صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

صرخة الحسين عليه السلام
عبد الهادي البابي
ونحن نعيش  في هذا  الجو الإيماني  الأسلامي، أيام عاشوراء العظيم، ندرك كيف تتكامل حياة  الأنسان في هذا اليوم ، لأنه ينطلق من الله سبحانه وتعالى ، فعاشوراء  كان من أجل الله والحق  ،حيث يتقرب المؤمنون  إلى الله سبحان وتعالى به ، وفي عاشوراء قال الأمام الحسين  عليه السلام : ( ألا ترون  إلى الحق لايُعمل به  وإلى الباطل لايتناهى عنه ، ليرغب المؤمن  في لقاء ربه  ،فإني لاأرى الموت إلا سعادة ، والحياة مع الظالمين إلا برماًً).
ويقول عليه السلام :( إني لم أخرج أشراًً ولابطراًً ولامفسداً ولاظالما، ولاكني خرجت  لطلب الاصلاح في  أمة جدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر )..
وهكذا نجده  عليه السلام يطلق الصرخة للأنسان كله ،كما أطلق الصرخة للإسلام كله فصرخة  الأصلاح في أمة  جده صلى الله عليه وآله هي للمسلمين جميعاًً ليتوحدوا  في كل زمان ٍ ومكانٍٍ ، على أساس الأسلام الذي يظمهم ويوحدهم ويدفعهم  من أجل أن يجعلوا  العالم كله إسلاماًً، وليحكم الأسلام  العالم  من خلال  الحكمة والموعظة الحسنة .
ولذا فأن الأمام الحسين  عليه السلام عندما قام بثورته  لكي يؤكد  أن العزة لله ولرسوله  وللمؤمنين  ،ومن هنا قال :  (ألا إن الدعي إبن  الدعي قد ركز بين إثنتين بين السلة والذلة  وهيهات منا الذلة )  إنه  يريد للأنسان  أن لا يكون ذليلاًً، بل ينطلق من  خلال  العزة  التي تؤكد  له إنسانيته ، وتبلور  له حقيقة  إنسانيته  من أجل أن يقوم  الناس بالقسط وتكون الحرية  لهم على  أساس خط الله  وتكون  العدالة لهم على أساس شرع الله ..
وهكذا تحرك الأمام الحسين عليه السلام  من قاعدته  الأسلامية  الكبرى  ليركز هذه المفاهيم  في شيعته  والمسلمين  والعالم كله ،   فاذا  أردنا  أن نخاطب العالم  فعلينا أن نخاطبهم كما خاطبهم  الأمام الحسين عليه السلام  ولا نتنازل  عن أي مفهومٍٍ  إسلامي  أو أي  شعار إسلامي  ، لأن  الأسلام لاينطلق من  دائرة ضيقة  تتأطر بأطار ٍ مذهبي ،أو  تبلورت داخل  فئةٍ معينة، فهو جاء رحمة للعالمين ،  وكل  طروحاته  وأحكامه  ومفاهيمه  ومناهجه  تنطلق  لتكون للأنسان كله وللحياة كلها .
ونريد لعاشوراء  أن تكون مناسبة  للوحدة ، لاأن تكون  مناسبة للفرقة ، لأن الحسين نهض من أجل وحدة المسلمين ولم شملهم الأول  الذي  فارقهم عليه جده المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، ونريد لعاشوراء أن تكون حركة  من أجل الحرية ، لاحركة يستثمرها  الذين  يريدون أن يستغفلوا الناس بها  وينهبوا منهم أموالهم  بالباطل  ، فهؤلاء يريدون أن تبقى شعائر عاشوراء تقليد ميت لاحياة فيها ويجمدونها في مكانها وكأنها شيء إمتلكوه  دون غيرهم  ، بل نريدها أن  تكون قوة  للعدل ، لا أن تكون  وسيلة من  وسائل الظالمين  الذين يخدرون الناس ويبعدونهم  عن أيةِ  صرخةٍ  للحرية  والكرامة الأنسانية..!
فلنجعل من عاشوراء  ساحة  للإسلام العظيم  ، والدعوة  والحركة والأفق  الواسع  في كل العالم ،  ولنتأمل صرخة الحسين الهادرة : (والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل  ولا أقر لكم إقرار العبيد ، إني توكلت على الله ربي وربكم مامن دابةٍ إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم إن وليّي الله الذي نَزّل الكتاب وهو يتولى الصالحين )..فلنتأمل هذه الصرخة  ونتفاعل معها بكل مشاعرنا وأحاسيسنا ، ونجعل منها عنوانا ً لكل إتجاهات حركتنا في هذه الحياة ..
فيا من تحبون الحسين عليه السلام...... عليكم أن تُعطوه موقفاً من قلوبكم وأفعالكم ،قبل أن تعطوه دمعة من عيونكم ..وعليكم أن تطلقوا صرخة من صرخات الحق في حناجركم ،قبل أن تعطوه صرخة من صرخات الألم في كلماتكم وقصائدكم ،لأنه يريدنا أن نعيش الفرح الذي يختلط بالمأساة ،حتى إذا حدقنا بكل جراحاته وبكل السهام التي أصابت جسده الشريف ،والأحزان التي عاشت في قلبه ،عرفنا أنه كان يقول لنا: أن الرسالة والأسلام أكبر من ذلك ..لقد أرخصت كل دمي وجراحاتي وأهلي في سبيل الله ،فهل ترخصون دمائكم ومواقعكم ومناصبكم وأموالكم وأولادكم في سبيل الله !!!!!
هذا هو الحسين عليه السلام في إيحائات ثورته وحركته ونهضته، فلقد كان يفكر بالمستقبل عندما كان الناصحون ينصحونه وهم يفكرون بالحاضر ، وهذا هو الفرق بين من يعيشون الحاضر راحةً وإسترخاءً ومنفعةً وشهوةولذة ، وبين من يعيشون الحاضر مسؤوليةً ورسالةً وجهاداً ،لأنهم المستقبليون الذين يريدون أن يحركوا الحاضر من أجل أن يصنع المستقبل ..فمن لايكون مستقبلياً لايكون حسينياً ...والذي يعيش الحاضر فيستغرق فيه لينسى المستقبل فلايخطط له ،فهذا ليس بينه وبين الحسين قرابة !
لذلك علينا عندما نحبُ الحسين أن نحب رسالته ، ونحب الجهاد الذي جاهده ،ونحب الحق الذي أحبه ، ونحب العدل والأصلاح الذي أراده ،وفي ذلك فليتنافس المتنافسون..
فالسلام على الحسين وعلى أهل بيت الحسين وعلى أصحاب الحسين ...
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين وأصحابه  المنتجبين

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/25



كتابة تعليق لموضوع : صرخة الحسين عليه السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري
صفحة الكاتب :
  قاسم محمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ليس للحب عيد ايها السادة والسيدات  : ايفان علي عثمان الزيباري

 السيرة الذاتية لسماحة آية الله المجاهد الشيخ نمر باقر النمر ( حفظه الله )

 محا📝 ضرات رمضـــ🌙ـــانية16* رؤية اﻹمام علي السياسية واﻹصلاحية2  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 مشاركة فاعلة للموسوعة الحسينية في معرض كتاب كلية الصفوة الجامعة  : المركز الحسيني للدراسات

 نائبة عن نينوى: فتوى المرجعية تجاوزت حدود الطائفية وحمت العراق

 الدخيلي يوجه باتخاذ إجراءات مشددة بحق المخالفين للضوابط المرورية والإدارية لكراج الناصرية الموحد  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 عقول منسية..!!  : قيس النجم

 الحكومة العراقية والجدل الصاعد والنازل  : رسل جمال

 خسارة المنتخب العراقي بهدفين مقابل هدف واحد للمنتخب السعودي

 اعتصام الشطرة، مصدر الارهاب، ومهندسيها مخططوه  : محمد الشذر

 ملاحظات على قانون الموازنة لعام 2016  : ضياء المحسن

 وزير الصناعة وكالة يحمل مديرين عامين مبلغ 21 مليار دينار 

 جامعة ديالى تناقش أطروحة دكتوراه في نظم الحيازة الزراعية في المحافظة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مجلس محافظة بغداد والموقف المطلوب  : صبيح الكعبي

 تحرير مختطف والقاء القبض على الخاطفين الأربعة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net