صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

الصحابي المصلوب ميثم التمار
مجاهد منعثر منشد

بلغ من شأنه وشرفه أن يذكره رسول الله صلّى الله عليه وآله في جوف الليل مرّات عديدة، وبلغ من فضله وعلوّ مقامه أن يوصيَ صلّى الله عليه وآله به وصيَّه المرتضى صلوات الله عليه، وهذا نبأً كريماً يرشدنا إلى عظيم منزلة ميثم .(1).
قال الإمام الكاظم (عليه السلام) : (إذا كان يوم القيامة نادى مناد : أين حواري محمّد بن عبد الله رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، الذين لم ينقضوا العهد ومضوا عليه؟ فيقوم سلمان والمقداد وأبو ذر ، ثم ينادى مناد : أين حواري علي بن أبي طالب (عليه السلام) ، وصى رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ فيقوم عمرو بن الحمق ، ومحمّد بن أبي بكر ، وميثم بن يحيى التمّار ـ مولى بني أسد ـ ، وأويس القرني).
قال : (ثم ينادى المنادى :... فهؤلاء المتحوّرة أوّل السابقين ، وأوّل المقرّبين ، وأوّل المتحوّرين من التابعين) (2). 
صُلِب ميثم التمّار رضوان الله عليه يوم الأحد في العشرين من ذي الحجّة سنة ستّين من الهجرة، وقُتل يوم الثلاثاء في الثاني والعشرين من ذي الحجّة.
كان مِيثَم التمّار عبداً لامرأة مِن بني أسد، فاشتراه أمير المؤمنين (عليه السّلام )منها فأعتقه، فقال: ما اسمُك ؟! قال: سالم، فقال (عليه السّلام): أخبَرَني رسول الله (صلّى الله عليه وآله( أنّ اسمك الذي سمّاك به أبوك في العجم « ميثم ». قال: صدَقَ اللهُ ورسوله وصدق أمير المؤمنين، واللهِ إنّه لاَسمي، قال: فارجِعْ إلى اسمك الذي سمّاك به رسول الله صلّى الله عليه وآله ( أي ذَكَرك به ) ودَعْ سالماً. فرجع إلى اسم « ميثم » واكتنى بأبي سالم(3)  .
أبو سالم مِيثَم بن يحيى التمّار النَّهرواني، كان يبيع التمر في الكوفة فلُقّب بـ « التمّار ». مولى أمير المؤمنين علي عليه السّلام وخاصّته وحواريّه، ومستودع أسراره ومَغرس علومه، وقد أطْلَعَه (عليه السّلام )على علمٍ كثيرٍ وأسرارٍ خفيّة مِن أسرار الوصيّة (4).
ويعرفه الشيخ محمد حرز الدين : ابو سالم ميثم بن يحيي مولى بني محمد كوفي ,كان يبيع التمر واشتهر بالتمار ,استشهد بالكوفة قبل مقدم الامام ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) الى العراق بعشرة ايام ,قتله بن زياد مصلوبا (5).
كتب إبراهيم الثقفي: أطلَعَه عليٌّ (عليه السّلام)على علمٍ كثيرٍ وأسرارٍ خفيّة من أسرار الوصيّة، فكان مِيثم يحدّث ببعض ذلك، فيشكّ فيه قومٌ وينسبون عليّاً في ذلك إلى المَخرَقة والإيهام والتدليس، حتّى قال (عليه السّلام) له يوماً بمحضر خَلقٍ كثير من أصحابه، وفيهم الشاكّ والمخلص: يا ميثم، إنّك تُؤخَذ بعدي وتُصلَب.. وذكر قصّة شهادته (6).
والصحابي التمار يسكن النهروان .وله اعقاب (اولاد )ذروا في المصادر التاريخية هم : عمران وصالح وحمزة ويعقوب .
كان ميثم التمار عالما فاضلا ,عنده علم المنايا والبلايا ,روي عن ميثم أنه قال :أتيت باب علي أمير المؤمنين (عليه السلام) فقيل : لي نائم فناديت انتبه أيها النائم ,فوالله لتخضبن لحيتك من رأسك فقال : لي(عليه السلام) ,صدقت , والله  لتقطعن يداك ورجلاك ولسانك والعينين .
فقلت ومن يفعل ذلك ياأمير المؤمنين ,فقال : ليأخذنك العتل الزنيم ابن الآمة الفاجرة عبيد الله بن زياد ,وكان اسم أمه مرجانه ,وهي التي اشار اليها سراقة الباهلي بقوله :
لعن الله حيث حل زيادا ...وابنه والعجوز ذات البعول
قال ابن حجر في الاصابة وغيرها ,ان عليا امير المؤمنين (عليه السلام) قال ذات يوم لميثم انك تؤخذ بعدي فتصلب على باب عمرو بن حريث ,عاشر عشرة وانت أقصرهم خشبة واقربهم من المطهرة .
فامضي معي حتى أريك النخلة التي تصلب على جذعها .
فأره أياها, وكان ميثم يأتها فيصلي عندها ويقول : بوركت من نخلة,لك خلقت ولي غذيت,فلم يزل يعاهدها حتى قطعت (7) .
عن يوسف بن عمران الميثمي قال: سمعت ميثمَ النهرواني ( التمّار ) يقول:         
دعاني أمير المؤمنين وقال لي: كيف أنت ـ يا مِيثم ـ إذا دعاك دَعيُّ بني أميّة ابن دَعيّها عبيدُالله بن زياد إلى البراءة منّي ؟ فقلت: يا أمير المؤمنين، أنا ـ واللهِ ـ لا أبرأ منك. قال: إذن ـ واللهِ ـ يَقتلُك ويَصلبك، قلت: أصبِرُ فذاك في الله قليل، فقال: ما ميثم، إذن تكون معي في درجتي.
قال الراوي: وكان ميثم يمرّ بعريف قومه ويقول: يا فلان، كأنّي بك وقد دعاك دَعيُّ بني أميّة ابن دعيّها فيطلبني منك أيّاماً، فإذا قَدِمتُ عليك ذهبتَ بي إليه حتّى يقتلني على باب دار عمرو بن حُرَيث، فإذا كان يوم الرابع ابتدر مِنخرايَ دماً عبيطا (8).
وتمرّ السنوات.. ويدخل ميثم التمّار ـ وهو يريد الحجّ ـ على أمّ المؤمنين أمّ سلمة فتقول له: طالما سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله يذكرك في جوف الليل ويُوصي بك عليّاً (عليه السلام)(9).
وفي رواية عن ابنه حمزة بن ميثم قال: خرج أبي إلى العمرة فحدّثني قال: استأذنتُ على أمّ سلمة رحمة الله عليها فضربت بيني وبينها خِدْراً فقالت لي: أنت مِيثم ؟ فقلت: أنا ميثم، فقالت: كثيراً ما رأيتُ الحسينَ بن علي بن فاطمة يذكُرك، قلت: فأين هو ؟ قالت: خرج في غنمٍ له آنفاً، قلت: أنا ـ واللهِ ـ أُكثِر ذِكرَه، فأقرئيه السلام فإني مبادر(10).
يروي  الشيخ الصدوق بإسناده إلى جَبَلة المكّية قالت: سمعتُ مِيثمَ التمّار يقول: واللهِ لَتَقتُلُ هذه الأُمّةُ ابنَ نبيّها في المحرّم لعشرٍ يَمضِين منه، ولَيتَّخِذنّ أعداءُ الله ذلك اليومَ يومَ بركة، وإنّ ذلك لكائن، قد سبق في علم الله تعالى ذِكرُه، أعلمُ ذلك بعهدٍ عَهِده إليّ مولاي أمير المؤمنين عليه السّلام.
قالت جبلة: فقلت له: ما مِيثم، وكيف يتّخذ الناسُ ذلك اليوم الذي يُقتَل فيه الحسين عليه السّلام يومَ بركة ؟! فبكى ميثم رضي الله عنه ثمّ قال: سيزعمون لحديثٍ يضعونه أنّه اليومُ الذي تاب اللهُ فيه على آدم، ويزعمون أنّه اليومُ الذي قَبِل اللهُ فيه توبةَ داود)11).
شهادته :
روي عن صالح بن ميثم قال :أر سل ابي الى جذع من نخلة صلب عليه , وكان قد اخبره بذلك علي أمير المؤمنين (عليه السلام) ,فأخذ مسمارا وكتب عليه اسمه ,فسمره في الجذع الذي اخبره به أمير المؤمنين (عليه السلام) والله سيصلب عليه دون علم النجار,قال أتي بالخشبة ليصلب عليها رأيت المسمار على قامة منه عليه اسمه ,وعندما ارسل عليه ابن زياد ليقتله كان يتردد الى دكان له في السوق بقالا يبيع التمر فيه ,وكان ميثم اذا لقي عمرو بن حريث يقول له :اني مجاورك فأحسن جواري , فيقول له عمرو : اتريد ان تشتري دار بن مسعود او دار ابن حكيم ؟ وهو لايعلم مايريد .
حج الصحابي ميثم التمار وهي السنة التي قتل فيها ,والتقى ام المؤمنين السيدة ام سلمه (رضوان الله عليها ) ولم رجع ميثم الى الكوفة ارسل عليه عبيد الله بن زياد فادخل عليه ,فقيل له: كان هذا اكثر الناس عند علي بن ابي طالب (عليه السلام),
قال : ويحكم هذا الاعجمي ؟
فقيل له: نعم ,فقال له: ابن زياد اين ربك ؟
قال : بالمرصاد للظلمة وانت منهم .
قال : انك على اعجميتك لتبلغ الذي تريد اخبرني مالذي اخبرك صاحبك اني فاعلا بك .
قال اخبرني (انك تصلبني عاشر عشرة وانا اقصرهم خشبة واقربهم من المطهرة ).
قال : لنخالفنه .
قال ميثم : كيف تخالفه ؟والله مااخبرني الا عن النبي (صلى الله عليه واله ) عن جبرائيل عن الله عزوجل .
ولقد عرفت الموضع الذي اصلب فيه , واني اول خلق الله الجم في الاسلام ,ثم امر بحبسه وحبس معه المختارعبيد الله الثقفي ,بعد شهادة مسلم بن عقيل وهاني بن عروة بيومين وقيل بثلاثة .
وكان ميثم في السجن يفيض من علومه الجمة واخباره بالمغيبات على السجناء معه,منها قوله للمختار الثقفي ( انك ستقتل وتخرج ثأرا بدم الحسين (عليه السلام) فتقتل هذا الذي يريد ان يقتلك ) .
ثم جاء بريد الشام  من يزيد بن معاوية وفيه العفو عن قتل المختار لشفاعة من بعض اصهاره ,ثم امر بميثم ان يصلب ,فلما رفع ميثم على الخشبة عند باب عمرو بن حريث قال عمرو :فقد كان والله يقول لي اني مجاورك فاحسن جواري فجعل ميثم يحدث الناس بفضائل علي (عليه السلام ) وبني هاشم ,فقيل :لابن زياد قد فضحكم هذا العبد , قال : الجموه ,فكان اول من الجم في الاسلام , فلما كان اليوم الثالث من صلبه طعن بالحربه فكبر ,ثم انبعث في اخر النهار فمه وانفه دما ومات رضي الله عنه (12).
مرقده وقبره :
مرقده بالكوفة ,غربي مسجد الكوفة الاعظم قريب منه ,وكان الى جنب عمرو بن حريث بن عمرو بن عثمان ابو سعيد الكوفي بها سنة 585.واليوم مرقده عامر مشيد عليه قبة بيضاء متوسطة الحجم  والارتفاع في وسط حرم متواضع (13).
تؤم مرقده الزائرين بكثرة لقرائة الفاتحة,كما تعتقد فيه الناس كمال الاعتقاد لقضاء الحاجات واسطه اليه سبحانه وتعالى ,يقول الشيخ حرز الدين في المراقد :حدثني بعض الاقدمين  ان طائفة من السواد يعتقدون بان كنس حرمه وقبره ,يورث قضاء الحوائج,لايمانه وثباته على المبدأ والعقيدة والولاء لال النبي صلوات الله عليهم اجمعين.(14).
زيارته
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهُ أكبرُ.. اللهُ أكبرُ.. أشهدُ أنْ لا اله إلاّ اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ .. وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ جاء بالحقِ من عندِه وصدّقَ المرسلين..السلام على رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وآله سيدِ المرسلين.. السلام على علي أميرِ المؤمنين عليه السلام سيدِ الوصيين.. السلام على فاطمةَ الزهراءِ سيدةِ نساءِ العالمين.. السلام على الحسنِ والحسينِ سيديْ شبابِ أهلِ الجَنةِ أجمعين.. السلام على الحججِ المعصومين من ذريةِ الحسينِ عليهم السلام ورحمةُ اللهِ وبركاتُه..
السلام عليكَ أيها العبدُ الصالحُ يا ميثمَ بنَ يحيى التّمار المطيعُ للهِ ولرسولهِ ولأميرِ المؤمنين ولفاطمةَ والحسنِ والحسينِ.. اشهدُ أنكَ قد أقمتَ الصلاةَ وآتيتَ الزكاةَ وأمرتَ بالمعروفِ ونهيتَ عن المنكرِ وجاهدتَ في اللهِ حقَّ جهادِهِ وعملتَ بكتابهِ مقتدياً بالصالحين ومتَّبعاً للنبيين.. وأشهدُ أنكَ قُتِلتَ مظلوماً شهيداً.. فلعنَ اللهُ مَنْ ظلمكَ ومَنْ إفترى عليكَ ولعنَ اللهُ مَنْ نَصَبَ لكَ العداوةَ والبغضاءَ إلى يومِ القيامةِ وحشا اللهُ قبورَهم ناراً وأعدَّ لهم عذاباً أليماً.. جئتُك أيها العبدُ الصالحُ زائراً قبرَكَ مقراً بحقكَ معترفاً بفضلكَ أسألُ اللهَ بالشأنِ الذي لكَ عندهُ أنْ يصليَ على محمدٍ وآل محمدٍ وأنْ يقضيَ حوائجَنا في الدنيا و الآخرةِ ويجمعَنا وإياكُم في زمرةِ الفـائزيـن مـعَ محمدٍ وآلهِ الطـاهـرين والسـلامُ عـليكَ أيـها الشهيـدُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.
فسلام الله عليه يوم استشهد ويوم يبعثوا حيا .
 
                المصادر والهوامش
(1)                      ميثم التمار لمحمدحسين المظفر ص12ـ16.
(2)                      الاختصاص : 61.وكذلك ذكر الشيخ الكليني في (رجاله )  مراقد المعارف للشيخ حرز الدين ج2 ص 342.
(3)                      الارشاد للشيخ المفيد ص 153 .و الغارات لابراهيم الثقفي ج 2 ص 797.
(4)                      كتاب الغارات لابراهيم الثقفي ج1ص210 .
(5)                      مراقد المعارف ج2 ص340 رقم 248 .ميثم التمار.
(6)                      الغارات ج 2ص297 والارشاد للشيخ المفيد 170ـ171.
(7)                      الشيخ حرز الدين ج2 ص342..
(8)                      معرفة اخبار الرجال ص55 وبحار الانوار ج 13~ص42. 130ـ131.
(9)                      الارشاد ص170.
(10)               ب.حار الانوار 42ـ128ص ج 11.
(11)               امالي الصدوق ج1ص110 وعلل الشرائع 168 وبحار الانوار للمجلسي ج4 ص202ـ203 .
(12)               مراقد ج2ص343و344.. وذكر ابراهيم الثقفي في كتاب الغارات ج2ص798 نفس الحديث بزيادة امر بن زياد بقطع لسان الصحابي ميثم فبادر الحرسي فقال : أخرج لسانك ، فقال ميثم : ألا زعم ابن الفاجرة أنّه يكذّبني ويكذّب مولاي هلك ، فأخرج لسانه فقطعه.
(13)               مراقد ج2 ص 340ـ 341 الهامش
وقد جدد بناءه المحسن الوجيه الحاج محمد رشاد بن ناصر مرزه النجفي ,وارصد لبنائه اربعين الف دينارا عراقيا ,وكان ابتداء العمل ببنائه يوم 26 حزيران سنة 1962 ـ1282هـ .وانتهائه يوم 4 تشرين الثاني سنة 1968م ـ 1388هـ .
وقد اشاد له حرما ,عليه قبة عالية البناء مكسوه بالقاشي الازرق ,حول مرقده اروقة للزائرين ,كما اشاد امام مرقده بهوا طارمه شرقية تتناسب وبناء الحرم في الارتفاع , وقد كتب في واجهتها ابيات اربعة خط ثلثي بارز للمؤرخ الجليل العلامة السيد محمد الحسيني الحلي , ,وفيها تاريخ عام العمل ببنائه وهاهي :
من يزرع الخير سينجى غدا ....خيرا ويبقى بعده مقتدى
ولم ينله غير من قد عدا ...منهجا نهج رشاد الهدى
فكم له من عمل صالح ...لصبو له في كل ناد صدى
صان قديم المجد تاريخه ..وميثم التمار قد جددا.
)14) نفس المصدر ص 341ـ342.
 

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/17



كتابة تعليق لموضوع : الصحابي المصلوب ميثم التمار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغزي
صفحة الكاتب :
  علي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإدراك الديمقراطي!! ما لا يُدرك كلّه لا يُترك جُلّه"  : د . صادق السامرائي

 سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (2)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العشائر بين الجهاد والسياسة  : منتظر الصخي

 محسن الموسوي يشدد على دور شركاء العملية الانتخابية في عملية توزيع بطاقة الناخب الالكترونية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 إقتلوا الكرد الفيليين لأنهم أصلاء!  : قيس النجم

 حوار مع الأستاذ علي الخباز مسؤول الاعلام في العتبة العباسية المقدسة حول زيارة وفد من منظمة الصداقة الدولية إلى مستشفى الكفيل التخصصي .

 ترامب مستعد للإدلاء بشهادته أمام مولر بشأن مزاعم التدخل الروسي

 86 % نسب الانجاز في مشروع ملعب الكفل الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 وزارة النفط تطرح مصفى السماوة للمستثمرين

 وداعا رمضان.. العبرات تسبق العبارات  : سليم عثمان احمد

 أحداث 11 سبتمبر والإنسان في العالم الإسلامي  : عماد الاخرس

 ايتها الحكومة..في العيد أطفالنا يتقاتلون !  : حمزه الجناحي

  187 عاما على عزف السيمفونية التاسعة لبيتهوفن  : خالد محمد الجنابي

  صفحة شخصية على الفيس بوك  : د . يوسف السعيدي

 تَعَدَّدَتِ العَناوِينُ والبُندَقِيَّةُ واحِدَةٌ  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net