صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

أُقتلوا الحسين متعلقاً بأستار الكعبة!
وليد كريم الناصري

لا تشبيه“ ولا تمثيل“ ولكن التأريخ يعيد نفسه..!
لا تنشغلوا كثيرااااااً بــ (أبن ملجم)
فــ « علي » لم يمت ...!
وأبحثوا عن « قطام » في أروقة النجف!
لازال « أبن الأشعث » يصلي بثيابنا
و« الوليد » يأُم الكوفيين فجراً فاجراً بجهله!!
والعبيد من خلفه يصلون الفجر رباع وثلاث
للقوم ثأرٌ بفتوى «علي» في الخلافة والخوارج
وقد تفعل « جعدة » ما عجزت « قطام » عن فعله !!
وعندها لا مناص في أن يخدعنا « الزبير» بثياب تدينه !!

لا سجعاً، ولا مغالات، ولا هي مضمضة بقوافي وحروف اللغة، إنه التأريخ الذي يُجلسنا ساعات وساعات، في المجالس وتحت المنابر، نتكلم عن تاريخ ما جمد دمه، ولا تيبست عروقه، ولم تهشم أعواده، ولم تُغيب روحه، نتحدث فيه عن شرك (أبا جهل) و(أبا سفيان) وحادثة (الطلقاء)، وننتقد (طلحة) و(الزبير) وصاحبة (الجمل)، ونلعن (معاوية) و(يزيد) وقتلة (الحسين)، ولكن لم نتجرأ لحظة ونسأل أنفسنا: من فينا من هولاء؟ ومن نحن فيهم؟.

التاريخ يُبدع في إعادة نفسه، ويتفنن في أن يصور لنا الماضي، ولكننا لا نملك شجاعة (أباذر)، الذي قطع رأس الساحر بمحضر (الوليد)! ولا نملك العقل الذي يكذب أحدوثة (معاوية) وهو يقتل (مالك الأشتر) بجنود من عسل، ولا نملك الثقة والإيمان بخلافة (علي) حتى يموت (عمار) في جيشه ويكون اخر زاده اللبن، تركنا (أباذر) في الربذة يصارع موته، وتغاضينا عن (مالك الأشتر) تنهش جسده سكاكين وأنياب القتلة ولم يصل لأيام حكمه، ورحنا نشكك بخلافة (علي) ونتهم (سلمان) بنسبه، وننهب أرث (محمد) ونحرق بيوتهم وصورهم وتراثهم، ومن ثم ندخل مسجد الكوفة لنصلي خلف (أبا قطام)! ونتسنن بفتوى (شريح )، و نتشيع بمكر ودهاء أولاد الزبير.!!

كفاكم مكرٌ بأنفسكم، فمكر الله، والله أمكر الماكرين، لا فرق بين قائل إستهزأ بجنده فقال: (أتيتكم بجنود لا يفرقون بين الناقة والجمل)، وأخر يقول فيهم (بهائم لا يفقهون من الأمر شيئا، وليس فيهم إلا الجاهل السذج)، عقول مغيبة، وأجسادا مركبة، وارواح معبدة، يبحثون عن ملائكة تحمل أطراف ثياب شريح، ويتعبدون بقشة لامست جسد طلحة الخير، وأخرين من خلفهم، يرون الخلافة زرعا، فتطاولت ايديهم لحاصل مأكول ريعه، مخذول عصفه، لا يساوي في عهد (علي) عفطة عنز، أو زريبة خيل بالية.!

واخيرا نقول: مثلما كان لـ(علي) سيف قطع رؤوس ورقاب المشركين والمارقين والناكثين، وراحوا يتتبعون أثره بقتله غيلة، وقتل أولاده وذريته، فأن لـ(علي) اليوم كلمة هدمت مضاجع الشرك، وأفسدت مفاقس وبضاعة المفسدين، وفضحت جهل وسذاجة المتربصين، فظنوا بأنه لم تقم للباطل قائمة، حتى يقتلوا قائمة الحق.

ختاماً؛ ما كانت محاولة إغتيال أو قتل الشيخ (عبد المهدي الكربلائي) ممثل المرجعية العليا في صلاة الجمعة ليوم 26/1/2018 إلا رسالة صريحة مفادها إن (علي) لم يمت و(إبن ملجم) لازال حياً بالأثر..! والتأريخ الذي أعاد (إبن ملجم) للحاضر لن يبخل باعادة ( طلحة, والزبير, وشريح, ومعاوية, ويزيد) للحاضر ايضا، والذي لم يقتل (الحسين) متعلقا بأستار الكعبة، سيقتل ولده متعلقا بأستار الحسين...!!

 

  

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/29



كتابة تعليق لموضوع : أُقتلوا الحسين متعلقاً بأستار الكعبة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سامر مؤيد عبد اللطيف
صفحة الكاتب :
  د . سامر مؤيد عبد اللطيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل يؤمن الشيعة بمنهج الحسن..؟!  : محمد الحسن

 حرية ...وطغاة ...وقفص عصفور .  : ثائر الربيعي

 العدد ( 80 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 إستشهاد قاض: حذار ثم حذار من ثورة الحليم إذا غضب القاضي  : احمد الهلالي

 خطوات مارثون الأربعينية؛ وحدة القلوب الإنسانية  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 "تيتانيك هتلر".. أكبر كارثة بحرية في التاريخ

 شهوة المال والسلطة عند السياسيين  : علي محمد الطائي

 الناصرية في غياب الميزانية  : حميدة السعيدي

 الأدب العربي قي العراق بعد الدولة العباسية ببغداد  : ياس خضير العلي

 ترامب يخيّر إيران بين التغيير والعزلة وروحاني يتهمه بالسعي إلى «إثارة فوضى»

 مرة أخرى تنتصر إرادة المرجعية  : علاء تكليف العوادي

 جرائم همجية ارتكبها إرهابيو «داعش} في قرية بشير

 لغتي...حروف أربع  : امال ابراهيم

 طقطقة وأشياء أُخرى  : حمودي الكناني

 ( المحاكمة ) في استشهاد الامام الجواد (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net