صفحة الكاتب : منتظر الحيدري

سائل‌ يسأل : سؤال وجواب
منتظر الحيدري

السؤال:
خرج علينا بالأمس القريب شخص يزعم التشيّع والعلم بل الأعلميّة وهو يتهجّم على الفقهاء والمراجع الذين لا يجيزون الاعتماد على الطرق الحديثة في تحديد بداية الشهر ونهايته ـ العين المسلحة ـ زاعما أن العلم الحديث حجة في تثبيت الأحكام الشرعية ناقما على بعض المراجع ذهابهم للعلاج إلى لندن قائلا: لماذا لا تذهبون إلى حيث كانت بيبيتكم ـ جدتكم ـ تذهب للعلاج!! 
ساخرا من الأحكام الشرعية التي نتعبّد بها كعدّة البائن التي قال العلم الحديث بعدم وجود جنين في بطنها، قاصدا من ذلك الاستخفاف بالأحكام الشرعية والفتاوى الفقهية مستدلا بذلك كلّه على أن التطور العلمي حجة في الدين!!

فماهو الحق في كلامه وما هو الباطل؟ بيّنوه لنا ولكم جزيل الشكر

الجــــــــــواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد وآله الطاهرين، وبعد:

فإنّ المقطع المشار إليه في السؤال خالٍ من أيّ حقّ!! ولا يُثبت إلا جهل المتكلّم بالبديهيّات!!
ولقد ذكّرني المتكلّم بأول أيام الدراسة الحوزوية حيث نجد بعض المبتدئين يُكثرون الجدل واللغط بالبديهيات وأوضح الواضحات!!
ولولا أنّ الجواب على المقطع يقتضي التفصيل ولو بشكل موجز لما أضفت شيئا على ما تقدم في بيان حال المتكلّم، وعليه أقول:

يمكننا تقسيم كلامه إلى أقسام ثلاثة:

الأول: اختلاف المباني بين الفقهاء في تحديد الموضوعات الشرعيّة. 
الثاني: اعتماد بعض المراجع في حياتهم على التطوّر العلمي والطب المتطوّر دون الاعتماد عليه في الأحكام أو الموضوعات.
الثالث: طعنه واستخفافه بالأحكام الشرعيّة والفقهاء والتشهير بهم!

القسم الأول: في مسألة ثبوت الهلال كلام طويل لا يسمح المجال لتفصيله، والتي يعبّر عنها سيد الفقهاء الخوئي (قدس سرّه) بمعركة الآراء... والخلاصة أنه قد قامت الحجّة عند كلّ فقيه بما يُمليه عليه الدليل، وعليه فلا يحق لأحد أن يطعن بهذا الرأي أو ذاك لأنّ الحجّة قائمة عند كلّ فقيه، اللهم نعم لا نمنع من مناقشة الدليل بأسلوب علميّ موضوعيّ، وهذا دأبُ العلماء والفقهاء من أهل الفضل والتقوى، بخلاف العوام الذين تلبّسوا بلباس أهل العلم فإنّ عادتهم الطعن بكلّ من يخالفهم في المبنى أو الفتوى!

القسم الثاني: الاستفادة من العلم الحديث والاتكاء عليه في حياتنا اليوميّة لا يعني بالضرورة إمكانيّة تأثيره على الموضوعات الشرعيّة التي في الأعمّ الأغلب موكولة إلى العرف، كما أنّ الحكم يحتاج إلى فهم دقيق وفحص مزيد، أهو واجب طريقي فيتعدّى إلى غيره، أم موضوعي فيجمد عليه... وهذا بحث تخصصي معقّد ينبغي لغير المتخصص عدم الخوض فيه والعبث به!
ولمّا لم يكن المتكلّم من المتخصصين لذلك تجده وقع في هذا المأزق العجيب!! وقد قيل قديما: من تكلّم بما لا يُحسن أتى بالعجائب!
وأما سفر بعض المراجع إلى لندن أو غيرها فلا أظن عاقلا يملك ذرّة من الإنصاف يُشكل على هذه القضيّة، ولقراءة أسباب سفر أحد أكبر مراجع الطائفة إلى لندن راجع الرابط التالي لتعلم تفاصيل وأسباب الذهاب ـ عادة ـ إلى الغرب:
http://www.narjes-library.com/2012/11/1425-2004.html?m=1

أضف بأنّ المتكلّم نفسه لم يلتزم بالتطوّر، فلذلك نجده إلى يومنا هذا يلبس ملابس العصر الإسلامي الأول من الجبة والعمّة وغيرهما حتى المداس الأصفر!! بيْد أن الحياة تطوّرت وكذلك الملابس، والناس أصبحت تلبس القبعة والتيشيرت والجينز والصندل ووو!! فعلام لا يزال المتكلّم متخلّفا في هذا الشأن رجعيا إلى هذا اليوم؟!!

فإن قيل بأنه يتعبّد بالنص في استحباب لبس العمامة والمداس الأصفر وغيرهما، قلنا: كذلك الفقهاء هناك في المسائل المذكورة ـ عدّة البائن وغيرها ـ أيضا يتعبدون بالنص، فعلام باءُ المتكلّم المسكين هنا تجرّ وباءُ غيره هناك لا تجرّ؟!! 
ثم من قال إن العلّة من التزام البائن وغيرها بالعدّة هي مجرّد خلوّ الرحم من الجنين كي يتكلم هذا المسكين بهذه الطريقة السطحيّة؟!!

القسم الثالث: لقد سلك المتكلّم منذ سنوات مسلك الطعن بالعلماء والفقهاء، وذلك حسدا لكثرة مقلّديهم وقلّة مقلّديه!! وقد قالها لي بالحرف الواحد بعدما نشر رسالته العملية في موقعه قال: منذ ستة أشهر نشرتُ رسالتي في الموقع ولم يقم بتنزيلها غير 200 شخص!! وأنا مَن تعرفون مو هذوله ـ يقصد بقيّة المراجع ـ يقلّدهم الناس على عمى عيونهم!!

منذ ذلك الحين كان يعاني من هذه الغصّة كيف يقلّد الناسُ فلانا ولا يقلّدونني؟!! وكيف يرجعون إلى فلان الذي لم يخرج للحظة واحدة على الشاشة ولم يتكلم بكلمة في التلفزيون وأنا الذي ملأت شاشات التلفزة علما وفلسفة وعرفانا ووو!! فهذه الأنانيّة هي التي ملأت رأسه حسدا ومقتا على الآخرين وهي التي تسببت في كل ما وقع منه!!
ولم أستبعد منه هذا الاستخفاف: (خو روح للدول اللي كانت تروحلها بيبيتك!!) بل لا أستبعد ماهو أتعس بكثير!
وقد سبق أن صدر منه ما هو أشنع وأفظع، وقد وبّختُه برسالة مفصّلة أرسلتُها له عبر الإيميل في بداية انحرافه وطعنه بالعلماء ـ في المقطع المشهور ـ أخبرتُه فيها بأنّه قد حان وقت الفراق بيني وبينه وحذّرتُه في وقتها من هذا المسلك كما وأخبرتُه بأنّه ليس ببعيد أن تدور الدنيا برحاها ويأتي اليوم الذي نجد فيه كل من هبّ ودبّ يطعن بكمال الكاشاني (المشهور بالحيدري) لأنه هو من فتح على نفسه باب التهجّم والطعن... وكما ترون فقد جاء اليوم الذي أخبرتُه به ويا سبحان الله أول من ذمّه وتمرّد عليه ومَقَتَه هم تلامذته والمقرّبون له!! إلى أن بلغ الحال لغير المتخصصين، فقد بدأ حتى العوام يُشخّصون وقوعه في الخطأ وضحالته في أبسط المسائل العلمية!!

ولم أكن أستبعد وقوعه في كل ما وقع فيه لأن وعد الله حق حيث يقول سبحانه: 
(ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاؤوا السُّوأَىٰ أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ)

أعاذنا الله وإيّاكم من عاقبة السوء والخزي والعار 
والسلام على من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته

منتظر الحيدري
9 جمادى الأولى 1439 هـ

  

منتظر الحيدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/29



كتابة تعليق لموضوع : سائل‌ يسأل : سؤال وجواب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سلام الربيعي ، في 2018/01/29 .

بارك الله بكم وبالسيد الكاتب على هذا المنشور




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فوزي الشكرجي
صفحة الكاتب :
  حيدر فوزي الشكرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الجعفري من أثينا: داعش يهدد الحضارة كلها ولا يفرق بين بلد وآخر

 شيعة رايتس وواتش تدعو الامم المتحدة الى التدخل لوقف تنفيذ اعدام سجناء الرأي في الشرق الاوسط  : شيعة رايتش ووتش

 تواصل الاعمال في مشروع ملعب النجف الاولمبي   : وزارة الشباب والرياضة

 استذكار الحسين حضارة وعبادة وتاريخ  : سمير القريشي

 توافق المواقف دفاعا عن موقف الحشد الشعبي المبارك  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 وضع حقوق المراة السورية  : روعة سطاس

 عراق في المزاد  : جواد الماجدي

 دائرة العلاقات والتعاون الدولي تقيم احتفالية بمناسية يوم السلام العالمي  : وزارة الشباب والرياضة

 محافظ ميسان يتابع ميدانيا الأعمال الجارية في المشاريع المنفذة في عموم المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 وجدتك يا علي  : كريم الانصاري

 أسحار رمضانيّة (15)  : نزار حيدر

 في رحاب الشهادة والحسين وعاشوراء..... دعوة مفتوحة لنخرج يزيد من دواخلنا  : د . رافد علاء الخزاعي

 يا حزب الله غيري على الظالمين و لا تذر منهم أحداً  : عزيز الخزرجي

 من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 2 )  : جسام محمد السعيدي

 صدرَ حديثاً: كتاب الامام الحسين في الدراسات الإستشراقية  : مركز كربلاء للدراسات والبحوث

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net