صفحة الكاتب : كاظم نعمه اللامي

حفلة حرائق تنكرية
كاظم نعمه اللامي

 ثمة جرح سري بأغوار صامتة يغني بما يشبه العواء في قحفة الرأس التي باتت كالكرة يتقاذفها الأطفال ساعة لهوهم وعبثهم. يذكرني هذا الجرح الدائم الأنين بالراديو الترانزستور خاصة أبي الذي تقاعد عن الهذيان بصوت مذيع الى صراخ أشبه بصهيل حصان، وهو يشتكي من أصابع أبي العابثة به بين الفينة والأخرى، ممارسةٌ أخذت شكل العادة اليومية بتفريق أجزاءه وإعادة تجميعها من جديد مع احتمالية عطب متوقع لها.. يستدعيني هذا الجرح كل يوم لأسلط أضوائي الكاشفة على محطاته وأفكك أجزاءه لاكتشاف مناطق جديدة موشاة بهوية الألم، عندها أسمع معزوفات جديدة من العواء تنغص عيشي لكنها تطربني، حتى تصالحت في النهاية مع كل ألوان العواء.. نحن نمتهن اجترار الذاكرة كل حين، حتى بات احدنا لا يستطيع تخيل حياته إن لم يعرج على ذاكرة تحتفظ بإحداث الثمانينات......

العمارة/صيف 1984

صباحاً كنت حاشرا نفسي وحيدا تحت طيات كومة فرش النوم والوسائد والبطانيات في غرفة المعيشة، وأنا اغني هامسا أغنية قارئة الفنجان لعبد الحليم حافظ، في تقليد يومي اعتدت ممارسته قبل ذهابي الى المدرسة.. في تلك الأثناء قطع علي غنائي غناءٌ آخر بصوت ينقر في الفضاء كمنقار ديك في كومة قمح، كان الغناء للساعة الجدارية التي أهداها لنا جارنا الصابئ في يوم ختاني .. واصلتْ الساعة غناءها المقرف وهي تعلن بدقاتها أن الوقت قد حان عند تخوم الثامنة صباحا ويجب عليك أن تترك مكانك للذهاب الى المدرسة.. ألبي نداءها وأخرج مسرعا كإطلالة أفعى صغيرة من بيضتها، أزيح مجاميع الوسائد والفرش عن رأسي.. أفاجئ أهلي بابتسامة أرعبتهم ليكتفوا بجلدي موبخين بعيون مفتوحة تسع العالم كله..

_تريث قليلا لتأكل شيئا..

يأتيني صوت أمي كخيط دخان يتسرب من باب الغرفة باحثا عني في الممر المؤدي الى الباب الرئيسي.

_أكلتُ ما فيه الكفاية قبل أن تستيقظي يا أمي..

 وفي أول دربونة قبل إدراك شارع المدرسة أجِدُ ابنَ جيراننا ذا الخمس سنين وهو يلعب الكرة "أم الميتين فلس"، زاهية بلونها البني بين أقدامه الصغيرة التي احتواها حذاء ملون جميل شغل بصري بإعجاب أجبرني أن أمسح بظاهر يدي بقعة تراب علقت بمقدمته. تدحرجت كرته عند عتبة قدمي الكبيرة التي لم تبخل عليها بضربة أسكنتها أحضانه وابتسامة جميلة توشحت بها شفتاه. وبخت نفسي بكلمة (أمداك) التي تعني ويحك في التقابل مع العربية الفصحى :- كيف لك أن تلاعب طفلا صغيرا وها أنت قد قصصت الأسبوع الماضي شريط السادسة عشر من عمرك؟ لم ألتفت لهذا التوبيخ، ضحكت قليلا وأنا أعبث بشعري لأصْلِ الفكرة وسذاجتها..تجاوزتُ الطفل باتجاه المدرسة لإكمال ما بدأته من غناء لقارئة الفنجان.. وكالعادة، منذ الصف الأول ابتدائي وحتى مرحلة الجامعة أصل متأخرا عن دخول الأستاذ، ليستقبلني بالسب والشتائم وآخر المعتاد كلمة لا زالت ترن في أُذُنِي كدقات الساعة الجدارية في بيتنا ..

_اعلم أيها الطالب المهمل.. ستأتي متأخرا حتى عن لحظات الفرح.

أخذتُ مكاني المميز في السطر الأخير من مقاعد الصف، وهو السطر الخاص بالكسالى والراسبين وكبيري العمر. استدارَ الأستاذ ليكتب شيئا عن الدرس .. انتهزت الفرصة للانتقام منه فرميته بسهم ذي ثلاث شعب في ظهره..

_أين هو الفرح يا أستاذ؟ لقد نسيناه

التفتَ نحوي بشيء من الخوف، اختلَّ توازنه، اتكأ على السبورة بيساره، فسقط الطباشير من يمينه ، وأخذ يداري الموقف بسعال شديد مفتعل أجبر الأستاذ الذي في الصف المجاور لصفنا أن يقبل عليه قلقا مرتبكا..

_خيراً أستاذ؟.. سلامات .. بالريش بالريش.

ضحكت في سري كثيرا، كادت كركرة هذا الضحك أن تفر من فمي بوجه الأستاذين كبصقة معتوه، وحينها سأشبع صفعات ثقيلة الوطء، إلا إن الأستاذ المسعف قمعها بطلبه منّا الخروج لاستراحة مبكرة.. وعلى إثرها خرجتُ راكضا قبل الجميع لأحرر فمي بسيل ضحكات تغلي كادت أن تقتلني .. خرجتُ ونظرات حانقة أطلقها الأستاذ راحت تطاردني موبخةً ولسان حاله يقول :-

_ اللعنة عليك كدت تقتلني أيها الصبي المشاكس.

الخوف مهنة بات الجميع يستسيغها كطريق لكفاية الشر الذي غدا مطراً ينزل على رؤوس الجميع كمقصلة فرنسية بعدالة مفرطة.. أو بالأحرى امتهنوا هذا الخوف لتجنب المتاعب التي ستحدث لو تلقوا الأحداث بصدر أشوس أقعس، وكأنهم تصالحوا على تطبيق مثل قديم يردده الممثل المصري إسماعيل ياسين في أعماله السينمائية كثيرا "من خاف سلم" و "امشي جنب الحيط" حتى بات يُنعت كلَ من يُحب العافية والأمن والأمان بكلمة أضحت مأثورة لدى الشارع العراقي (أجبن من اسماعيل ياسين) .. ليتطور الخوف وفقاً للعقل الجمعي الى درجة من الخطورة أن من يفتح فمه بكلمة (ليش؟!!) سيتلقى صفعة موحدة ممن يتحدث معهم بنقاش على غلاء الأسعار مثلا، لتتعالى بعدها الصرخات بأقذع الألفاظ ..(انجب.. أكل خره .. طيح الله حظك.. أرعن) .. شيء يبعث على السخرية والأسى في نفس الوقت ..كيف لا يرمونك بهذه الألفاظ وأنت تعلن صراحة اعتراضك جملة وتفصيلا على ما يجري أمامك.. وهذا يعني بطرق تأويلية رفضك لصاحب القدم الكبيرة الذي سحق الجميع وما زال يواصل عمليات السحق المبرمجة، حتى انتهى المطاف بنا الى حيرة مذلة ورضا بِهَدَرِ الحياة كصنبور ماء دائم الجريان وبلا طائل يرتجى. وهذا الأستاذ احد الذين يحبون العافية، التي من أولوياتها الخوف والانكفاء كسلعة مهملة في صندوق خشبي لعجوز فارقت أنوثتها على عجل.

انتهى العام الدراسي سريعا وانتقلتُ الى مرحلة دراسية أخرى، وكما قال الأستاذ "ستأتي متأخرا حتى عن لحظات الفرح" حيث سلمني كارت الشهادة بدرجات متميزة وهو يكاد يفترسني "تَدِيِنُ بالفضل لكومة البراشيم التي تحتفظ بها في مختلف جيوبك"..

ما زال الجميع يمارس سلطته البشعة في قتل الفرح في نفوسنا الغضة دون وازع من ضمير وكأنهم اتفقوا على بعضهم في ممارسة هذه السلطة، الجميع يظلم الجميع، الجميع يقتل الجميع، الجميع يوشي بالجميع، الجميع طعام للجميع.. ولكنهم أمام صاحب القدم الكبيرة خرسٌ، طرشٌ، عميٌ.. تطلعت ساخراً في وجه الأستاذ الخائف من كل شيء إلا توبيخي..انتزعت شهادتي من بين يديه المرتعشتين كورقة في مهب ريح، لكنني لا أنكر صدق ما قاله الأستاذ بحقي:- أنني متأخر في كل شيء حتى عن الفرح.. أرى إن هذا الاستقراء حقيقيٌ، فالفرح له أهله وناسه وأنا غريب عنه منذ ولادتي.. كنتَ لماحاً أستاذي لقد نطقتَ بالحق وبالحق نطقتْ..

أنطلقُ خارج المدرسة، يبتلعني الشارع، قاذفاً إياي وسط المارة، أحاول أن أركض مهرولاً باصطناع الفرح وبث البشرى لأمي وأبي وإعلان نجاحي، إلا إن فوضى الشارع تمنعني من اختراقهم، وكي أكون صادقا في الحديث أن فكرة ما هي من منعتني لفعل ذلك .. أتحدث إليكم بنفس مفتوحة النوافذ وها أنا بين أيديكم شفاف كزجاجة نوافذ الأحلام. أي جدوى من افتعال الفرح بمناسبة تافهة كنجاحي في المدرسة ومحاولة جر والديَّ الى مناطق يجهلونها بالمرة، كيف أتجرأ لأبلّغهما فرحي او طلب مشاركتي لغبطتي وهما قبل سنة من الآن كانا قد زفا أخي الكبير الى النجف بعنوان شهيد القادسية، وقد ترك لهما زوجة شابة متكورة على ثلاثة أطفال أكبرهم ولد بسبع سنين معاقات.. أقدامي متثاقلة لا تسعفني في الوصول الى البيت وكأن كراتٍ حديدية بأوزان كبيرة قد علقت بها لا تروم الفكاك عنها. امسح من ذهني فكرة تبليغ والديَّ بنجاحي لذا احتفظت بإعلان النتيجة لنفسي فقط ولكن على مضض.. دخلت البيت حزينا وكأن شيئا لم يكن، فمر الأمر لي ولهم مرور الكرام، وأنا اكرر في ذاتي صدقت أستاذي الفاضل فأنا متأخر عن كل شيء حتى عن لحظات الفرح. لذلك كنت أعيش التقاطع مع الجمعة بطريقة التنافر لكن مرغما على التواجد في محيط التجاذب والتفاعل. اخرج من البيت متأففاً، لاحَظَتْ أمي ذلك، تبعتني بنظراتها، سمعتها تشيعني بكلمات مقدسة لم أستطع فهمها لأنني والمقدس على طرفي نقيض، فلا مقدس إلا الإنسان وفقا لإيماني الشخصي الذي رسم لحياتي طريقا آخر لا يعجب الآخرون. تبتلعني دربونتنا الضيقة وهي تحمل لافتات التمجيد للحزب والثورة وعلى مقربة منها بعض القطع السوداء وهي تنعى شهداء المعركة المقدسة.. يتعاظم تأففي، فيتولد خوف ما، خوف من المجهول حرضني أن لا أبارح دربونتنا باتجاه أخرى، فقررت ذرع الدربونة جيئة وذهابا حتى أحصيتُ كل شبر فيها، مما تسبب قراري هذا بخسارة مشاهدة الفلم العربي في بدايته رغم سماعي لصوت أخي الصغير وهو يحثني على الإسراع "الفلم بدأ". أواصل ذرعي كالمجنون لأوصال دربونتنا حتى شاهدت طفل جيراننا وهو يخرج من بيتهم مداعباً كرته المطاطية بنفس حذاءه الجميل وبحركات بدت متطورة عما رأيته قبل أشهر مما أوحى لي أن هذا الطفل لا يبارح الشارع مطلقا حتى آخر رمق فيه او آخر ذرّة هواء في كرته.. ابتسم ببراءة وهو يقول لي :- تلعب طوبة ..

أتقدم نحوه في محاولة لكسر رتابة الأنين الذي يسكنني إلا أن صوت انفجار وانفلاق هائل أجبرني للتعثر والسقوط متدحرجا حتى أقدام الطفل الذي لم يبالي بي ولا حتى بصوت الانفجار، بل رأيته من خلال عينين ملؤهما التراب وهو يواصل مداعبة الكرة بأقدامه الصغيرة .. انفلاق آخر اجبر أم الطفل أن تخرج صارخة باتجاه ولدها لتحتضنه وهي تقول "يمه ابني" .. كذلك أمي خرجت هي الأخرى بصحبة والدي والذعر يتملكهم .. "ما الذي تفعله في الخارج؟!! ادخل أيها المعتوه، أما تعرف أن القصف بدأ؟".

وبروح المحب للحياة أدخل معهم مسرعا، ونظرات الطفل تتابعني وهو يمسك كرته بيد، ويد أخرى تقبض عليها أمه بإحكام، ليغيبا داخل أسوار بيتهم في مشهد يشبه مغيب الشمس. في البيت أجد الجميع في خبط عشواء وتحليلات مختلفة لا تسمن ولا تغني من جوع، حاولت أن أتفاعل معهم في التحليل والاستقراء لكن شاشة التلفزيون وهي تعرض فيلم الأخرس لمحمود ياسين أجبرتني أن أطيل النظر بها.. لاحظ أخي تركيزي على الفلم..

_لماذا لم تأتي مبكرا؟ .. فلم حلو .. ناديتك كثيرا

صوت انفجار آخر وبشدة اكبر اهتزت له أرجاء البيت الذي كتب عليه منذ آدم أن يهتز ويهتز حتى أدمن الاهتزاز دون توقف كراقصة شرقية كتب عليها أن تطوي خصرها وعجيزتها متلوية كأفعى لا تكل ولا تمل .. اختبأ الجميع خلف أبي وبين أقدام أمي إلا أنا رميت بنفسي عند عتبة التلفزيون فشعرت وكأن محمود ياسين يريد أن يبتلعني في لقطة كلوز أب لوجهه الدرامي وهو يروم إخراج كلمات اختنقت في حنجرته، لكنه عَجَزَ في النهاية عن ذلك لكونه أخرسا.

_هذا الفلم شايفه مرتين .. محمود ياسين أخرس، بعدين يطيب ويكوم يحجي.

الانفجارات تتوالى وأمي تواصل لطم خدودها الطرية وهي تنثر علينا دموعها كزجاجة عطر باريسي، حتى رمت شيلتها هلعا فبان بياضُ مِفْرقِ شعرِها الناعمِ كالحرير. الصراخ يعلو في الخارج بألحان موجعة، الانفجارات توزع حممها بالتساوي بين الأحياء، الناس تخرج كسرب جراد فر هاربا من سرب أكبر لعصافير جائعة .. خرجوا ورفيقهم الذعر، كل يمسك بيد صغاره دون الالتفات لشيء آخر ، الناس زهدت بالغالي والنفيس إلا رغبة واحدة بالمحافظة على بقايا رميمِ حياةٍ هي آخر ما تبقى لهم في هذه الحكاية المذلة ..لقد تبرئوا من بيوتهم، لسان حالهم يصدح بعبارة "العراء بيتنا الجديد" لذا راحت شوارع وأزقة ودرابين المدينة تبتلعهم بجنون كوحش أسطوري.

_الناس هجت من بيوتها بويه..قال أخي الأصغر وهو يطل برأسه مراقبا من أعلى السطح لفضاء الدربونة التي ضاقت بناسها.

ودون مقدمات يلبس أبي زيه العربي وهو يدس راديو الترانزستور في جيبه .. سلوك أبي حفز أمي أن تنتزع صورة أخي الشهيد من حائط غرفته وكأنها تريد أن تقول "تلك الصورة اعز ما أملك بل إن هذه الصورة كل ما أملك".

العقل الجمعي يسيطر على حواس الإنسان في هكذا مواقف .. الهروب الى المجهول القاسم المشترك لردة فعل الناس وهي تتفاعل مع غيرها كشرارة عيدان ثقاب في علبة كبريت.. يلفظُ بيتُنا أهلي جميعهم الى الخارج، أمي، أبي، أخي الأصغر، أولاد أخي الشهيد وأمهم. أتريث قليلا، أقف قبالة شاشة التلفزيون متسمرا أشاهد وأسمع صراخ محمود ياسين وهو يحاول إبلاغ الدكتور بنوبات المخاض لزوجته مديحة كامل، لكن الطبيب لا يفهم منه شيئا، كما إنه لا يملك القدرة على تبليغ حالته للطبيب .. أي ألم يعيشه هذا الإنسان الذي تلاقح واقعيا معنا لنكون نسخة منه، فنحن في الوقت الراهن نعيش الخَرَسَ وسط هذا السيل العنيف من الانفجارات!! لا نستطيع أن نصل بمصيبتنا للعالم للخارجي كما إنهم لا يفهمون ما نحن فيه، حتى غدونا نعيش منعزلين في أمتار هربت سهوا من أطلس العالم.. فرَّتْ دمعة صغيرة من عيني، لا تفاعلاً مع ما نحن فيه، بل ألماً على الممثل محمود ياسين الذي اعتاد أن يبكينا كثيرا في أعماله السينمائية التراجيدية .. أتقدم بأسفي له وأنتزع مقبس الكهرباء من موضعه لتحل شاشة سوداء وصوت محمود ياسين يرجوني أن أكمل المشاهدة حتى نهاية الفلم ...

_ النهاية معروفة .. يا صديقي.  

جموع الموتى السائرين تطبق علينا كجلد يغطي اللحم وهي تسير خلف بعضها باكتظاظ للأجساد، سارت مندفعة كأنها مثقب يحفر فضاء الشوارع باتجاه اللامجهول .. أُعَيِّنُ نفسي ملاكا للموت، أمُرُّ بعينَيَّ على كتل اللّحمِ الفارةِ كنملٍ يائس وهي تقترب رويدا رويدا من نار النمرود. أتنبأ بموتهم، أقوم بعزلهم في عقلي الباطن .. أنتَ هنا، وأنتِ هناك، وأنتم في هذا الجانب، وأنتن في الجانب الأخر، وأنتَ، وأنتِ، وأنتم. أراهم يستجيبون لتوزيعي العادل لكن أرواحهم تضج بالصراح، يريدون أن يتقيئوا يومهم بسرد مخيف مغري..سيبتكر الناس قصصهم، سيخترعون أحداثا أخرى لكنها قريبة من الواقع، قصص حية تعيش الحدث. جموع الهاربين تكبر وتتزايد لالتحاق آخرين بهم من مناطق فرعية، وكلما سألتَ احدهم "ما الأمر"؟ يجيبك وهو يرتجف "قصف إيراني" .. الحقيقة ليست كما يقولون، هناك حقيقة أخرى أوردها صقر الخباز الذي يعاني الجنون منذ موت عائلته بأكملها في إحدى الغارات، حيث جلس على تَلّةِ قمامة في طريق الهاربين، وراح يخطب خطبته العصماء ورذاذ لعابه يلفح الوجوه، فقطعَ الشكَ باليقين أمام قناعات الناس بحقيقة الأشياء .. "بابا افهموا .. هذا مو قصف إيراني .. هاي مخازن العتاد الموجودة بالدبيسات فجروها المخربين يريدون التعجيل بحلول يوم القيامة.. عرفتم الآن أي جحيم ينتظرنا". اختل توازن الجميع بمن فيهم أبي، وبصرخة يأس موحدة بدت ردة فعلهم تُنبئ بحلول الجنون فيهم تضامناً مع صقر الخباز أو صقر المجنون، فسقط ابن أخي من يدِ أبي فراح يبكي بعد شج رأسه مما حفز الراديو الاستجابة لبكائه فسقط هو الآخر من جيب أبي فانفلق الى قطعتين .. احتار أبي أيهما يلتقط أولا حفيده أمْ جهاز الراديو، حزم أمره ورفع حفيده، ولما هم برفع الجهاز مرة ثانية سحقته أقدام الناس وهي تحطم كل جزء فيه الى عشرة أجزاء .. أطال النظر بالمشهد حزينا وهو يصوب عيونه في الفراغ وكأنه في عالم آخر، وثمة دمعة ملتهبة تكورت بحجم كرة هبطت على وجنته فتركها تنحدر بحرية حتى غسلت أجزاء الراديو المحطمة ..

الجموع تسير كريح غاضبة مع كل صوت انفجار وكأنه وقود لمحركاتهم يحثهم لمواصلة الهرب .. يدفعون أبي، يجرفونه في طريقهم كتيار نهر يحمل كل ما مر به من أشياء طافية.

برفقة الجميع نواصل الهرب بعقل جمعي في ترجمة الخوف، حتى لاح من بعيد من يعترض سير قوافل النمل البشرية، انه هيكلُ إنسانٍ، أو مسمى إنسان، إنه حامد أبو العرق. انتصب حامد بطوله الفارع وسط جموع الناس التي تحولت الى شارع يمشي بقدمين .. "اتقدم واحنا وياك ثنين جيشين لصدام حسين" حامد يغني أغاني المعركة بانتشاء غريب وهو يمسك بزجاجة عرق أعرفها تمام المعرفة، لم تكن غريبة عني، فاسمها عرق زحلاوي طالما اشتريتها لأخي الشهيد ليطفئ نار ألمه يوم التحاقه بالجبهة.. حامد يعترض الناس الهلوعة ويجبرها على أن ترمي أحذيتها أمامه صاغرة، لكي يكون الأمر عادلا لمواساة من فقدوا أحذيتهم، أو نعالاتهم، أو حتى رؤوسهم في جبهات القتال!!! كان هناك من استجاب له، وبعضهم ضربه فتخلص منه، او هرب منه متملصا كصابونة من يد رطبة بحركة كوميدية ساخرة.. جمع حامدٌ كمية لا بأس بها من الأحذية، ركمها فوق بعضها فصارت مرتفعا بلون اسود. ترنح قليلا ودلق عليها زجاجة العرق، ارتشف الثمالة المتبقية في الزجاجة ثم رماها فوق كدس الأحذية، أخرج علبة كبريت باكستاني وأشعل النار فيها لترتفع كرة حمراء من النار المقدسة بالأحذية، ترنح أمامها وكاد أن يهوي فيها لولا أن تداركته أيد الناس.

انطلق حامد يصرخ بالناس التي نسيت هروبها وانشغلت بمشاهدة فيلم قصير من بطولته "انظروا.. هكذا .. هكذا انفجرت مخازن العتاد، دم .. دو .. دم .. دوووو" يغيب في نوبة ضحك هستيري، يبتعد الناس عن ناره وهو ينظر إليها كيف تلتهم مخلفات الراحلين صوب اللاشيء ..

إحدى النساء المسنات تركت نعالها الأسود القيري عند حامد، فراحت تمشي حافية وهي تلعنه وتلعن من رضي بفعله، لذا راحت تردد وهي تتوجع من السير على بعض الحصى والفضلات التي أغرقت الشارع "سيحاسب الريس المقصرين، أنهم خونة .. الرفاق،،، وينهم الرفاق" .. لم يرى أحد من الناس المذعورة المبتلية بالقهر جموعَ الرفاق بزيهم الزيتوني، لقد تبخروا!!! هكذا هم في أيام المحنة، لا ترى لهم أي أثر، يفرون كجرذان، يختبئون كالخفافيش، وفي لحظة خارج أسوار المتوقع، وفي نهاية المشهد تراهم يقفون منتصبين بشواربهم المعقوفة، ونظراتهم الزائغة المرتابة، والاتهام بالخيانة تجده حاضرا على ألسنتهم يقذفونه بوجه الجميع.

وعند مفترق طرق وفي أول عتبة في سوق النجارين وأمام جامع السوق عثرتُ على فردة حذاء جارنا الطفل ذي الخمس سنين ملقاة على الأرض تختبئ بين أقدام الهاربين من الموت..نعم هي، هي، لست بغريب عنها، حفظتُ كل تفاصيلها من قبل. توقفت رافعا الفردة من بين أقدام الناس فَلاحَني توبيخُ أبي كضربة كف على مؤخرة راسي"ماذا تفعل يا غبي أترك كل شيء لا يخصك، الموت قريب منا" رميتُ فردة الحذاء واصطنعت كأني أعالج حذائي، مشيت معهم قليلا وعدت سريعا إليها.. كان هناك ولد بعمري أراد إن يرفعها من الأرض، دفعته وأخذتها منه "إنها حذائي يوم كنت طفلا بعمر الزهور" رد عليَّ بخبث"لم إذن هي فردة واحدة؟ هل أنت ذو الساق الوحيدة" قال جملته تلك فابتلعته أمواج الناس مختفيا في طياتها وهو يلوح بيده محتجا. أتطلع في الحذاء أجده قد علق فيه غبار كثير، امسحه كالعادة بظاهر كمي وأدسه في يدي لابسا إياه كالكف، أتطلع ذات اليمين وذات الشمال علني أعثر على الطفل أو على أمه، لكن هدراً يذهب بحثي.. توقف سَيْلُ توبيخِ أبي لي ..ما عدت اسمع كلماته وهي ترجوني حينا وحينا تعنفني أن أُعجلَ بالمسير معهم ..

أعلن جامع النجارين بمئذنته العالية اختفاء أبي ومن معه من العائلة، ما عدت أستدلُ لهم على طريق، أو موطئ قدم، يكاد يغمى عليَّ، أهيم بنظري وسط الجموع التي تحركني بلا إرادة مني، هنا تلتقي عيناي بعيني بنت جارنا وهي تبتسم في وجهي .. ما الذي يجري؟ .. افقد أهلي من جهة، ومن جهة أخرى يرحمني الله بابتسامة من وجه من أحب، ابتسامة انتظرتها طويلا .. كثيرا ما حاولتُ استمالة "زنوبة" إلا أنها طالما عبست في وجهي وأعطتني ظهرها .. يا رباه أي سعادة أنا فيها رغم أنها أنانية مني، فوجع الناس يستطيل كحرائق الغابات ولكنه هروب مؤقت مني من ضجيج الأحزان المتراكمة .. أجاور فتاتي بسير خارج نظام هدير الجموع وزحفهم وكأننا نسير في إحدى الغابات، حيث أرى الحشود كأشجار خضراء مليئة بالأثمار.. أمسكها من يدها تستجيب لي طواعية ..

_ ارني ثديك!!

تضحك واضعة يدها الناعمة على فيها.. أخجلُ من طلبي الجريء ونحن وسط الموت والبكاء والنحيب.

_أين أبي؟ أما رأيتيه؟

_ لا.. شعركَ اختفى/ اين ذهب شعرك؟

أتحسس شعري أجده فعلا قد تملص برهاوة من قمة رأسي

_إسْتَدانَه رجل أصلع، سيرده لي حينما اكبر.

_كيف؟

_لدى ابنه الصغير شعر كثيف سيفي بالدين!!!!.

_وما هذه اللحية التي علت وجهك؟ بالأمس لم تكن هكذا؟

_سوء في التوزيع وغزارة في الإنتاج

أغيبُ في نوبة تحليل الفكرة بفقدان الشعر خلال هذه الساعة المقيتة، كيف استغنى رأسي عن فروة كثيفة لشعر أسود فاحم؟ لطالما عانق كرة القدم المتسخة بطين السواقي المتقدمة وجه بيوتنا؟!! ومن اين ولِدَتْ تلك اللحية الكثة المطرزة ببعض الشيب؟!!.. لا أصل الى شيء مقنع إلا تأكيداً لكلام أستاذي الخائف ..

أتحسس يد فتاتي أجدني اعبث في الهواء فهي الأخرى قد تملصت تاركة يدي باردة كالثلج في صيف جنوبي لاهب. خيبة حب أخرى تطال قلبي، يستسلم لها عويلي المدخر، تشاكسني لأجلها همهمات جموع الحيوانات الهاربة وهي تركض مع الناس حيث فهمت اللعبة فالذعر يلف الجميع بقماط سيء الربط، كلاب، قطط، جرذان، حمام، وحتى دجاج البيوت فر زاهدا ببيضه طعاما للأفاعي..تزداد حدة أصوات الحيوانات معقبة على ما أنا فيه "الخيبة في الحب سبب للالتحاق بجموع الهاربين، انه انتحار من نوع آخر".

ويستمر سيرنا الى المجهول برفقة جميع خلق الله وكأنها سفينة نوح بل قل شارع نوح فهو يحمل الجميع راجلين.. لكن أين هو نوح لا أجده مع هذه الجموع المبتلات؟!!!

ثمة حوارية أجبرتني بقسرية لأكون فضوليا لمتابعتها، كانت بين طفل وجدته..

_جدتي؟ ليش الناس تموت هناك؟ أشوفهم بالتلفزيون جثث متفسخة..

_وهنا هم يقتلون الأطفال بعد جدتك وروحها .. "تهمس في خبايا روحها كمن ينفخ رماد أيامه"

_راح نموت مثلهم جدتي .."؟ يبدو إنه سمع حسيس نار قلبها" ليش ما تكلمونهم يبطلون هوايتهم بالقتل، متى تنتهي الحرب؟

_تنهينا وما تنتهي!!!

التف الطفل بعباءة جدته خائفا لا يرى منه سوى وجهه الأسمر. فكرة الحرب فكرة غبية، من أوجدها لا تروق له الحياة، كل العراقيين كانوا يتكلمون متسائلين في سرهم من رمى عود ثقابه فوق نعالات حياتنا فاحرقنا معها في حفلة حرائق تنكرية؟من؟ لا جواب سوى هيمنة الهذيان وهو تدعو الحياة أن ترتجف بنشيد لحنته القذائف ..

بعدما أعلنتُ عجزي عن العثور على أهلي وسط الجموع المتدفقة أرخى الليل ستائره وحل الظلام سريعا قابله إعلان أكداس الذخيرة بتوقف انفجاراتها وتحليها بالهدوء. كفت أفاعي الهاربين عن الحركة في اندفاعها نحو المجهول حتى اختفى آخر شخص قد غرق في فيافي الشوارع ساعة تقديم الذخيرة أغلظَ الأيْمانِ بعدم وجود صاروخ سينفجر لاحقاً ..

راودتني فكرة لا أعرف مصدرها، أن أهلي ما زالوا أحياء، ولابد أنهم قد عادوا لبيتنا بعد هذا الهدوء النسبي، لذلك عزمت على العودة سريعا سالكا نفس الطريق الذي أتينا منه ..سيد الموقف أصوات الحشرات ونباح الكلاب التي عادت مبكراً لهوايتها في العزف النباحي.. أبواب البيوت مشرعة على مصراعيها.. يبدو أن لا عودة حتى صباح اليوم الثاني..ثمة رجال في كل مفترق دربونة بعدد اثنين او ثلاثة يعتمرون اليشماغ الأحمر، يقفون قبالة بعضهم بحديث فيه كل أنواع الكذب في تحليل ما حدث، أستدلُ عليهم وسط الظلام من توهج سجائرهم، أها، إنهم إخواننا الرفاق الحزبيين، ها هم قد ظهروا بعد غياب طويل.

أصلُ البيت، أجدُ الباب يتنفس هواءً نقيا فاغرا فمه يستقبل القادمين من صحراء العطش .. انتبه لحذاء الطفل، ما زالت يدي تختفي في داخله، أنتزعها منه وأضعه جانبا .. أُسْرِعُ باتجاه طيور أخي الصغير، وفي أول سلمة نحو سطح بيتنا أتذكر انه حينما كان يراقب الناس الهاربة من أعلى السطح قد أطلقها خوفاً عليها فأعطاها الإذن بالهجرة بعيدا ريثما ينتهي الانفجار. أجولُ باحثا في بيت الطيور عن أي أثر لها لكن المكان يخبرني "لا تتعب نفسك الطيور ذهبت مع الريح" يبدو أنها كانت تتوقع الأسوأ لذا آثرت الرحيل النهائي كالفرح العراقي الذي غادرنا ليكون مشروعا مؤجلا حتى تصيح الساعة.

وأنا أواصل بحثي عن الطيور تعثرت بفراشي الذي نمت عليه ليلة البارحة حيث بقي هناك دون أن تجمعه أمي او زوجة أخي اللاتي اعتدنا تركه في العراء لتأخري في الاستيقاظ .. هنا وجدتها فرصة لأرمي نفسي في أحضانه طلبا للراحة بعد يوم مرهق ممل.. اضطجعت ورحت أتطلع غائبا في تفاصيل السماء معاتبا إياها على ما نحن فيه .. تناهى الى سمعي أصوات أرعبتني أتت كصرير مزلاجِ بابٍ صدئ بين رجلين أحدهما بصوت منكسر وآخر بصوت أجش مهيب..

_اين كنت ساعة الانفجار؟

_كنت أضاجع زوجتي،

_متى آخر مرة ضاجعتها

_بعد غياب لشهرين، كانت نفسه فقد رزقنا الله بمولود أسميناه صدام.

_أخرس ..الريس لا يمكن أن يكون ابنا للخونة .. "سمعت صراخ الرجل مصحوبا بمؤثر شواء" .. ضاجعت زوجتك بعد غياب شهرين؟.

_نعم سيدي؟ لكن احلف لك بكل مقدس أنني لا دخل لي في تفجير مخازن العتاد

_اعرف، بالتأكيد اعرف، لكن الواقع يخبرني بأن مضاجعتك لزوجتك هي آخر مرة لك في حياتك، لأنك ستذهب الى الجحيم...

 ضجت المدينة بطلقات نارية راحت تلعلع في السماء، شاهدتها  تطير متعلقة بالنجوم فتسقط معها كبرشوت تعلق فيه رجل مظلي، حتى تخلت السماء عن جميع نجومها.. كثرة الطلقات وكثافتها أوحت لي بأنها كانت من نصيب العديد من مسؤولي مخازن العتاد الذي كانوا مشغولين عن واجبهم بمضاجعة زوجاتهم وربما حبيباتهم وربما كانوا مشغولين بممارسة العادة السرية على صورة لسعاد حسني او ميرفت أمين، كل حسب وضعه العائلي، أو ربما كانوا مشغولين بعلاج جروحهم يوم هدرت كرامتهم على أعتاب المواطنة الزائفة.

الخوف يعتمر رأسي كقبعة مكسيكية، يجلدني بقرصات من أيادٍ خفية، اشعر بفراشي بحر قمل ينهشني، أتجاوز سلالم البيت بقفزة يائسٍ احترقَ جسده فرمى بنفسه في بحر من نار أكبر وأشد.كرة متدحرجة تتجه صوبي، تقود خلفها كراتٍ أخرى لا تشبهها لكنها تتدحرج بإيقاع واحد، تضربني بقوة في كل نواحي جسدي، تستحثني للاستيقاظ .. الكراتُ بلا هواء، تريد من ينفخها .. التقط حذاء الطفل واخرج غارقاً في فضاء دربونتا .. الشوارعُ قَمَعَتْ ناسها إلا كومة لحم تمددت في الجوار، يتسرب منها خيط دخان يتلوى كأفعى يحمل صوتَ كركرة طفل اخترقت مسامات روحي، وقبل أن أصل كومة اللحم، تدحرجت كرةٌ لي معها تاريخ لا ينسى، عرفتها سريعا، قادتني من يدي باتجاه هذا الشيء الهامد الذي بدا يتضح شيئا فشيئا وهي تقول "امشي بسرعة عندي لك مفاجئة"!!!  ماذا أرى؟ كأن رصاصة اخترقت قلبي الضعيف، إنه جارنا الطفل الصغير يرقد ممداً في الشارع بفردة حذاء واحدة، وخيط دم يحفر الشارع ينساب من رأسه كنهر يلتقي عند نقطة اجتماع دجلة والفرات ليذهب بعيدا حيث بيادر الزهور.. فردة الحذاء الأخرى لا زالت في يدي، أحشرها في قدم الصغير، أحثه أن يستيقظ لكن بلا جدوى..استدار الى الناحية الأخرى دون أن ينظر في وجهي وهو يقول" دعني، أريد أن أنام، فقد تعبت من مداعبة الكرة، كما إنها لم تعد صالحة للركل فقد ثقبتها قذيفة أحدهم فهرب هواءها مع الناس الهاربة، واذهب أنت أيضا ودعني أنام" .

ألتفتُ الى الكرة، أنفخها بهواء رئتيَّ، وأركلها باتجاه العالم النائم عن صراخنا عله يستيقظ فيترجم فيض أنينِنا.

  

كاظم نعمه اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/23



كتابة تعليق لموضوع : حفلة حرائق تنكرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود المفرجي
صفحة الكاتب :
  محمود المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  أروع قصائد الرثاء العربي - الحلقة الرابعة - !!تماضر الخنساء أجملهم ، الشعراء الجاهليون يندبون

 وزير التعليم يؤكد دعمه لنادي الطلبة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الحجامي يتوجه بالشكر والتقدير لمنتسبي دائرة صحة الكرخ لاسهامهم في نجاح خطة الطوارئ الطبية والصحية والتي اعدت بمناسبه عيد الاضحى المبارك

 استئناف الرصافة: القبض على متهم بالـ(الدكة العشائرية) في المدائن  : مجلس القضاء الاعلى

 قنصلية إيران في شمال العراق توجه تحذيراً لرعاياها

 الانبثاق الكوني والنظريات الضمنية (2)  : يحيى محمد

 السيناريو الوحيد لإنقاذ العراق  : حسام الحكيم

  رئيس مجلس المفوضين: اقليم كوردستان استجاب لطلب مفوضية الانتخابات بشان تحديد موعد جديد لاجراء انتخاب مجالس المحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الشيخ شارلوك هولمز الساعدي يكشف المستور !!  : مهند رضا الحسيني

 الفيضانات تفضح الفساد.. وتكشف أن أرواح المغاربـة بخسـة ورخيصـة!!  : محمد المستاري

 العدد ( 404 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 اعلان للمتقدمين للبعثات الدراسية (الدكتوراه) في استراليا

 شرطة النجف تقبض على مطلوبين احدهم مطلوب لمحافظة الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

 برشلونة يكمل المربع الذهبي بكأس الملك

 العمل تمضي في مشروع الربط الشبكي وتبحث اهم معوقات تنفيذه  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net