صفحة الكاتب : علي علي

easy com easy go
علي علي

    ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو لقصور فيها، كما أنه ليس لخطل يعتريها او خطأ فيما تعبر عنه، إذ هي كما قال الكبير أحمد شوقي:

           إن الذي ملأ اللغات محاسنا

                                     جعل الجمال وسره في الضاد

لكنني كباقي العراقيين ولاسيما الكتاب، أعاني استنزاف سياسيي العراق ومسؤوليه مناهل أبجدية اللغة العربية، والتي لاتقل فيضا عن البحر العطاء الزاخر بالعباب الفاخر، هذي اللغة التي مافتئنا نعتصر حروفها الثرة والغنية، علـّها توصل حقيقة مايعانيه العراقيون من مآسٍ بسببهم، وما معاناتنا هذه لضعف في مفردات أو كلمات أو عبارات في لغتنا، كما أنها ليست لخور في متنها أو قواعدها أو نحوها، بل أن معاناتنا تتأتى من عظم سلبيات أنصاف الساسة، وأرباع القادة وأعشار المسؤولين، من الذين يديرون دفات مراكب البلد في شطآنه، ولجموحهم في التخبط بمقدرات البلاد، وتماديهم في فتح الأبواب أمام المسيئين والمفسدين والسراق على مصاريعها، وتلكؤاتهم بمواجهة الرياح الصفراء التي تأتيهم من خارج حدود البلد الأمين، فصاروا بنهجهم يعلنون مزادا على خيرات البلد، يتزايدون عليها بوتيرة لا تقبل الفتور، وجشع لايعرف الاكتفاء والقناعة، فراحوا يتلاقفون بنهم منقطع النظير ماغلا ثمنه من خيرات البلاد وما رخص على حد سواء، وقطعا ليس في الأفق مدى مرئي لحدود شبعهم، بل على العكس، إذ تلوح بوارق التسلط والتمكن لاحتواء آخر برميل نفط تختزنه مآقي عيون العراق. لهذا كله استعنت باللغة الإنكليزية كرسالة أسال الله ان يفهمها من أقصدهم، لاسيما أن اغلبهم كانت -ومازالت- دول مشرق الأرض ومغربها وطنا وملاذا لهم.

   مع شروق الشمس.. يبدأ عراقنا بصباح جديد وأمل جديد، ويتوكل العراقيون معتمدين سعيهم الجاد ونيتهم الخالصة، للعيش في هذه المعمورة كحال باقي قاطنيها من باقي الأمم، داعين أن يهدي سياسيي العراق وماسكي زمام أموره لأن ينظروا لمناصبهم بـ (NEW LOOK) وبعين جديدة بعيدة عن التحيز والتحزب، واستغلال صلاحيات الكراسي في تحقيق مآرب نفعية لشخصهم او لشخوص آخرين، يقفون وراء الكواليس يلوِّحون بالإغراءات المادية والدنيوية التي يسيل لها لعابهم، وهم بهذا يسيرون على خطى (أبو رغال) أو غيره ممن باعوا شرفهم وضمائرهم ببيعهم وطنهم، وبإعلاء المصالح المشبوهة على مصالح الوطن والمواطن.

  ومن جديد أيضا -وليس بجديد على متحيني الفرص والصيادين في عكر المياه- يتسابقون في النيل من العراق وشعبه، في أحوالهما جميعها دون استثناء، ففي السلم والرخاء، نرى السراق يتربصون في حلكة الليل وضوء النهار، متأهبين لسرقة ما تقع عليه أيديهم. وفي الحرب، يستغلون ضيم العراقيين ومصائبهم في أرضهم وعرضهم ومالهم وكيانهم وكينونتهم، آناء الليل وأطراف النهار دون هوادة وفتور، ليمارسوا -السراق- هوايتهم في كل ما تراه أعينهم، ولا يتوقفون عند ثمار يانعة أو قطوف دانية، بل تطال يدهم الطويلة الأخطبوطية ما زاد وزنه وقل ثمنه دون كلل ولا ملل، وكأنهم قد أقسموا على إفراغ العراق حتى آخر قطرة خير فيه.

   هو نداء باسم ثلاثين مليون عراقي، ذاقوا الأمرين خلال العقود الأربعة الخوالي، يوجهونه الى كل معتلٍ منصبا من المناصب العليا، ان يعيد النظر في ماهية وظيفته والهدف من تسنمه إياها والمسؤولية الملقاة على عاتقه، وليعلم انه سيُسأل عن رعيته يوم لاتنفعه الأموال التي يجنيها من منصبه، وليكن على بينة، أن ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة (easy com easy go)

aliali6212g@gmail.com

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/07



كتابة تعليق لموضوع : easy com easy go
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي العبودي
صفحة الكاتب :
  علي العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مونديال 2018: روسيا تتطلع إلى استعراض حداثتها وأهميتها على الساحة العالمية عبر كأس العالم

 البنت إلي غلطت  : هادي جلو مرعي

 وزارة العدل: الخبير محمد العبيدي يتلقى كتاب شكر من مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان  : وزارة العدل

 الاعلام الامني: القبض على مجموعة مسلحة في بغداد يطلقون العيارات الناريه

 حسرتي...ولوعتي..عليك يا وطني  : د . يوسف السعيدي

 الجهود اللوكية في الدفاع عن الحذائية الخشلوكية  : باسل سلمان

 مصفحات البرلمان واصوات الفقراء  : علي الزاغيني

 سيدي ... أريد وطن الياءات.. بناتي ..(9 )  : زينب محمد رضا الخفاجي

 السيد السيستاني لآباء الشهداء: أنتم فخر هذه الأمة ولولا أبناؤكم لاشتعلت المنطقة

 نجل المرجع المدرسي : نحتاج الى مساق للطالبة المحجبة وان يكون الخريجون مبدعين  : اذاعة الهدى

 المقبولية الجماهيرية في القرآن الكريم  : د . محمد الغريفي

 الشعائر الحسينية ........عنوان التكافل الاجتماعي وربيع الفقراء والمظلومين  : عبد المهدي المظفر

 بالصور.. طلبة يلجأون إلى “العباس” في الامتحانات النهائية

 كي لا يُذبح بعد اليوم حسين..  : علي حسين الخباز

 وقائِعُ انتحار كاتبٍ غاضِب  : ليث العبدويس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net