صفحة الكاتب : عامر ناصر

نقطة إلإنطلاق ( الجزء الأول )
عامر ناصر

اللهم صل على محمد وآل محمد

لا يوجد شيء ليس له نقطة إنطلاق صحيحة ، سواء كان الموضوع علمي أو إجتماعي أو ديني أو أي شيء آخر.

ماهو تعريف نقطة ألإنطلاق ؟ 

نقطة ألإنطلاق هي النقطة التي إذا بدأت منها أوصلتك الى هدفك بشكل صحيح ، وليست هي نقطة عشوائية أو حسب أهواء المشاركين ، بل هي نقطة معلومة مدروسة .
أما إذا إختلفت نقاط ألإنطلاق فسيكون هناك إرتباك وفوضى ونتائج مختلفة لا تؤدي الى هدف مشترك .
ما يهمنا في هذا البحث هو الجانب الديني ، قال تعالى (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36)النحل 
إذاً نقطة ألإنطلاق الصحيحة هي عبادة الله سبحانه إذ إنطلق منها جميع الرسل عليهم السلام ، وحذروا من السير وراء الطواغيت طواغيت الجن والإنس وألأهواء المؤدية الى الضلال والضياع . 
كما قلنا إن ألإنطلاق من النقطة الصحيحة سيؤدي الى الهدف وسيكون المسار صحيحاً واضحاً متسلسلاً تسلسلاً رياضياً ، بينما إذا كانت نقطة ألإنطلاق غير صحيحة سوف لن يكون هناك مسار صحيح وستكون النتائج مختلفة لا تؤدي الى هدف بل الى ضياع . 
في الحوارات الجارية بين السنة والشيعة وخصوصاً على الفيس بوك نرى الجميع يخوضون في مواضيعهم مبتدئين من نقاط مختلفة مندفعين من ردات أفعال يثيرها المقابل سواء بجهل أو بتعمد لإثارة الشبهات وبعثرة جهد المقابل لئلا يصل الى الحقيقة ، فتراهم يضيعون في متاهات العصبية من أجل الدفاع عن معتقداتهم المبنية أساساً على نقاط إنطلاق مختلفة فأنى لهم التوافق ؟ 
فعندما ينطلق المحاور الشيعي من ألإمامة مثلاً نرى المحاور السني ينطلق من موضوع الصحابة وأُمهات المؤمنين فيحدث التصادم غالباً ؟؟؟!!! 
ولو أنهم بدأوا من النقطة الصحيحة لتوصلوا على أقل التقادير الى مشتركات تقربهم الى بعضهم البعض . 
إذاً كيف نبدأ ؟

قضية ألإمامة وقضية الصحابة لا ولن تُفهم إذا أُخذت كل واحدة منها على حدة . قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام (أَوَّلُ اَلدِّينِ مَعْرِفَتُهُ ) فنقطة ألإنطلاق إذاً هي معرفة الله سبحانه حق معرفته ، لإن عدم المعرفة الحقة سوف تؤدي الى الخلل في كل المنظومة الدينية إعتباراً من النبوة الى ألإمامة الى المعاد ولن يبقى شيء على حقيقته ، إستغرب البعض من أهل السنة الذين كنت أُحاورهم في مواضيع مختلفة عندما يسألون أسئلة عن الصحابة أو أُمهات المؤمنين أو العصمة وألإمامة فأجيبهم أن الموضوع بحاجة الى معرفة التوحيد ، يستغربون !!! ما علاقة التوحيد مثلاً بعدالة جميع الصحابة ؟ أو عدم مناقشة حياة أُمهات المؤمنين ؟؟؟!!! ، وحقيقة ألأمر أن كل شيء في الوجود مرتكز على التوحيد ، ولدى الشيعة حديث عن ألإمام الصادق عليه السلام (" اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف نبيك اللهم عرفني رسولك، فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك، اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ظللت عن ديني " ) أُنظر الى التسلسل في المعرفة التي تبدأ من نقطة ألإنطلاق الصحيحة وهي التوحيد ثم النبوة فالنبي ثم ألإمامة فألإمام ....... إلخ ، 
فمعرفة الله سبحانه حق معرفته من التوحيد الذاتي فالصفاتي فالأفعالي ، سيتمكن الدارس من معرفة الخطوة اللاحقة وهي النبوة وهكذا ، إذاً التوحيد هو البداية ، فإن بدأ المحاور من ألإمامة أو الصحابة وأُمهات المؤمنين فلن يصل الى الحقيقة وسيظل يدور في حلقة مفرغة تبعثر جهده ، هذا فيما إذا كان جاداً في طرحه للموضوع أما إن كان غاشاً وهادفاً للتشويش فالنتيجة معروفة مسبقاً . 
من جملة ألأشياء التي يطرحها ألأخوة السنة :
1- كيف أن في صحابة النبي ص منافقون ولماذا رضي الله لنبيه هؤلاء ؟
2- كيف قبل الله سبحانه أن يُدفن ابو بكر وعمر جنب النبي ص إذا كان الله غير راضٍ عنهما ؟ 
3- هل يعلم النبي ص وأئمة أهل البيت ع الغيب ؟
4- لماذا يلقي المعصوم نفسه في التهلكة وهو يعلم ؟
5- لماذا لم يدافع ألإمام علي ع عن حقه بالخلافة ؟
6- لماذا لم يدافع ألإمام علي ع عن زوجته في دارهما عند إقتحامه ؟
7- لماذا لماذا لماذا ..................... ألخ ؟ 
كل هذه المواضيع وألإشكالات إذا أُخذت لوحدها مجردة ستؤدي الى متاهات غير مقنعة بسبب تعدد نقاط ألإنطلاق ، فالذي ينطلق من عدالة الصحابة أجمعين لا يلتقي مع من ينطلق من منظور العصمة للنبي ص وألإئمة ع ، وتبدأ عند ذلك التعصبات وألأهواء في لعب دورها في التباعد وتوسيع فجوة الخلاف ولكن بمجرد الجلوس حول مائدة التوحيد الحقيقي وفهمه جيداً من شأنه أن يزيح الستار عن كل المبهمات المباعدة وتقريب وجهات النظر والسير في الطريق الصحيح الذي بدأ من نقطة ألإنطلاق الصحيحة . والله سبحانه ولي التوفيق . 
كما أسلفنا في المبحث ألأول من موضوع ( نقطة ألإنطلاق ) أن ألسنة يشكلون على الشيعة هذا ألإشكال :
1- (كيف أن في صحابة النبي ص منافقون ولماذا رضي الله لنبيه هؤلاء ؟ )

وكما قلنا أن التوحيد هو أساس ومرتكز كل المنظومة الدينية عند الموحدين ، فالتوحيد يقوم مقام ألأُم للمنظومة كلها ، فهو كألآيات المحكمات في القرآن المجيد تُعاد إليه كل الآيات غير المحكمات ، حقيقة كنت دائماً أشعر بالإحراج من أسئلة ألأخوة السنة ؟؟؟!!! في كيفية ألإجابة عليها ، فكل سؤال يحتاج الى مقدمة بل مقدمات !!! بينما ألأُخوة لا يملكون من هذه ألمقدمات شيئاً !!! كمثل الشخص ألأُمّي الذي سمع كلمة وندوز أو إندرول أو ألإكسل وطلب منك أن تشرحها له !!! من أين تبدأ معه ؟ هذه المشكلة ألأولى ، والمشكلة الثانية أنهم لا يحبون القراءة وألإطلاع على ما عند الغير ، بل هم يسلكون مسلك ألحَكم والخصم في نفس الوقت ؟؟؟!!! فأي جواب كان لا يثير عندهم أي إنتباه ولا يعيرون له أي قيمة ، وكل ما يريدونه هو ألإجابة ب كلا ونعم ؟؟؟!!! وهذه الطامة الكبرى ، إنهم لا يدرون أن العقائد تحتاج الى الشرح والتفصيل وتقديم ألأدلة ، وأنت إن قمت بذلك بدأ التهريج عليك بأنك تنسخ من كذا وكذا ؟؟؟!!! ولا أدري كيف يتم تقديم الدليل حديثاً كان أو آية إلا بالإستنساخ ؟ وكما قلنا هم لا يريدون إلا كلمة كلا ونعم ، ولا أدري لماذا قدم الله سبحانه أكثر من 6000 آية في كتابه المجيد لأجل إقناع الناس بربوبيته وأُلوهيته وأنبيائه ورسله ؟ ولماذا لم يختزل ألأمر بكلمة أو إثنتين ؟ حيث قال سبحانه (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)فصلت .
لنعد الى ألإشكال ، إن التسائل عن وجود منافقين في صحابة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، هذا تساؤل غير صحيح ؟! وذلك بأن القرآن المجيد يصرح بأكثر من ستين آية عن المنافقين ، وإذا أخذنا بنظر الإعتبار التعريف السني للصحبة فجميع من أسلم أو الغالبية العظمى من المسلمين في زمن النبي ص هم صحابة ، وحسب تقادير المؤرخين والمفسرين السنة فإن أكثر من ثلث المسلمين كانوا منافقين ، فالتساؤل هذا يعتبر في غاية الجهل ؟؟؟!!! فالآيات صريحة بوجود المنافقين وألأحاديث متواترة أيضاً ، 
بقي الشطر الثاني من التساؤل وهو كيف رضي الله سبحانه لنبيه ص بوجود منافقين في أصحابه ؟ وهذا التساؤل أيضاً في غاية الجهل ؟! لنعد الى التوحيد لحل هذا ألإشكال ، أولاً أن الله سبحانه خلق الخلق ليعبدوه أي ليُطيعوه وهذا الموضوع يعيدنا الى قضية كون الله سبحانه لا يظلم أحداً (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (10)الحج ، وهذه ألآية تكررت 4مرات في الكتاب العزيز ، ثانياً يذكرنا فعل الله سبحانه بأن الدنيا قد خُلقت للبلاء والفتنة وألإمتحان (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)الذاريات ، وقوله سبحانه (الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)العنكبوت ، ثالثاً يذكرنا هذا الموقف بأن هناك معاداً ، وإلا كان الأمر عبثاً حاشا لله ، (فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)العنكبوت ، أي ليظهر ألإيمان من القوة الى الفعل (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا (62)الاحزاب .
من كل ما تقدم نعلم علم اليقين أن الله سبحانه لو أراد أن يجعل الناس أمة واحدة على ألإيمان لفعل (أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا... )الرعد31 ، (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56)القصص
إذاً الله سبحانه أوجد سُنة هي سُنة حرية ألإختيار وعدم الجبر (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)الانسان ، إذاً ألله سبحانه جعل هذه السُنة إمتحاناً لنبيه ص وللمسلمين الذين معه ليرى مدى صبر النبي ص على أذى المنافقين الذين حوله (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)الاحقاف ، (وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ(8)ابراهيم
فوجود المنافقين شيء مفروغ منه وهو إمتحان للنبي ص وللمسلمين وللمنافقين أيضاً ، لذلك يظهر مما تقدم أن ألإشكال قد وضعته جهة ليست بساذجة ولكن السذج من الناس تداولوه بكل جهل ، لقد وُضع هذا ألإشكال للتشويش والتغطية على المنافقين لئلا يُعرفوا فتم إختراع عدالة وعصمة جميع الصحابة أجمعين اكتعين أبتعين أبصعين( أيسر التفاسير للجزائري ) ؟؟؟!!! وإنا لله وإنا إليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين . 

ويتبعه الجزء الثاني


عامر ناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/12



كتابة تعليق لموضوع : نقطة إلإنطلاق ( الجزء الأول )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تطورات مهمة في العلاقات الأمريكية العراقية..وتوقعات بفوز هيلاري كلينتون!!  : حامد شهاب

 شكرا يوم ميلادي قصه قصيره  : علي البدر

 الكعكة السورية ومصالح ألاتراك والامريكان وخفايا ماوراء الكواليس ؟؟  : هشام الهبيشان

 الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات تلتقي موظفيها لشرح آخر تطورات تثبيتهم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 القبانى نؤيد الجيش لكن نرفض التهجير  : محمد نبيه إسماعيل

 تاملات في القران الكريم ح96 سورة الاعراف  : حيدر الحد راوي

 الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ  : ابواحمد الكعبي

 الكيمياوي الذي يَكْوِي الصغار  : معمر حبار

 وزير التربية يوافق على اطلاق 756 درجة وظيفية لتربية كربلاء

 الفوز  : لؤي محفوظ

 موسم عاشوراء.. الموسم المليء بالعلاجات الجسدية و النفسية ...

 مؤتمر مكافحة الارهاب.. فرصة للتصحيح والنجاح.  : د . عادل عبد المهدي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 30 )   : منبر الجوادين

 صلح الامام الحسن "ع" مع معاوية هوالفتح العظيم  : علي الخالدي

 ما حصل في الموصل كان خيانة وليس تقاعساً  : نجم الدين نجيب

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110059378

 • التاريخ : 21/07/2018 - 03:14

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net