صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

دراسة ٌ  لديوان " قوارير " للشاعر الكبير : " ميشيل حَدَّاد  "
حاتم جوعيه

مقدِّمة ٌ وتعريف : -      الشَّاعرُ  الكبيرُ والمُخضرَمُ  المرحومُ  الأستاذ  "ميشيل  حداد "  كان وما زالَ بعدَ موتهِ  الجسديِّ  أشهرَ من  نار ٍعلى علم ٍ  فهو من الشعراء البارزين والرَّائدين  محلِّيًّا .    عملَ في سلكِ التعليم  لفترة ٍ طويلة (  قبل عام 48 - زمن الإنتداب البريطاني -  وحتى أوائل الثمانينيَّات من القرن الماضي -    .   بدأ  يكتبُ  الشعر والمقالات الأدبيَّة  والإجتماعيَّة وغيرها منذ نعومةِ أظفارهِ وكان غزيرَ الأنتاج  متدفقَ العطاء  ونشرَ إنتاجَهَ الكتابي في معظم وسائل الإعلام المحليَّة ، وخاصَّة ً في مجلةِ  المجتمع التي كان يُصدرها  منذ ُ أواسط  الخمسينيَّات حتى  أواخر التسعينيَّات  تقريبًا  ... والجديرُ بالذكر أن الأستاذ  ميشيل حداد  كان  يتبنَّى ويدعمُ  المواهبَ الشَّابَّة والناشئة   ويأخذ ُ بيدِهَا  من  شعراءٍ  وكتابٍ  وفنانين  ومطربين  ورسَّامين ورياضيين…   إلخ ..  ويعملُ  على  تسليطِ الأضواءِ عليها  وينشرُ  انتاجَها وابداعاتها سواءً  في  مجلتهِ  المجتمع  أو  وسائل الإعلام الأخرى ، أو  في منشورات وإصدارات خاصة  كمجموعات شعريَّة  وخواطر أدبيَّة مشتركة  لعددٍ   من  الكتاب والشعراء  الناشئين  كان  هو  يعمل على  جمع  كتاباتهم وإبداعاتِهم  ويشرف على  إنتاجها وإصدارها    .         وللشَّاعر  ِالمرحوم  ميشيل  حدَّاد   بصماتٌ  منغرسة ٌ  وأيادي  نديَّة ٌ  طائلة ٌ  في حياتِنا  الثقافيَّة والأدبيَّة   وفي انتاجنا وإبداعنا المحلِّي شعرًا ونثرًا  .   لقد أصدرَ الكثيرَ من  الدواوين الشِّعريَّة التي  ستظلُّ  دوحة ً مزهرة ً ريَّانة ً باسقة ً ووردة ً يانعة ً فوَّاحة ً في فردوس ِ الشِّعر ِ المحلِّي الإبداعي  .    وهو  يُعتبرُ بحقٍّ وحقيقةٍ  في   طليعةِ  الشُّعراء  المحلِّيِّين  المُبدعين  والرَّائدين  المُجدِّدين   وأوَّلَ  من  كتبَ  الشِّعرَ الحديث الحُرِّ  في الدَّاخل  وربَّما  شعر التفعيلة  أيضًا -  عندما  كان  الشعرُ  الكلاسيكي  التقليدي  هو  المهيمنَ  وصاحبَ   الصدارةِ  محليًّا وعربيًّا - رغم معرفتِهِ وإلمامهِ الواسع  بالأوزان  (علم العروض ) وطاقاتهِ  العظيمة  في   نظم ِ القصيدة ِ  الطويلةِ  الموزونة ِ والمُقفَّاة  ومقدرتة   الفذ َّة  وتمرُّسهِ في اللغةِ العربيَّة -  .  وبعدَ أن خرجَ للتقاعد ، من مهنةِ  التدريس ، تفرَّغ َ  كليًّا  وبشكل ٍ دائم ٍ  للكتابةِ  والإبداع   وكان  يعملُ  رئيسًا   لتحرير مجلَّة " المجتمع  "  قبل إغلاقها  بأمر ٍ من السُّلطة ،  وتولَّى أيضًا  منصبَ الرَّئيس ِ الفخري  لرابطةِ الكتاب والشُّعراء الفلسطينيِّن  في  الداخل ( داخل  الخط  الأخضر -  عرب  ال 48 )   حتى  أيَّامهِ الأخيره  .     
مدخلٌ :  من الدواوين الشِّعريَّة التي صدَرَت لهُ قبلَ وفاتِهِ  بفترةٍ  قصيرةٍ  ديوان بعنوان : (  قوارير) الذي  لفتَ انتباهي واهتمامي  وَشدَّني  كي أكتبَ عنهُ  .  لا  أريدُ  الإطالة َ في هذهِ الدراسة أو المقالة الإستعراضيَّة  وسأركِّزُ الأضواءَ قدرَ الإمكان على بعض ِ القصائد التي تشملُ  شكلَ وفحوى  طابع الديوان ... ومن خلالها  أستطيعُ أن أكشفَ النقابَ على كلِّ ما أريدُهُ وبشكل ٍ موجز ٍ ومختصر ٍ   .  
      الديوان " قوارير " من الحجم  المتوسِّط  يقعُ  في  99 صفحة  مطبوعٌ  طباعة  أنيقة  وفاخرة   .   وقد أهداهُ  إلى نسائِنا  وفتياتِنا  المُتحَرِّرَات منهنَّ  والمناضلات  من  أجل ِ تحرير الوطن المحتل ،  وإلى  كلِّ  الآباء  والإخوة  المتفهِّمين  لما  ُتعانيهِ  الكثيرات من نسائِنا وبناتِنا من ضغط ٍ وَكبت ( حسب ما  جاء  في  الإهداء  )       
      الديوانُ من ناحيةِ الشَّكل ِ والبناءِ الخارجي هو من الشِّعرالحديث  الحُرّ  الذي  لا  يخضعُ  لقيودِ  الوزن  والقافيةِ  ولكننا  نلمسُ  بهِ  موسيقى  داخليَّة أخَّاذ َّة ً  .  وقد جاءَت بعضُ الجمل ِ وبشكل ٍ عفويٍّ موزونة ً ... ومن ناحيةِ الموضوعيَّةِ  فأكثر من ستين بالمئة من  قصائد الديوان  تعالجُ  شؤون الفتاة والمرأة  العربيَّة   ويدعو  لتحريرها  من  الكبت  الذي   تحياه   ومن  الظلم والإجحاف  المُحدق  بها  من  قبل  المجتمع  ،  ويدعُوها  للثورةِ   والنضال   وللإنطلاق مع ركبِ الحضارة والتطور والإبداع  والتقدُّم .     ففي القصيدةِ الأولى  من الديوان  بعنوان : " أصفاد  - صفحة  7  " يُجَسِّدُ  فيها  الشَّاعرُ كلَّ  ما  ذكرتُ  ،  يقولُ :  
( "  أيَّتُهَا  الغزالة ُ  السَّجينهْ  
      حَبَّذا  لو كانت مفاتيحُ أصفادِكِ  في متناول ِ يدي  
      لتحَدَّيتُ الجميعَ وقفزتُ من فوق  الأسوار //  
      وجعلتُ  في  مِعصمي  جسرًا   لعبوركْ 
      لكنَّني والأبوابُ مقفلة ٌ //   والحُرَّاسُ  يمتلكونَ المفاتيحَ  // 
      أجَسِّدُ عقائدي  الثابتهْ  //    واقتناعاتي  النهائيَّة   //        
      وكلّ ما في جُعبتي من أدوات //  لأحرِّرَكِ  من ِ ربقةِ  الأسرْ     
      وأرُدَّ عنك ِ تهديدَهم  وَتزمُّتهم  //  وأعيدَ إليك ِ بستانك ِ الضائع  
      وأبناءَك ِ  التائهين  //  )      .       

        ونلمسُ أيضًا  الطابعَ الوطني والقومي  في  بعض ِ العبارات من هذه  القصيدة ونرى مُعاناة  ودموع  كلِّ أمٍّ   قُتلَ أبنها  وكلِّ فتاةٍ  استشهدَ  أخوها  في  الإنتفاضة المُباركة  فيقولُ  :  
( "  وأعيدُ إليكِ بستانكِ الضائع //   وأبناءَكِ  التائهين //   . 
      ويقولُ أيضًا في  مطلع ِ القصيدة ذاتها :  
( " في فتراتٍ  ُمبَكِّرةٍ //  أكتبُ لعينيكِ  قصيدة ً حارَّة   
    أضمِّنُهَا   لحنا ً  منَ  الغضبِ  المُقدَّس //  
    أعزفهُ على  كدر ِ قلبي  المُتوتِّر //     
    وجراحاتِ  الشُّهداءِ   المُتجَدِّدَهْ    //    " )   .                                              وفي القصيدةِ الأخيرةِ من الديوان بعنوان  : " رمقٌ في الصَّدر "  يقولُ أيضًا   :    
( " أحملُ  نيرَ  استعبادِكِ  على  كاهلي ،  //                                                                    وأحترمُ بصيصَ  أمل ٍ تبصرينه عن  بُعدٍ      
بريدُكِ حملَ إليَّ الحُكمَ المُجحفَ بإبعادِكِ عن دائرةِ الضوء  ،
وبإلقائِكِ في غياهبِ الظلمةِ ، فلا  تيأسي …  ) …إلخ . 
   وفي قصيدةِ   "رُوزَه "  يرمزُ للفتاةِ العربيَة  بنبتة  " الروزَة "  المُزهرة  التي  يُحاولونَ  أن  يقصُّوا أغصانهَا  كي لا  تنمو وتزهر  وتنشر  عبيرَها  الفوَّاح ، فيقولُ  :    
 ( " يقصفونَ  الأغصانَ الطريَّة // عن نبتةِ  الرُّوزه  ذات العبق  // 
دعوها  تنمو وتنشر عبيرَها  //  دعوها تملأ  الفضاءَ  شذ ى  
خضرة َ ورق ٍ  ونقاء  زهر ٍ  //  ُمنمنمَة ً متقاربة ً كشعبٍ باسل ٍ //   
ينشدُ الحقَّ  وسياج  الوطن   //   
والرَّائحة  الزَّكيَّة  //  لأغصان ٍ مورقةٍ وزهر ٍ ثريّ //                                    كنبتةِ الرُّوزه  ذات العَبقْ  //  
   إنَّهُ  يرفضُ  الحزنَ  السَّاجي  واليأسَ  والإحباط  الذي  يُهيمنُ على  الفتاةِ العربيَّة ،  فهو  يتالَّمُ  ويرثي  لها  ويبكي لأجلها وكأنَّ  خطيئة َ الازل  تجثو امامَ  طهرها  وأمامَ  حُبّها  الأبيض ،  يقول  :  
( "  الحُزنُ المُكثَّفُ العميق  //  يُضَلِّلُ   ملامحَ    وجهك   //                                    فأبكي  في  داخلي  وتبكين   //  وأحمِّلُ ذاتي كلَّ المسؤوليَّة  //  
 ويقولُ : (" أيَّتها الغاليَة ُ التي  ُتعاقبُنِي  بصمتٍ  
          خطيئة ُ الأزل ِ تجثو أمامَ طهرك // أمامَ  حُبّكِ  الأبيض  النقيّْ  //  
          أعيدِي    البسمة َ  إلى   ثغرك    // أزيحي عنك ِ هذي المرارة َ //          
         هذا   الألم   المُمِضْ   //          
          فحُزنكِ الأبيضُ المُكثف  العميق //   يقضُّ  َمضجَعِي   //         
         ويُعذ ِّبُ  براءة َ  ضميري   //  "  )     .      
  
   إنَّ  شاعرَنا  المرحوم  " ميشيل حداد "  في  قضيَّةِ  تحرير المرأة  يلتقي مع  الشَّاعر ِ السُّوري  الكبير  "  نزار قبَّاني "   في  بعض  الأحيان  ولكنَّهُ يختلفُ عنهُ  في نهجهِ وإيديلوجيَّتِهِ  وفي أسلوبهِ  وطرحِهِ  للموضوع   وفي لغتِهِ الشعريَّة  وتوظيفاتهِ  البلاغيَّة  المترعة  بالإيحاءات  والتعابير الجنسيَّة  الواضحة والفاضحة    .          فنزار قبَّاني  كرَّسَ معظمَ  كتاباتِهِ وأشعارهِ  للمرأةِ  مُطالبًا  ومُناديًا  لتحريرها  من الرِّقِّ  والعبوديَّةِ   والإستغلال  وظلم  المُجتمع  وإجحافهِ  لحقِّها  وتسلُّط ِ الرَّجل ِ وظلمهِ  وتحكُّمهِ  بها  .    ولكن َّ نزار  ومن وراء الكواليس  وبشكل ٍغير مباشر  ينحرفُ مَسارُهُ  نحو الدور والطابع  الإباحي  والإنحلالي  ونحو اللهو والعبث  .      فهوَ  يطمعُ ويريدُ من المرأةِ أن تكونَ مَطيَّة ً  للرجل ِ ودُمية ً  يلهو بها  كيفما  يشاء  ومصدرًا  لإثارتِهِ  وللذ َّتِهِ  ولإشباع ِ رغبتِهِ الجنسيَّة  .    فالمرأة ُ حسب ما هو واضحٌ     في  معظم  ما  كتبهُ  نزار   قد  خُلِقتْ   فقط  لأجل ِ الجنس  واللهو  والعبث والتمتُّع ، فيدعو لتحريرها جنسيًا  ...  أي أن تكونَ  مُنحلَّة ً أخلاقيًّا  ومطيَّة ً للرجل ِ فقط  وليسَ للعلم ِ والإبداع ِ والإنطلاق الحضاري البنَّاء …لا يدعو لتحريرها  سياسيًّا  واجتماعيًّا  وانسانيًّا بحيث تكونَ نصفَ المجتمع  بجدارةٍ   وعامودَهُ الفقري  ورفيقة َ الرَّجل  في  دربهِ  ومشواره الطويل ... أي عكس  ما كانَ  يتبجَّحُ بهِ  نزار في القاءات الصحفيَّةِ التي أجريَت معهُ . وباختصار   هو لا يحترمُ  المرأة َ ولا  يكنُّ  لها أيَّ  حُبٍّ  نظيفٍ  صادق ٍ وعفيف  .   يقولُ  نزار قبَّاني في إحدى قصائِدِهِ  مثلا ً :  
       ( "  ما زلتُ أحرثُ  كالحصان ِعلى السَّرير ِالواسِع ِ  
             ما  زلتُ  أزرعُ  تحتَ جلدِك ِ ألفَ  طفل ٍ رائِع ِ  
             ما  زاتُ  أسكبُ  في خليجِكِ  رغوتي وَزَوَابعي   
             ما بالُ أفكاري دعيها جانبًا .. إنِّ أفكِّرُ عادَة ً بأصابعي " )
    وأمّأ  ميشيل حداد   فيدعو  لتحرير المرأةِ  سياسيًّا واقتصاديًّا  واجتماعيًّا  ولكنَّهُ  يرفضُ  الإنحلالَ  فهو   يحترمُ  المرأة َ  كثيرًا  فهي  الجزءُ  المكملُ  للرَّجل ِ ونصفهُ الضائعُ .  فالمرأة ُ لها مركزُها واحترامُها وأهمِّيَّتها ودورها الفعَّال ويجبُ  أن تكونَ على مستوى عال ٍ وحظ ٍّ وافر ٍ من العلم  والاخلاق والآداب  والإلتزام  والإنضباط   .    فبدون ِ تحرّر ِالمرأة من  قيودِ التخلُّف والرَّجعيَّةِ  التي  ُفرضَت عليها  منذ القدم  لا  يمكن  للشعب  أن  يتحرَّرَ من  ظالميهِ وَمُغتصبي حقوقِهِ وبلادِهِ ،لا  يتحرَّرُ ونصفهُ يرضخُ في القيود  فهي  نصفُ المجتمع  .  ففي قصائِدهِ  الغزليَّةِ  والوجدانيَّةِ  نلمسُ  ونرى  الصدقَ  والعاطفة َالبريئة َالشَّفافة التي  ُتكِنُّ  للفتاة ِ كلَّ  ودٍّ  واحترام ٍ وحُبٍّ  وتقدير ٍ ، فهي إنسانة ٌ وليست حيوانة ً أو مَطيَّة ً للركوب  وللجنس ِ فقط  كما يريدُها  نزار  قبَّاني  الذي  كان طيلة َ حياتِهِ  يلهثُ  بينَ  للسيقان ِ والنهود  . 
      يقولُ ميشيل حدَّاد في إحدى  قصائدِهِ من هذا الديوان  : 
 ( "  حينَ تقبلينَ نحوي //  عبرَ أسلاك ِ الهاتف  //  يخفقُ  قلبي  بحَذ َرْ 
       وأمسِكُ  عن ِ الكلام ِ  ِلتُوَاصِلي  // فأستمتِعُ  أقصَى  ما   يُمْكِنْ  //  
       بنقاءِ  صوتِكِ  البكرْ  //    وبحديثِكِ  المُمْعِن ِ بالتفاؤُل ِ  //   " )   
 أيُّ  كلام ٍ  جميل ٍ رائع ٍ  وأيَّة ُ عاطفة ٍ  بريئةٍ صادقةٍ  وَحِسٍّ مُرهفٍ   . إنَّهُ  الحُبُّ  البريءُ  الطاهرُ لهذا النصفِ الآخر من  المُجتمع ِ  لذي  سيلعبُ   دورَهُ   الجدِّيَّ  عاجلا ً  أم  آجلا ً وسيأخذ ُ  مكانهُ  وحجمَهُ  الطبيعي  ليُكملَ  المجتمعَ  وَيُوَاكِبَ المسيرة َ وليصبحَ ( مجتمعنا  العربي )  مجتمعًا  متطوِّرًا   متكاملا ً  .  
    ويقولُ  أيضًا  في  قصيدة  تلقائيًّا – ( صفحة  7  ) :  
  ( "  على ابتسامتكِ  الحانيةِ تنفرجُ  شفتاي  //  
        فأمنعُ   أذني  من  سماع ِ  أيَّ  صوت  
        َخلا  همسِكِ الواعِد  //   بأنكِ  لم تتخلَّفي عن ِللمسيرة   //  
        وأنَّكِ   ستظلِّينَ  على  صِلةٍ  //          
         وَأنَّ  يدَكِ  الصَّغيرة َ  ُتمسِكُ  بيدي  الواثقَه   //   
          تطمئِنُّ إلى  َكفِّي  وتستريح  //   
      وتحضرينَ // ويزدهي  يومُنا  بالفرح  // ويتوقَّفُ الزَّمانُ عن التقدُّم // 
      وتذوبُ الحواجزُ على عتبةِ  لقائِنا  
     وتفتحُ الأبوابُ على أهدافنا //  ليُسَجِّلَ التاريخُ // أجملَ لحظاتِ النصر//
     وأجرأَ  ما  يُميِّزُهُ  العطاءُ   //  
     فندوسُ  ضَعفنا بالأقدام   //  ونملأ  أيدينا  بالسَّماح   //  …
  ويقولُ  أيضًا  : ( "  ُنؤَكِّدُ   حقَّنا  المنيعَْ // 
                         نهدي لأجيالِنا  ُفرصَ الحوار بعيدًا عن عيون ِالغضبْ 
                        وتهديدِ  الأصواتِ  الناشِزَهْ   //  " )   .     
   أيَّة ُ  تعابير جميلة ،  وأيَّة ُ  صور ٍ ساحرة ،  وأيُّ  جوٍّ  رومانسيٍّ  حالم ٍ  يُدخلنا  إليهِ  جوُّ هذهِ  القصيدة   .     إنَّهُ  يُعيدُ  إلى  أذهانِنا  ومُخيِّلتنا  تاريخَ  وإرشيفَ الشُّعراء العذريِّين  ولكن  بإسلوبٍ مُبتكر ٍ وحديثٍ  ومعان ٍ  وآراءٍ  جديدةٍ  متطوِّرة تتلاءمُ مع طبيعةِ وَمُتطلباتِ ومقتضياتِ العصر الذي  نحياهُ  وظروف واقعنا وتاريخنا السياسي والإجتماعي والأجواء  والأوضاع  التي  تُحدقُ   بنا   .  
    يتطرَّقُ  ميشيل حداد في  ديوانهِ  إلى مواضيع أخرى غير قضيَّة تحرير  المرأة  كالمواضيع السياسيَّة  والإجتماعيَّة  والوجدانيَّة والوصفيَّة  والفلسفية  شأنهُ  شأن  غيره من  الدواوين السابقة  التي كتبها  وأصدرها ، ففي  معظم  القصائد الوطنيَّة  نجدُ  طابعَ التفاؤل فهو يحثُّ  شعبَهُ على الإقدام ِ والنضال  فيقول  :   
( "  مَرحى للصامدينَ  على   ثراهمْ //   هنيئا ً للمُدَجَّجينَ  بالعزيمَهْ //
     يعبرونَ   العوائقَ    المُفخَّخَهْ    //     وينشرونَ     الأمل         //   
     يتَّخذونَ  من أكفهم  حديقة َ خصبْ  //  
     يصلونَ  إلى أهدافهِمْ ويرفعونَ الرَّاياتْ  //    
  ويقولُ أيضًا  : ( "  شعبُنا   صامِدٌ  //  لن     ُتوْأدَ    نبتتهُ   
                         يظلُّ    نرعاها   //  تعلو ، تزهرُ  وُتثمرُ  " )  .     

        هذا الديوان على  مستوى عال ٍ وقمَّة ٌ في التجديد ،  ونجدُ  فيهِ  اللغة َ الشِّعريَّة َ والأدبيَّة َ جميلة ً  وبليغة ً وجزلة ً ... ولكن  هنالك  بعض الكلمات الفصحى الحُلوة مُكرَّرة في  الكثير من القصائد مثل  : كلمة " تسَربل " …  وهنالك  الكثيرُ من التعابير  والمصطلحات  الأدبيَّة والأستعارات   البلاغيَّة  والصور  الشِّعريَّة  الجديدة  المُبتكرة  التي يزخرُ  بها   هذا  الديوان   ولم  يستعملها  شاعرٌ  عربيٌّ   من  قبل  .  
         إنَّ الأسلوبَ الذي  انتتهَجَهُ  المرحوم  أبو  الأديب  ميشيل  حداد  في  جميع   دواوينِهِ  مُمَيَّزٌ  ويختلفُ  عمَّا  يكتبُهُ  الشعراءُ المحليُّون  …  ولكننا  في ديوانهِ الأخير نرى بعضَ الإختلاف في طابع التجديد وبعض الإنحراف    والشَّذوذ  عن دواوينه السابقة  فأسلوبُ أبي الأديب هو الشِّعرُ الحديث  الحُرّ   ذو  الطابع الرَّمزي  المتحرِّر  من  قيود  الوزن  والقافيةِ   وطريقتهُ  قريبة ٌ إلى  السِّرياليَّةِ  والعبثيَّة ِ  ويُشابهُ   أسلوبَ  الشَّاعرَ  اللبناني الكبير " يوسف الخال  "   أحد  رُوَّاد  وأعمدة هذا اللون  من الشِّعر  إلى َحدٍّ   ما  .   وَمِمَّن  خاضُوا في  هذا  الدَّرب  والمضمارَ  وكتبوا على هذا  اللون  ، من الشُّعراء المحلّيِّين ، الشاعر الكبير المرحوم  طه محمد  علي ( أبو نزار)  والشَّاعرة  نداء  خوري  … وغيرهم  .. إلخ .. 
    إنَّ  قصائدَ هذا الديوان " قوارير "  تمتازُ بجزالةِ  اللَّفظ  ودِقَّة ِ التصوير  وبعذوبةِ  الكلمات  ،  والإبداع   في  المستوى  الفني ،  وفي  أهميَّةِ  المعنى  وقيمتِهِ  وأبعادِهِ  وتأثيرِهِ  على  المتلقي  -  القارىء   - ،  والرَّوعة  الحِسِّيَّة  والمُبتكرات  والإعجاز  والتألُّق  البلاغي  .  وهنالك  بعض القصائد  يخالها القارىء المُثقف والواسع الآفاق إذا  قرأها لأوَّل ِ مرَّةٍ  ولم  ينطرْ إلى كاتبِها   أنَّها  لشاعرٍ أجنبيٍّ  كبير ٍ وقد  ترجِمت  وعُرِّبَت  لِما تحتويهِ  هذهِ  القصائد  الرائعة  من  معان ٍ عميقةٍ   قيِّمةٍ  وأسلوبٍ  حديثٍ  ونظرةٍ مستقبليَّةٍ  فلسفيَّةٍ  مشرقةٍ  . 
 
كلمة ٌ أخيرة ٌ: -   إنَّ هذا  الديوان  من أروع  وأحسن الدواوين الشِّعريَّة  المحلّيَّة التي  صدَرَت  في  العقدين الاخيرين ، ويُعتبرُ  أبو الأديب ( ميشيل حداد ) بحقٍّ وحقيقةٍ  لدى الكثيرين من شرائح  المُجتمع ، وخاصَّة ً الشُّعراء والكتَّاب الشَّباب  في طليعةِ الشُّعراء المحليِّين المُبدعين المُجَدِّدين  وصاحب  مدرسة  وأسلوب مُمَيَّز  في الشِّعر ِ العربي الحديث   …  فرحمة ُ  الله عليهِ  شاعرًا  وأديبًا   وفنَّانا ً  مُبدِعًا  وأستاذا ً  ومُعلِّمًا   وإنسانا  خلوقا  ُمتسَربلا ً   بالمبادىءِ  والقيم ِ والمُثُل وأسكنَهُ اللهُ فسيحَ جنانه   .  

 


 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/11



كتابة تعليق لموضوع : دراسة ٌ  لديوان " قوارير " للشاعر الكبير : " ميشيل حَدَّاد  "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : واثق زبيبة
صفحة الكاتب :
  واثق زبيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصيدة احمد مطر في هجاء القرضاوي

 بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول الانتخابات العراقیة المقبلة

 نقد ادبي رومانسي لنفسي صراع روحي مع نفسي  : قاسم محمد الياسري

 طارن طيارات الميغ  : هادي جلو مرعي

 ممسوخية القيم  : عبد السلام آل بوحية

 سفسطائية المصالحة الوطنية .. بين المكر الشيّعي والغباء السنيّ وبلادة كوبيتش  : قحطان السعيدي

 نشرة اخبار موقع  : نجف نيوز

 نعومة أظافر هيومن رايتس ووتش على رأس العلواني  : وليد سليم

 العملية السياسية بين مطرقة الارهاب وسندان التآمر ؟!  : محمد حسن الساعدي

 النائب الحكيم يطالب بإطلاق جميع المستحقات المالية للمزارعين  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 النص الكامل لـــ ( نظام الخدمة في العتبات المقدسة والمزارات الشيعية الشريفة ) كما صوّت عليه مجلس الوزراء  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 المرجعية الدينية تطالب بتوفير الامكانات اللازمة لإدامة النصر وإغاثة النازحين

 العدد ( 291 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الانواء: امطار ليلية وانخفاض لدرجات الحرارة ابتداء من اليوم السبت

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١٦]  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net