش مرمى في الزاوية بغير اعتناء ووسادة قُذفت بعيداً وأشياء أخرى مبعثرة ،أوحت هذه الدلائل : إن أمرا عنيفا قد  حل هنا . ربما هذا مجرد حدس عكسته الأمور المحيطة  بكل شيء ، لكنه وارد .     هذا ما أوحى إليه قلبه . وما أثار  قلقه ، تلك النظرات الموحية من ساكني المنزل ، ألمستغربة  أو المتوجسة من  شيء مجهول  . والتي تتحاشاه ، تلك النظرات الجافلة المصوّبة نحوه  .  فقد استنتجها وعليه أن يدرك خفاياها . وأن يرتاب ليزداد حذرا واحترازا .

     هكذا يبدو محمد الذي هو في عقده الثاني و نيف . وهو حديث العــهد بهذا المسكن . و سليمة الخيّاطة أدركت ذلك بوضوح  . وآلة الخياطة التي انحرف عملها بعد غيابه الطويل ، من بذلات العرائس و الملابس الزاهية توقف صوتها المليء   بالنشاط المطرب و تحول إلى صوت خشن ثقيل الوقع . و انصرفت إلى خياطة الحقائب و الملابس السوداء .        

    في بادئ الأمر، عند سكنه.. كانت الأم هي التي أخبرتها بمفاجأة هذا النزيل . وراقبت المرأتان تلك النافذة ، بعد أن سادها الصمت  . حتى  أن  الشاب الجديد  تحاشى  أن  يشرّع  لوحتيها  التي سأمت س سأمتسأسسمت هذا الانكفاء .

    الأم و ابنتها راقبتا من شرفتهما : أن ما يحدث هو ما ينبئ عن حركة تتولد و تتوضح خلف النافذة .. وأن  ثمة صريرا يؤدي إلى تململ الدرفتين لكي يتزحزحا قليلا..كأنهما يغتصبان ذلك دون حق..وأن يتكشف بوضوح : أن النزيل الجديد ،يمْثل خلف ما يجري من حركة . ثم يزاح ما تراكم من الغبار الذي تجمّع هناك ، منذ زمن ثقل عبؤه عليها  . وجعل ذلك الصرير يتوجع و يطلق تأوّهاته ، ليُعلن عن   مخاض مألوم . أو أن النزيل الذي لم يمثل قبالتهما بعد، قد أقحم نفسه بالميل إلى  تجديد الهواء . الذي تكدس انحباسه  داخل الغرفة المهجورة . وهو فعلاً يتحسس بكون سكنه هنا ، يستدعيه أن يفعل شيئا أشبه بالشنيع ، بكونه ينوي أن يشرّع النافذة ، حتى يخفف من وطأة إحساسه ، الذي جعله يشعر بعبء ثقيل ، أو هكذا يتصور ، لكي يزيح معالم ألركود الذي زاد من توحش مكانه . وأن يروّض الفراغ المهيمن بوطأته . ثم يوفر ما هو ضروري من حاجيات  . وقد اختار على مضض  حاشية النافذة ، كونها  تصلح موقعا اضطرارياً ــ عند اقتضاء الحاجة ــ  للكتب و جهاز الراديو و المرآة وأدوات الحلاقة و المشط وفرشاة الأسنان.ثم يثبّت مصباحاً يتدلى من أعلى النافذة. وقد فوجئ كما فوجئت المرأتان عندما شرّع النافذة بالمثول وجها لوجه وتطلّعهم باهتمام لبعضهم . لكن سرعان ما أسدلت الفتاة ستارتها بينما مكثت الأ م في محلّها كأن المفاجأة مرحّبٌ فيها . في حين جفل الشاب و لاذ جانبا .

*            *            *

     أوحى انفراج الشرفة إلى شغف تلقائي لاستقبال إشراقة الشمس في كل صباح شتائي ، حتى ركونها إلى الخارج  و رحيلها رحيلا  أليفا  و بغير جفاء.

     في الشرفة  النابضة  بالحياة  و الدفء ، ثمة مرآة لخزان فائض عن الحاجة ، شغل الواجهة المقابلة للنافذة ، التي بدأت تتثاءب متواجدة بتحفز.  لكي تستدرج الشمس استدراجا ودودا و تستوعبها  . ثم تتدفق سطوعا ودفئاً ، كأنّها تتباهى بما أجزلته  . فينعكس ذلك باتجاه النافذة المغلقة على وجع البرد .في وقت عَذّبَها الصليل للدفء دون جدوى . فأمعن ذلك التدفق على اختراق حصن الصليل الرابض بعناد و جثا خلف الظلفتين  .

    أوحى إليه هذا كأنهما يشتركان بتأمّل ما يحدث حيث يتألّق المصباح وتتلاشى المسافة بينهما، وتولد الألفة بينه و بين حياة وديعة ، يقترب فيها الاطمئنان و دفء امرأة ،مثل هذه الفتاة المؤطرة بكل ما يحن إليه و يتمنّاه ،والتي يطل الصباح وقد فاضت شرفتها بسطوع الشمس  . كان انبهار الشمس يستدعي من فتاة دأبت أن تحاكي أيّامها بضغط رقيق على لوحة تحريك ماكنة الخياطة باستسلام كامل لإلفة محببة مع هذا الفيض من الضياء  . فأزاحت الستارة لينسكب دفق الشمس على جدائلها و جفنيها و جيدها  . . و اعتادت شفتاها تزامنا مع أُغنية تسربت عبر النافذة  من  حاكي  النزيل  ، حابية على  تلك  الشفتين  اللتين لا يبدو  أن أرهقهما عشير ، أو أذبل اكتنازهما  . فما زالتا تتآخيان مع زغب نسوي رقيق ، وصوت مديني رقيق  .فتنصرف ألعينان إلى تينك الظلفتين وتظلان ترمقان انغلاقهما بإمعان. وتردد الشفتان بانسجام مع أغنية هي بالكاد تسمع  .

    تمنّت الفتاة أن يتحرر الصوت من كابحه ، لكنه تردد بوضوح ، فتداعت الأغنية عبر حنجرة مطربها كأنه يستجير  . كانت الفتاة توقف عجلة الخياطة وتنصرف إلى تلقي ما انبعث بوضوح فتصاعدت الأغنية ، وتدفقت الشمس بوهج غير اعتياد ي ، كما لو أنّها قد أغراها غزل الأغنية ، فبيتت أمرا مع مرآة الشرفة لتجمع كل جهدها و تنعكس على نحو أخرق ، باتجاه النافذة التي صيّرها الصمت و البرد أكثر توحشا  .

    تستيقظ النافذة بانبعاث صريرها لكي تنفرج   قليلا و  تنثال الأشعة المكتسبة فوق السرير  الناقع بالبرد ، وقد اعتاد محمد أن يعيش وحيدا مع صقيع الفراش الذي لم تشرق عليه شمس من تلقاء ذاتها  .

    وكان انعكاسها بمرآة لا تفي بشيء، فاعتاد على غطاء هو أشبه بقبو يلوذ فيه   ،معتادا أن يتكيّف مع أجواء مسكنه. ثم بعد أن تلين عظامه و أعصابه ، يشرع باجترار ذكرياته المندثرة ، المليئة بالإخفاق من قدرته على الاقتران بجسد آخر . فليله فارسه البرد وسلاحه المهيمن الصمت  . ليس سوى ذلك الانعكاس الذي أخفق مما تجود فيه الشرفة من طيف شمس معكوس عبر المرآة .في صباح .. أغدق على  شرفة الفتاة بالارتخاء ، حيث تتسعّر طاقة النشاط بما ينبعث من صخب آلة الخياطة وانشغالها بحرارة العمل  . يقتبس الشاب من تلك الحرارة الدائبة ليشغل باله بما يربطه مع الدفء المستعار الكاذب الذي لا يتحسس نشاطه على جسده ، سوى ما يسمع وما يرى دون أي حال أفضل  .

    كان وجهه  يتجمد عبر الليل ، ويوجع البرد أصابع قدميه ، فينبعث لديه ، بكون كل هذا الإحساس، هو مجرد خداع لا يجدي  . فيتزحزح لتمتد يده إلى زر النور و يطفئه ، ثم يغلق الحاكي و يدثر رأسه لتكتمل الإجابة بما يقنع الفتاة : أن كل شيء قد انطوى و بهت  . ويبدأ الكرى يثقل جفونها  .

     ما يخفف من وحشة الشاب :أن هناك في المساء مصباحاً يتألّق على جبهة شرفتها يغتسل بالمطر ويقتل الشعور لديه بالظلام الذي خلّفته الحرب و تعاقب فواجع الموت.وكان يسلّيه ذلك التألق المشاكس لهمي المطر ، فيكتسب المقدرة على التألق ، وإبداء الشعور بتماثل الدفء وسط الانهمار  .

    يرقب ما يتأجج من انثيالات تثير لديه شبقا من الشوق للحياة الهانئة الرافلة فيها الشرفة  . وما تثيره حركة آلة الخياطة من مشاعر مذهلة  . كذلك شعر الفتاة التي أسرفت بتركه يتخلّى عن عفّته ، فيفعل الشغل فعلته فيه ، ويفضح كذب تكاسله ، حين انسيابه بلا مبالاة على كتفيها ، و يدان ورديّتان تشربتا بسمرة أرهفت لونها .

     أطل عليه كل ذلك عبر شقوق ألنافذة، وقد تداعت تلك الأغنية التي تذكره بقلب يتوجع .

 

*          *        *

 

في كل ليلة و صباح تمكث الأم تتحرى هي وابنتها ، لعلّ تلك الأغنية تعيد تسللها من النافذة وتُلطّف الصمت أمام الشرفة الناضحة  بالحياة  . فطالما أقنعت نفسها بأن ما يتراقص من ضوء يرتجف خلف النافذة ، هو ناشئ من حركته المقرورة  . راقبت سليمة هذا وهي تضغط على دوّاســــة الخياطة  .

   تواظب على متابعة ما يجري و هي تحصي ما يتذبذب من ضوء مصباح ملاذه  . دائبة على مواصلة مراقبتها عبر مرآة الداخل ، التي تعامدت لتحتضن بكل شوق فضاء نافذته  فتوحي كأنها تخترق  جثوم البرد هناك .  وتحفّزه أن يجاهر بتلك الأغنية لتشد الخيط الذي يربطه مع ابتهاجها و دلالها .

قالت الأم لفتاتها:

 ــ أنها أغنية حزينة  . أنها تثير الحنين  . أعجب كيف يتحمل هذا الشاب الرهيف كل هذا الصليل .أنا لا أدري لماذا يقضي شتاءه وحيداً و بدون دفْ ،  كان يجدر فيه أن يــجد حلاً لذلك . 

  فانبعث ما يتداعى في ذهن الفتاة : إنها تتمنى لو أن الأمور بيدها لأغدقت من شمسها على مخدعه ، بما يكفي أن يكون فراشه و غطاؤه دافئين . لكن .. حينما تعلو الشمس لا تتعامد إلاّ بما تفيض فيه شرفتها . و تتخطى نافذته ، دون أن تطيف سوى شعاع ضنين من ثرائها  . وكان الدفء الذي ترفل فيه طيلة الضحى يستدعيها أن تخفف مما ترتديه من ثياب ، وتنشغل قدماها ، وتستلقي جدائلها على قطعة الخياط ، وتروح عيناها تتربصان بما يتوقع  من حركة خلف نافذته  .ٍ

     وعندما يقترب الليل ، ترصد الفتاة  انبعاث ضياء الغرفة أو صوت الحاكي المنبعث منها  ،  يمتلئ ذهنها بما يتخيّل لها ،كونه يلصق وجهه على أحدى فجوات لوحي النافذة ، لاختلاس النظر إلى ذلك العالم الصغير الذي يبهره ، ويستدعي أن تتألق فيه هي . فتتحرى  عما تتوقعه و تتأمله عبر مرآة تتشوّف فيها العرائس و السيدات اللواتي يتعاملن معها .حيث تصوغ لهن ما يبهر رجالهن  .

     إنها مسافة ضيّقة جدا ،تكاد أن تحصي أنفاسه لقربها . و ربما يكاد هو أن يشاهد النمش من على جيدها  . بل أنها توهم نفسها: أن تلك الأنفاس  تقترب  من  جيدها. و أن لمسات  من أصابعه الناقعة بالبرد توجعها .

تأملت باهتمام ما أنشأته مخيّلتها، فربما  هو يرقب مفاتن انحناءتها، ومواظبتها على تحريك آلة الخياطة  . وراقبت .. ان  تراقصاً لحركته  . ربما هي آخر استيقاظة  ليودعها و يطفئ النور ،وتصمت الأغنية .وتساءلت : هل أن الظلام يوفر له فرصة أكثر أمان ليرقبها بوضوح؟

 ربما يؤكد ذلك  من أن النــــــافذة تأرجحت درفتاها ، و أن أذنيها التقطتا ما يشبه ســــحب المقبض .لكن هذا ما خشيت أن لا يكون سوى حدس ليس إلا .ّفهناك مُتّسع وقت تطمع فيه .

كانت تفرغ توّا من خياطة بذلة عرس كاملة   هيّأت نفسها و ارتدتها ، مثلت أمام المرآة ، بدت البذلة متوائمة مع قوامها  .وبعد طول تأمل رجلت شعرها ، ثم أرخت الخمار على وجهها ، فتراءى لها تألّقه  . وقد أغدق عليها بانطباع : أنها أحدث عمرا  .و بأنها في أوانها لتقبل حياة زوجية ملحة  . وتخيّلت عبر المرآة : أن يــدا تمتد وترفع الخمار  .

    تحرّى نظرها عبر المرآة ، حيث تترصدها الــنافذة، أمام عتمة خجولة شفافة ، يتداعى من خلالها : أنها رصدت بوضوح تلك العتمة  ،  كما لو كان ينجلي ما تخفيه عن الشاب من حركة لما تمارسه  . وقد استدعى منها أن تتحفظ وتتصرف بأكثر رقة وكياسة ، فأسبلت جفونها و استدارت إلى الخلف لتمعن نظرها متحرية ، ثاقبة تلك العتمة لإصرار حدسها : إن النافذة تخفي خلفها  ما تخفيه . وأوجع قلبها : بكون محمد قد تسرب برد الليل الجاثم على عظامه ، وهو يتصالب هناك ، ليرقب ما يتدفق من شباب على جسدها وامتثاله لحياة زوجية أجهرت بالكامل عبر ليلة حري بها ، أن تسرف بانغمار بالغ ، لكي يتأرجح ليلها و يستظل ببهاء هي منشغلة عنه  .فانثال  ملحاحا كما لو كان حريا بتداعياته ليشغل الليل و النافذة   . و لكي يتحوّل هذا الظلام الصامت قبل هذا.. إلى فرصة تستدعي الانغمار فيه ، بذوبان زوجي تتدفق الحياة المتوهجة عبر صمته ، فيثار لكي يتململ و يرمش باهداب سوداء دافئة  .

*   *   *

                 عقد و نيف تكدرت عبره و جوه ورسمت الأظافر فيه  على الخدود ملامح سمراء  للخدوش الدامية. وانكماش الشفتين إلى أسفل، طالما ينعكس الإحساس لدى العجوز، التي تصالبت ذراعاها على صدرها على نحو ينث يأسا و كمدا . تطلعت عبر الزقاق.. كلما خاطت سليمة ثوبا اسود عنى لها ذلك بفقدان أحد أبناء الزقاق.

 تطلعت الأم عبر الطريق  التي كادت أن تقفر، دون هدف واضح .ومن بعيد لا ح للمرأة التي سأمت الركود ،  الرجل الذي  ينعطف عبر بداية الزقاق.وقد بدت لها ملامح نقلاته تنزّ كهولة  ،حفّزت ذاكرتها:أن تتعرّف على صاحبها. كان الرجل يقترب كأنه يبحث عن دليل . هل في مجيئه خبر محزن ؟ فيقترب متهيبا ولكنه جادّ في بحثه .

 

*      *      *

 

 نلك الأيام التي غيّبت تطلع محمد لعالم الهدوء و السكينة  . وحرمته من حلم لذيذ استحوذ على لياليه  ، مجرد حلم ،الذي أفل عنه وبات شاغله: أن تحلّ بين ذراعيه . لولا تلك ألليلة التي غيّبته وحلّ نزيلا لدى هذا الارتهان، فبقي يجتر ذكرياتها التي نقصت سمفونيتها  . ولم يبق منها سوى ذلك الشغف الجنوني في العودة سليما، ليمارس عالمه المنتزع   .حتى لو كان  بقـــايا أطلال مما افتقده ، من اكتمال نعمة الحب و تكوين العائلة. اُمنية : أن يعود إلى أهله و يتفقد مصيرهم . و  يعرج على شقة سليمة التي تذكره بتلك الليلة عندما استدعته الأم لتناول ألشاي و (الكليجه )التي صنعته أنامل سليمة ، لقاءات الأم عند إيابه إلى مسكنه آنذاك  . كان يدرك ــ أو يأمل ــ أن الأمور تسير في طريق يستكمل فيه حلمه السعيد  . وطيلة غيابه ، شغلت الفتاة جزءاً مهما من أمانيه ، لكي ينطلق إلى العالم الواسع الذي يتحرّق إليه ، طيلة زجّه هناك ، أن يشبع شوقه لوالدته ووالده ــ اللذان ربما افتقدا مصيره ــ و يفاتحهما بزواجه منها  .أشياء بقيت تشغل باله . و كوّن عبرها عالماً متكاملاً من الآمال الزاهية الألوان .  في عالمه الصغير المغلق هناك. عالـــــــــــم الغزوات الناقصة الإنجاز  .

كلما تطل على باله تلك الليالي المفتقده ، فإنه يستدرج تلك اللحظات عن مجرى حياة كانت صاخبة  مضاءة على مسافة هيّنه  : هي نافذة يطل من خلالها على شرفة لوّعته وأوجعته من سهر اغتال اكتمالها عامل الخجل . فبقي لا يملك سوى ليلة حفل الشاي. وكلمات مقتضبة من سلام و انتظارات الأم ، و بلاغات العيون و همهمة الشفتين و شفرات القلب ، في جلسة جرت وجهاً لوجه . ثم..مراقبة ذلك الطيف من خلف الستارة  . ما أوصل قلبه إلى عزف منفرد لمعظم لياليه و صباحاته  المبكرة  .

 

*       *      *

تمعنت العجوز بنقلاتٍ  يخطوها رجلٌ تجاوز العقد الثالث ،  عبر الزقاق الذي بات كأنه غير مـألوف  و قد اندثرت معالمه السابقة بالكامل .

لاحت له  نافذة الغرفة التي كان يقطنها وقد تدلّت منها لافتة تعلمه ، أن شاغلها الحالي صانع حقائب سفر . تابعت العجوز تطلعه للشرفة المشغولة بالأشياء البالية ، وبان ذهوله كأنه صعق و استلب حلنه.                                                                                                                                                                        و اختفى ذلك الرونق   والليالي المنوّرة التي اصطادت قلبه وتساءل :

 ــ  ما هذه القطع السوداء المقيتة المتدلية من شرفتها و ماذا يعني ذلك؟

 تراجعت العجوز إلى الداخل لتطل معها فجأة سليمة التي لاح على ملامحها الذبول  . وقد اختفت منها رقّة الوجه وارتسمت محلّها غضون سافرة. فهمست مع نفسها و قلبها يضطرب :

ـ إنه هو

لاحظ أن طيف ابتسامة تشق طريقها على محيّاها الذي امتقع أكثر .ربّما لوقع المفاجأة .هبطت العجوز لملاقاته ،و لتسأله وهو يقترب :

 ــ ألست محمدا؟

 لم يكن أقل ارتباكا ،ولا امتقاعا  . قبلته العجوز و سحبته معها إلى البيت  .كانت الفتاة التي تسلق إليها في الأعلى قد حيّته و يدها على فمها كأنّها تخفي امتقاعها  .             قالت الأم مواسية :

ــ ما هذا الشيب الذي لا يناسب عمرك ؟

 هذا ما كان  ..أنه يأسف لما كان، فيفاجئ الفتاة بهذه الحال ، التي هي حلمه الذي لا يجارى .هي شاغله في السجن، مثل أمله في العودة إلى أهله .

قالت الأم :

ــ ما الذي ذكّرك فـــــينا ؟

قال بكمد واضح وهو برقب ابتسامة الفتاة المليئة بالعتاب:

 ــ وهل نسيتكما يوما ؟ هاأنتما تريان أني عدت من ساحات الموت. عندما عدت إلى مدينتي ، لم أجد عائلتي . بل وجدت عائلة أخرى تحل محلّها . وما قاله الجيران: أن عائلتي قد غُيّبت ، لكن إلى أين ؟ لا أحد يعلم . وقد حذّرني أناس طيّبون : أن لا أمكث في مدينتي . وقد علمت أن الدار قد بيعت .

 بعد أن تهامست الأم مع ابنتها قالت وهي تتلافى أن تخوض فيما يُؤلم :

 ــ حسنا يا ولدي .. باستطاعتك أن تعتبرنا أهلك . غرفتك شغلت كما ترى . وحاجياتك محفوظة عندنا . فإذا رغبت لدينا غرفة يمكنك أن تشغلها .

  أحس هو بالارتياح ،وبدا يميل إلى الهدوء والتروّي . فالعقبة الكأداء قد زالت ، والفتاة التي بدت أناملها خشنة ،جراء نوع العمل الجديد ، قد ألقت بذراعيها في حضنها كأنّها قد تحررت من عبْ ثقيل أرهق فؤادها وبان عليها طيف من الارتواء  .

 

*        *       *

 بعد العشاء الذي جرى الاعتناء قيه ،لكونه قد حلّ بعد غياب طويل ،يلفه الغموض و اليأس ،كان يبدو مجهدا . وفضّل أن لا يذكر لهما ما لاقاه من عذاب و آلام ، والأعوام التي أرهقته في اعتقاله دون ذنب ،أنه بحاجة أن يستريح من همومه تلك . وان يعرف ما يؤول له مصيره  .أيتاح له فعلا مجال للمكوث قريبا منها؟

وجد سريره مهيئا في الغرفة ألتي جرت أضاءتها  . وحاجياته  وكتبه التي رتّبتها الفتاة بعناية على منضدة صغيرة  . فوجئ بكل هذا . ثم بدأ يبحث عن الكتاب الذي طوى بين صفحاته تلك القصاصة فلم يجدها  . في الصباح استيقظ متأخرا  . فهو لم يبكر في نومه  . هكذا اعتاد أذا تغيّر مكانه  .لاحت له الشرفة تغمرها الشمس ،وقد أزيلت منها الأشياء  التي  تكدّست  بإهمال . عاد لها رونقها الذي  طالما شغل  ذاكرته  بالأحلام الجميلة  .

 فاجأته سليمة بثوب شبيه بالذي تغنّى به في قصاصة الورق ، وتمنى أن يشاهدها فيه.  قالت بعد تحيّة ألصباح :
 ــ هل نمت جيّدا ؟

 قال:

ــ لقد تأخرت في نومي لأني نمت متأخرا .

 غادرت سليمة بعد إذنه . ظل ينصت لما يدور خلف الباب. كان يسمع الأم توجه البنت، بحديث هامس. كان الهمس يدور حوله و يدفع الفتاة أن تكون أكثر جرأة لمجاملته.

 استثقلت الفتاة الأمر . فدخلت الأم وقالت :

ــ سيكون ألحمام جاهزاً . و تستطيع أن تغتسل و تغيّر ملابسك بهذه متى ما رغبت .

و إذ غادرت الأم على عجل ، وقفت سليمة أمامه باسمة ، كأن عمرها قد تراجع عن ليلة البارحة، وامتدّت يدها اليمنى لتزيح الستارة جانباً بأنامل بدت متعبة لكي ينغمرا معاً بضياء الشمس ثم يلوح ظلاّهما متعانقين . فيقول لها كأنه يرجوها :
 ــ أترغبين أن تجلسي ؟
 قالت باسمة :
ــ كيفما ترغب ؟

 فتنحّى ليترك لها متسعاً ...
/10/20058

  

موسى غافل الشطري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/27



كتابة تعليق لموضوع : شمس و ملاذ بارد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد العزيز ال زايد
صفحة الكاتب :
  عبد العزيز ال زايد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 65 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 انفجار ضخم في محيط وزارة الداخلية السورية  : وكالة نون الاخبارية

 صحيفة واشنطن بوست عدم محاسبة ابن سلمان سيجعله مدمرا أكثر

 (الحكومة العراقية )ينطبق عليها المثل (لاحضت برجليها ولاخذت سيد علي )  : حمزه الحلو البيضاني

 ماذا نريد من زيارة الرئيس العبادي لأمريكا .  : حسين باجي الغزي

 على طاولة نقابة الصحفيين المقر العام ... الأخطاء لا تعالج بالترقيع ؟  : عدي المختار

 ممثل السيد السيستاني ( السيد الكشميري ) يدعو المسلمين إلى التوجه إلى الله في ليالي القدر

 مدير عام توزيع كهرباء الجنوب يُصادق على 150 مشروعاً لفك الإختناقات في شبكة توزيع  : وزارة الكهرباء

 إكتشاف مقبرة جماعية جديدة لأتباع آل البيت "عليهم السلام" في عاصمة دولة الإمام علي بن أبي طالب "عليهما السلام"  : المجلس الحسيني

 هل أعاد ((البايسكل)) حقوق المرأة المسلوبة...!  : رضوان ناصر العسكري

 سياسة الأرض المحروقة  : علي علي

 تجدد تظاهرة البصرة وسط مطالبات بمحاسبة المتسببين بجريمتي سبايكر والصقلاوية

 زبد التصريحات  : علي علي

 ضبط خروقاتٍ وتجاوزاتٍ بصرف سلفٍ بمليون دولار في مطار النجف الدولي  : هيأة النزاهة

 مسلحون يحطمون \" المالوكانات\" في محلات الألبسة بحلب.. \"إنها أصنام\"  : بهلول السوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net