مظاهرات أثلجت الإمارات.. قصة الاحتجاجات المشتعلة في تونس الآن

قبيل أيام من موعد إحياء ذكرى «ثورة الياسمين»، وبينما كانت وسائل الإعلام تستعد لإعادة بث مشهد حرق الشاب التونسي، محمد بوعزيزي، ومشهد تأثر المسن التونسي الباكي وهو يقول «لقد هرمنا.. لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة»، اشتعلت أحداث تشبه أحداث الثورة في أرجاء تونس؛ لتسيطر على المشهد.

وتستمر الاحتجاجات حتى الآن؛ ليظهر مدى ضجر قطاع كبير من التونسيين من تدهور البلاد اقتصاديًا واجتماعيًا، في وقت تصر فيه الحكومة التونسية على استخدام طريق للخلاص من الديون على حساب قوت المواطن التونسي، فيما تحاول الأحزاب المعارضة استثمار  الأزمة بالدعوة إلى إسقاط الموازنة، بما يعني إسقاط الحكومة.

ما الذي يحدث في تونس؟

يحتدم التوتر الليلي في عدة أحياء ومدن تونسية احتجاجًا على إجراءات تقشف أعلنت عنها الحكومة التونسية مع بداية هذا العام، وتسببت هذه الأحداث في مقتل مواطن تونسي وإصابة العشرات؛ نتيجة الصدام مع قوات الشرطة والجيش في مواجهات عنيفة وقعت في مدن عدة قبل أن تنتقل إلى العاصمة (تونس).

ويعد أخطر ما رافق هذه الاحتجاجات هو عمليات نهب المتاجر، وتخريب المؤسسات، والتي دفعت الجيش للانتشار بالقرب من البنوك والبنايات الحكومية لحمايتها، حيث تصر الحكومة التونسية على أن تلك الأعمال يقوم بها «مخربون» لإضعاف الدولة، على حد وصف رئيس الوزراء (يوسف الشاهد)، وهو موقف توافق معه رئيس «حركة النهضة» التونسية (راشد الغنوشي) الذي اعتبر أن: «كل داع للخروج للاحتجاج في الشارع مساهم في عمليات التخريب والفوضى التي شهدتها البلاد في عدة مناطق»، وذلك خلال تصريح لإذاعة «شمس (إف إم إن)».

وقد اتهمت الحكومة التونسية بشكل واضح «الجبهة الشعبية» بالوقوف وراء تغذية أعمال شغب القائمة الآن، واستنكرت أن  يأتي ذلك عقب تصديق الجبهة على فصول من قانون المالية الذي أجج الاحتجاجات الأخيرة، فقد صرح الناطق الرسمي باسم حركة النهضة «عماد الخميري» لـ«عربي21 »: «أن خطاب الجبهة الشعبية قام على التوظيف السياسي للاحتقان الشعبي ضد قانون المالية، واتهمها بممارسة الخطاب المزدوج من خلال تصويت نوابها في البرلمان على الفصل 39 المتعلق بالزيادة في الضريبة على القيمة المضافة – والتي كانت أحد عوامل الزيادة في أسعار أغلب المنتجات الاستهلاكية – ثم الاحتجاج والدعوة لإسقاط هذا القانون الذي صوتوا عليه»، فيما اعتبرت الجبهة هذا الاتهام محاولة للتغطية على فشل الحكومة التونسية، وفشل الائتلاف الحاكم في التغطية على الفساد.

وينص قانون المالية للعام 2018 الذي فجر غضب التونسيين على زيادة  أسعار بعض المواد، وأهمها الوقود، وكذلك أسعار مواد مثل الشاي والقهوة والأدوية، ورفعت الضرائب على الاتصالات الهاتفية والتأمين، ويأتي ذلك مع اعتزام الحكومة اقتطاع 1% من رواتب كل الموظفين كمساهمات للصناديق الاجتماعية التي تعاني عجزًا؛ وهو ما يعني زيادة الضغوط على المقدرة الشرائية للتونسيين، يقول أحد المواطنيين: «نحن نموت هنا، لا أمل لنا.. ليس هناك إلا الوعود الزائفة.. هنا تجد فقط المقاهي تعج بالشبان العاطلين».

شهر يناير وأزمة شريكي الحكم في تونس

«سبع سنوات عجاف، حكومات ومنظومات حكم متعاقبة فاشلة… أزمة اقتصادية واجتماعية خانقة اليوم، زادها قانون المالية 2018 حدّة وقسوة على البلاد والعباد، أزمة سياسية ومحاولات إنعاش لمنظومة الحكم الراهنة وسط أمل ضعيف بإنقاذها، عودة إلى الشارع في شهر يناير (كانون الثاني) شهر الاحتجاجات»، هكذا يلخص الكاتب التونسي مراد علالة سنوات تونس بعد ثورة العام 2011 من وجهة نظره.

يبدو أن الشهر الميلادي الأول سيقترن كثيرًا في ذاكرة التونسيين باعتباره شهر للثورات، ففي يناير – أو «جانفي» كما يسيمه التونسيون – وقعت فيه أزمة بين اتحاد الشغل والحكومة عام 1978، واندلعت ثورة الخبز عام 1984، ثم ثورة الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي عام 2011، التي نجمت عن وفاة محمد بوعزيزي، بائع الشارع الذي أشعل النار في مظاهرة احتجاج على البطالة؛ إذ يأتي الاحتفال بالذكرى السابعة للنجاح الديمقراطي الوحيد بين دول الربيع العربي في الرابع عشر من الشهر الجاري.

وقد تعاقبت على حكم تونس منذ رحيل بن علي تسع حكومات فشلت فشلًا ذريعًا في معالجة الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعاني منها التونسيون، فهذا البلد الذي انبثق منه الربيع العربي يعاني من وضع سياسي واقتصادي هش، خلق  هذه الاحتجاجات بذات الدوافع الأولى للثورة التونسية من غلاء الأسعار وتفشي البطالة والفساد الحكومي؛ إذ لم يزل التونسيون يطالبون بتحقيق العدالة الاجتماعية، ويطالبون بوقف معاناة عدد من المناطق من التهميش ومن ارتفاع نسب البطالة بين الشباب، حيث تصل هذه النسب إلى 30% في سيدي بوزيد وإلى 26% في القصرين.

ويظهر الواقع السياسي التونسي حالة من الصراع بين «حركة النهضة» ذات التوجه الإسلامي وحزب «نداء تونس»، قطبي الحكم المؤتلفين في تونس، والذي وصل لحد تصريح المكلف بالشؤون السياسية في نداء تونس (برهان بسيس) نهاية التوافق مع حركة النهضة، وتحولها من حليف إلى «خصم»؛ إذ تزيد المؤشرات بقرب فك الارتباط بين شريكي الحكم، بعد سنوات من التحالف الحاكم فيما بينهما، حيث أعلن «نداء تونس» القطع رسميًا لمرحلة التوافق مع النهضة، وإعلانها كمنافس رئيس خلال الانتخابات البلدية القادمة في مايو (أيار) 2018، وهي خطوة تأتي من قبل «نداء تونس» لاستعادة أنصارها العلمانيين مع اقتراب موعد أول الانتخابات، وبغية «الدفاع عن مشروعه الوطني العصري المدني في منافسة رئيسة للمشروع الذي تمثله حركة النهضة».

المستهلك التونسي خسر 25% منذ 2011.. تونس مثقلة بالديون

اعتبر قانون المالية لعام 2018 بمثابة ميزانية تقشفية تهدف إلى حل مشكلة التضخم (وصل معدل التضخم إلى أكثر من 6%) التي تعاني منها تونس، وهو ما يزيد من الضرائب والأسعار الوقود، فمتوسط ​​دخل أسرة تونسية يعمل أحد الوالدين فيها يعادل 150 دولار شهريًا، وزيادة نسبة ضريبة القيمة المضافة 200-300% على العديد من المنتجات مضاعفة لنفقات هذه الأسرة، حيث يبلغ الحد الأدنى للأجور في تونس حوالي 160 دولار في الشهر، وتحتاج أسرة صغيرة ما لا يقل عن 240 دولارًا في الشهر للحصول على مستلزماتها الضرورية، في بلد تبلغ فيه نسبة البطالة نحو 12%، الأمر الذي يعني المزيد من الضغوط على ميزانيات الأسر المعيشية، ويزيد ارتفاع الأجور، الذي يبلغ أكثر من 6% بمتوسط ​​معدل سنوي منذ عام 2011، ويأتي ذلك مع انخفاض قيمة الدينار التونسي على نحو سلس وزاحف ليس له سبب احتمالات للاعتدال بالنظر إلى المعدل الذي تتدهور فيه القدرة التنافسية التونسية.

المستهلك التونسي خسر منذ عام 2011 قرابة 25% من قدرته الشرائية بسبب الزيادات المستمرة في الأسعار، ولذلك يتوقع أن ترتفع نسبة التضخم خلال الربع الأول من العام إلى 8%؛ مما سيكون له تأثير مباشر على الادخار، الذي تقلص حجمه من 22 % من الناتج الإجمالي الخام عام 2011؛ حتى بلغ مستوى 11% العام الماضي.

وتعاني تونس من مشكلة ارتفاع الدين العام بمقدار 40 مليار دينار (حوالي 13.4 مليار يورو)، حيث تواجه تونس خطر يتمثل في إدراجها بقائمة البلدان المثقلة بالديون، وهو أزمة لن تحل بموافقة صندوق النقد الدولي، في عام 2016 على تمديد قرض قيمته 2.9 مليار دولار لمدة أربع سنوات، حيث تسبب فساد الكثير من الشخصيات السياسية في عهد بن علي وبعده، ففي نظر العديد من المراقبين في هذه المشكلة، وهو ما يعرض تونس لخطر الإفراط في المديونية، حيث بلغ رصيد الدين الخارجي للبلد في منتصف العام من السنة ما يعادل 75.8 مليار دينار، وهو ما يعادل 80% من إجمالي قيمة الثروة المنتجة في سنة واحدة، ولذلك لم تتردد تلك الحكومة بإرجاع قرارات ميزانية 2018 أو حزمة إصلاحات، التي وُصفت بالمؤلمة، بسبب القروض الدولية التي تطلبت خفض العجز في الموازنة.

وفي محاولة لقراءة مستقبل الأحداث في تونس، يبدو أنه يتعين على الحكومة التونسية التراجع عن تنفيذ بعض بنود قانون المالية واتخاذ اجراءات بديلة تعمل على تحسين الاقتصاد وتعزيز الاستثمارات المحلية والأجنبية، حيث يعتقد المراقبون أنه حتى وإن تقلص زخم الأحداث في بعض الفترات، فإنها ستبقى مستمرة بأشكال أخرى بسبب تواصل تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، لذلك فالنظام السياسي الأكثر شمولًا في محاولة معالجة المشكلة هو السبيل الوحيد لتجنب استمرار دورات الاضطرابات، خاصة أن من التونسيين من لا يحاولون إسقاط النظام القائم بقدر ما أن هدفهم تحسين أوضاعهم.

الإعلام الإماراتي والسعودي.. الرقص طربًا على أحداث تونس

فيما كان التونسيون ينشغلون بما آلت إليهم أوضاعهم، وبالبحث عن الطريقة الأنسب لتحقيق أهداف ثورتهم، تفاجأوا بعدة جهات تنال من تجربتهم الديمقراطية، منتهزه الأحداث الأخيرة لتتحرك ضمن معزوفة معروفة بمعادتها لثورات الربيع العربي.

ولذلك خرجت العديد من الصحف والقنوات العربية خاصّة التابعة للسعودية والإمارات لتشويه التجربة التونسية بإظهارها نموذجًا للفشل والفوضى؛ في محاولة لترهيب الشعوب من أي محاولة للانتفاضة على الوضع السياسي في بلادهم.

وللاستدلال على ذلك يمكننا رصد بعض ما تناولته تلك الوسائل، ففي إطار تضخيم صورة أحداث الفوضى التي تجتاح بعض المدن التونسية، نشرت صحيفة «الشرق الأوسط» مقطع فيديو قديمًا لمواجهات وقعت في منطقة «الكامور» بمحافظة تطاوين في منتصف العام 2017، وقدمته على أنه صور من مواجهات تحدث هذه الأيام بتونس، ويعود الفيديو ليوم فضّ اعتصام الكامور السلمي المطالب بإعطاء ولاية تطاوين نصيبها من مداخيل النفط، وهي أحداث أسفرت عن مقتل متظاهر دهسًا، وجرح آخرين.

فيما سارعت الإعلامية اللبنانية – بقناة «العربية» التي تبثّ من الإمارات – نجوى قاسم بالسخرية من الثورة التونسية؛ فكتبت على حسابها بموقع «تويتر»: «الاحتجاجات تتسع في تونس، نفس الخبر في نفس الموعد الذي وعدنا بالياسمين قبل سبع سنوات.. سبع عجاف عجاف عجاف حتى لم نعد نريد وعدًا، ونخشى كل موعد».

ولاقت تغريدة «القاسم» استنكارًا كبيرًا من قطاع عريض من التونسيين؛ فرد عليها التونسي كيلاني الجربي بالقول: «عجاف، لكننا كسبنا كرامتنا وحريتنا، سيأتي اليوم الذي ننهض باقتصادنا، خاصة مع الشباب الحالم هنا، أما انتم فستظلون مرتزقة لصهاينة العرب من آل زايد… إلخ، فرنسا ظلت ثورتها قرنًا من الزمن لكي نرى فرنسا الحالية».

وعلى جانب آخر، قامت قناة «سكاي نيوز عربية» التي تشرف عليها وزارة الخارجية الإماراتية ببث مباشر لاحتجاجات من منطقة «سيدي عمر بوحجلة» النائية.

كذلك لم يفوت الإعلامي المصري عمرو أديب فرصة النيل من الثورة التونسية؛ بهدف تشويه تجربة تونس في الانتقال السياسي؛ إذ استغل الأحداث في تونس للتدليل على عدم فاعلية الديمقراطية والثورة. يقول الكاتب التونسي، عادل بن عبد الله: إن المحور الإماراتي السعودي يعمل على استثمار الصراعات الأيديولوجية بين الإسلاميين والعلمانيين، لذلك يحاول الآن «منع قيام كتلة تاريخية أو تحالف سياسي حقيقي بين الإسلاميين والعلمانيين، لتحقيق مقومات السيادة والتخلص من إذلال التبعية الاقتصادية والثقافية».

ويضيف في مقاله «ماذا تريد الإمارات والسعودية لتونس(2)» : «استباق أي تحرك احتجاجي في السعودية والإمارات، وتقديم صورة كارثية للتحولات الجارية في المنطقة، وهو ما يُقلل من فرص (تصدير) الثورة التونسية (باعتبار الثورة مجموعة قيم ومفاهيم)، ويضعف من قوة جذبها للفئات المهمشة والمقموعة في ممالك النفط المعادية للربيع العربي».

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/15



كتابة تعليق لموضوع : مظاهرات أثلجت الإمارات.. قصة الاحتجاجات المشتعلة في تونس الآن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انمار رحمة الله
صفحة الكاتب :
  انمار رحمة الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ممثل السيد السيستاني ( السيد مرتضى الكشميري ) : لولا فتوى المرجعية المباركة لكان العراق أثرا بعد عين

 يا طرطرا  : حميد آل جويبر

 ممثل المرجعية العلیا ( السيد الكشميري )ينتقد من يدعي الانتماء إلى مدرسة أهل البيت لكنه لم يلتزم بتوصياتهم

 مصطفى العمار يؤكد حرص ألمانيا على مساعدة العراق في عملية أعادة الأعمار مثلما وقفت معه في القضاء على الإرهاب  : منى محمد زيارة

 بالصور: المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم يشارك في زيارة الأربعين

  ابو الهوى  : واثق الجابري

 وزير النقل يعلن هبوط اول طائرة سعودية في مطار بغداد الدولي غداً الأربعاء

  الشيخ محمد سند وفقه الله : العلمانية الجديدة وزيارة الحسين(ع)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 السيد الحوثي: الانتصار في سوريا والعراق هو انتصار لكل شعوب المنطقة

 لن يخبو الامل فينا  : محمود خليل ابراهيم

 الحشد الشعبي ورمزية الوجود  : عبد الكاظم حسن الجابري

 استكمال الولاية القضائية على قرارات السلطة التنفيذية ضمانة لحقوق الانسان في العراق  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 صد هجوم بالخالدیة وتحریر 5 مناطق بالرمادي وتقدم بالصقلاویة ومقتل 67 داعشیا

 وزارة الشباب والرياضة ترصد أثر الأعلام على توجهات الشباب في مؤتمر موسع  : وزارة الشباب والرياضة

 فوبيا الشيعة والتشيع..!  : اثير الشرع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net