صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

تأجيل الانتخابات لمصلحة من َ
صادق غانم الاسدي

 لم يتفاجىء ويستغرب الشعب العراقي من سماع  صيحات واقتراحات على لسان بعض اعضاء الكتل السياسية يطلبون فيها تأجيل الانتخابات ولم تكن هذه المرة الاولى وقد شهدت فترة قبل الانتخابات الماضية كلام مشابه وافكار متطابقة لما يحدث اليوم من التأجيل لعدة اشهر , وبما ان الانتخابات اصبحت تشكل هاجسا مخيفا لدى كافة المواطنين  خوفا من تدعيات كثيرة وجدلا في النقاش على ان لاتعود تلك الوجوه الى المشهد السياسي لتشل حركة توفير الخدمات وخلق ازمات تعصف بالبلاد والتهاون في محاربة الفساد وغياب العدل  كون ان تلك الوجوه ساهمت في أيصال البلد وتدمير نفسية المواطن العراقي وحرمانه من الحقوق والتعين في وظائف الدولة مع ان هنالك الكثير من الذين تخرجوا من الجامعات لم يحصلوا على فرص التعيين وبذلك قد نفقد مستقبلا الاهتمام بالشهادة وسيتجه ابناء الشعب الى الاعمال الحرة وتعطل بذلك دور العلم وصروح الثقافة بسبب من أتى ووضع البلاد على حافة السقوط واقتصر التعين  على عوائل واقرباء المسؤولين , في حين تعتبر الانتخابات في كل دول العالم ولادة حياة جديدة  ويطمحون بذلك الى تحسين وزيادة الخدمات وتوفير فرص اوسع وتقدم البلاد نحو الامام ومناسبة وطنية تحتفل بها كافة الآسر وهنا يكمن التغير الحقيقي والجذري لكل مفاصل الحياة , في العراق اليوم الجميع يرفض الذهاب للانتخابات ولم اجد اي اقبال وتشجيع لدى الفرد العراقي حتى اصبحت سلوكياتهم متشنجه اتجاه كل من يحث على الانتخابات ويتهمونه بالفاسد , يقول الدكتورعلي الوردي رحمه الله  ( لو كنت من أرباب العمائم لا أفتيت باعتبار التصويت واجبا دينيا , ولجعلت التقاعس عنه ذنبا لايغتفر , أني اعرض هذا الرأي على رجال الدين  واتحداهم أن يقبلوه او يحققوه )  اكثر الراغبون لتأجيل الانتخابات هم امريكا ولايغرنك قولهم في الاعلام بأنهم ملتزمون مع الشعب العراقي بعدم تأجيل الانتخابات مايعلنه القوم في السر ليس كما يعلنه في العلن وسبب التأجيل هو ريثما تذوّب انتصارات وقيادات الحشد الشعبي وهي تربعة في نفوس اغلب ابناء الشعب العراقي وكذلك القيادات السنية تطمح على تأجيل الانتخابت فترة زمنية طويلة وحجتهم بذلك لم تكتمل اعادة المهجرين الى مناطق سكناهم والحقيقة هو لم يكن لديهم رؤى ثابته حول الانتخابات الا بعد اقامة مؤتمر المانحين في الكويت لاعمار مناطقهم واستغلال  قواعدهم والضغط عليهم بعد ذلك , ولايختلف الامر عند التحالف الكردستاني وهي بذلك تريد ان تؤجل الانتخابات لتخفيف الصدمة والفشل الذي لحق بهم والانهيار الكامل بعد الاستفتاء الفاشل لمحافظة كركوك  ولازال الشعب الكردي يواجه صدمة ظهرت بعد ذلك من تظاهرات وتفاقم الوضع للمطالبة بتحسين احوالهم المعاشية ودفع رواتبهم والتأخير يخفف من ردة الفعل الحالي , ويشاركهم في عملية التأجيل بعض القوائم الشيعية التي تر ان التأجيل يصب في مصلحتها كونهم لم يـتأكدوا من قواعد مناطقهم وانصارهم وذلك يعتمدو  على حسابات الربح والخسارة في عدد الاصوات . واكثر الذين يتشددون في اقامة الانتخابات في موعدها هو رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لسبب واضح ولايخفى على الجميع ان ماحققه رئيس الوزراء من انتصارات عسكرية وطرد داعش من العراق نهائيا واعادة كركوك بالقوة مع ان هذه الخطوة زادت من رصيده الشعبي  واعطته الشرعية وأيدته جميع دول العالم والمرجعية والشعب القاعدة الاولى المعتمد عليها في الانتخابات  بعد ان سيطر عليها مسعود البرزاني واعتبارها جزء مهما من اقليم كردستان وحقق أمنا واضحا في العاصمة العراقية من انخفاض ملموس بمختلف العلميات الارهابية من تفجير بالسيارات والعبوات الناسفة , وهو بذلك يستغل مايراه من انجاز يحسب له في هذه المرحلة خصوصا ان الاعلام والشارع العراقي قد اعتبر فترة العبادي هي فترة التحرير ولولا فتوى المرجعية وتهافت الناس للذود عن حياض الوطن لما كان للسيد العبادي ذالك الرصيد الشعبي ,  في هذه الفترة بدأ رئيس الوزراء يطل على  الاعلام ليحقق مكسبا شخصيا ذاتيا حينما هدد بمحاربة وتقديم الفاسدين للعدالة حتى لو كلفه ذلك مستقبله السياسي  وبعد انقضاء فترة التحدي والصيحات عبر القنوات الفضائية لم يمتثل اي مسؤول سارق أوفاسد الى العدالة , ومن خلال المؤيدن لتأجيلها والمتسرعين لاقامتها في موعدها اتمنى ان تؤجل الانتخابات فترة قصيرة لتهيئة مناخات مرضية لدى جميع اوساط الكتل السياسية  وحسم ملف النازحين واعادة الخدمات للمحافظات والقرى المنكوبة باسرع وقت والا سوف تكون حجة في التأجيل لوقت بعيد , وكلما اتفق السياسيون والاحزاب المرشحة لخوض الانتخابات على موعد يتم تحديده بالاتفاق المرضي سنحسم تداعيات خطيرة يمر بها البلد بعد انتهاء الانتخابات وسوف لانسمع عبارات وبيانات ان الانتخابات مزورة ولم تراعي الوضع العام وان ذلك لايمنع بعضهم ان يتهم الاخر ولكننا اسقطنا الحجة حينما نتفق قبل الشروع بتنفيذ موعد الانتخابات .

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/14



كتابة تعليق لموضوع : تأجيل الانتخابات لمصلحة من َ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد عبد اليمه الناصري
صفحة الكاتب :
  احمد عبد اليمه الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 زنوبيا ... وامتيازات اعضاء البرلمان  : منعم البصراوي

 "واتس آب".. محاولات للبحث عن بدائل

 الديمقراطية..انسانية الحاكم  : نزار حيدر

 ما مدى تأثير وقف إطلاق النار في سوريا .. ؟  : عبد الرضا الساعدي

 مملكة الدواعش تحت أقدام الحشد الشعبي.  : قيس النجم

 ذكريات..من سنوات حياتنا.....هل ستعود...؟  : محمد الدراجي

 الأعياد والمناسبات والعراقيون  : علي علي

 العدد 75 من نشرة اللؤلؤة الخبرية  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 قصة جدّ قصيرة !!  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 أنامل مُقيّدة – العيساوي يقلب الحقائق في واشنطن  : جواد كاظم الخالصي

 الفيتو الأمريكي صناعة إسرائيلية  : احمد ناهي البديري

 الى غائبةٍ ستأتي  : حسين باسم الحربي

 ممثل المرجعية العليا: مسؤوليتنا أن ننتمي إلى الإمام علي لا أن نهتف باسمه فقط

 عن الأخلاق والسياسة في العراق الجديد خلاصات غير منتهية  : علي السعدي

 الكفيل أمنية: الاسعار ثابتة والشركة عازمة على تقديم افضل الخدمات و بأقل الاسعار

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102761617

 • التاريخ : 23/04/2018 - 12:43

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net