صفحة الكاتب : علي علي

مادام جواز السفر مؤشرا
علي علي

     إن أي طارئ او حدث يقع في أي شبر من أية محافظة عراقية، يُعد شأنا عراقيا بحتا، وقطعا يكون له تأثير مباشر على كل عراقي -شريف حصرا- بصرف النظر عن موقع تلك المحافظة وديموغرافيتها. فمعلوم ان العراق جسد واحد من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه، وبهذا يأخذ الاهتمام بأي شأن من شؤون مدنه وقراه وقصباته نفس الأبعاد، ويستقطب التفاعل والتعاطف ذاتهما، من قبل اي مواطن يحمل الهوية العراقية. وفي حقيقة الأمر ان من الثوابت في هذا البلد التي لاتعتريها تغيرات مهما علت أمواج التغيير التي تعصف ببلدان الوطن العربي في السنوات الأخيرة، هو مدى رسوخ وثبات القاعدة الاساسية والخلية الأهم فيه وهو الفرد العراقي، الذي لايأبه بما يأتي به ساسة طارئون يمرون عليه مرور السحاب على فنار شامخ، لايهتز او يميل إلا لمصلحة البلد عامة، نائيا عن مصالح خاصة تميل الى فئة دون أخرى.

  ومامر بالعراق من ظروف قاهرة خلال الأعوام 2006- 2007 أكبر دليل على لحمة مكونات الشعب العراقي وقوة الأواصر التي تربط بين أفراده، إذ ان المخطط كان يستهدف الشخص العراقي ذاته للنيل من وحدة صفه وتفريق جمعه، بانتهاز فرص كانت قد افتعلت لإثارة موجة تمكـِّن المتصيدين في الماء العكر من ان يعزفوا على وتر، ظنوا انهم سيؤلفون من عزفهم ذاك سمفونية تحقق غايات عديدة، منها العودة بالبلد الى مربع يسمونه الأول، وهو في الواقع مربع ليس له ثانٍ يريدون أن يقبع العراق تحت نيره، لتمرير مخططات أكبر من ذلك وأوسع على المستويين السياسي والإقليمي، لرسم خارطة شرق أوسطية تمزق وحدته وأرضه وسماءه.

  الى هنا والحديث عن اللحمة والتراص والثبات في سطوري مازال عن المواطن العراقي فقط، ولو أردت الإنتقال بمفرداتي للحديث عن السياسيين وربابنة سفينة العراق سيأخذ المقال منحى آخر، حيث لاوجود لمصطلحات اللحمة والتراص والثبات في يوميات أغلب مسؤولينا وساستنا وحيثياتهم، بل تنشط في أجواء اجتماعاتهم ولقاءاتهم واتهامات أحدهم الآخر مصطلحات أخرى، تنأى عن مفهوم التفاني في سبيل المصلحة العامة، إذ نجد المآرب الشخصية والمادية والحزبية والفئوية لها أولويات تفوق مصالح البلاد والعباد بكثير. فهنيئا للعراقيين تكاتفهم الذي لم تزحزحه السنون العجاف، ولعل يوما قريبا يأتي يتعظ به سياسيونا، ممن لايرون في مناصبهم إلا صفقات رابحة على حساب المواطن، ويرعوون بما يملك الشعب بعامته من روح المواطنة الحقة والغيرة على بلدهم، ولعل أقرب دليل على وحدة الصف بين أفراد الشعب العراقي، هو ردود أفعالهم إزاء أي اعتداء يحصل على أرضهم، فهم في شرائحهم وقومياتهم ودياناتهم وطوائفهم كافة، يستجيبون لنداء الوطنية الصميمية، والتي يفتقدها ساسة العراق وحاكموه، سواء أكانوا في العراق الجديد كما يسمونه، أم في العراق (ماقبل الجديد) إن صحت التسمية، فهم في كلا الحالتين ليس لهم في العراق غير المصالح الأنانية، فنرى كلا منهم يبكي على ليلاه، وفق ما تمليه عليه مآربه.

  وما يثبت هذا أن أغلبهم له غير العراق بلد يلجأ اليه حين تنتفي مصلحته من العراق، إذ هناك أسس له وطنا، وبناه من خيرات العراق ومما نهبه من حقوق العراقيين، ومادام جواز السفر مؤشرا، وحقيبته جاهزة على أتمها، فالرحيل هو أقرب الطرق النافذة الى النجاة والنفاذ بما سلبه، ولنا في هذا كثيرون لو شئنا استذكارهم كأمثلة، لجفت الأقلام من تعدادهم، ومن البديهي أن ولاءهم لن يكون للعراق -كما لم يكن له يوما قط- ولحمتهم التي يحثون العراقيين عليها ليست سوى أداة من أدوات التخدير الموضعي، يجرون بعد زرقها في دماء العراقيين عملياتهم المشبوهة ويرحلون بعد إتمامها الى بلدهم الأم.

[email protected]

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/17



كتابة تعليق لموضوع : مادام جواز السفر مؤشرا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي كريم الطائي
صفحة الكاتب :
  علي كريم الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة إلى ألسيد رئيس ألوزراء نوري ألمالكي  : طعمة السعدي

 كذبة عزل طارق نجم من حزبه هي تدليس سياسي  : سعد الحمداني

 أزمة استقالة الحكومة والخطر المحدق بالعراق..  : اسعد الحلفي

 سلطة الشرطي في الولايات المتحدة  : حميد آل جويبر

 استعدادات مكثفة من القوات الامنية لطرد عناصر داعش من عامرية الفلوجة

  هيئة رعاية ذوي الاعاقة تشمل عائلة في بغداد فيها اكثر من حالة لذوي الاعاقة بفقرة المعين المتفرغ  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مكتب تزييف الأخبار  : جودت هوشيار

 نادي القوة الجوية النسوي للكرة المصغرة يفوز على منتخب ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 الأمراض المزمنة للموازنة الاتحادية  : باسل عباس خضير

 مؤسسة العين لرعاية الأيتام تقيم ندوة تعريفية في جامعة القاسم الخضراء  : نوفل سلمان الجنابي

 فضاء الثقافة في النجف يؤبن الشاعر محمد حسين المحتصر  : نجف نيوز

 وفاة والدة الزميل الصحفي علي فضيلة الشمري

 الإمام الحسين عليه السلام يسره برنا ويحزنه شرنا  : حسن الهاشمي

 الجسد  : مجاهد منعثر منشد

 وزير الزراعة يبحث مع مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية لبحث التعاون المشترك بين الجانبين في مجالات الامن الغذائي ومكافحة التصحر  : وزارة الزراعة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net