صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -1-
نجاح بيعي

ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا , وعبر منبر جمعة كربلاء ـ داعـش ـ بالفتنة . وهذه الفتنة لم يكن لها أن تنتهي أو تُقبر إلا بالدم , ذلك العطاء الذي سار عليه (الشعب) العراقي, وتحمل أعبائه عن طيب خاطر بمسيرة كفاح مرير وقتال ٍ ضار ٍ, مع أعتى تنظيم تكفيري إجرامي في العصر الحديث . وبمسيرة دامت ـ ثلاث سنوات وستة أشهر ويومان ـ هي مدة المخاض العسير الواقعة بين خطبتيّ فتوى الجهاد الكفائي في عام 13/6/2014م
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=164
وخطبة إعلان النصر في عام 15/12/2017م .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=359
فداعـش ذلك العدّو الذي وصفته المرجعية العليا مرة بـ " الخطر العظيم " وأنّ المعركة معه هي " معركة الحق ضد الباطل ". بل نُقرّ مِن أن فتوى (الجهاد الكفائي) كانت بحق إيذاناً بعودة الروح والأمل للنفوس المنكسرة والمحبطة , التي عليها غالبية الشعب العراقي الذي يعيش حالة القهر والتقهقر , نتيجة ممارسات الإرهاب الإجرامية والأداء السيّئ لجميع القوى السياسية وتفشي الفساد بأشكاله فحسب , وإيذاناً كذلك بعودة هيبة الدولة العراقية التي اهتزّت مرتكزاتها الخاوية أصلا ٌ منذ نيسان 2003م , وتنفست الصعداء بعد أن كادت أن تنهار مقوماتها أبان غزو ـ داعـش للعراق في 10/6/2014م , وضم ثلث مساحة أراضيه لدولته المسخ . وكانت بارقة أمل في الحياة والبقاء ليس لدى الشعب العراقي فقط , وإنما لشعوب ودول المنطقة قاطبة والعالم أجمع أيضا ً. فالدولة هي السبيل ولا سبيل آخر لحفظ الأمن والوطن والمقدسات من خلال تعزيز وحفظ مقوماتها .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها .
وسؤال آخر :هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . ونبّهت مرارا ً وتكرارا ً الأمّة (الشعب العراقي) مِن منطلق تكليفها ـ الشرعي الديني وواجبها الإجتماعي ـ بما يحفظ المصالح العليا للبلد , وبما يحفظ أمن واستقرار العراق ومستقبله ومقدساته .
فتحذيرات المرجعية العليا عن خطر انهيار الدولة وخطر داعـش, سبق ظهور داعـش والتنظيمات الإرهابية بأمد بعيد , يصل الى بدايات سنيّ احتلال العراق من قبل القوات الأجنبية وانطلاق العملية السياسية فيه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .على شكل استفتاءات وأجوبة وبيانات وتوضيحات على حدّ سواء, عبر المكتب الخاص للمرجعية العليا أو عبر مُمثليه وكلائه المعتمدين , بما في ذلك الموقع الإلكتروني الرسمي . ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها, حيث نجح المنبر الى حدّ بعيد في ربط الأمّة بالمرجعية العليا كما نراه اليوم .
لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار ( وبما يرتبط بالموضوع ) لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وتغطية لتحذيراتها التي شملت مستويات عدّة منذ انطلاق مسيرة العملية السياسية بعد تغيير النظام الإستبدادي السابق عام 2003م . منها تحذيرات للمحتل الأجنبي ومنها للأمّة بكل مستوياتها ومنها لدول الخارج بما فيها دول الجوار والمنطقة والعالم . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل , حتى راح المفلسين والفاسدين من السياسيين وغيرهم , بتأويلها خدمة لمصالحهم الضيقة . بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــ
( 1 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
هي الجهة الأولى التي نبّهت الى مأساة إنهيار ـ مقومات ـ الدولة العراقية , بعد غزو العراق واحتلاله من قبل القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية عام 2003م . وحذّرت الجميع من طريقة إسقاط النظام الاستبدادي السابق بالغزو والإحتلال . حيث لم يكن التغيير بالإجراء المنشود من قبل العراقيين , لما له من آثار سلبية جمّة مِن انعدام الأمن والإستقرار وصعود وتيرة الجرائم , وتلف الكثير الممتلكات العامة حرقا ً ونهبا ً وتدميرا ً . ممّا يُمهد الأرضية مستقبلا ً بنشوء الإرهاب بكل صوره . جاء ذلك ضمن جواب المرجعية العليا لسؤال مجلة (دير شبيغل) الألمانية رقم (1):
ـ س1: هل تمت عملية إسقاط نظام صدام حسين بالشكل المنشود؟.
ـ ج1: لم يكن المنشود تغيير النظام الاستبدادي عن طريق الغزو والاحتلال بما استتبع ذلك من مآسٍ كثيرة، ومنها انهيار مقومات الدولة العراقية وانعدام الأمن والإستقرار وتفاقم الجرائم وتلف الكثير من الممتلكات العامة حرقاً ونهباً وتدميراً وغير ذلك .
ــ 24 ذي الحجة 1424هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف ـ 2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/248/
ــ وثيقة رقم : 53 ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ـــــــــــــــــــــ
( 2 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد شكت الإنفلات الأمني في العراق ومدينة النجف تحديدا ً بعد سقوط النظام عام 2003م , بظهور مجاميع مسلحة وصفتهم بالأشرار والمفسدين . وأعلنت للملأ أسمعت الجميع مِن أن حياة المراجع مُهدّدة بما في ذلك حياة السيد المرجع الأعلى . وأن هناك حوادث مؤسفة وقعت فعلاً . ونفت المرجعية العليا توفير الأمن لنفسها , وطالبت بأن يعمّ الأمن ليس فقط بالنجف الأشرف وإنما لكل العراق . جاء ذلك خلال جوابها لأسئلة (وكالة رويترز) رقم (1) و(2) وكما يلي :
س1: هل هناك أي خطورة على سماحة السيد وأفراد عائلته؟
ج1: بعد سقوط النظام حصل انفلات أمني في مدينة النجف الأشرف وظهرت مجموعات مسلحة من الأشرار والمفسدين ووقعت حوادث مؤسفة، ولا يزال الأمن غير مضمون في المدينة وهناك مخاطر تهدد حياة المراجع ولا سيما سماحة السيد.
س2: هل يطلب سماحة السيد توفير الأمن له ولعائلته؟
ج2: سماحته يريد الأمن لكل النجف بل لكل العراق ولا يريده لنفسه وعائلته وقد جاءت عشرات الوفود العشائرية لحمايته فشكرهم وأمرهم بالرجوع إلى أماكنهم.
ـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف 2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/249/
ــ وثيقة رقم : 2ـ من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ــــــــــــــــــــ
( 3 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وبحكم مُراقبتها واستقرائها للوضع العراقي الجديد بعد التغير , هي أول جهة دعت الجميع الى تبنّي نظام حكم سياسي (ديمقراطي) جديد , يعتمد مبدأ التعددية واحترام حقوق جميع المواطنين , في عراق ما بعد الغزو الأجنبي وسقوط النظام السابق المقبور عام 2003م . في محاولة منها لإعادة هيكلة الدولة ومؤسساتها أولا ً , ولتفويت الفرصة عن مَن يريد ضرب الأمن ثانيا ً . هذا ما كشفه جوابها على سؤال صحيفة " كزاتا ثيبورتشا " البولونية رقم (1) كما هو أدناه :
ـ س1: أي نظام يعتقد سماحتكم أن يكون في العراق هل هو نظام ديمقراطي أو أي نظام آخر؟
ـ ج1: النظام الذي يعتمد مبدأ الشورى والتعددية واحترام حقوق جميع المواطنين.
ــ 27 جمادى الآخرة 1424هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف ـ 2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/239/
ــ وثيقة رقم (31) من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .
ـــــــــــــــــ
( 4 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وبعد أن دعت الى إعادة بناء مقومات الدولة العراقية , التي انهارت جرّاء الغزو الأجنبي بعد عام 2003م . هي أول مَن أكدت ذلك عمليا ًعبر دعوتها الى (الإنتخابات) والى تمكين الشعب العراقي لأن يمتلك إرادته وحريته , في تشكيل حكومة مُنتخبة ترعى مصالحه عن طريق مزاولة الإنتخابات الحرة . إيمانا ً منها بأن الدولة المؤسساتية هي الخيمة التي يلجأ اليها جميع العراقيين بمختلف مكوناتهم ويحتمي . كما ونبّهت جميع الفرقاء السياسيين الى أن الطائفية والمُحاصصات العرقيّة وهي (الأرضية الخصبة لنشوء الإرهاب والإرهابيين) لا يمكن تجاوزها إلا بالرجوع إلى صناديق الاقتراع . هذا ما نطالعه من خلال جواب المرجعية العليا على سؤال مجلة ( دير شبيغل ) الألمانية رقم (2) :
ـ س2: إنكم يا سماحة السيد تحبذون , إجراء انتخابات عامة قبل نهاية شهر حزيران. في حين يعمل المحتلون على إطالة فترة بقائهم , ويدعون إلى تشكيل مجلس انتقالي غير منتخب من الشعب , ينقل السلطة فيما بعد لحكومة منتخبة في مستقبل غير معروف . ما رأيكم في هذه الخطط ؟.
ـ ج2: إن الإنتخابات هي الطريقة المُثلى لتمكين الشعب العراقي من تشكيل حكومة ترعى مصالحه . وفي بلد مثل العراق متنوع الأعراق والطوائف لا يمكن تجاوز المحاصصات العرقية والطائفية في أية تشكيلة حكومية إلا بالرجوع إلى صناديق الاقتراع .
ــ 24 ذي الحجة 1424هـ مكتب السيد السيستاني (دام ظله) النجف الأشرف
2003م .
https://www.sistani.org/arabic/archive/248/
ــ وثيقة رقم (53) من النصوص الصادرة عن سماحة السيد "السيستاني" دام ظله في المسألة العراقية / إعداد حامد الخفاف / بيروت ـ لبنان ط 6 .


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/01



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم -1-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 استهلاك البشر  : د . يحيى محمد ركاج

 الحشد الشعبي دماء رسمت خارطة العراق  : حسن الخفاجي

 الحشد السيستاني يسحق الداعشية الوهابية  : د . طالب الصراف

 مقداد الشريفي : مفوضية الانتخابات في وضع حرج  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  بالصور: لواء علي الاكبر يقيم مهرجانا شعريا تخليدا لشهداء الحشد الشعبي ودعما للقوات الامنية

 "السيدُ السيستاني روحُ العراق وحارسُ بوابته" (2)  : اسعد الحلفي

 المرجعية الدينية وقضية سبايكر ....(3)  : عباس عبد السادة

  احتلال مسعود البرزاني ودواعشه اكثر خطرا من احتلال البغدادي ودواعشه  : مهدي المولى

 التجارة ... الاستمرار بطبع البطاقه التموينية الجديده لعامي 2017-2018  : اعلام وزارة التجارة

 محمد علي طه حبي للغة العربية ولشعبي ولوطني مصدر إلهامي

 من سلسلة مقالات ساخره دولمة الديمقراطيه العراقيه (في ضل الديمقراطيه ..الدولمة ومكافحة الفساد )  : قاسم محمد الياسري

 لم تكن مباراة ممتعة ياكابتن زيكو وضاعت نقاط ؟؟  : د . اكرم الحمداني

 في ما وراء موجة الإلحاد الجديدة  : قاسم شعيب

 الصَمَمُ الحضاري!!  : د . صادق السامرائي

 العدد ( 86 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105649663

 • التاريخ : 27/05/2018 - 17:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net