صفحة الكاتب : حسين فرحان

دعوة للتفكر
حسين فرحان

النجيفي وسليم الجبوري والمطلك وعلاوي ومسعود ومعصوم وعتاب والهاشمي والكربولي ومشعان وباقي المكونات هؤلاء ايضا يحكمون 

لا تركزوا على الكتل الشيعية فقط في انتقادكم

واتركوا سالفة العمايم .

تشخيص الفاسدين مطلوب وعدم التمييز بينهم ايضا مطلوب ، الغاية هي ان يوصلوكم لفكرة ( ان الشيعة لايصلحون للحكم ) كما يقول بعض الحمقى .. والحقيقة هي أن القضية عصبت برأس الشيعة وهذا من هوان الدنيا الذي جلب ثلة من الفاسدين حكموا بأسم الشيعة لكن هذا لا يعني نهاية المطاف فكثير من الشعوب مرت بتجارب وصراعات وحروب حتى استقرت على نوع مستقر من الحكم ، ومن المعيب حقا أن يتم تمجيد البعث وصدام ورموز صدام المجرمين بحجة أن الحاكمين اليوم فاسدين .. نعم الحاكمين فاسدين شيعة وسنة واكراد وأقليات وعلينا انتقادهم جميعا لا ان نركز على جهة دون اخرى لان الفاسد فاسد اينما حل .

رئيس اعلى سلطة تشريعية سني 

رئيس اعلى سلطة تنفيذية شيعي 

رئيس الجمهورية كردي 

النواب من كل الطوائف

الوزراء من كل الطوائف

الدرجات الخاصة من كل الطوائف

قيادات محافظات الكرد متهمة بأنها تعبث بمقدرات البلد وتطالب بالانفصال

وتسرق نفط العراق وحصص العراق ومعادن العراق ويتم تحويل المسروقات اليها من كل المحافظات طيلة 30 عاما مضت ، وقيادات المحافظات الغربية متهمة بأنها ادخلت القاعدة وداعش وشكلت جبهة معارضة دموية استنزفت دماء شبابنا بتفجيراتها ( هل نسيتم تفجيرات 14 عاما مضت وكم راح ضحيتها في مناطق الشيعة تحديدا )بطغيانها وبقادتها السنة وعطلت واعترضت على عشرات القوانين الاصلاحية وتحالفت مع الشيطان في سبيل أن تصل بك الى هذه النتيجة البائسة وهي ( ان الشيعة لايصلحون لقيادة البلد ) ( وأن صدام كان شريفا ) وهم يعلمون جيدا أن الشيعة جزء من المنظومة الحاكمة وليس كل المنظومة الحاكمة .

ابتلانا الله بقيادات شيعية فاشلة يجب تغييرها فلولا فشلها مااستطاع خصوم الشيعة أن يجدوا ثغرة واحدة لاعادة امجادهم .

ولذلك نرى هذه الحملة الشعواء على مواقع التواصل الاجتماعي تدار من قبل جيوش الكترونية متمرسة ومأجورة تستخدم هذه الاساليب : 

1- الهجوم والانتقاص من المرجعية الدينية ووكلائها واتباعها ومنهجها وأن المراجع ايرانيون وفرس وعملاء وانهم ينعمون بأموال الخمس واموال العتبات وغيرها من هذه الترهات التي مللنا سماعها وانساق ورائها كل احمق وغبي وجاهل .

2- النيل من الساسة الشيعة ( وهذا ليس دفاعا عنهم لان الفاسد فاسد ايا كان انتماؤه ) خصوصا وتسليط الضوء عليهم وترك الحديث عن غيرهم وهذا ما أشرنا اليه ووضحنا المكونات الحكومية وتسليط الضوء على المعممين منهم وايضا انساق البعض وراء هذه السخافات ولم يكلف نفسه ان يميز بين الحق والباطل .

3- انتشرت وبكثرة مع موجة التشويه هذه مقاطع وصور تشيد بالطاغية المقبور صدام وتمجده وتثني على أيامه السوداء وأزلامه الطغاة وحزبه العفلقي العفن ومما يؤسف له أن البعض انساق كالمتعطش لترويجها واعادة نشرها متناسيا أن رفض الظلم ليس مرهونا بزمان او مكان فالظالم يبقى ظالما ملعونا لا يليق بالمثقف الواعي ان يتنازل عن مبادئه واخلاقه الا اذا كان قد تربى بعقلية بعثية او انه من الذين لايعقلون خطابا .

ولا الوم احدا حين ينتقد وضعا مأساويا في بلده او ينال من ظالم وفاسد فالظلم مرفوض والاصلاح مطلوب لكن مع الاخذ بنظر الاعتبار نقاط التحول المصيرية فلا نريد ان نخسر بسبب انفعالاتنا فرحة انتصارنا على الدواعش والقاعدة والخلاص من نظام صدام ، لان هنالك جيش من المتربصين خلف الكواليس ينتظر انهياركم المعنوي لينقض عليكم .

فرفقا بأنفسكم ولاتضيعوا دماء شهدائكم هباءا .


حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/04



كتابة تعليق لموضوع : دعوة للتفكر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الحاج عبدالامير معيلو التميمي ، في 2018/03/05 .

احسنت أستاذ حسين كلام في غاية الدقة والموضوعية والإنصاف لكي يتدبر كل عاقل ولبيب وأن شاء الله الوعي موجود عند الناس وبارك اللهةفيك على هكذا مواضيع مهمة جدا في واقعنا وكيفية معالجته وتشخيص السلبيات فيه الإيجابيات بدقة متناهية دون التعميم احسنت


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية
صفحة الكاتب :
  مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ)

 الربيع الأخضر والربيع الأحمر  : رحيم الخالدي

 بين إطفاء شمعة وإيقاد أخرى  : علي علي

 الاحداث الجارية في سوريا واثرها على العراق  : جواد البولاني

 العبيد والحرية  : مهدي المولى

 يا ساسة العراق.. هذه أهم مطالب شعبكم  : غفار عفراوي

 خاطرة بعنوان (إلى ولدي جعفر)  : صادق مهدي حسن

 سَلُوا تِكريت  : عمار يوسف المطلبي

 هل وصلنا لهذا الحد !؟...  : رحيم الخالدي

 العتبة الحسينية تنشر مستشفيات متنقلة بمشاركة 120 طبيب من خارج البلد

 محافظ بغداد يوزع دفعة جديدة من تعويضات الأضرار المادية من جراء العمليات الارهابية  : اعلام محافظة بغداد

 صد هجوم بحدیثة ومقتل عشرات الدواعش واعتقال عصابة في النجف

 لماذا لا يستخدم الارهابيون الكيمياوي في العراق؟  : سامي جواد كاظم

 المرجع وحيد الخراساني: الإمام الحسين مفتاح باب الله

 كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(35)  : برهان إبراهيم كريم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107704235

 • التاريخ : 20/06/2018 - 20:08

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net