صفحة الكاتب : صلاح غني الحصبني

الملل .. دفعني لقراءة الدستور
صلاح غني الحصبني

مساء يوم بارد خلا البيت من جميع أفراد عائلتي كونهم عزموا الذهاب والمبيت عند جدتهم ، لم أتردد  بالموافقة على ذهابهم املآ بالحصول على ساعة هدوء والابتعاد عن الصياح وفك النزاع بين هذا وذاك ، ودعتهم وأغلقت الباب خلفهم بتأني وحذر شديد خوفآ من تراجع احدهم مرتقبآ خطواتهم من خلال ثقب الباب حتى انطلقت بهم سيارة التاكسي ، ساعتها أشعلت سكارتي وأسبلت جسدي على اقرب مقعد متاملآ بدخانها وبالفعل شعرت بشي من الارتياح  وحاولت مع نفسي إن استغل ذلك الصمت وأفسر بعض الأفكار العالقة في ذهني ، وجدت لبعض منها مخرج  وتعثرت بتفسير البعض الأخر ، وما إن أسدل الليل ستاره حتى انتابني شي من الملل ، رحت أفتش في زوايا الدار عن شي يخرجني من ذلك الملل ، ذهبت صوب التلفاز اقلب القنوات واحدتآ تلو الآخرة عسى إن أجد برنامج أو مسلسل يشغلني بعض الوقت فلم أجد ذلك الأمر ، اتجهت  نحو جهاز الكمبيوتر اقلب صفحات الانترنيت فلم أجد شي يشدني لمتابعته ، فما كان مني إلا إن اتجه صوب المطبخ لأعد قدحآ من الشاي أخذته واتجهت نحو أوراق لي مبعثرة فوق الأرض عملت على فرزها عن أوراق الواجب ألبيتي ومسودات الإملاء لأطفالي  ، لانظدها مع ما عندي من أوراق احتفظ بها في مكتبة بسيطة تحتوي على بقايا كتب تركتها منذ  إن تعلمت استخدام الانتر ن وأصبح ( كوكل) متصفحي الوحيد ، تأملت بعضها نافظآ عنها غبار الايام وإذ بناضري يقع على نسخة من دستور العراق لسنة 2005 أخذت اقلب صفحاته وأتمعن ببعض النصوص الواردة فيه ، وجدت إن بعضها من حيث المظهر يتفق مع طموح الفرد العراقي ولكن واقع الحال يفسر عكس ما جاء بها ... قرأت :
- العمل حق لكل العراقيين بما يضمن لهم حياة كريمة  .. فلماذا يتكدس الشباب بالمئات إمام الدوائر والوزارات بحثآ عن فرصة عمل ، وإذا أعلن في احد موئسات الدولة عن وجود درجات وظيفية شاغرة ، ساعتها  تشهد الشوارع المحاذية  لتلك المؤسسات مارثون الخريجين .
- تكفل الدولة إصلاح الاقتصاد العراقي وفق أسس اقتصادية حديثة وبما يضمن استثمار كامل موارده وتنويع مصادره وتشجيع القطاع الخاص وتنميته .. فلماذا تحولت المصانع العراقية إلى إطلال ، وتوقفت عن الإنتاج ، ولما تحولت مساحات زراعية واسعة كانت غنية بنتاجها الزراعي إلى أراضي قاحلة وأصبحت سلة الغذاء العراقي مستوردة من دول الجوار.
- الأسرة أساس المجتمع وتحافظ الدولة على كيانها وقيمها الدينية والأخلاقية والوطنية.. فلماذا تعيش العديد من العوائل والاسر العراقية في مناطق سكنية عشوائية تفتقر الى ابسط مقومات الراحة والاستقرار بين متجاوز و ( حواسم ) ، وفي تلك الأجواء كيف يتم المحافظة على كيانها وقيمها ؟ ..
- تكفل الدولة حماية الأمومة والطفولة والشيخوخة وترعى النشىء والشباب وتوفر لهم الظروف المناسبة لتنمية مكانتهم وقدراتهم .. لا ادري أين تكمن حماية الأمومة بالوقت الحاضر ، وماهي الجهود المبذولة لخدمة الطفولة والشيخوخة ومن هولاء الذين يجلسون على قارعة الرصيف من اجل ( صدقة جارية ) ؟ ، وأين هي الظروف المناسبة لتنمية مكانة وقدرة الشباب ؟ .. لا أرى سوى زيادة في عدد المقاهي يزداد معها كمية الدخان المتطاير من ( الناركيلة ) ! ..
- يحضر الاستغلال الاقتصادي للأطفال بصورة كافة وتتخذ الدولة الإجراءات كافة لحمايتهم .. فمن هولاء الذين يملئون الطرقات ويقفون عند التقاطعات في صيفآ حار ، وشتاءآ بارد يوهمون أنفسهم بإعمال عسى إن تثير عطف الآخرين من اجل  بضع دنانير ممزقه ، ومن هولاء الذين يكدحون في الأسواق ويدفعون بعربات تفوق أوزانها قدرتهم البدنية ..
- لكل عراقي الحق في الرعاية الصحية وتعني الدولة بالصحة العامة وتكفل وسائل الوقاية والعلاج بإنشاء مختلف أنواع المستشفيات والمؤسسات الصحية.. فلماذا يدفع المواطن للوقوف بباب المؤسسات الصحية يستجدي ورقة علاج في إحدى المستشفيات ومن هولاء الذين يقفون إمام الصيدليات بحثآ عن علاج الإمراض المزمنة بمشهد مهين وهو العزيز بحكم الدستور ، وصحة الفرد هي أساس صحة المجتمع ..
- التعليم المجاني حق لكل العراقيين في مختلف مراحلة ، ونص أخر تعليم الفرد هو الأساس في حياة وتقدم الشعوب .. فلماذا يصول ويجول طالب الدراسة بين الجامعات والسفارات من اجل الحصول على مقعد دراسي مناسب ويضطر البعض الدخول إلى الجامعات والمدارس الأهلية حتى وصل الأمر لتلميذ الأول الابتدائي ، وما معنى هذا الانتشار والكم الهائل من المدارس والجامعات الأهلية إذا كان التعليم حق لكل العراقيين ، وأي من الجامعات فتحت أبوابها لاستقبال من فاتهم  قطار الدراسة في العهد السابق نتيجة للظروف المختلفة آنذاك عدا الجامعة الأهلية المعروفة بجشاعة تكاليفها ..
- للمواطن حقآ طبيعيآ ومكتسبآ ومشروعآ .. فلماذا يرغم المواطن بالبحث عن شفاعة ترافقها منه من المسؤول ، ليس من اجل الحصول على ما هو استثنائي أو ترفي أو كمالي أو ثانوي بل للحصول على أمر يفترض إن يكون حقآ مكفول بظل الدستور .
- العراقيين متساوين في الحقوق والواجبات .. فلماذا يصل الثراء عند البعض حد التخمة ، والبعض الأخر يتفنن في أدوات وأساليب التسول ، وهدر كرامته بالذلة والخضوع من اجل بضع دنانير تسد رمقه ورمق عيال بيته .. .. وهو الفخور بنفسه .. وهو الفخور بوطنه ..
- تكفل الدولة حماية البيئة والتنوع إلا حيائي والحفاظ عليهما.. فلماذا تحولت اغلب الحدائق والبساتين إلى أراضي قاحلة جرداء وبعضها قطع إلى أشلاء متناثرة باسم ( طابو زراعي )  ،
وأخيرا .. ربما كل هذه التناقضات مجتمعة تثير الدهشة والاستغراب لغياب الحقوق الملزمة والاعتماد على عاطفة المجتمع والخطب العاطفية التي تجير وعي المتلقي بالحقوق لصالح الإحسان وتتناسى ( العدل ) ، فهناك ثمة خلل في الواقع الحالي يتوزع بنقاط الضعف على الحكومة والفرد وبنية الاتجاه الثقافي المرتكزة على أسس الأنظمة السابقة بالخضوع لأصحاب النفوذ عسى الأمر إن يدر بحفنة دنانير وربما عطية تسد رمق أو جوع ؟ وان تحولت في زمننا الحالي إلى ابعد من ذلك ( حسب متطلبات العصر ) ،  وربما هي الرغبة في بقاء حاجة العامة للخاصة أو حاجة المواطن للمسؤول ..
 

  

صلاح غني الحصبني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/27



كتابة تعليق لموضوع : الملل .. دفعني لقراءة الدستور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كامل المالكي
صفحة الكاتب :
  كامل المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شكوى الى من به صمم  : علي علي

 القضاء: 2500 بحيرة أسماك في شمال بغداد تمول داعش بحوالات الى أربيل

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 الود والتواصل مع السعودية يخفف من حدة الارهاب لماذا!!؟؟  : سعد الحمداني

 جمال العودة إلى مقاعد الدرس، أ.د. عبد الرضا علي والذين معه  : صالح الطائي

 قوة استخبارية خاصة تستهدف فلول داعش في نينوى

 لماذا تخرب جماعة الصرخي المظاهرات السلمية التي تطالب بالخدمات ؟!  : محمد اللامي

 انطلاق مسيرة الاربعين من ابعد نقطة بالعراق

 العدد ( 242 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 لقد سقط محمد اليعقوبي  : سعد سالم نجاح

 سقوط الموصل: مَن السبب؟  : ضياء المحسن

 مقاتلين الى وفد من معتمدي مكتب السيد السيستاني و أهالي حي العامل : بفتوى ودعاء سماحته انتصرنا

 قوة امنية تلقي القبض على متهمين لمتاجرتهما بالأدوية الطبية بواسطة صيدلية وهمية شمال بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 الموارد المائية في النجف الاشرف تؤكد نقل تجربة التكسي النهري إلى المحافظة وبمسافة إجمالية 130كم طول  : وزارة الموارد المائية

 سلفيو مصر يشتبكون مع المعزين بذكرى عاشوراء ويمزقون الرايات السود  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net