صفحة الكاتب : عامر ناصر

نقطة إلإنطلاق ( الجزء الأول )
عامر ناصر

اللهم صل على محمد وآل محمد

لا يوجد شيء ليس له نقطة إنطلاق صحيحة ، سواء كان الموضوع علمي أو إجتماعي أو ديني أو أي شيء آخر.

ماهو تعريف نقطة ألإنطلاق ؟ 

نقطة ألإنطلاق هي النقطة التي إذا بدأت منها أوصلتك الى هدفك بشكل صحيح ، وليست هي نقطة عشوائية أو حسب أهواء المشاركين ، بل هي نقطة معلومة مدروسة .
أما إذا إختلفت نقاط ألإنطلاق فسيكون هناك إرتباك وفوضى ونتائج مختلفة لا تؤدي الى هدف مشترك .
ما يهمنا في هذا البحث هو الجانب الديني ، قال تعالى (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36)النحل 
إذاً نقطة ألإنطلاق الصحيحة هي عبادة الله سبحانه إذ إنطلق منها جميع الرسل عليهم السلام ، وحذروا من السير وراء الطواغيت طواغيت الجن والإنس وألأهواء المؤدية الى الضلال والضياع . 
كما قلنا إن ألإنطلاق من النقطة الصحيحة سيؤدي الى الهدف وسيكون المسار صحيحاً واضحاً متسلسلاً تسلسلاً رياضياً ، بينما إذا كانت نقطة ألإنطلاق غير صحيحة سوف لن يكون هناك مسار صحيح وستكون النتائج مختلفة لا تؤدي الى هدف بل الى ضياع . 
في الحوارات الجارية بين السنة والشيعة وخصوصاً على الفيس بوك نرى الجميع يخوضون في مواضيعهم مبتدئين من نقاط مختلفة مندفعين من ردات أفعال يثيرها المقابل سواء بجهل أو بتعمد لإثارة الشبهات وبعثرة جهد المقابل لئلا يصل الى الحقيقة ، فتراهم يضيعون في متاهات العصبية من أجل الدفاع عن معتقداتهم المبنية أساساً على نقاط إنطلاق مختلفة فأنى لهم التوافق ؟ 
فعندما ينطلق المحاور الشيعي من ألإمامة مثلاً نرى المحاور السني ينطلق من موضوع الصحابة وأُمهات المؤمنين فيحدث التصادم غالباً ؟؟؟!!! 
ولو أنهم بدأوا من النقطة الصحيحة لتوصلوا على أقل التقادير الى مشتركات تقربهم الى بعضهم البعض . 
إذاً كيف نبدأ ؟

قضية ألإمامة وقضية الصحابة لا ولن تُفهم إذا أُخذت كل واحدة منها على حدة . قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام (أَوَّلُ اَلدِّينِ مَعْرِفَتُهُ ) فنقطة ألإنطلاق إذاً هي معرفة الله سبحانه حق معرفته ، لإن عدم المعرفة الحقة سوف تؤدي الى الخلل في كل المنظومة الدينية إعتباراً من النبوة الى ألإمامة الى المعاد ولن يبقى شيء على حقيقته ، إستغرب البعض من أهل السنة الذين كنت أُحاورهم في مواضيع مختلفة عندما يسألون أسئلة عن الصحابة أو أُمهات المؤمنين أو العصمة وألإمامة فأجيبهم أن الموضوع بحاجة الى معرفة التوحيد ، يستغربون !!! ما علاقة التوحيد مثلاً بعدالة جميع الصحابة ؟ أو عدم مناقشة حياة أُمهات المؤمنين ؟؟؟!!! ، وحقيقة ألأمر أن كل شيء في الوجود مرتكز على التوحيد ، ولدى الشيعة حديث عن ألإمام الصادق عليه السلام (" اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف نبيك اللهم عرفني رسولك، فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك، اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ظللت عن ديني " ) أُنظر الى التسلسل في المعرفة التي تبدأ من نقطة ألإنطلاق الصحيحة وهي التوحيد ثم النبوة فالنبي ثم ألإمامة فألإمام ....... إلخ ، 
فمعرفة الله سبحانه حق معرفته من التوحيد الذاتي فالصفاتي فالأفعالي ، سيتمكن الدارس من معرفة الخطوة اللاحقة وهي النبوة وهكذا ، إذاً التوحيد هو البداية ، فإن بدأ المحاور من ألإمامة أو الصحابة وأُمهات المؤمنين فلن يصل الى الحقيقة وسيظل يدور في حلقة مفرغة تبعثر جهده ، هذا فيما إذا كان جاداً في طرحه للموضوع أما إن كان غاشاً وهادفاً للتشويش فالنتيجة معروفة مسبقاً . 
من جملة ألأشياء التي يطرحها ألأخوة السنة :
1- كيف أن في صحابة النبي ص منافقون ولماذا رضي الله لنبيه هؤلاء ؟
2- كيف قبل الله سبحانه أن يُدفن ابو بكر وعمر جنب النبي ص إذا كان الله غير راضٍ عنهما ؟ 
3- هل يعلم النبي ص وأئمة أهل البيت ع الغيب ؟
4- لماذا يلقي المعصوم نفسه في التهلكة وهو يعلم ؟
5- لماذا لم يدافع ألإمام علي ع عن حقه بالخلافة ؟
6- لماذا لم يدافع ألإمام علي ع عن زوجته في دارهما عند إقتحامه ؟
7- لماذا لماذا لماذا ..................... ألخ ؟ 
كل هذه المواضيع وألإشكالات إذا أُخذت لوحدها مجردة ستؤدي الى متاهات غير مقنعة بسبب تعدد نقاط ألإنطلاق ، فالذي ينطلق من عدالة الصحابة أجمعين لا يلتقي مع من ينطلق من منظور العصمة للنبي ص وألإئمة ع ، وتبدأ عند ذلك التعصبات وألأهواء في لعب دورها في التباعد وتوسيع فجوة الخلاف ولكن بمجرد الجلوس حول مائدة التوحيد الحقيقي وفهمه جيداً من شأنه أن يزيح الستار عن كل المبهمات المباعدة وتقريب وجهات النظر والسير في الطريق الصحيح الذي بدأ من نقطة ألإنطلاق الصحيحة . والله سبحانه ولي التوفيق . 
كما أسلفنا في المبحث ألأول من موضوع ( نقطة ألإنطلاق ) أن ألسنة يشكلون على الشيعة هذا ألإشكال :
1- (كيف أن في صحابة النبي ص منافقون ولماذا رضي الله لنبيه هؤلاء ؟ )

وكما قلنا أن التوحيد هو أساس ومرتكز كل المنظومة الدينية عند الموحدين ، فالتوحيد يقوم مقام ألأُم للمنظومة كلها ، فهو كألآيات المحكمات في القرآن المجيد تُعاد إليه كل الآيات غير المحكمات ، حقيقة كنت دائماً أشعر بالإحراج من أسئلة ألأخوة السنة ؟؟؟!!! في كيفية ألإجابة عليها ، فكل سؤال يحتاج الى مقدمة بل مقدمات !!! بينما ألأُخوة لا يملكون من هذه ألمقدمات شيئاً !!! كمثل الشخص ألأُمّي الذي سمع كلمة وندوز أو إندرول أو ألإكسل وطلب منك أن تشرحها له !!! من أين تبدأ معه ؟ هذه المشكلة ألأولى ، والمشكلة الثانية أنهم لا يحبون القراءة وألإطلاع على ما عند الغير ، بل هم يسلكون مسلك ألحَكم والخصم في نفس الوقت ؟؟؟!!! فأي جواب كان لا يثير عندهم أي إنتباه ولا يعيرون له أي قيمة ، وكل ما يريدونه هو ألإجابة ب كلا ونعم ؟؟؟!!! وهذه الطامة الكبرى ، إنهم لا يدرون أن العقائد تحتاج الى الشرح والتفصيل وتقديم ألأدلة ، وأنت إن قمت بذلك بدأ التهريج عليك بأنك تنسخ من كذا وكذا ؟؟؟!!! ولا أدري كيف يتم تقديم الدليل حديثاً كان أو آية إلا بالإستنساخ ؟ وكما قلنا هم لا يريدون إلا كلمة كلا ونعم ، ولا أدري لماذا قدم الله سبحانه أكثر من 6000 آية في كتابه المجيد لأجل إقناع الناس بربوبيته وأُلوهيته وأنبيائه ورسله ؟ ولماذا لم يختزل ألأمر بكلمة أو إثنتين ؟ حيث قال سبحانه (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)فصلت .
لنعد الى ألإشكال ، إن التسائل عن وجود منافقين في صحابة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، هذا تساؤل غير صحيح ؟! وذلك بأن القرآن المجيد يصرح بأكثر من ستين آية عن المنافقين ، وإذا أخذنا بنظر الإعتبار التعريف السني للصحبة فجميع من أسلم أو الغالبية العظمى من المسلمين في زمن النبي ص هم صحابة ، وحسب تقادير المؤرخين والمفسرين السنة فإن أكثر من ثلث المسلمين كانوا منافقين ، فالتساؤل هذا يعتبر في غاية الجهل ؟؟؟!!! فالآيات صريحة بوجود المنافقين وألأحاديث متواترة أيضاً ، 
بقي الشطر الثاني من التساؤل وهو كيف رضي الله سبحانه لنبيه ص بوجود منافقين في أصحابه ؟ وهذا التساؤل أيضاً في غاية الجهل ؟! لنعد الى التوحيد لحل هذا ألإشكال ، أولاً أن الله سبحانه خلق الخلق ليعبدوه أي ليُطيعوه وهذا الموضوع يعيدنا الى قضية كون الله سبحانه لا يظلم أحداً (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (10)الحج ، وهذه ألآية تكررت 4مرات في الكتاب العزيز ، ثانياً يذكرنا فعل الله سبحانه بأن الدنيا قد خُلقت للبلاء والفتنة وألإمتحان (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)الذاريات ، وقوله سبحانه (الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)العنكبوت ، ثالثاً يذكرنا هذا الموقف بأن هناك معاداً ، وإلا كان الأمر عبثاً حاشا لله ، (فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)العنكبوت ، أي ليظهر ألإيمان من القوة الى الفعل (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا (62)الاحزاب .
من كل ما تقدم نعلم علم اليقين أن الله سبحانه لو أراد أن يجعل الناس أمة واحدة على ألإيمان لفعل (أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا... )الرعد31 ، (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56)القصص
إذاً الله سبحانه أوجد سُنة هي سُنة حرية ألإختيار وعدم الجبر (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)الانسان ، إذاً ألله سبحانه جعل هذه السُنة إمتحاناً لنبيه ص وللمسلمين الذين معه ليرى مدى صبر النبي ص على أذى المنافقين الذين حوله (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)الاحقاف ، (وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ(8)ابراهيم
فوجود المنافقين شيء مفروغ منه وهو إمتحان للنبي ص وللمسلمين وللمنافقين أيضاً ، لذلك يظهر مما تقدم أن ألإشكال قد وضعته جهة ليست بساذجة ولكن السذج من الناس تداولوه بكل جهل ، لقد وُضع هذا ألإشكال للتشويش والتغطية على المنافقين لئلا يُعرفوا فتم إختراع عدالة وعصمة جميع الصحابة أجمعين اكتعين أبتعين أبصعين( أيسر التفاسير للجزائري ) ؟؟؟!!! وإنا لله وإنا إليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين . 

ويتبعه الجزء الثاني

عامر ناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/12



كتابة تعليق لموضوع : نقطة إلإنطلاق ( الجزء الأول )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ابراهيم بحر العلوم
صفحة الكاتب :
  د . ابراهيم بحر العلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التحليل ومنهج التبرير؟!!  : د . صادق السامرائي

 رسالة الى .... شمشون الجبار  : علي حسين الخباز

 الآخرة خرافة !  : هادي جلو مرعي

 الكك من كربلاء : الحسين والسيستاني وربيع الشهادة  : السيد وليد البعاج

  الشعب يريد.. إصلاح الفضائيات !  : مها عبد الكريم

 سبهان السعودي يتجاوز حجمه ويشتم نفسه  : مركز دراسات جنوب العراق

 جواب لسؤال عن منشأ فكرة أطول لوحة بالعالم  : د . صاحب جواد الحكيم

 السودان "يهدي" جزيرة استراتيجية إلى أردوغان

 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدة متهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 اية الله الكرباسي: أطرح فكراً متجدداً ومتطوراً للحياة من خلال حضارة الإسلام  : كاظم ناصر السعدي

 النقل الخاص تستنفر امكانياتها لنقل زائري سامراء المقدسة بمناسبة استشهاد الامام العسكري  : وزارة النقل

 حذاري من تأجيل الانتخابات!  : د . عبد الخالق حسين

 هل سيبقى التحالف الوطني بعد إعلان النتائج ؟!  : محمد حسن الساعدي

 مًنْ أين آتيك بعلي يا عراق؟!  : قيس النجم

 وزير الداخلية يستقبل محافظ ديالى  : وزارة الداخلية العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102760751

 • التاريخ : 23/04/2018 - 12:24

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net