صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

وقفة مع الاستاذ سلام كاظم فرج وكتابه (مدارات ايديولوجية) ( 1 )
علي جابر الفتلاوي

لم يحصل لي شرف التعرف على الاستاذ سلام كاظم فرج سابقا ، واول  مشاهدتي له في اجتماع عقد في مركز شباب السدة ، لتقييم رواية  ( عزباء الحي )  للاستاذ محمد حسين ، شاهدته جالسا ، قرأت في قسمات وجهه وسحناته ، ونظرات عينيه  ، جديته وانشداده القوي  لما يسمع  ،  واهتمامه  الكبير  بالرواية  ،  كذلك  مشاركته  في النقد والحوار ، مشاركته كانت فنية بحته ، تختلف عن مشاركتي انا لاني لست ناقدا ، ولا اديبا ،رغم تخصصي في اللغة العربية،لكني متذوق واستمتع بالمنجز الفني  والطرح الموضوعي والواقعي، في مختلف المواضيع وفنون المعرفة ، السياسية منها  والفكر الاسلامي،الحديث منه خاصة ،السلام مع الاستاذ سلام في هذه الجلسة كان عاديا ولا خصوصية فيه ، لاننا لم نتعرف بعد  ،  حتى اني لم احفظ اسمه  ،  وهنا اعتبر نفسي مقصرا،لكن العتب في ذلك على التقدم في السن، والمتاعب التي   حشرتني في زمرة النسائين  ،  وحالة النسيان هذه تحرجني مع الوجوه التي التقي بها  ،  والتي احترمها واحبها ، والتقيت به مرة اخرى وهذه المرة عن قرب ، اذ زار مجلس قضاء المسيب ليعرض مظلومية لحقت بابنه الخريج  ، الذي طلب التعيين في مديرية التربية ، وهذا حق له ولكل خريج يبحث  عن فرصة عمل  ، وبالمناسبة نأمل  ان يكون التعيين  في جميع الوزارت  والدوائر  حسب  الضوابط  ،  وبعيدا عن  الوساطات ،  او الانحياز المناطقي او المذهبي او الحزبي  ،  وكانت طريقة طرح المظلومية  من  قبل الاستاذ سلام فيها مقبولية ،اذ كان الطرح لائقا وبعيدا عن  التشنج  ،  فتقربت منه  اكثر لكني لم اجرؤ ان اسأل عن تفاصيل حياته،لاني  من النوع المتحرج في السؤال عن الامور الشخصية حتى لو  كان الشخص المسؤول عنه غير موجود امامي ،  ولا  ادري  ان كانت هذه الصفة مثلبة او حسنة في شخصيتي .
واللقاء الاخر مع الاستاذ سلام كان بواسطة الاخ العزيز  ( جواد كاظم محسن ) ،  اذ دعاني للحضور في حفل توقيع كتابه ( مدارات ايديولوجية ) في قاعة المؤتمرات في المسيب في 19 تشرين الثاني  2011  ، في الساعة الثالثة عصرا  ،  وللاسف  كنت مرتبطاً بموعد اخر ساعة 4،عليه قررت الحضور في بداية الحفل على ان اغادر قبل الساعة الرابعة لاوفق بين الالتزامين  ،  وقد  اخبرت الاخ الاستاذ سلام  بذلك  وتفهم الموقف مشكورا وكذلك الاساتذة الحضور ،  وقبل بداية الحفل اهدى لي الاستاذ سلام نسخة من مؤلفه ، وشكرته على هديته التي اعتبرها هدية ثمينة بالنسبة أليّ ، وفرصة للتعرف على استاذ سلام اكثر،وللتعرف عليه عن قرب،من خلال ما يطرح من رؤى وافكار ، بصراحة سررت بهدية الاستاذ سلام واتمنى له التوفيق .
وبعد تسلمي لكتابه باشرت بقراءته  ،  ومن  خلاله  تعرفت اكثر على حياته ومعاناته فوجدته ضحية من ضحايا الارهاب البعثي الدموي ، وهو ينتمي الى اليسار ، وعندنا في العراق عندما نقول على اليسار ، نحسبه على الحزب الشيوعي ،  اذ كان مجاهدو الشعب العراقي ومناضلوه،عندما يعتقلون من نظام صدام المقبور ، يساقون اما بتهمة الانتماء للحزب الشيوعي ، او الانتماء لحزب الدعوة الاسلامية  حسب  معطيات  كل شخصية ، وحسب معلوماتي ان اعضاء الحزب الشيوعي ،  اكثرهم قد اعطوا التعهد للسلطات البعثية بعدم ممارسة العمل السياسي، والاستاذ سلام منهم ، وهذا ما  صرح به هو في كتابه الموسوم ( مدارات ايديولوجية ) ، وقسم منهم صدقوا صدام  ورجاله  فكشفوا عن تنظيماتهم الحزبية،وكونوا الجبهة الوطنية في حينها ، لكن صدام ونظامه لا عهد لهم ولا مواثيق ، فغدر بهم ، رغم ان الحزب الشيوعي باجرائه هذا قد  حافظ على حياة الكثير من اتباعه، اما القسم الاخر ممن هم اكثر صبرا وصمودا من رفاقهم الاخرين ، فقد رفضوا التعاون مع صدام ، او تصديقه ، وقد رفضوا كشف تنظيماتهم الحزبية ، وواصلوا النضال ، ولم يكن امامهم الا خيارين  ،  اما الخروج من  العراق والسفر الى بلد خارجي ، او ان يختفي عن انظار السلطات البعثية الظالمة  ، وهذا ما فعله الاستاذ المرحوم عباس هاشم جلوب  ، اذ اختفى داخل العراق  ،  رغم  مضايقة سلطات الامن لذويه وخاصة للسيدة زوجته الاخت ام رياض المرأة  العفيفة  الصابرة المجاهدة الشجاعة حفظها الله تعالى ورعاها واطال  في عمرها  ،  فلقد  كانت  شمعة تحترق لتنير الدرب للاخرين  ،  والاستاذ سلام حسب ما فهمت من خلال سيرته  في كتابه ( مدارات ايديولوجية ) هو من اليسار ، وترك  العمل  السياسي  منذ  امد  ليس بالقريب  ، لكن هذا الرجل اصبح وثيقة يُعتمد عليها في تدوين الاحداث ونقل الحقائق والوقائع ، في كثير من مفاصل  الحياة  العراقية  خاصة  فترة  الحكم  البعثي  العبثي  ويعتبر معبئاً بالخبرات من خلال تجاربه المريرة التي  مرّ  بها  في  حياته  ،  وازداد اعجابي واعتزازي وفرحي بالاستاذ سلام اكثر عندما عرفت انه زوج الاديبة الاخت سنية عبد عون رشو ( ام هشام وغدير ) كما هو كناها  في  كتابه  هذا  ،  حفظها  الله وزوجها واولادهم من كل سوء ومكروه ومتعهم الله تعالى بالخير والتوفيق ، وفرحتي هذه ليست متأتية كوني اعرف الاخت سنية،بل اني لا اعرفها ولم ارها في حياتي انما فرحتي من باب ان اديباً متزوج من اديبة ، هذا هو مصدر فرحي لانني اعتبر ان من مستلزمات  الزواج  السعيد  والناجح  ،  هو ان  يكون  الزوجان  متقاربين في الثقافة والمستوى العلمي والثقافي وان يكون لهما اهتمامات مشتركة  ،  فان التقارب في هذه المواصفات  تساعد  الزوجين  في ان  يفهم الواحد  الاخر ، اذن ففرحتي لكل زوجين يتصفان بهذه المواصفات، لانها من مستلزمات نجاح الزواج عندنا في العراق خاصة لذا اعتبر الزواج غير موفق في حالة وجود تباين بين الزوجين في هذه المستويات .
 والان وقفتي مع كتاب الاستاذ سلام (مدارات ايديولوجية )،ووقفتي معه او بالاحرى مروري عليه ليست بعنوان كوني ناقدا او اديبا ، اذ اني لست اديبا ولا ناقدا ، بل اني امرّعليه باعتباري قارئ يتفاعل مع ما يقرأ ، وتكون له انطباعات شخصية عما  يقرأ  ورأيي ليس قيميا ، لاني ليس من يقيّم الاستاذ سلام  ،  بل ساعبر  له  عن  انطباعات شخصية ، واستميحه عذرا بأن يقبلها مني كأخ له وصديق جديد احترمه واقدره  اول ملاحظاتي اوانطباعاتي حول عنوان الكتاب،ان عنوان الكتاب يشيرالى اتجاه وفحوى الكتاب في اتجاه اخر، العنوان يسحبك الى النظرية والفلسفة واتجاهات الفكر ، وواقع الكتاب حوار قوامه  سؤال وجواب،وآراء  مقتضبة  ورؤى  عامة  في  الادب عموما   وفي  النقد  والشعر  والقصة والرواية خصوصا ، وان لم تخلو الاجوبة من مداخلات في  السياسة  والثقافة العامة  ،  مع اشارات الى تأريخ العراق السياسي  ،  وكل  هذه المداخلات  والاجوبة  لا ترقى  لدرجة  البحث  الايديولوجي  ،   وان   كانت  بعض الاسئلة هادفة وعميقة وذات توجه ايديولوجي، الكتاب  بمجمله في  دواخله  لا يوحي   الى انه كتاب ايديولوجي  ، لان الايديولوجية هي التسلسل في بسط النظرية مع  بسط القاعدة  الفكرية  والفلسفية  التي  يستند عليها  الباحث  او الكاتب  الايديولوجي  فأين الايديولوجية في كتاب يغلب عليه الطابع الادبي القائم  على الحوارأي سؤال  وجواب  انا اتفق مع الاستاذ محمد زريويل المغربي،عندما قال للاستاذ سلام في حواريته معه في صفحة 99  :
 (( العنوان ليس عتبة فحسب ، بل هو المحور الاساسي  الذي  يسمي  النص  ويحدد هويته،وحوله تدور الدلالات وتتلاحق به ، هو بمثابة الرأس من الجسد ، بهذا المعنى لا يأتي العنوان مجانيا او اعتباطيا ، بل له وعيه وطقوسه ، ولعبه ومكره )) ، اما الاستاذ سلام فقد اجاب الاستاذ محمد زريويل بعبارات لا تفي بالغرض من جملتها :
(( كان العنوان متناصا مع مذكرات رجل ثوري .. فجاء قبل ان اكتب حرفا واحداً)) واقول للاستاذ سلام ان الايديولوجية ليس من لوازمها الثورية ،وانا افهم من جوابك  انك تفهم ان الايديولوجي هو الثوري ، وان الثوري هو الايديولوجي ، لكني ارى ان   الايدلوجية شئ ، والثورية شئ اخر،وهذا لا يعني ان ليس هناك من الايدلوجيين وهم ثوريون ، ولكن ليس شرطا ان يكون الايديولوجي ثوريا او بالعكس  ،  مع  الاعتذار للاستاذ سلام  ،  فهذا  هو رأيي  المتواضع ،  وساتطرق لاحقا ان سنحت لي الفرصة وفي وقفات اخرى الى بطن الكتاب ، واقصد الى بعض  اسئلته  واجوبته  مع  التحية للقراء الكرام وللاستاذ سلام ولجميع اصدقائه ومحبيه .
 
        علي جابر الفتلاوي
        [email protected]
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/25



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع الاستاذ سلام كاظم فرج وكتابه (مدارات ايديولوجية) ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سلام كاظم فرج ، في 2011/11/26 .

الاستاذ القدير علي جابر الفتلاوي..
تحية لك ولموقع كتابات في الميزان الذي نكن له كل التقدير والاحترام ونتابع مسيرته باهتمام واعتزاز.. وشكرا لملاحظاتك القيمة التي شرفتني بها.. واتفق معك ان الكتاب لم يرق لكي يكون بحثا في الايدلوجيا لكن العنوان كان يؤشر الى الخوض في هامش الايدلوجيات المعروفة .. الاسلامية والماركسية واللبرالية. وما جاورها من فاشيات كالنازية والبعثية الصدامية..
وفي معرض ردي على الاخ زريويل كنت اتحدث عن عنوان احد نصوصي وليس عن عنوان كتابنا هذا. والنص كان عنوانه مازال هناك عالم لنكسبه.. وهو يتناص مع مذكرات رجل ثوري. واتفق معك ان الايدلوجي لا يعني الثوري. ولا علاقة جامعة بينهما. .. والكتاب على العموم لم يكن منحازا لايدلوجية ما بقدر التعريف ببعض مسارات بعض منها..
اتقدم لك بالتحية والشكر والامتنان وانتظر سلسلة مقالتكم استاذنا الكريم .. لعلها تكون مشجعة على تبادل الرؤى والافكار ..
لقد شرفتني بحضورك الحفل وقبولك هديتي فالف شكر..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن البيضاني
صفحة الكاتب :
  حسن البيضاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اليمن الجريح .. بين سندان كوليرا تفتك بشعبه ومطرقة عدوان يقسم شعبه وارضه !؟  : هشام الهبيشان

 اختلطت الاوراق في الانبار  : مهدي المولى

 المرجع الحكيم: الشيعة تمیزوا بالعالم من خلال ارتباطهم بأهل البيت ومرجعتيهم

 اللاعنف العالمية تستنكر الصمت الدولي ازاء جرائم الابادة في سوريا  : منظمة اللاعنف العالمية

  دمعة وطن في ضيافة الاهل  : نزار حيدر

  وما نحن إلا رفقة قد ترحلت  : صالح الطائي

 اجتماع الرئاسات الثلاث يؤكد على حصر السلاح بيد الدولة وضرورة انهاء ملف الادارة بالوكالة

 ذي قار : اللواء المهندس حسن الزيدي وقائد عمليات الرافدين في زيارة لقيادة القوة الجوية في قاعدة الإمام علي (ع)  : وزارة الداخلية العراقية

 عرعور الحمار  : احمد كاطع البهادلي

 اذا الشعب يومآ اراد الحياة  : احمد سامي داخل

 غديريتي للوصي  : سامي جواد كاظم

 إشراقات تربوية في وصية الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) إلى شيعته  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 اخطاء يحرم تصحيحها!!!  : سامي جواد كاظم

 الحشد الشعبي يقتل ثلاثة عناصر من داعش في وادي حوران

 محنة المرأة العربية  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net