مقاهي النجف الاشرف رائحة الهيل تغازل التاريخ
حيدر حسين الجنابي

ما أن تسير وسط محلة المشراق في المدينة القديمة ،حتى تسمع صوت (اثنان شاي ...أبو عبد الله)،وتتكرر الأصوات حتى تدلك رائحة الشاي إلى مقهى جميل تزين جدرانه صور العلماء والمراجع والمنشدين الحسينيين والشعراء،وتشاهد وسطه رجل يبلغ من العمر 43 عاما قضى 25 سنة منها في المقهى، ورغم مرور ربع قرن لون الدهر فيها شعر رأسه ،كما لون الشاي أصابع يديه لكنه لازال مبتسما ، ويطرق بيده قدح الشاي (الاستكان) الفارغ بالماعون مع الملعقة فيصدر بحركة أصابعه أنغاما جميلة تتحدث عن فن ومهارة وهو ينادي ( شاي... شاي ...شاي ).
فعند جلوسك وسط زحام الزبائن والزائرين الذين يتلفتون يمينا وشمالا،وتتراقص أعينهم على جدران المقهى وهم مسرورون ،فرحون ،يتأملون عشرات الصور ،ويخيل للجالس في المقهى انه في معرض فني رائع تتحدث فيه الصور التي نصبت نفسها على الجدران لترسم تأريخ مدينة غفت على ضفافها ألف عام ،حتى باتت عاصمة الدنيا بماضيها وحاضرها ومستقبلها .
فما أن يتنفس الصبح في مدينتي ،بعد أن ترتل حناجر مآذن النجف الاشرف الآذان والدعاء  ،وتبدأ الطيور تسبيحها ،وينطفئ نور المصابيح في محيط العتبة العلوية المقدسة بعد الساعة الخامسة فجرا ،يأتي -أبو عبد الله -إلى محلة المشراق وسط المدينة القديمة التي لا تبعد إلا أمتارا عن المرقد الطاهر ليبدأ يوما جديدا في حياته وهو لا يفارق الطاقية السوداء التي تتوج رأسه.
ويتحدث أبو عبد الله  فاضل الكعبي : ابدأ عملي بفتح باب المقهى وارش الماء أمام الباب واردد ((بسم الله ...يا فتاح ،يا رزاق ،أصبحنا وأصبح الملك لله ))،ثم ابدأ بتجهيز الشاي المليء  بالهيل ،في أباريق مصنوعة من الخزف الصيني (الفرفوري)  مستخدما الماء الساخن ،واضع تلك الأباريق على مكعبات الفحم الأحمر والرمادي " .
ويتابع:" ما أن يجهز الشاي حتى تملئ المقهى رائحة الهيل(حب الهال) التي تغازل التأريخ فيمتزج بعطر النجف و يتعانقا، ثم يأتي الهواء مسرعا ليحملهما معا إلى رواد المكان وزائري النجف المارين من إمام المقهى المقابل لمطعم كباب الحويشي "
فجأة يمسح الكعبي يديه ،وهو يرتدي قميصا وبنطلونا ،ليتحدث عن ذكرياته :"عندما بدأت العمل مع عمي – والد زوجتي –وهو رجل كبير في السن ،بدأت اشتري الصورة بعد الأخرى وأقوم بتعليقها ،حتى أصبح مقهاي القديم الذي لايتجاوز 8 أمتار ،يرتدي ثوبا تطرزه صور مراقد الأئمة (عليهم السلام)وعلماء الدين وصورا تراثية ".
ويبين أبو عبد الله سبب وضع صور مراجع النجف :" أضع صور العلماء لشدة حبي لهم كلهم دون استثناء وتطبيقا لقول الرسول الأكرم محمد (صلى الله عليه واله وسلم ))):النظر إلى وجه العالم عبادة ))، ولطالما حلمت بأن اجمعهم معا فهم قادتنا و رمز وحدتنا وتكاتفنا كما النجف رمزا لمدن العالم لوجود لتعايش بين الأديان الذي وضع أسسه الإمام علي بن ابي طالب (ع)".
ويسترسل إن صور مراجع التقليد والمنشدين الحسينيين (الرواديد) والشعراء تذكرني بآداب النجف الاشرف وبعلمها وثقافتها ،حتى أنني أحدق في عيون الناظرين الذين يحتسون الشاي داخل وخارج المقهى،فهم يحدقون على الصور التي باتت لوحة تتحدث عن تأريخ المدرسة الفكرية والعلمية  التي درست الدنيا ولم تدرس عند احد ،فهي مدينة  باب علم الرسول (ص)".
ويختم قوله: يفرح الناس عندما يشاهدون الصور وكأنهم يجلسون بمتحف أو معرض للصور القديمة والحديثة وهم يمسكون قدح الشاي الحار بين أيديهم ،وكل ينظر إلى المكان المقابل له وعيونهم تتراقص على جدران المقهى ثم يفتشوا بين الجدران والصور عن شخصية إسلامية يحبونها أو مرجعا للتقليد كانوا يقلدونه أو لازالوا على تقليده من العلماء الماضين (رحمهم الله)،أو الباقين (حفظهم الله )".
أما متذوقو الشاي فلهم أرائهم وانطباعاتهم في هذا المقهى ،فالغريب الذي استوقفني ،إن رجلا كان يرتدي العقال واليشماغ جلب له أبو عبد الله الشاي ووضعه على منضدة صغيرة بنية اللون ،بدأت ترتجف أثناء تحريك الملعقة وسط الكوب،فأمتزج صوتها مع صوت الطقطقة ،والمسبحة الكهرب التي بيده لتشكل الأصوات سيمفونية من طراز خاص ،
ويستمر الرجل بتحريك الملعقة دون أن يشعر بان الشاي صار باردا ،لأنه رحل مع الصور حيث هي ،وبدأ حديثة مع شخصياتها ،سابحا في الخيال ،وما أن عاد من رحلته حتى تكلم معي قائلا "أنا زائر من بعقوبة، ازور النجف كل شهر، ارتاد هذا المقهى أول مرة ،وارى حديقة الصور الرائعة أمامي ،التي رحلت بي إلى ذاكرة الستين عاما "ويضيف الحاج حسين عبد الله73 عاما "وددت لو كانت داري هنا لأكون قريبا من المقهى لأني أعجبت به كثيرا فالنجف تملك روحي وقلبي "
أما إبراهيم رضوان 54عاما من لبنان "المرة الثالثة التي ازور فيها أمير المؤمنين (عليه السلام) ،وأحس فيها باني أعيش وامشي على الأرض التي عاش فيها الأنبياء والرسل والأولياء(عليهم الصلاة والسلام)، فانا أحب النجف وأهواها ،وقد أتيت اليوم لاحتساء الشاي في  هذا المقهى الجميل وكأني اجلس في مكان تراثي ".
ويبين جبار عبد العباس 47 عاما من الكوفة "هذا المقهى قل نظيره ،وقبل احتسائي للشاي بنكهته المميزة ،أتطلع إلى صور تلك الكوكبة من العلماء والقادة والشخصيات الأدبية فهي صور مثيرة للإعجاب وبعضها نادرة،لذا ارتاد متحف الصور دائما".
ويتحدث مسلم شاكر 33عاما من بغداد ل"مجلة النجف ":"ينتابني إحساس غريب عندما أتجول في المدينة القديمة، فهذا المقهى مميز بالذات بما فيه من صور للشخصيات الإسلامية".
أما غزوان العيساوي 30 عاما من النجف " اذهب يوميا إلى المقهى ،واقف ببابه وانادي "أبو عبد الله ...أين الشاي "ويضيف " كلما نظرت للمقهى وما فيه افرح كثيرا وأقول إن مقاهي النجف جميلة والأجمل أن صاحب المقهى قد جمع مقتنيات لأنواع الأباريق ومواد المقهى فوق رؤوس الناس بين الصور  ".
فلم يكن مقهى الكعبي هو الوحيد ،وليست محلة المشراق فقط تحوي مثل هذا المقهى المميز فالنجف الاشرف متميزة بكل شيء بأهلها وبتأريخها وبمكانتها بين المسلمين ، ولا يخلو زقاق أو محلة من وجود مرجع ديني أو شخصية إسلامية أو مكتبة عامة أو مرقد أو مكان تراثي أو اثري يتحدث عن مدينة الإلف عام،مدينة الإمام علي بن أبي طالب (ع)،التي عصمها الله سبحانه فهي عاصمة لمن يحب علي (ع)،وهي عاصمة العواصم ،ولابد للحكومة العراقية أن تهتم بها كثيرا ،فهي مدينة الزعامة الشيعية في العالم،والتعايش بين الأديان./انتهى
 

  

حيدر حسين الجنابي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/20



كتابة تعليق لموضوع : مقاهي النجف الاشرف رائحة الهيل تغازل التاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو يوسف المنشد
صفحة الكاتب :
  ابو يوسف المنشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السوداني يتفقد مطحنة الدورة الحكومية لتصنيع الحبوب ويوجه باعتماد المواصفات النوعية وشروط الصحة بانتاج الطحين

 صحة الكرخ /  نجاح خطة الطوارىء الطبية الخاصة بزيارة الاربعين و استقبال اكثر  من (100000) الف زائر  : اعلام صحة الكرخ

 41 اصابة و4 وفيات بالكوليرا، والعبادي يأمر بتطويقه ودعوات لإعلان حالة الطوارئ

 الزهيري: لم اجتمع مع الصدر في قم ومسألة سحب الثقة أصبحت منتهية  : السومرية نيوز

 الكهرباء ... لن تفلحوا أبداً!  : حيدر حسين سويري

 ليلة القدر .. ليلة البحث عن الذات  : طارق الغانمي

 كردية رئيسة للبرلمان العراقي  : هادي جلو مرعي

 أحب وطنك .. كما أحب رسول الله وطنه  : معمر حبار

 جمهورية إفلاطون الفاضله الدوله كجسم كائن حي مبادئها والنظام التربوي والمفهوم السياسي لها (2)  : قاسم محمد الياسري

 بطل (31/8/2013) هل سيكون (يوزر سيف)  : حيدر عاشور

 مجلس النواب يصوت على أعضاء المفوضية العليا لحقوق الإنسان  : رياض جاسم محمد فيلي

 النائب هيفاء الامين تصف المجتمع العراقي بانه غير حضاري ومتخلف

 ربيع الغش الألكتروني  : هادي جلو مرعي

 هل اصبح سمير عبيد كابوسا يقلق الحكومة ؟   : رفعت نافع الكناني

 بوصلة الربيع العربي الى اين تتجه؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net