صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

حوار مناقشة قصة الجسد في مصر | الاسكندرية
مجاهد منعثر منشد

الجسد قصة قصيرة للكاتب مجاهد منعثر الخفاجي كتبت عن عالم الشهادة وهي من التراث الادبي العراقي لفن القص .

النص : حوار مناقشة قصة الجسد بعد قراءة القصة من الاديبة الاستاذة رجاء حسين ولحضرتها دراسة كرؤية نقدية ولغوية منشورة عن القصة بدأ الحوار كالاتي :ـ

===============================

ـ الأستاذ عبد اللاه هاشم : أنا أعجبتني هذه القصة رغم أن سردها طويل .

ـ أستاذ أحمد قاصد: انا أرى انها طويلة قليلا .

ـ الاستاذ عبد اللاه هاشم: ليس شرطا ..انا قلت ستكون طويلة , لكن لما ذكر اخرها تلاحظ السرد الذي عمله نهايته ذرات في الهواء رؤيا ...

ـ     أ / أحمد: مثل ما توقعت في بداية القصة ..غير أن  هذا الاسلوب عجيب جدا الأسلوب من الستينيات.

 ـ الأستاذ / علي حسن بغدادي: هي القصة كلاسيكية ..ودائما نبحث عن الجديد بكتابة القصة اما موضوع جديد او تناول جديد , ولكن يغلب على هذه القصة الشكل الكلاسيكي .. ان الاسلوب اسلوب الستينات والسبعينات في كتابة القصة وهذا ليس عيبا. والواضح أن الكاتب عمره بين الاربعين الى خمسين سنة. وثقافة الكاتب تغلب عليه ..وفيها جانب:

:ـ اجماع النقاد : فيها التراث العراقي .

ـ الاستاذعلي حسن: نعم التراث العراقي يعني البصمة العراقية واضحة في كتابتها.

 ـ الاديبة / أ. رجاء حسين: كما عندنا هنا في كتابة القصة نجد بصمة الاسكندرية واضحة عندنا.

ـ الاستاذعلي حسن: نعم وهذا ليس عيبا فكل شخص له أسلوبه. وفي رأيي هذه القصة جيدة جدا .واخبري الكاتب انها لاقت قبولا واسلوبها جميل وتعبر عن الأسلوب العراقي في كتابة القصة

ـ أ|احمد قاصد : العراق متقدم في كتابة القصة .

 ـ الاستاذعلي حسن: نعم معظمهم اساتذة.

 ـ أ|احمد قاصد:  القصة خالية من التكثيف .

 ـ الاستاذ عبد اللاه : كلا.. كل .

. الاستاذة رجاء :..انا قرأتها خمس مرات حتى أستطيع استيعاب بعض المصطلحات الخاصة بثقافة العراق.

 ـ الاستاذ عبد اللاه .. حديث الكاتب عن الحلم، و التعبيرات: تحولت الى ذرات , يقف معي وانا الذي اقوده ..قال له هو هذا ؟ قال نعم هو هذا ؟

ـ الاستاذعلي حسن: سؤال أستاذة رجاء: هل الكاتب ناقد؟

ـ الاستاذة رجاء : هو اساسا باحث تاريخي ومهتم بالكتابة.

ـ الأستاذ علي حسن: هذا واضح فكل شيء يكتبه يقيمه .

ـ الاستاذة جيهان : القصة جيدة ولغة جميلة بس لو تصغر قليلا .

 ـ الاستاذ رجاء تسال:  هذه القصة صفحتان A4 , فانا اكتب هل تعتبر كبيرة؟

 ـ الاجماع : كلا ..كلا هناك قصص أربع صفحات وخمسة.

ـ الأستاذ سعيد الصباغ : أستاذ مجاهد أسلوبه رائع جدا ومفرداته رائعة جدا, وهو حرينتهج اية مدرسة., فكل مدارسنا القديمة نجلُّها وننظر لها بكل احترام ,فأنا عن نفسي أنتمي الى مدرسة محمد مندور التي ظهرت سنة 1942 . وهذا ليس عيبا , ولكن هل استطعت أن أواكب الحاضر وأواكب العصر؟  نعم،  أنا أضفت ؛ بمعنى أني لم أركن لكوني كلاسيكيا جدا جدا , فأنا آخذ من كارل ماركس مثلا سنة 1884- و أطور هذا وآخذ من أدب سميث عن الاشتراكية وهكذا، و أستاذ مجاهد أسلوبه رائع لكن هناك نقطة أقف عندها ..واسمحولي ..أحمد حسين رئيس حزب الفتاة المصري الراحل أرسل إلى مصطفى النحاس برنامج حزبه ، قال له تفضل يا سعادة الباشا،  أقرأ هذا البرنامج وقل رايك فيه؟

 مصطفى النحاس لم يقرأ البرنامج ونظر لبدايته وقال له: انهض يارجل وامشِ, وذلك لأنه وجده وضع آية قرآنيه، وجمل دينية، قال له:  إن هذا يؤثر على القارئ؛ مما يجعله يسير خلفك حتى إذا كان غير مقتنع؛ فهنا استغلال للدين، واستغلال للآيات القرآنية، والإشارة لدين معين  مثلا: الدين الإسلامي، لا يتماشى والأدب العام؛ لأن الأدب فكر إنساني وليس فكرا خاصا بطائفة معينة ليس خاصا بمسلم أو مسيحي أو بوذي ,كذلك العمل السياسي فليس من الممكن أن أكتب بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين،  أنا أقول هذه الكلمة وأنا آكل وأنا أصلي، أو عندما أفتح كتابا لقراءته أو بيني وبين ربي ومع نفسي , لكن استعمال الصيغة الدينية أو اللهجة الدينية داخل العمل الأدبي والسياسي فالمنطق يرفض ذلك نهائيا؛ لأنه يؤثر على المتلقي.

 ـ الأستاذ عبد اللاه هاشم: نجيب الكيلاني لما كتب روايات وقصص قصيرة بهذا الأسلوب ماذا حدث؟  هل وجه إليه نقد؟

ـ الأستاذ سعيد: هناك فرق بين موضوع رواية وقصة دينية.

ـ الأستاذ عبد اللاه: لا لقد كتب عمل أدبيا دينيا مجتمعيا.

ـ الاستاذة جيهان: المبرر الديني الوحيد في القصة هو طلب الشهادة.

 ـ الاستاذعلي حسن: نعم هذا هو أسلوبهم في الكتابة؛ حيث يغلب عليهم الجانب الشيعي، هو لا يتعمد أن يكتب في الجانب الديني؛ لكنه يغلب عليه هذا هو مذهبه.

ـ الاستاذ سعيد : لكن هو كاتب رائع وعنده مفردات مميزة وأنا احي استاذ مجاهد, لكن كونه يجنح الى الدين , فهو ليس كاتبا دينيا، هو كاتب إسلامي روائي كاتب أدبي هذه مسالة.

والمسألة الأخرى عذرا،- رأيي مجروح فيه جدا - الدكتور مصطفى لما كتب عني { قصة الشهيد الحي }..كتب معطيات هذا الشهيد وتداعياته، ما هي أسباب شهادته، ودخل الشهيد الشخصية المحورية في العمل نفسه ،وصاغها في  قالب درامي حربي عسكري انتصاراتي هكذا يعني.

 ـ الاستاذ عبد اللاه: هذا لا يمنع الكاتب أن يكتب  {ديني } , محمد عبد الحليم كتب رواية اسمها الباحث عن الحقيقة وهناك أيضا قصة {واسلاماه}.

ـ الاستاذ سعيد: هذه مواضيع دينية يكتب عن شيماء، عن النبي محمد (ص).

ـ الأستاذ عبد اللاه: لا هذه رواية عمل أدبي، لا أنا ضد رأي أستاذ سعيد.

ـ الأستاذة جيهان: الكتابة تعبر عن قناعات الكاتب.

ـ الأستاذعلي حسن: أستاذ عبد اللاه، أنا  بحكم عملي أعرف العراقيين، وأعرف أن معظمهم شيعة مما يعني أن حياته كلها تندرج تحت كلمة شيعي؛ فهو يأكل شيعي، ينام شيعي، يصلي شيعي، هو تركيبته الجينية شيعي، لو كتب عِلما سوف تلاحظ العنصر الشيعي، لو كتب أدبا، ستجد العنصر الشيعي، لو كتب أي شيء ستجد بصمة الشيعة تغلب عليه وهو لا يقصد ذلك.

 ـ الأستاذ سعيد: من سيقرأ له؟ السني أو المسلم أو اليهودي أو ... أو ...؟ ولهذا؛ هو كاتب لفئة معينة، ولكن في النهاية: هو كاتب ممتاز، عنده أسلوب رائع في الكتابة.

 ـ الأستاذ علي حسن مؤكدا كلامه: نعم .هو  أرى أنه لا يتعمد ذلك هذا هو لونهم .

المناقشة فديو:

https://www.youtube.com/watch?v=wp1ptu-gJHM&t=589s

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/09



كتابة تعليق لموضوع : حوار مناقشة قصة الجسد في مصر | الاسكندرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح الصبيحاوي
صفحة الكاتب :
  صلاح الصبيحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كربلاء يا ارض النور 3  : سيد جلال الحسيني

 الأنشطة التطوعية في كربلاء أنشطة عالمية ذات تنظيم عالي  : جميل عوده

 هؤلاء بين أيدي هؤلاء تبعية الثقافة للسياسة وجذورها العربية ...!!- 1 -  : كريم مرزة الاسدي

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح8  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 الحلقة المفقودة بين الحكومة والشعب العراقي هي الثقة  : طارق عيسى طه

 قسم الارهاب في شهداء ديالى يؤكد استمراره بتنفيذ المعاملات التقاعدية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 علي السباعي في زليخات يوسف هذيانات واعية تسخر من الواقع  : حسن البصام

 المزارات الشيعية تعلن أسماء الفائزين بمسابقة معرض الخط العربي في بغداد  : فراس الكرباسي

 حزب الدعوة في لبنان: تجربة فريدة الحلقة العشرون من كتاب حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي  : د . علي المؤمن

 قلم سومري و ورق بردي  : رحمن علي الفياض

 تسعيرة وزارة الكهرباء بالامبير كما ورد عنها

 فساد القضاء ومسؤولية كليات الحقوق  : ا . د . محمد الربيعي

 البنك المركزي يُنشئ قاعدة بيانات موحَّدة للنظام المصرفي بين فروعه والمركز

 مديرية شباب ورياضة كربلاء المقدسة تقيم فعاليات شبابية في المحافظة  : وزارة الشباب والرياضة

 غموض موقف رئاسة الجمهورية وضبابية المشهد السياسي يثير التخوف في الصحف الكردية من خطر إفشال طالباني وبارزاني  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net