السيّد الصافي: الابتعاد عن فاطمة الزهراء(عليها السلام) هو ابتعادٌ عن الحقّ واقترابٌ من الباطل...

أكّد المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) أنّنا كلّما ابتعدنا عن الزهراء ابتعدنا عن الحقّ، وكلّما ابتعدنا عن الحقّ اقتربنا من الباطل.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها في حفل افتتاح فعّاليات النسخة الثانية من المهرجان السنويّ الثقافيّ العالميّ روح النبوّة، وممّا جاء فيها: "تشرّفنا في العام الماضي ووقفنا في هذا الموقف وأيضاً كان الحديث عن شخصيّة الزهراء(عليها السلام)، نحن في بعض الحالات نرى أنفسنا في أتمّ الخجل إذا لم نستمع اليهم قبل أن نتحدّث بحديثهم الى الآخرين، والزهراء(عليها السلام) لها وقفات عديدة، ولكن (سلام الله عليها) فصّلت في بعضها بعد وفاة النبيّ(صلّى الله عليه وآله) بشكلٍ مباشر واختزلت الكثير من المعارف الحقّة وبيّنتها بعباراتٍ جزلة وواضحة، أحببت أن أقف عند بعض الفقرات الكريمة لكن قبل ذلك أحبّ أن أصدر كلمةً وجيزة في ذلك الإنسان، عندما يتربّى على منهجٍ معيّن بلا شكّ هو سيكون مسؤولاً عن هذا المنهج، وعندما يتبنّى هذا المنهج سيكون مسؤولاً عنه، نحن نعتقد أنّه لا كلمة تصدر ولا فعل يصدر منّا إلّا وأن تكون هناك جهة سنقف أمامها وتسألنا، ونعتقد أنّ المنهج الذي جاء به أئمّة الهدى(عليهم السلام) هو المنهج الذي يُنجينا في الدنيا لو عملنا به، وفي الآخرة في ذلك اليوم الذي سنمرّ به جميعاً، وهذا المنهج لابُدّ أن نتعلّم منه، نحن بيننا وبين مدرسة أهل البيت حفنة من السنين، لكن هذا المنهج لا زال محفوظاً، فقد أتعب علماؤنا الأبرار(رضوان الله تعالى عليهم) أتعبوا أنفسهم الزكيّة كثيراً في سبيل أن يُبقوا هذا المنهج الى يومنا هذا، وإلّا لولا هذا الإصرار والإلحاح من محبّي أهل البيت(عليهم السلام) لم نكن نعرف أصلاً متى وُلدت الزهراء ولم نكن نحيا في هذا المكان ونعيش هذه اللحظات، ولكن نحاول أن نبيّن للجميع ما جاء به الأئمّة(عليهم السلام)".
وأضاف: "الزهراء(عليها السلام) ليست امرأة في هامش التاريخ وإنّما هي امرأة لها مجموعة من العناوين، وكلّ عنوان يستدعي منّا أن نقف عنده، هناك عنوانٌ ضخم هو أنّ الله تعالى بعظمته يرضى لرضاها، وهذا عنوانٌ ضخم لا يدّعيه أيّ أحد هو عنوان أنّ الله تعالى يرضى لرضاها ويغضب لغضبها، وإذا قلنا: "الله" يعني السماوات والأرض وما فيها والأنبياء جميعاً، لا يُمكن أن يغضب الله لنبيّ من الأنبياء، هذا حديث مختصر لكن له عمق في الأرض وعمق في السماء وهو عنوان من العناوين، وعنوان أنّ الزهراء سيّدة نساء العالمين هو أيضاً عنوان بعبارة مختصرة، مهما تكن النساء على جلالتهنّ وعلى ورعهنّ ووقارهنّ فالزهراء(عليها السلام) هي سيّدة النساء بلا منازع، الزهراء(عليها السلام) هي الصدّيقة وهذا أيضاً عنوان ضخم جدّاً، وهذه الألقاب لم تُمنح جزافاً فكلّ ما يتعلّق بالزهراء(عليها السلام) له قيمة إلهيّة، وهذه العناوين صدرت من الحجج صدرت من النبيّ(صلّى الله عليه وآله) وصدرت من الأئمّة(عليهم السلام) أي أنّها صدرت من الله تعالى، والزهراء(عليها السلام) هي ذلك العقد والواسطة ما بين النبوّة والإمامة، ولذلك لابُدّ أن تكون أسماعنا واعية إكراماً لأسماعنا، هذه الأذن آلة زوّدنا بها الله سبحانه وتعالى والله يُريد منّا أن نسمع بها أحسن القول، كما أنّ الله تعالى أعطانا لساناً أيضاً يريد منّا أن نتكلّم بأفضل الكلام".
وتابع الصافي: "من جملة ما قالت الزهراء(عليها السلام) في خطبتها الكريمة المهمّة وقد جمعت تقريباً رؤوس الأمّة الإسلاميّة، وتحدّثت بحديثٍ ضخم جدّاً، ومن جملة ما تحدّثت به بيّنت بعض أسرار التكاليف الشرعيّة، فقالت من جملة ما قالت: (....فجعل الله الإيمان تطهيراً لكم من الشرك، والصلاة تنزيهاً لكم عن الكبر، والزكاة تزكيةً للنفس ونماءً في الرزق، والصيام تثبيتاً للإخلاص، والحجّ تشييداً للدين..) التفتوا معي للعبارات ونحن نحاول أن نطويها سريعاً، واقعاً هناك وضعٌ ظاهريّ للتكاليف ووضعٌ عميق، وهذا الوضع العميق لا نستطيع أن ندركه بأنفسنا إنّما نحتاج الى أدوات، وهذه الأدوات تتطلّب منّا أن نصغي الى جبرائيل وأن نتّقي بالنبيّ(صلّى الله عليه وآله) وأن نجلس الى أمير المؤمنين(عليها السلام)، وهذه الحالة غير متاحة لنا، النبيّ(صلّى الله عليه وآله) عنده خصوصيّات كثيرة وشخصيّة النبيّ لم تنكشف لنا بشكلٍ واضح إنّما نتعامل مع إجمال هذه الشخصيّة الفريدة، (مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَىٰ) عبارة مختصرة لكنّها في منتهى العمق، فماذا كان يفعل النبيّ(صلّى الله عليه وآله)؟ وكيف كان يصلّي؟ وكيف كان يقرأ القرآن؟ وكيف كان يمشي؟ وكيف كان يتحدّث مع الزهراء؟ أمير المؤمنين(عليه السلام) يقول: (علّمني رسول الله ألف بابٍ من العلم، وفي كلّ بابٍ من العلم يُفتح ألف باب) ما هي هذه الأبواب؟ أنتم تعرفون أنّ هذه الأحاديث غير مبنيّة على المجاز، يعني ليس احتمالاً أن يقول "ألف" في مقام إظهار فضله(عليها السلام) وليس في مقام المبالغة والمجاز أبداً، إنّما في مقام العدد الحقيقي".
واستدرك بالقول: "ماذا علّمه؟ وكيف تعامل أمير المؤمنين(عليه السلام) مع النبيّ؟ كيف كانت العلاقة؟ هذا نبيّ آخر الزمان وهذا سيّد الأوصياء والزهراء بينهما، فعلم الزهراء(عليها السلام) لن يصل إلينا جميعاً نحن للأسف لا نعرف أن نقدّر الأشياء ففاتنا الكثير الكثير، الزهراء(عليها السلام) عمرها الشريف معدود يعني لا يعدّ بالوضع الزمنيّ 28 في أعلى ما يُمكن، 28 كان يُمكن للأمّة أن تستفيد أكثر فأكثر لو كان العمر مثلاً 60 أو 70 كأعمار بقيّة الأئمّة(عليهم السلام)، الأمّة في بعض الحالات لا تعرف كيف تنال البركات، الآن القرآن يقول: (استغفروا ربّكم إنّه كان غفّاراً) ما هي فوائد الاستغفار؟ هناك فوائد دنيويّة (يُرسل السماء عليكم مدراراً) لكنّنا لا نعرف كيف نتعامل مع هذه النصوص، لا نجلس جلسات عامّة ونحثّ الآخرين على أن يعملوا عمل طوارئ لأنّهم ابتعدوا عن النعيم فوقعوا في مشاكل، ثمّ نحاول أن نحلّ المشكلة بمشكلة أخرى لماذا؟ لأنّنا لا نعرف ما جاء به الأئمّة(عليهم السلام)".
مبيّناً: "قطعاً التكاليف الشرعية أسبابها كثيرة، لاحظوا (الصلاة تنزيه لكم عن الكبر) وهذا من عجيب القول! كم مصلّي من الذين يصلّون تجده متكبّراً؟!! أنا أتحدّث وجداناً كم مصلّي لعلّه يقوم الليل لكن الأرض لا تُطيقه ويرى نفسه شيئاً آخر، الزهراء(عليها السلام) تقول هؤلاء أشبه بالمساكين لأنّ الله تعالى كرّمنا والله تعالى هذّبنا ويفترض أنّه شفانا من هذا المرض لكنّنا نصلّي ولا زلنا نتكبّر، فإذن الغرض والمعنى العميق الذي استطاعت الزهراء أن تشخّصه نحن لا نستطيع أن نشخّصه، لأنّنا ابتعدنا عن الزهراء فلم نفهم، قد يأتي على أحدنا -كما يقول الإمام الصادق-: (قد يأتي على أحدكم سبعون سنة وهو لا يُحسن أن يصلّي)، يأتي الى بعض أصحابه يقول له: حمّاد صلِّ أمامي -وحمّاد شخصيّة قريبة من الإمام-، الإمام(عليه السلام) يعبّر بهذا التعبير عنه، نحن كلّما ابتعدنا عن الزهراء ابتعدنا عن الحقّ وكلّما ابتعدنا عن الحقّ اقتربنا من الباطل، وهذه مشكلة عندما نأتي الى أحد الإخوة أو الأخوات نقول له: أنت الآن قريب من الباطل، تجده ينتفض ولا يقبل، تقول له: أنا لا أقصد ذلك إنّما بعض أفعالك بعيدة عمّا تريده الزهراء(عليها السلام)".
وتابع السيّد الصافي: "لاحظوا أنّ الزهراء(عليها السلام) قالت: (الزكاة تزكية للنفس) ثمّ قالت: (ونماء في الرزق) لاحظوا هاتين الفقرتين، الزهراء(عليها السلام) تقول الزكاة تزكية للنفس وفي عين الوقت نماءٌ في الرزق، لاحظوا البعض عندما يزكّي ليست له علاقة بالنفس لا يُزكّي نفسه ولا يُطهّرها ولا يُبعدها عن الموبقات، الزهراء(عليها السلام) ملتفتة الى قضيّة وهي غير غائب عنها الأمر، تقول بالإضافة الى ذلك هو أيضاً نماء في الرزق، هذه القضيّة أيضاً يُمكن لا تُفهم عند الذين يتعشّمون المادّة لأن يحسبوا الأمور بالأرقام، أنّ الزكاة نقصٌ في أموالكم فكيف يكون نماءً في الرزق؟! حقيقةً هذا المعنى يكون عصيّاً على الفهم للذي لم يتربَّ ولم تسمع أذنه كلام الزهراء(عليها السلام) المقدّس، لذلك تجده يبتعد عن الزكاة، نحن عندنا مشكلة مع الذي يزكّي وهو غير مطهّر لنفسه فكيف للّذي لا يزكّي أصلاً، كيف يكون الذي لا يُزكّي لذلك تجده يتخبّط".
مضيفاً: "الزهراء(عليها السلام) تُعلّمنا طريقةً لنماء الرزق ونحن نترك طريق الزهراء(عليها السلام) ونبحث عن أمور للرزق، بالنتيجة نضطرّ لارتكاب الحرام وتحصيل هذا وذاك من أجل حفنةٍ من الأموال، الزهراء(عليها السلام) تقول الطريق أمامك واضح لا يُتعب بالعكس أنت إذا زكّيت الدعوة قد تصل من فقيرٍ الى الله تعالى فيجلب لك الخير".
وأضاف السيّد الصافي: "الله تعالى كيف يحتجّ علينا؟! نحن في حياتنا نمرّ في مواقف جدّاً كبيرة لكن لا نعتبر، مثلاً شخصٌ عنده محلّ يفتح المحلّ من الصباح الى الليل لا يأتيه رزق وفي آخر لحظة قبل أن يُغلق محلّه يأتيه رزقٌ وفير يُساوي عمل عشر ساعات، من هي الجهة المسؤولة حال ترتيب الرزق؟! حتماً هو الله تعالى، الآن الناس كلّها تخرج صباحاً وكلّ واحدٍ يتباين بعضلاته وعقله، عندما يأتي وقت المغرب ويضع كلّ واحدٍ منهم أمواله تجد التفاوت الكبير، الله تعالى قد رزق إنساناً لا يتمتّع بهذه العضلات ولا بالعقل لكن رزقه وفير، لأنّ موازين الله غير موازيننا، فالموازين التي عند الله غير الموازين التي عندنا".
واختتم السيد الصافي كلمته بالإعلان عن افتتاح مركز الثقافة الأسريّة فقال: "نحن بحمد الله تعالى عندنا مشروع نحبّ أن نطلقه الآن، وهذا المشروع متعلّق بالثقافة الأسريّة، وبحمد الله تعالى أُعدّت جميع العدد اليه والعمل به كان منذ أشهر، وأعتقد الآن بعد أن استكملت أخواتنا الفاضلات جميع المقوّمات لهذا المركز فنُعلن اليوم بمناسبة ولادة السيّدة الزهراء(عليها السلام) عن افتتاح مركز يُعنى بالدرجة الأساس بالأسرة سواءً كان في حلّ المشاكل أو في تقويم أداء بعض الأمور، يعني بعض الأداء الذي يحتاج الى تقويم، وأيضاً سيكون مكانه في هذه البناية وقد أسميناه (مركز الثقافة الأسريّة) سائلين الله تبارك وتعالى للأخوات الفاضلات والمسؤولات عن المركز أن يكتب الله تعالى لهنّ النجاح".

شبكة الكفيل

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/10



كتابة تعليق لموضوع : السيّد الصافي: الابتعاد عن فاطمة الزهراء(عليها السلام) هو ابتعادٌ عن الحقّ واقترابٌ من الباطل...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاعلام الامني : الانفجار الذي حدث في سيطرة تكريت هو بسيارة مفخخة

 وفد دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية يلتقي نظيره في مدينة زنجان الإيرانية

 وجهاء قضاء المدائن في ضيافة العتبة العلوية المقدسة

 بمناسبة حلول ذكرى الانقلاب الأهوج 8شباط 196 السجين 117..خالد باجي الغزي  : حسين باجي الغزي

 معنى تهدمت والله أركان الهدى..  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الوائلي : الخميس , سيتم التصويت على سحب الثقة من أمين بغداد , وعلى النواب ان لا يخضعوا لضغوط التوافقات والمجاملات

 عريقات: قرار واشنطن وقف مساعدات للفلسطينيين فاضح ومسيّس

 من هي الجهة المخولة لمنح هذه الالقاب ؟  : سامي جواد كاظم

  اثنان وأربعون...يامفتري  : صفاء ابراهيم

 العمل تعد دراسة عن الهجرة واثرها النفسي على الطفل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حماكَ الله يا وطني  : النوار الشمايلة

 جامعة كربلاء تفتح آفاق التعاون العلمي مع دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 دار الكتب والوثائق الوطنية تنظم حملة جرد الوثائق في خزائنها  : اعلام وزارة الثقافة

 تحرير الحويجة ينطلق بعد استعادة الموصل، والقوات الأمنية تحاصر داعش في تلعفر

 بِكَ نَسْتَعِينُ عَلَى الْحَيَاةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net