صفحة الكاتب : محمد صادق الكيشوان الموسوي

كلمة بخصوص يوم الغدير العالمي
محمد صادق الكيشوان الموسوي
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم، رَبَّ اشرح لي صدري ويَسَرْ لي أمري وأحْلُلْ عقدةً من لساني يفقهو قولي صدق الله العلي العظيم و الحمدُ الله رب العالمين و الصلاة و السلام على خير خلقِ الله أجمعين، المبعوث رحمةً للعالمين، المحمود الأحمد، المصطفى الأمجد، حبيب الهِ العالمين أبي القاسم محمد، و على أهل بيته الطيبين الطاهرين المعصومين المظلومين اجمعين.
 والسلام عليكم ايها الحفل الكريم و رحمة الله وبركاته
 و بعد..
نبارك الأمام المنظر المهدي الحجة بن الحسن، روحي و أرواح العالمين لتراب مقدمهِ الفداء و الأمة الأسلامية جمعاء و نباركُ لكم أيها السادة الحضور، هذه المناسبة الجليلةَ و الحدث الأعظم في تاريخ البشريةِ، ألا وهي مناسبةُ يوم الغدير الأغر الذي نُصَّبَ فيه أميرُ المؤمنين (ع) وَليّاً و خَليفةً و اماماً للمؤمنينَ جميعا. سأتعرضُ من خلالِ بحثي الموجزِ و المتواضِع جداً الى أجواء يوم الغدير و كيف أن الرسول (ص) قد مهدّ و هّيأَ الأمةَ لهذا اليوم المُبارك و أنهُ (ص) لم يَترُكْ مناسبةً ألاّ وذْكرَّ بفضائلِ أمير المؤمنين (ع) و منزلِتهِ منه. و لكني و قبل ذلك أرى من المناسب بَمكان أن نتمهل قليلاً عند المسؤولية الشرعية للمفكرين و الباحثين بدراسة النصوص القرانية و الأحاديث النبوية الشريفة بحق أمير المؤمنين (ع) لنصلَ الى نتائج علميةٍ عمليةٍ نافعة لا الى نتائج نظريةٍ تنظيريةٍ، انفعاليةٍ بائسة، تذهب أدراجَ الرياِح لخفةِ وَزنِها و تتبخرُ بسرعةٍ لشّدةِ سخونتها. انَّ الهُراءَ و الصُراخَ بَلْ و ربما القذفَ أحياناً هو في الواقع هواءٌ في شبك. ان مقدماتِ التفكيرِ السليم و البحث العلمي النزيهِ و التجردِ عن التعصبِ الذميم و الجهلِ الوخيم الذي من شأنه أن يُمزِقَ الأمُة َشرَّ ممزق، ويَقطّعَ أوصال الجسد الواحد، في وقت لا نُحَسَدُ عليهِ بما كسبتْ أيدي الناس، يقوي من ركائز مدرسةِ الَوحدةِ الأسلامية ويؤسس لمَساحاتِ واسعةِ غيرِ متنازَعٍ عليها مدومة من القران الكريم و السنةِ النبويةِ الشريفةَ و العترة الطاهرة المطهَّرة ، طُلّابُها شبابٌ واعٍ يبحث عن الحقِ و الحقيقة بأدواتٍ عصريةِ حديثة أسلفتُ ذكَرها، تُنَاسِبُ مقامَ رُقيّ العقل البشري. ان أدوات البحث اللاعلمي هي أدواتٌ صِدِئه أكلَ الدهرُ عليها وشَرٍبْ وقد أثبتت الايامُ والأرقامُ عَدَمَ صلاحيتها و هي تماماً كالغذاءِ الفاسد ، يقضي على آكِلهِ. انَّ زمنَ شراءَ الذِممِ وتشويهَ التاريخ و تزييفَ الحقائقِ قَد وَلّى مِن حيثُ لا عودة وهو يُشبه نَفْخَ الروحِ في الجسد المّيتِ فلا الفضائياتُ ولا الأرضياتُ و لا الشبكةُ العنكبوتيةُ ،مهما أوتيِتْ من قوةٍ بقادرةٍ على حجب شُعاعِ عليٍ (ع) الساطع الذي يبهر القلوبَ و الأبصار.
كنتُ ضمن الحاضرين في حفلٍ أُقيمَ بهذهِ المناسبةِ السعيدة قبل خمسةِ أعوامٍ، فلّما جاء دورُ الأساتذة المحاضرين ليتحدثَ عن فضائلِ عليٍّ عليه السلام، قالَ مبتدِأً ياعليّ فإذا بِلاقطةِ الصوتِ تعطُلُ فَجأةً ولم يُفلحُ أحدٌ مِن إصلاحِها فقالَ الدكتور المحاضر الأستاذ أسعد علي: ليسَ في اللاقطةِ أيُّ عُطلٍ وإنما صُعِقَتْ من إسمِ عليّ عليه السلام وأغشيَ عليها لأنها لاتَحتمِلُ أنوارَ أحرُفِ إسمهُ المبارك.أقولُ ليسَ كمثلِ هذا من المغالات أو البدع وهوالقائلُ عليه السلام في خطبتهِ المُسمّاةِ بالقاصعة:"وقد عَلِمْتُم مَوْضِعي مِن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وآله بالقَرابَةِ القَريبةِ، والمَنزِلةِ الخَصيصَةِ، وَضَعَني في حِجرِهِ وأنا وَلَدٌ، يَضُمُني إلى صَدرِهِ ويُكنِفُني فِراشَه، وَيَحسُّني جَسَدَهُ، ويَشُمَّني عَرْفَهُ، وكانَ يَمضَغُ الشّيءّ ثم يُلْقِمْنيه، وما وجدَ لي كِذْبَةً في قَولٍ أو خَطْلَةً في فِعلٍ ولقد كنتُ أتْبَعَهُ إتباعَ الفَصيلِ إثْرَ أمِّهِ، يَرفَعُ لي في كلِّ يومٍ مِن أخلاقِهِ عِلْماً ويَأمُرُني بالإقْتِداءِ بِهِ، وقد كان يُجاوِرُ في كلِّ سَنَةٍ بِحِرا، فأراهُ ولا يَراهُ غيري، وأنا ثالِثُهُما أرى نورَ الوَحيَ وأشمُّ رائحةِ النبوّةِ".
أتساءلُ ببساطةِ وعلى قَدرِمستوايّ وفَهمي المتواضعُ وأقولُ: أيٌعقلُ من عُلماءِ فقهِ اللُغةِ ورُواةِ أحاديثِ منزلةِ عليٍّ عليه السلام من رسول الله صلى اللهُ عليه وآله، أن يُفَسِروا حديث الغدير بأن الرسولَ أراد مِن الحجيج وعمومِ المسلمينِ أن يُحِبوا علّياً ولا يُبغضوه، وليتَ شِعري مالحبُ صانعُهُ دون المودةِ والوِلاء وما علاقةُ الأصلين المهمَيْنِ في الأسلام، التوحيدُ والنبوةِ بالمحبةِ بلْ هل تجتمعُ المحبةُ مع التوحيدِ والنبوةِ والأدهى من ذلك هل أن صحابةَ الرسولِ ـ ص ـ لم يكونوا من قبل يُحبونَ عليّا حتى يأمرُهُم نبيُهُم بِحُبِ عليّ. أترُكُ الأجابةَ للباحثين والنُحاةِ والمفسرين والمؤرخين وأن يتأملوا جيدا معنى "فما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ"؟؟ والقرآن الكريم قّد حُفِظَ في الصُدورِ وأوضحَ الصادقُ الأمين الذي لايَنطِقَ عن الهوى مُحكَمُهُ ومُتَشابِهُهُ، ناسِخُهُ ومَنسوخُهُ وعامُهُ وخاصُهُ.إنني ومن هذا المكان أدعو الشبابَ الواعي والباحثين المنصفين لجعلِ يومِ الغديرِ الأغَر يوما عالمياً تُقَدَمُ فيهِ البحوثُ والدراساتُ  حول الإمامةِ ومَفهُومُها بكلّ موضوعيةِ وإنصاف.
لقد سألتُ أستاذي يوما عن عددِ الاياتِ التي نَزَلَتْ بحقِ عليّ(ع) فقالَ لي: لا أقولُ لكَ يابُنيّ مئة أو مئتين فهي أكثرُ مِن أن تُحصى وإنما أقولث لكَ ما قالَهُ عبدُ اللهِ بن عباس:"مانَزَلَتْ ياأيها الذينَ آمَنوا إلاّ وعليٌّ أميرُها وشريفُها". إنتهى حديثُ بن عباس. ولولا خَشيتي مشن الإطالةِ لّذّكّرتُ منها ماشاءَ الله. أماّ أحاديثُ النيِّ ـ ص ـ بِحَقِهِ فهي بإختصارٍ شديدٍ ما قالَهُ بن عباس:"لو أنض الشجرَ أقلامٌ، والبحرَ مِدادٌ، والإنسَ والجِنَّ كُتّابٌ وَحُسّابٌ ما أحصوا فضائِلَ أميرِ المؤمنينَ (ع).
أيها السادةُ الحُضور:
سأتركُ الحديثَ عن حادثةِ الغديرِ بتفاصيلها للسادة المحاضرين الأفاضل وسأكتفي بِذِكرِ  تتويجِ عليّ عليه السلام كما جاءَ في الجزءِ العشرينَ مِن كنزِ العُمال عن مَشيخَةَ بنَ باذان قال:"إنّ النبيَّ(ص) عّمّمهُ بيدهِ،فذنّبَّ الِمامة من ورائه  ومن بينِ يديه، ثم قال لهُ (ص): أدْبِرْ فَاَدْبَر. ثم قالَ لهُ: أقْبِلْ فَاَقْبَل. وأقبلَ على أصحابِهِ (ص) فقال: هكذا تكونُ تيجانُ الملائِكة". جديرٌ بالذكر أن هذه العمامة السوداء هي عمامةٌ خاصة برسول الله(ص) وتسمى بالسّحاب وكان رسول الله (ص) يعتم بها في أيام خاصة، مثل يوم فتح مكة.
فالسلامُ على عليٍّ بابُ اللهِ الذي منهُ يُؤتى.
اللهمّ صَلِّ على أميرِ المؤمنينَ، عليّ بن أبي طالب، عبدِكَ وأخي رسولِكَ الذي إنتَجَبْتَهُ بِعِلْمِكَ وجَعَلْتَهُ هادياً لِمَن شِئتَ مِن خَلقِك والدَليلَ على مّن بَعَثْتَهُ بِرِسالاتِكَ وَدَيّانَ الدّينِ بِعَدْلِكَ وَفَصْلَ قَضائِكَ بَيْنَ خَلْقِكَ وَ الْمُهَيْمِنَ عَلى ذلِكَ كُلِّهِ وَالسّلامُ عَلَيْهِ  وَ رَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ. الَّلهُمَّ وَصَلِّ عَلَى عَلِيًّ أَمِيرِ المؤمِنينَ, وَوَصِيِّ رَسُولِ رَبِّ العَالَمِينَ, عَبْدِكَ وَوَلِيِّكَ وَأَخِي رَسُلِكَ, وَحُجَّتِكَ عَلَى خَلْقِكَ وآيَتِكَ الْكُبْرَى وَالنَّبَأِ الْعَظِيمِ. .
والحمدُ لله ربّ العالمين
والسلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
 
 
 

  

محمد صادق الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/22



كتابة تعليق لموضوع : كلمة بخصوص يوم الغدير العالمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابتسام ابراهيم
صفحة الكاتب :
  ابتسام ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لمن الولاء ..السفير الحامل لجنسية ارض السفارة  : حمزه الجناحي

 معرض دائم للكتاب لدار المأمون لعام 2018  : اعلام وزارة الثقافة

 مستقبل تنظيم "داعش" بعد هجمات باريس؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 التغيير الكردية تتهم بعض الزعماء السياسيين بالتغطية على سراق المال العام

 مناقشة مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجيَّـة في العراق  : هيأة النزاهة

 اختتام بطولة شهداء بدر بكرة القدم في ناحية الفهود.  : جلال السويدي

 ماذا بعد الفساد ؟؟  : د . جابر سعد الشامي

 الحـرب على الأبـواب  : عبد الرضا قمبر

 ألأزمة السياسية الحالية بين الحقيقة وألأفتعال  : خالد محمد الجنابي

 صدى الروضتين العدد ( 230 )  : صدى الروضتين

 بجهود مثمرة ... المؤسسة تستحصل موافقة وزارة النقل على نقل مصابي الحشد والجرحى مجاناً  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حل الأزمة المالية والرأي العام الأوربي والأمريكي  : ياس خضير العلي

 في أعياد المرأة رسام الكاركتير إحسان الفرج يقيم معرضا لرسومه في الناصرية  : حسين باجي الغزي

 واحتنا فرحانة! مهرجان الإنسان للإنسان!  : فوزي صادق

 بيان شجب وادانة لمؤتمر (السنة )في بغداد المزمع عقده هذه الأيام في بغداد.  : مركز دراسات جنوب العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net