صفحة الكاتب : د . محمد سعيد التركي

سلسلة المعرفة الحلقة الثانية مفهوم العبادة
د . محمد سعيد التركي

إن العبادة بصورتها الشمولية تعني الإتباع، أي أن عبادة الله سبحانه وتعالى تتحقق في اتباع أوامر الله واجتناب نواهيه كاملة، والإقرار بصلاحيتها دون غيرها من الأوامر والنواهي، فمن وجّه طاعته وإتباعه لأحد في الأرض، كطاعة الحكام من الملوك والرؤساء وغيرهم وإتباعهم من دون الله ) طاعتهم وإتباعهم في الأحكام السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو القضائية التي هي من عند غير الله، كما هو حاصل الآن في كل بلدان المسلمين)، أو طاعة أوامر أمريكا أو أوروبا أو الأمم المتحدة والمنظمات العالمية الأخرى وقراراتها، والقبول بتقسيم بلدان المسلمين، والقبول بالجنسيات على أساس وطني أو قومي، أو القبول بالخضوع للدول التي تقيمها الدول الاستعمارية وتفرضها على المسلمين، يكون الإنسان (إن فعَل ذلك أو أقره بلسانه أو بقلبه) قد وجّه عبادته، أي إتباعه لغير الله، حتى ولو صلى وصام .
مفهوم العبادة كما هو في الأصول، لا يُدرّس اليوم في المدارس على الإطلاق، حتى ولو كانت المدارس تستخدم جملاً تشير إلى المفهوم الحقيقي للعبادة، فهي إما أن تُدرِّس مفهوم العبادة للدارسين لفظاً لا معنىً، أي يتم تحفيظه خالياً من مفهومه، أو يًدرس اللفظ محرّفا عن مفهومه الأصلي، أو أن يُدرس اللفظ ويدرس مفهومه بشكله الصحيح، ولكن كون أن ليس له واقع في التطبيق فهو يفقد أهميته وقيمته لدى الدارس، فتجد الدارس ينظر إلى هذا اللفظ مجرداً، خالياً من قيمته وأهميته، وغير مكترث لذكره، فهو لا يحس بتأثيره فيه .
وإن اضطر المدرس أو أحدهم أن يصف للدارسين واقعاً للعبادة أي الإتباع وصفاً صحيحاً، قام مفترياً على الله ورسوله، قائلاً للدارسين أن دولتنا هي التي تطبق شرع الله، وأن الحاكم فلان هو ولي الأمر الشرعي، الذي يجب أن يُطاع ويُتبع، لأن طاعته من طاعة الله (حتى ولو حكم بالكفر)، فيجعل الجميع يوجهون عبادتهم وبالتالي طاعتهم إلى غير الله، أي لهذا الحاكم أو ذاك.
إن المدارس بكافة مستوياتها في كل بلدان المسلمين، الابتدائية أو المتقدمة أو في الجامعات، لا تقوم بتدريس هذا الأصل من الأصول على الإطلاق بمفهومه الصحيح، بالرغم من أهمية هذا الأصل في تحديد عقيدة المسلم، وفي صبغ هويته، وفي تمييزها عن غيره.
إن تدريس المفهوم الصحيح والحقيقي للعبادة، يجعل المسلمين يدركون الوُجهة التي يجب عليهم توجيه عبادتهم أي طاعتهم أي إتباعهم لها، وهي الله سبحانه وتعالى، وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما أمرا به، وبالتالي طاعة من قام على تطبيق أوامرهما واجتناب نواهيههما، ولجعلهم يدركون أنه يتوجب عليهم الكفر بالحكام الحاليين، ويدركون أنه يتوجب عليهم مخالفتهم وعدم إتباعهم، ولرأوا أنه يتوجب عليهم الخروج عليهم، وإيجاد حاكم حقيقي مكانهم.
ولذلك فإن مفهوم العبادة يُقصره المدرسون على مفهوم واحد فقط، وهو الصلاة والصيام والذكر، وبعض الأخلاق الحسنة، وعلى الصدقات، وعدم عبادة الأوثان، وما شابه هذه الأحكام، وقصر هذا المفهوم فقط على لفظ العبادة بالطبع يخالف مفهوم العبادة أصلاً وفرعاً، فيظن المسلم أو طالب العلم أنه يتصف بصفات المسلم الصحيح الحق، وأنه بذلك يعبد الله حق عبادته، ويظن الوالدان أنهما قد أحسنا وأبليا في تربية أبنائهما أحسن البلاء، ويظن المدرس الجاهل أنه يقوم بتدريس العبادة للدارسين على أكمل وأحسن وجه، وهو لا يدري أنه يضلهم ويزيدهم ضلالاً، فيباتون يعبدون غير الله، وهم يحسبون أنهم يعبدونه، وحسبنا الله ونعم الوكيل .

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : سورة البقرة 177

ليْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ



--
د. محمد سعيد التركي
مدونة سلسلة المعرفة
http://dralturki.blogspot.com/
 

  

د . محمد سعيد التركي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/18


  أحدث مشاركات الكاتب :