بین تجاهل حقوق الحشد واعتراض الکرد.. ماذا علقت الکتل والاحزاب العراقیة علی الموازنة؟

 اعرب رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، عن أسفه للمصادقة على الموازنة من دون الأخذ بنظر الاعتبار مطالب الكرد.

واوضح في كلمة له خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في اربيل أن ” العراق أسس منذ البداية على مبدأ الشراكة ووجوب حماية حقوق جميع المكونات لكن اعتماد الأغلبية في إصدار القرارات يضر بالمواطنين”.

وتابع رئيس حكومة اقليم كردستان أن “الحصة المحددة لإقليم كردستان ضمن الموازنة الاتحادية ضئيلة جدا ولا تؤمن رواتب موظفي كردستان”، مضيفا “نحن ملتزمون بالشراكة مع بغداد، لكن إقرار الموازنة يظهر عدم التزام بغداد بهذه الشراكة وعدم الاكتراث بمصالح شعب كردستان”.

هذا و اعلن نائب رئيس برلمان كوردستان، جعفر ايمينكي، أن البرلمان قرر إعادة قانون للإصلاح في التقاعد والرواتب والمخصصات والمنح والامتيازات الأخرى في الإقليم والذي تمت المصادقة عليه مؤخراً إلى البرلمان لتعديله، استجابة لمطالب المواطنين.

وقال إيمينكي في مؤتمر صحفي إن “برلمان كوردستان سيعيد النظر بالقانون بما فيه المادة الثالثة المتعلقة برواتب تقاعد ذوي الرتب الرفيعة في القانون”.

کما اعتبرت عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكردستاني ريزان شيخ دلير، الاحد، ان موازنة هذا العام هي الاولى التي اتفقت عليها المكونات ضد الكرد، فيما اشارت الى ان هناك كذبة عنوانها استحقاق المحافظات المنتجة للنفط والتي سيستفيد منها كالعادة السياسيين.

وقالت شيخ دلير ان “موازنة هذا العام تعد الاولى التي اتفق عليها المكونات الموجودة في مجلس النواب ضد الكرد رغم اختلافها على مدى 14 عام”، مبينة انها “كانت تغفو طوال تلك السنوات وتذكرت بعد ذلك ان استحقاق الكرد هو 12.36 ويجب ان يكون بديلاً عن حصتهم المقررة بـ17 بالمئة طوال السنوات الماضية”.

ومن جهته إعتبر نائب برلمان إقليم كردستان جعفر ابراهيم، الاحد، تصويت البرلمان العراقي على قانون الموازنة بقرار مخيب لآمال الكردستانيين، فيما وصف قرارات الحكومة والبرلمان الاخيرة بـ”مسيسة”.

وقال ابراهيم ان “قرار المجلس النواب العراقي بشأن الموازنة كان مخيبا للآمال الكردستانيين”، لافتا الى “اننا كنا نتوقع بأن تسفر المحادثات بين الاقليم والحكومة العراقية نتائج جيدة”.

بدوره دعا النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني سيروان سيريني، ، رئيس الجمهورية فؤاد معصوم والقيادات السياسية في إقليم كردستان إلى مقاطعة الانتخابات المقبلة والعملية السياسية، معتبراً التصويت على تخفيض حصة الإقليم في الموازنة “عملاً خطيراً”.

وقال سيريني إن “ما يجري في البرلمان العراقي مؤخرا هو إصرار على تهميش الكرد وعزلهم عن القرار السياسي ودفعهم إلى اللجوء لخيارات اخرى مفتوحة الابعاد للوقوف والرد على هذه الأعمال المخالفة للدستور والشراكة الوطنية والاتفاقات المتعارف عليها منذ العقد الأخير في حصة الاقليم في الموازنة”.

وبنفس السیاق تظاهر العشرات من الناشطين والموظفين، الأحد، أمام برلمان كردستان ومجلس وزراء الإقليم لمطالبة الإقليم بالعدول عن قانون تعديل الرواتب. وإن العشرات من الناشطين والموظفين تظاهروا أمام مبنى برلمان الإقليم ومبنى مجلس وزراء كردستان.

وأضافت المصادر أن المتظاهرين طالبوا برلمان وحكومة بالعدول عن قانون التقاعد في الإقليم الذي وصفوه بـ”المجحف وغير القانوني وغير الدستوري”.

فیما اعتبر النائب عن محافظة الانبار عادل خميس المحلاوي، أن تصويت البرلمان على موازنة الدولة للعام الحالي “خطوة مهمة لخدمة ابناء البلاد بشكل عام والمحافظات المنكوبة بشكل خاص”.

وقال المحلاوي ان “تحقيق النصاب القانوني لجلسة اليوم والتصويت على الموازنة يؤكد حرص ممثلي الشعب على اقرارها لما لها من اهمية قصوى للبناء والإعمار والحالة المعيشية لعموم المواطنين”.

الی ذلک ذكرت صحيفة الحياة اللندنية، الاحد، ان موازنة العراق حددت عدد السيارات التي يستخدمها المسؤولون بما فيها الرئاسات الثلاث، مبينة ان ذلك جاء ضغطا للنفقات.

وذكرت الصحيفة ان “الموازنة حددت خمس سيارات لكل من رؤساء الهيئات الرئاسية الثلاث، وذلك ضغطا للنفقات”، مبينة ان “المادة 26 من الموازنة تتضمن ضغط النفقات وخفض المبالغ المخصصة للوقود وصيانة السيارات المستخدمة، وحددت خمس سيارات لرئيس الوزراء، ومثلها لرئيسي الجمهورية والبرلمان، كما حددت أربع سيارات لكل من نائبي رئيس مجلس النواب، وثلاث سيارات للوزير أو من بدرجته، وسيارتين لكل من وكلاء الوزارة”.

وایضا ردت هيئة النزاهة، الاحد، على تصريح للنائب حنين القدو بشأن مصير المبالغ المخصصة الى نينوى، فيما اشارت الى انها نظرت وحقَّقت في 105 قضايا خاصة بالنازحين.

وقالت الهيئة ان “النائب حنين القدو ذكر بأنَّ ثمَّة وثائق قد تمَّ تقديمها إلى هيئة النزاهة، مُدَّعياً أنَّ الهيأة لم تأخذ بها،وهذا بعيدٌ كلَّ البعد عن الحقيقة، حيث لم يرد الهيئة أيَّة ملفَّاتٍ تتعلَّق بموضوع النازحين من مكتب النائب القدُّو”.

ومن جهته اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر، الأحد، إقرار الموازنة المالية لعام 2018 في “اللحظات الأخيرة” من عمر مجلس النواب “إنجازاً كبيراً” للبرلمان، وفيما بين أن الموازنة تضمنت مواداً “مهمة تصب في مصلحة الفقراء” وتحريك الاقتصاد، أشار إلى أن أكثر من 20 مادة في الموازنة معرضة للطعن.

وقال جعفر إن “إقرار الموازنة في اللحظات الأخيرة من عمر مجلس النواب بعد جدال وتشاور زاد على ثلاثة أشهر يعتبر إنجازاً كبيراً لمجلس النواب، معتبراً أن “إقرار الموازنة حسب النسب السكانية دون تمييز بين المكونات العراقية هو انتصار اخر يضاف إلى انتصارات وانجازات العبادي ومجلس النواب العراقي وهو انتصار العدالة والمساوات على الظلم والتمييز في الزمن الصعب”.

بنفس الصعید اعتبرت حركة النجباء، الأحد، أن الصراعات السياسية و”الصفقات ذبحت” حقوق الحشد في موازنة عام 2018، مشيراً إلى أن ما جرى في البرلمان “أسقط أقنعة المتسترين” بغطاء المرجعية وهموم الشعب.

وقال المتحدث باسم الحركة هاشم الموسوي إن “الصراعات السياسية والصفقات ذبحت حقوق الحشد وغيبتها عن ساحة الموازنة لهذا العام”، داعياً الحكومة والبرلمان إلى “إعادة ذاكرة الأمس ومعرفة حجم تضحيات الحشد ودماء شهدائهم المقدسة”.

وأضاف، أن “ما جرى في البرلمان أسقط أقنعة المتسترين بغطاء المرجعية وهموم الشعب والشهداء”، متابعاً أن “الاجحاف وعدم الانصاف سجية الأجلاف الذين لا يحملون هموم الوطن المواطن ويتسترون على الفساد”.

کما اكد عضو اللجنة المالية النيابية حسام العقابي، الاحد، ان المبالغ المستقطعة من رواتب الموظفين خلال الشهرين الماضيين واجبة الارجاع.

وقال العقابي انه “سبق وان ارسلنا كتابا للحكومة لايقاف الاستقطاعات الخاصة برواتب الموظفين لحين اقرار الموازنة”، مبينا ان “اقرارها يوم امس السبت يعني ذلك ايقاف الاستقطاع دخل حيز التنفيذ اعتبارا من الاول من كانون الثاني الماضي”.

هذا وأبدت حركة عصائب أهل الحق، الأحد، استغرابها من عدم مساواة منتسبي الحشد الشعبي بأقرانهم في القوات المسلحة في موازنة 2018 من حيث الراتب والمخصصات، داعيةً مجلس النواب ومجلس الوزراء والرئاسات الثلاث إلى السعي الجاد والعاجل لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة النظر في الموضوع.

وقالت الحركة إنه “بعد انتظار طويل وخلافات وتجاذبات حادة أقر مجلس النواب الموازنة المالية لعام 2018، ونحن في الوقت الذي نؤكد فيه أن السبب الأساسي للتأخير هو انشغال الكتل بمصالحها الضيقة على حساب المصلحة العامة لأبناء الشعب العراقي، نرى أن هذا الأمر نابع من طبيعة النظام السياسي الذي اتخذ التوافقية عنواناً لمحاصصة مقيتة تقدم المصالحة الخاصة على العامة”.

فیما اعتبر رئيس كتلة صادقون النيابية حسن سالم، الأحد، أن تخصيصات الحشد الشعبي ضمن موازنة عام 2018 والبالغة تريليوني دينار “غير منصفة”، مؤكداً عزمه على التواصل مع مجلس الوزراء لتوفير تخصيصات إضافية للحشد.

وقال سالم نيوز، إن “الحشد الشعبي قدم تضحيات عظيمة وكبيرة ولولا تلك التضحيات لما كان وضع العراق حاليا كما هو عليه ولكان لزمر الإرهاب وضع اخر في العراق والمنطقة”، مبيناً أنه “تم تخصص مبلغ تريليونين ضمن الموازنة لدعم الحشد الشعبي”.

وأضاف سالم، أن “هذا المبلغ وبحسب تصورنا لا يكفي لاحتياجات الحشد أو إنصافه كمؤسسة أمنية مهمة وتم تشريع قانون لها وقدمت تضحيات كبيرة، وهي (تخصيصات الحشد ضمن موازنة 2018) غير منصفة أو مقنعة”، ماضياً إلى القول، “كنا نتمنى أن يتم مساواة الحشد بباقي المؤسسات الأمنية بالمخصصات والخطورة وإنصافه مقاتليه وعوائلهم”.

ومن جانبه كشف خبير اقتصادي بارز في محافظة البصرة، السبت، عن “خطأ فني كبير” ارتكبه مجلس النواب عند تصويته على قانون الموازنة، مؤكداً انه ألغى الاستقطاعات من رواتب الموظفين والمتقاعدين من دون تخفيض الانفاق أو زيادة الإيرادات، ولا حتى اضافة الاستقطاعات الى العجز الكلي، وتوقع أن تطعن الحكومة بقانون الموازنة لهذا السبب.

وقال أستاذ علم الاقتصاد في جامعة البصرة نبيل المرسومي إن “إلغاء استقطاع نسبة 3.8 من رواتب الموظفين والمتقاعدين هو قرار صائب لكن مجلس النواب وقع نتيجة الاستعجال في خطأ فني كبير عندما ألغى تلك الاستقطاعات التي قد تصل بمجملها الى ترليوني دينار”، مبيناً أن “مجلس النواب ألغى هذه الاستقطاعات من دون تخفيض النفقات ولا زيادة الإيرادات المخططة، وهذا خطأ فادح”.

هذا وقال الناطق باسم تحالف الفتح النائب احمد الاسدي ، إنه “في الوقت الذي نثمن فيه دور مجلس النواب باقرار قانون الموازنة الاتحادية لعام ٢٠١٨ رغم التجاذبات الحادة فإننا نؤكد موقفنا المتعلق بحقوق ابناء الحشد الشعبي”.

وأضاف أن “هذه هي الموازنة الثانية التي يصوت عليها مجلس النواب منذ تاريخ إقرار قانون الحشد رقم ٤٠ لعام ٢٠١٦ والذي أشار بشكل واضح الى مساواة رواتب ومخصصات منتسبي الحشد مع أقرانهم من ابناء القوات المسلحة ولكن وللاسف الشديد تستمر الحكومة بعدم تنفيذ القانون فيما يتعلق برواتب ومخصصات منتسبي الحشد الشعبي”، موضحاً “يمرر البرلمان الموازنة الثانية وهي موازنة عام ٢٠١٨ رغم المخالفة القانونية فيما يتعلق برواتب الحشد ورغم عدم الانصاف الواضح تجاه اهم شريحة صنعت النصر وقدمت الاف الشهداء دفاعا عن الوطن والمقدسات ولازالت دماؤهم تسقي ارض الوطن في مواجهة العصابات الإرهابية”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/04



كتابة تعليق لموضوع : بین تجاهل حقوق الحشد واعتراض الکرد.. ماذا علقت الکتل والاحزاب العراقیة علی الموازنة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى المكي
صفحة الكاتب :
  مرتضى المكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبةُ العباسيّة المقدّسة تُواصِلُ برنامجَها الداعم لشهداء قوّاتنا الأمنية والحشد الشعبيّ المقدّس والمُديم لزخم المعركة..  : موقع الكفيل

 من هو المسئول عن نزيف الدم العراقي كيف يتوقف  : مهدي المولى

 الى معالي وزير التربية والتعليم العراقي المحترم  : فراس الماجدي

 عيد الحب....والزواج الجماعي  : جواد الماجدي

 صراع الأنتخابات صور ومشاهدات وتعليقات!  : علاء كرم الله

 " حكومة القرية " كتاب يستحق القراءة  : غفار عفراوي

 الطفولة في ظل التربية الإسلامية  : شيماء سامي

 مكافحة الاجرام تلقي القبض على قاتل في قضاء الكوفة بعد ساعة من تنفيذ جريمته  : وزارة الداخلية العراقية

 المباشرة بالمرحلة الثانية لأعمال مركز التأهيل والارشاد في الديوانية وسط ترحيب عوائل اليتامى.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 القوات الامنية تتوغل في عمق الصحراء وتقتل 11 ارهابي وتدمر عدة عجلات

 خراب العقلية العراقي  : جمعة عبد الله

 العبادي: لابد من القضاء على الفساد والمحسوبية في الاجهزة الامنية

 كشف طبي للعملية السياسية  : كاظم فنجان الحمامي

 كيف تكون اسلاميا امريكيا ؟؟؟  : سليمان الخفاجي

 ما يجهله أصحاب العقول عن المجانين وحقوقهم  : د . نضير الخزرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net