صفحة الكاتب : د . علاء الدين صبحي ال كبون

وقف الترفيع ام قتل التشريع !؟
د . علاء الدين صبحي ال كبون

في كل دول العالم تعمل لانتشال حالة الضعف في مؤسساتها , لترتقي الى اعلى مراتب في العطاء والكفاءة التشغيلية . 
قانون الخدمة المدنية ذي الرقم 24 لعام 1960 يعدُ من القوانين المهمة , الذي يعني بشريحة واسعة الى ابناء الشعب العراقي (الموظفين) , وبلغ عددهم وفق تصريح اللجنة المالية النيابية , اربعة ملايين موظف .
تأتي اهمية هذا القانون لما يحويه من بنود تحمي الموظف, وتعطيه قوة وحماس وزخم في الاداء الوظيفي , ومعنى ترفيع الموظف ,هو ترقيته من درجة وظيفية التي  مسكن بها الى درجة وظيفية تعلو درجته وفق سلم درجات منتظم , يتغير معه راتبه وعنوانه الوظيفي وفق شروط معينة محددة في القانون .
    الجدير بالذكر ان اول قانون للخدمة المدنية صدر في العراق , كان برقم 103 لسنة 1931 ثم جاء بعده رقم 64 لعام 1939 ,ثم تلاه رقم 55 لعام 1956 واخير صدر هذا القانون النافذ لسنة 1960 , وعدل القانون الاخير عدة تعديلات منها رقم 22 لسنة 2008 الذي ترك الكثير من الحيف والظلم على الموظفين بسبب تسكينهم بالدرجات والفئات في سلم  الرواتب والفوارق الكبيرة في الرواتب ولاسيما الدرجات الخاصة ومن لف لفهم بعد الاحتلال !
من شروط الترفيع في قانون الخدمة المدنية : اكمال المدة القانونية في الجدول, وثبوت قدرة وكفاءة  الموظف على اشغال الوظيفة التي تفوقه على غيره من الموظفين , وجود وظيفة شاغرة تعادل او تفوق الوظيفة المراد ترفيعه اليها , واذا حصل الموظف على شهادة اختصاص جامعية , يعطى قدما لمدة سنة لغرض الترفيع , او موظف اشترك في دورة تدريبية لا تقل عن 6 اشهر ,ايضا يستحق الترفيع , ويستحقه الموظف المعين ايضا على الملاك الدائم علاوة سنوية تحددها التعليمات الادارية الخاصة بالعلاوات , وتمنح له بمجرد مرور سنة واحدة في الوظيفة التي هو فيها .
وهناك بعض الامور التي يتم تاخير العلاوة فيها وكذلك الترفيع , وهي العقوبات الانضباطية التي تفرض على الموظف ,كلفت النظر والانذار والتوبيخ , ...الخ من العقوبات الانضباطية المحددة بموجب قانون انضباط موظفي الدولة الرقم 14 لسنة 1991 .
مما تقدم نستنتج ان المعيار المعتمد في الترفيع هو على اساس الكفاءة ومدة الخدمة والخبرة العملية .. ويشمل ذلك كل موظفي الدولة ما عدا الوظائف التعليمية الجامعية والطبية والهندسية , والتي يشترط حيازة الموظفين على شهادات علمية تتناسب وعناوين وظائفهم .
لكن عندما تجتهد الحكومة وتعمل على وقف الترفيع وتوعز الى دوائر ومؤسسات وزاراتها بعدم ترويج معاملات الترفيع للموظفين لأن وزارة المالية الامر الناهي عجزت في ميزانية الدولة والصرف المحدد لها ..وعدم محاسبة الحكومة للفاسدين في الميزانيات التي هدرت سابقا ؟ 
قدرة الحكومة فقط على الموظف البسيط الذي لا حول ولا قوة له الا راتبه المعاشي ..! يعني هذا قتل التشريع وعدم الاكتراث وبالتالي قتل المعيارية في الكفاءة يؤدي الى قلة النزاهة وزيادي تردي الانتاجية بالعمل لأن روح المنافسة توقفت مكافئته .
كلمة  قيل النهاية .. للذين لا يأخذون الهداية 
عندما توفقون الترفيع والعلاوة  انكم تكافئون الفاسدون وتقتلون الخيرون المجدون  وتخالفون قول الباري عزٌ وجل ((وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ)).

  

د . علاء الدين صبحي ال كبون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/09



كتابة تعليق لموضوع : وقف الترفيع ام قتل التشريع !؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضي فاهم الكندي
صفحة الكاتب :
  رضي فاهم الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سقوط المنتخب السعودي أمام روسيا في افتتاح المونديال

 النجف الاشرف تحتضن ندوة علمية لباحثين اجانب يشاركون في مراسيم الاربعين  : فراس الكرباسي

 مكافحة اجرام الديوانية تلقي القبض على 4 متهمين بالخطف  : وزارة الداخلية العراقية

 اعمال الامام المهدي(عج) في الكوفة  : عبد الزهره المير طه

 ركضتين ماراثونيتين من اجل السلام والوئام في اربيل  : دلير ابراهيم

 مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الحادي عشر یطلق منهاج فعالياته  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 حزب البعث الصدامي... والعربدة  : سامي العبيدي

 عاهرات بإسم الفن  : هادي جلو مرعي

 أبنةُ مِنْ؟!  : زهراء خالد البغدادي

 نائب عن المواطن : ائتلاف دولة القانون أرادوا بنا غدرا  : شبكة فدك الثقافية

 (رُكـُـود)  : د . بهجت عبد الرضا

 أصح يا شعب: نوابك لصوص!..  : سعد الفكيكي

 أول تاريخ  : صالح العجمي

 تقرير عن عمليات أبطال الحشد الشعبي من قوات منظمة بدر الضافرة  : كتائب الاعلام الحربي

 اختلال موازين القيم .. بين الحاضر والماضي !  : صلاح غني الحصبني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net