صفحة الكاتب : علي علي

لجم العقول الخلاقة
علي علي

   يقول أجدادنا أن الخير يجب أن يصل الى سابع جار، وفي هذا كناية عن تعميم الخير وعدم احتكاره أو الإبقاء عليه في عندياتنا، ولعل هذا يشمل الرقعة الأكبر من الجيران والمنطقة والمدينة، حيث الوطن الذي يضم جمعهم.

  أسوق ماقاله أجدادنا وأنا استذكر خبرا كانت قد تداولته وسائل الإعلام قبل حين، وهو خبر اختيار وكالة ناسا الفضائية اختراع أربع طالبات عراقيات بعمر الورود، ليطبق ضمن رحلتها الى محطة الأبحاث العالمية العائمة في الفضاء، ولقد فزن الطالبات الأربع بالمركز الأول في الولايات المتحدة الأمريكية عن ابتكارهن طريقة فريدة من نوعها لتصفية المياه. اللافت في الأمر أن أعمار تلك الطالبات لاتتجاوز الخامسة عشر، ولو عشن في بلدهن العراق لكن اليوم في مرحلة الدراسة المتوسطة.

  وخبر تميز العراقيين وابتكاراتهم ليس بجديد على الإعلام العالمي، إذ يسجل العراقيون حضورهم في مجالات العلوم كافة بما يؤكد تفوقهم من بين جنسيات بلدان العالم، فنسمع بين الآونة والأخرى خبر اختراع مواطن عراقي شيئا جديدا في مجالات الحياة الطبية او الهندسية او الزراعية او الإلكترونية، او غيرها مما يعود بالنفع الى الإنسانية جمعاء. وتتناقل القنوات والإذاعات هذه البشرى، وتتصدر مانشيتات الصحف وتكون حديث الساعة بين شرائح المجتمع، وقطعا هم يسلطون الضوء على الاختراع وليس على جنسية مخترعه، إذ أن من المفترض أن بلده هي التي تروج له، وتسعى الى إظهار الصورة بأوسع أطرها، وتكون مدعاة فخر واعتزاز لها.

   إلا ان الحكومات التي تعاقبت في عراقنا بدءًا من النظام السابق انتهاءً بالحكومة الحالية، لم تولِ هذا الجانب اهتماما مناسبا، بل على العكس، فقد حاربت العلماء من الذين لديهم طاقات وأفكار جديدة في اختصاصاتهم، وكبحت طموحاتهم ووأدت اختراعاتهم في مهدها، لأسباب عدة. فعلى سبيل المثال ماقامت به سلطات النظام السابق في ثمانينيات القرن الماضي، حين توصل رجل ميكانيكي الى فكرة تصنيع طائرة هليوكوبتر مبسطة، مستغلا بذلك مامتوفر لديه من امكانيات بسيطة من أدوات لسيارات مستهلكة، وحين أراد إدخال اختراعه حيز التنفيذ -وبدأ بالفعل بتنفيذه- اختفى الرجل في دهاليز السلطات الأمنية والمخابراتية لنظام البعث، ولم ير النور بعدها ولم يره أحد الى يومنا هذا، ولا أحد يعلم بأي أرض دفن، وكل الذي يعلمه العراقيون أن اختراعه قد دفن واندرس سره الى الأبد. وتعددت مثل هذه الإختراعات التي لم تلق الأرضية المشجعة لها اوالحاضن لفعالياتها.

   وقد تكررت نفس الصورة بأوجه أخرى في باقي العلوم، فالطالبات الأربع لسن الوحيدات في مجال الابتكارات والاكتشافات الجديدة، ولست هنا بصدد الدعاية والإعلان عن أحد، وترويج ما اخترعه اواكتشفه، فهم كثر، اذ هناك من العراقيين كمّ يجب ان لايستهان بعدهم وعددهم وبقدراتهم وامكانياتهم، وبما تجود به عقولهم بكل جديد في مجالات الحياة وتطبيقاتها.

   هو أمر ليس بجديد على شعب كالعراقيين، فمنذ سالف العصور كانوا سباقين في مجالات العلوم كافة، فضلا عن الآداب والفنون والصناعات العسكرية. وكانت ابتكاراتهم نبراسا استنار به علماء الغرب فيما بعد. واليوم وبتناسل طبيعي وشرعي، يجيد أحفاد السومريين والبابليين والآشوريين ممارسة دورهم في صناعة الحياة، ومواكبة مسيرة التقدم بمجالاته كافة.

  هنا ينبغي على الدولة -لاسيما المؤسسات المعنية- ان ترعى اهتمامات كهذه وتحتضنها وتمول القائم بها ماديا ومعنويا، لتتيح لطاقاته ان تتفجر، وتأتي بما يخدم العراق والعراقيين على وجه الخصوص، والإنسانية على وجه العموم.

   أليس من حق هؤلاء ومن حق العراقيين جميعهم على من بيدهم أمر تقدم وازدهار هذا البلد، أن يأخذوا بأيديهم ليسهموا في رقي البلد بعقولهم؟ أم مازال مسؤولونا وساسة عراقنا متمسكين بسياسة كبح الطاقات التي انتهجها من سبقهم، واستعذبوا لجم العقول الخلاقة، واستطيبوا تبديد همم المخلصين لبلادهم، دون اكتراث لما يلحق هذا من ضرر، وقد قال في هؤلاء شاعر الأبوذية:

آنه ام المصايب وآنه ابيها

وهي دوما تبيني وآنه ابيها

خل تغرگ يصاحب وآنه بيها

إذا غرگت سرور يصير بيه

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/14



كتابة تعليق لموضوع : لجم العقول الخلاقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منبر الجوادين
صفحة الكاتب :
  منبر الجوادين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التحالف الوطني /في ردهة الأنعاش!!!  : عبد الجبار نوري

 وفدان عراقيان رسميان لفاتحة واحدة؟!  : عزيز الحافظ

 رابطة المرأة الصحفية في ضيافة معالي وزيرة الدولة لشؤون المرأة  : صادق الموسوي

 دكتور اكوي (اجوي) قلبي  : د . رافد علاء الخزاعي

 الحمامي يرعى حفل تخرج دورة المرشدين البحريين الجديدة في محافظة البصرة  : وزارة النقل

 كتب الشعب شهادة وفاة جماعة الاخوان المسلمين

 تقديم المساعدات الى مخيمات النازحين من محافظة الانبار  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 حقوق ضائعة وانسان مسرطن  : سامي جواد كاظم

 حاتم قبيلة البيات ورمزها الشيخ ابوالقيس كهية  : محمد زيد ابوالقيس كهية

 مذاق علقمي خاص للبكالوريا في ذي قار – العراق!  : عزيز الحافظ

 السياسي وبن عمه العنكبوت …  : علي محمد الطائي

 سيجارة واحدة قد تغريك بالتدخين يوميا

 خليجي 23: العراق والبحرين وقطر و اليمن في المجموعة الثانية

 ابواق ال سعود والكذب المفضوح  : مهدي المولى

 سقوط الموصل قراءة هادئة  : عبدالله الجيزاني

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102761641

 • التاريخ : 23/04/2018 - 12:43

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net