صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار

بسم الله الرحمن الرحيم
عندما أديت فريضة الحج عام 1418هـ/1998م، كنت قد التقيت بأخي الأكبر الشيخ ناجي النجار ـ مؤلف كتاب الجزيرة الخضراء ـ في مكة المكرمة، حيث كان قادماً من محل سكناه في السويد، وكنت وقتها لم أتشرف بالذهاب إلى المدينة المنورة وزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وقد أوصاني بأن أذهب إلى مكان ساحة المظلة الكهربائية الملاصقة لمسجد النبي (صلى الله عليه وآله) مباشرة، وأشاهد اسم الإمام الحجة المنتظر محمد بن الحسن المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف).
 
ساحة المظلة الكهربائية الثانية
كما أخبرني أيضاً بأن بقية أسماء أئمة أهل البيت (عليهم السلام) موجودة كذلك، وأنها ليست مرتبة حسب التسلسل المعروف لدى الشيعة الإمامية، بل هي موجودة ومتناثرة وسط أسماء بعض الصحابة والتابعين.
وقد أسرَّني بأن اسم الحجة المنتظر مكتوب هكذا: (محمد المهدي)، ولكن الخطاط كان على درجة عالية من الذكاء والفطنة، بحيث كتب اسم الحجة بطريقة فنية ظهرت فيها عقيدة الشيعة الإمامية بصورة جلية، بحيث يمكن قراءته بوضوح هكذا: (محمد المهدي حي).
وبعد التتبع والبحث عرفت أن الخطاط عبد الله الزهدي (ت 1296هـ/ 1878م)، هو الذي تشرف بكتابة وزخرفة المسجد النبوي الشريف، فقد قام هذا الخطاط ـ بما آتاه الله من ذكاء وفطنة ـ بكتابة (ي) المهدي تحت (ح) محمد، فجعل من هاتين الكلمتين ثلاث كلمات، فصارت لوحة فنية رائعة ذات مدلول عظيم، تحمل سراً من أسرار الله، وتختزن حكمة إلهية بالغة.
 
في الحقيقة إن أخي الشيخ ناجي (حفظه الله) عندما أخبرني بذلك، لم يكن أحد أطلعه على ذلك أو أخبره به، وإنما اكتشف هذا الأمر هو بنفسه، عندما ذهب للحج في المرة الثانية عام 1417هـ/1997م، ومنه انتشر الخبر في أوساط المؤمنين الشيعة.
فكان يأخذ الحجاج العراقيين الذين كانوا معه ويريهم الاسم الشريف، كما شاع هذا الأمر بين الحجاج الإيرانيون أيضاً، فكانوا يأتون على شكل جماعات وينظرون إلى هذا الاسم الشريف ويشيرون إليه، بحيث أصبح كل من يدخل إلى المسجد النبوي يذهب إلى ساحة المظلة الكهربائية؛ ليشاهد اسم الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، ويكحل ناظريه بنظرة إلى ذلك الاسم الشريف.
عندما ذهبت إلى المدينة المنورة في ذلك الوقت، وتشرفت بزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، كنت أشعر برغبة جامحة لمشاهدة هذا الاسم الشريف، فلم أسال أحد عن موقع ساحة المظلة الكهربائية، بل بحثت عنها بمفردي حتى وجدتها، وعلى الفور وقع نظري على اسم الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وتحققت من كل ما قاله لي أخي الشيخ ناجي، وبقيت فترة أتأمل هذا الاسم الشريف.
في اليوم التالي أخذت معي الأخوين الشيخ الحاج صفاء والحاج سلام ابنا الشيخ المرحوم هاشم الدباغ وأطلعتهما على الأمر، وطلبت من الشيخ الحاج صفاء أن يلتقط صورة لهذا الاسم الشريف؛ لأنه تمكن من إدخال عدسة التصوير معه إلى داخل المسجد النبوي الشريف بعد إخفائها، وفعلاً التقط الشيخ الحاج صفاء هذه الصورة:
 
العمود الذي يحمل اسم الإمام المهدي في ساحة المظلة الكهربائية الثانية
وبما أن العدسة كانت من النوع العادي، لذا لم يتمكن الشيخ الحاج صفاء من تقريب الاسم ـ زوم ـ والتقاط صورة له، وعليه يبدو الاسم غير واضح.

* التلاعب والتغيير
بعد العودة من الحج، بقيت كل هذه المدة وأنا في شوق ولهفة لرؤية هذا الاسم الشريف، إلى أن سهَّل الله لي أمر الذهاب إلى العمرة المفردة في العام (1434هـ/2013م)، ومن ثم الذهاب إلى المسجد النبوي الشريف وزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وبعد ذلك ذهبت لأجدد عهدي باسم الإمام الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وألقي نظرة عليه.
وما أن وصلت وبحثت عنه حتى وجدته، فالتقطت هذه له الصورة:
 
وعندما قمت بعملية تكبير ـ زوم ـ للاسم الشريف؛ لأن عدسة التصوير كانت من نوع الرقمي عالية الدقة (ديجتال)، بدا الاسم غريباً عليَّ بعض الشيء.
 
ثم قلت في نفسي: الاسم هو هو، لم يتغير منه شيء، ولعل بُعد العهد بين أول نظرة وهذه النظرة الآن، هي السبب في إيجاد الشك والريبة لديَّ.
عندما عدت إلى السكن مساءً، أطلعت السيد حيدر مهدي حسين كمال الدين ـ رئيس القسم الاقتصادي والفني في هيئة استثمار بابل ـ على هذه الصورة التي التقطتها للاسم الشريف، وأوضحت له كيف أن الخطاط كتب هذا الاسم الشريف بهذه الطريقة الذكية والفنية، بحيث يمكن قراءة الاسم الشريف هكذا: (محمد المهدي حي)، فاستولى على السيد حيدر العجب وتأملها كثيراً، ثم ذهب إلى المسجد النبوي الشريف وشاهد ذلك بنفسه.
وبعد عودتي من العمرة، كانت الفرحة تغمرني بأني التقطت مثل الصورة لهذا الاسم الشريف، وبهذه الدقة العالية من الوضوح. ثم بعثت إلى أخي الشيخ ناجي النجار (حفظه الله) بواسطة البريد الألكتروني، رسالة نصية قصيرة (SMS) وأرفقت الصورة معها، وقلت له: بأني بعثت لك رسالة على بريدك الألكتروني فاقرأها، وستجد فيها ما يسرك.
ثم إنه اتصل بعد ذلك بي، وقال لي: من أين جئت بهذه الصورة؟!.
قلت ـ متعجباً ومستغرباً ـ: أنا التقطتها بنفسي من داخل المسجد النبوي الشريف.
قال: هل أنت متأكد من ذلك؟.
قلت: نعم، أنا التقطتها بنفسي.
قال: لقد تم التلاعب إذن بهذا الاسم الشريف وتم تغييره، فأنا عندي صورة قديمة ـ بعثتها له سابقاً ـ لهذا الاسم الشريف والمبارك ليست كذلك.
في بادئ الأمر استغربت من كلام أخي الشيخ ناجي كثيراً، وأصبت بصدمة نفسية، وقلت لعله اشتبه عليه الأمر، وإلا كيف تم التلاعب والتغيير بهذا الاسم الشريف، وعندما رجعت إلى الصورة القديمة، وطابقتها مع الصورة الحديثة، وجدت أن كلام أخي الشيخ ناجي صحيح فعلاً، وكما يظهر في الصورتين:
 
صورة عام 1418هـ/ 1998م

  
صورة عام 1434هـ/ 2013م
لقد قامت الوهابية بالتلاعب بهذا الاسم الشريف وتغييره، وذلك بأن قاموا باقتطاع مقداراً من حرف (ي) المهدي، وجعلها كفاصلة بينه وبين حرف (ح) محمد، ثم وضعوا له ركزة، فبدا حرف الياء مشوهاً تماماً.
إن كل من له أدنى معرفة بقواعد الخط العربي، يعرف جيداً أن حرف الياء لا يكتب بهذه الطريقة المشوهة، فكيف بخطاط قدير وفطن وذكي مثل عبد الله الزهدي (ت 1296هـ/ 1878م)، الذي تولى خط هذا الاسم الشريف والمبارك!.
ثم تبع خطوة التلاعب والتغيير هذه خطوات أخرى.

* التلاعب في كتاب سبائك الذهب
كتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب" يبحث في علم الأنساب، من تأليف الشيخ أبي الفوز محمد أمين البغدادي الشهير بالسويدي (ت 1246هـ/1830م). إذ قام بجمعها من كتاب "نهاية الإرب في معرفة أنساب العرب" للعلامة الشيخ أحمد بن علي القلقشندي (ت 821هـ/1418م)، وجعلها على ترتيب مخالف لترتيبه، وأسلوب مغايراً لأسلوبه.
يقع الكتاب في ثلاثة عشر باباً، وقد ابتدأ المؤلف بذكر الأنساب من آدم (عليه السلام)، ثم وصل أواخر القبائل بأوائلها من الآباء إلى أبنائها، مع ذكر بيان مختصر فيما يتعلق بالقبائل والأفراد.
وقد أتى السويدي (ت 1246هـ) على ذكر السلسلة النورانية لأئمة أهل البيت (عليهم السلام)، المتولدة من أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، والسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، والمتمثلة بالحسن والحسين (عليهما السلام)، ومن ثم استمرار هذه السلسلة المباركة عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام)، فذكر الأئمة التسعة المعصومين من صلب الإمام الحسين (عليه السلام)، وآخرهم الإمام الحجة المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، كما كتب تعريفاً مختصراً بكل إمام من هؤلاء الأئمة المعصومين (عليهم السلام).
لكن نرى أن الوهابية لا يروقهم ذكر الإمام الحجة المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، حتى وإن كان في كتاب قديم من كتب الأنساب مثل "سبائك الذهب".
فقامت الوهابية بالتلاعب بهذا الكتاب، فحذفت اسم الإمام المهدي المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف) من كتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب"، وما ذكره السويدي من تعريف مختصر بهذا الإمام المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف).
فقد تولى هذه المهمة الخطيرة المدلِّس المحرِّف المدعو علي حميد الحارثي ـ المشرف العام لموقع www.harthi.org ـ وذلك بإعداده بحثاً تحت عنوان: "مشجرة أنساب العرب فيما ورد في سبائك الذهب"، ويقع في (11) صفحة، ونشره في موقعه الخاص على الشبكة العنكبوتيه.
والحقيقة أن هذا البحث يعتبر قراءة ثانية لكتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب"؛ وذلك من أجل إعادة هيكلية الكتاب وصياغته وترتيبه من جديد، وحذف ما يخالف عقيدة الحارثي ـ الوهابية ـ في أهل البيت (عليهم السلام)، وخصوصاً مسألة ولادة الإمام المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، الوارد ذكره في "سبائك الذهب".
فقد أثبت السويدي (ت 1246هـ) في كتابه "سبائك الذهب" مسألة ولادة الإمام المهدي المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، عندما أتى على ذكر أسماء الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وأنهم من صلب الإمام الحسين السبط (عليه السلام)، وذلك من خلال رسم خط سلسلة نسبهم الشريف، واتصالهم بآدم (عليه السلام).
ونحن نورد هذا النسب الشريف، حسب ما ذكره السويدي (ت 1246هـ) بدءً من (فهر)، هكذا: (فهر، غالب، لؤي، كعب، مُرَّة، كلاب، قصي، عبد مناف، هاشم، عبد المطلب ـ وهنا يتفرع إلى فرعين ـ:
الفرع الأول: عبد الله، محمد (صلى الله عليه وآله)، فاطمة الزهراء (عليها السلام).
الفرع الثاني: أبو طالب، علي (عليه السلام).
ثم يلتقي الفرعان مرة أخرى عند (علي وفاطمة (عليهما السلام))، فيولد لهما: الحسن السبط، والحسين السبط (عليهما السلام)، ثم يستمر خط النسب عن طريق الحسين السبط (عليه السلام): علي زين العابدين، محمد الباقر، جعفر الصادق، موسى الكاظم، علي الرضا، محمد الجواد، علي الهادي، حسن العسكري، محمد المهدي)[1].
وقال السويدي (ت 1246هـ) عن (محمد المهدي)، ما نصه: (وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين، وكان مربوع القامة، حسن الوجه والشعر، أقنى الأنف، صبيح الجبهة. وزعم الشيعة أنه غاب في السرداب بسر من رأى والحرس عليه، سنة مائتين واثنتين وستين، وأنه صاحب السيف القائم المنتظر قبل قيام الساعة، وله قبل قيامه غيبتان، إحداهما أطول من الأخرى... إلخ)[2].
وكما يظهر في الصورة أدناه:
 
أما المدلِّس المحرِّف علي حميد الحارثي ـ وللأسف الشديد ـ فقد تلاعب بهذا الكتاب، وغيَّر وبدَّل حسب ما يتلاءم مع عقيدته الوهابية، وبذلك خان الأمانة وفقد بحثه المصداقية.
فقد حذف اسم (محمد المهدي) عندما أتى على ذكر نسب (فهر)، إذ رسم خط النسب هكذا: فهر ـ وهو قريش ـ، غالب، لؤي، كعب، مُرَّة، كلاب، قصي، عبد مناف، هاشم، عبد المطلب ـ وهنا يتفرع إلى فرعين ـ:
الفرع الأول: عبد الله، محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ولم يذكر فاطمة الزهراء (عليها السلام)، كما ذكرها العلامة السويدي في "سبائك الذهب"[3] ، وعلى عكس ما اعتاد عليه الحارثي من ذكر أسماء النساء.
الفرع الثاني: علي أبو السبطين (رضي الله عنهم)، الحسن والحسين ـ ثم يستمر خط النسب عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام) ـ علي زين العابدين يكنى بأبي بكر[4] ،محمد الباقر، جعفر الصادق، موسى الكاظم، علي الرضا، محمد الجواد، علي الهادي، حسن العسكري[5].
وفي هذا الفرع قام المدلِّس المحرِّف الحارثي بحذف اسم أبي طالب!! ثم وصل اسم الإمام علي (عليه السلام) بجده عبد المطلب مباشرة، ولا نعلم هل كان حذف اسم أبي طالب عمداً أم سهواً، فالله وحده أعلم بما في الصدور. كذلك لم يذكر التقاء هذان الفرعان عند علي وفاطمة (عليهما السلام)، كما فعل العلامة السويدي (ت 1246هـ) في "سبائك الذهب"[6].
ثم ذكر استمرار سلسلة هذا النسب الشريف عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام)، وأوصله إلى الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، لكنه حذف اسم الإمام محمد المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وبذلك يكون قد خان الأمانة العلمية، وفقد بحثه المصداقية، وكما يظهر في الصورة أدناه:
 
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين.

الهوامش
1- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص63-78، الطبعة الحجرية بمبيء عام 1296هـ.
2- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص78.
3- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص72.
4- أقول: قول المدلِّس المحرِّف علي الحارثي: (علي زين العابدين يكنى بأبي بكر)، هو إيحاء بشيء ما هو ببالغه. فقد ذكر العلامة محمد بن شهر آشوب المازندراني (ت 588هـ) الإمام السجاد (عليه السلام) في كتابه، فقال: (وكنيته أبو الحسن، والخاص، وأبو محمد، ويقال: أبو القاسم، وروي أنه كُنِّيَ بأبي بكر). مناقب آل أبي طالب ـ العلامة محمد بن شهر آشوب المازندراني (ت 588هـ): ج‏4 ص‏175، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين (عليه السلام)، فصل في أحواله وتاريخه (عليه السلام)، الناشر مؤسسة الأعلمي ـ بيروت/ لبنان، الطبعة الأولى 1430هـ/ 2009م.‏
    وذكر العلامة علي بن عيسى الإربلي (ت 693هـ) الإمام السجاد (عليه السلام) في كتابه، فقال: (أما كُنْيَتُهُ (عليه السلام) فالمشهور أبو الحسن، ويقال: أبو محمد، وقيل: أبو بكر). كشف الغمة في معرفة الأئمة ـ العلامة علي بن عيسى الإربلي (ت 693هـ): ج2 ص74، ذكر الإمام الرابع أبي الحسن علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام)، فأما كنيته، الناشر دار الأضواء ـ بيروت/ لبنان، الطبعة الأولى 1421هـ/ 2000م.
5- مشجرة أنساب العرب ـ إعداد علي حميد الحارثي: ص10، أواصر العلاقة والنسب بين الخلفاء والصحابة وآل البيت (رضي الله عنهم أجمعين)، الإصدار الثاني 6/1428هـ الموافق 6/2007م.
6- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص72.
المصدر: مشاهدات معتمر ـ قسم المدينة المنورة، الشيخ  عبد الأمير النجار: ص164-176، الفصل الثاني، في رحاب المدينة المنورة، محمد ا
 

الشيخ عبد الامير النجار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/10



كتابة تعليق لموضوع : محمد المهدي حي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حكمت العميدي ، في 2018/02/11 .

احسنتم
اللهم عجل لوليك الفرج


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جاسم الحلفي ، على كيف تعامل الامام علي عليه السلام مع معضلة الفساد المالي - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : روعة مقاللالايستحق التقدير والاهتمام

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : كاتبنا القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله انني اذ اتقدم لكم بجزيل شكري وعظيم امتناني اود ان اخبرك ان هذه امينة بغداد التي يطلق عليها من متملقيها لقب بلدوزر بغداد لاتعرف الله ولا رسوله ولا ال بيت الرسول لا هي ولا ذيولها شيعة ابي سفيان لكن كل الذي اطلبه من جنابك ان تعري شيعة ابي سفيان التي كالت الكيل بمكيالين الاماكن العائده للاحزاب والمليشيات قريبه مني لم يشملها قرار الازاله بل وجدت اليهم صيغ شيطانيه وانا صاحب الموافقات الرسميه ازالتي بكل وحشيه حتى ال ابي سفيان لا يفعلوها انا ليس لي طريق انشر المقال ولو اني اعلم ان المضيف لايعاد لانه ليس تابع لاحزابهم وعصاباتهم لكن لكي يكون مقالك حجة عليهم امام الله وليتم فضحهم امام الشرفاء خصوصا وان احدهم هذا اليوم شبه نفسه باصحاب الكساء الا تعسا لهم وتعسا لمن جلبهم فهم اعداء محمد الذي يقول بحقهم الامام الصادق عليه السلام هناك اراذل من شيعتنايفعلون افعال لا تفعلها نواصبنا فالى الله المشتكى ولازلت انتظر من سيدتي ومولاتي ام البنين الذين ازالو مضيفها ان تظهر شارتها بهؤلاء الاوباش وما ذلك على الله بعزيز تقبل ارق تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : والآن يأتي قزم من أقزام هذا الحزب المقيت وأعضائه اللصوص اللذين ظلموا البلاد واظلموه ليشبهوا أنفسهم بالانوار الخمسة صلوات الله وسلامه عليهم

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : عباس البياتي سخف بكلامه وتطاول على أصحاب الكساء سلام الله عليهم بوصف الأحزاب السياسية والكتل الفاسدة بأصحاب الكساء الذين خلقت الدنيا من أجلهم ولاجلهم وهذا مالمسناه من أتباع حزب الدعوة الذي حاول قواده سرقة النصر والانتصار

 
علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  عقيل الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تضارب الأنباء حول إعفاء "ابو كلل" و‫الفتلاوي ترفع دعوتين قضائيتين

 شهادة كاتب هاوي...  : رحمن علي الفياض

  السعودية تعترف بدعم "داعش" والخزانة الأمريكية تؤكد التمويل السعودي والخليجي

 عَلّمْني..!

 احذروا من حصار كوردستان؟  : كفاح محمود كريم

 درس من التاريخ الإيراني: انتفاضة التنباك  : احمد شرار

 العمل العراقي: مسؤولية عوائل شهداء الحشد الشعبي في عهدة من يتولى المسؤولية  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 الوطن.. بمفهوم ساستنا  : علي علي

 ما لا تعرفونه من موبقات الأمير السعودي الوهابي سلطان  : د . حامد العطية

 مؤتمر بغداد: هل هو إيمانٌ أم كُفرٌ وإلحاد؟  : حيدر حسين سويري

 المسرحية الكبرى قبيل احداث آخر الزمان  : سليمان علي صميدة

 مناجاة في الغدير  : مهيب الاعرجي

 للناس كلمة العراق لجميع لالشخص بعينه  : محمد كاظم خضير

 عراق ما بعد داعش  : علي السيد جعفر

 الهايس: أتفقنا مع سعدون الدليمي على اعتقال شيوخ العشائر المتعاطفين مع "داعش "  : وكالة نون الاخبارية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98315468

 • التاريخ : 24/02/2018 - 17:30

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net