قصة جرح

 بعد سماعي لفتوى الجهاد المقدس وانا في مكة المكرمة وكان معي الشيخ تحسين سوادي اخذت اتشوق إلى السفر لكي التحق مع اخواني المجاهدين فلما رجعت من السفر أخذت أحث المؤمنين على القتال واذكرهم باصحاب الامام الحسين عليه السلام فاخذوا يبكون ويتشوقون إلى القتال والشهادة وفعلا التحقوا وكان لديهم أسلحة ولم عندي من السلاح وكان بالقرب منا معسكر يتدربون فيه بعض المجاهدين وكانت لديه خبرة في التدريب فأخذت ادربهم واعلمهم فنون القتال إلى ان خرجت  عدد كبير من المجاهدين ثم ذهبنا جميعا إلى جرف الصخر وكنا على أتم الاستعداد بعد شهر من صدور الفتوة وكان هدفنا هي منطقة الفارسية فتسللنا على الدواعش في الساعة الثانية بعد منتصف الليل وكان المكان مليء بالاشجار والقصب والبزول واذا بالدواعش علموا بنا وبدأ الهجوم والاشتباكات العنيفة وقتل منهم جمعا واستشهد منا اخرين  وكنا ننتظر مساندة الجيش والطيران لكن لم يأتي الينا اخد  سوى طائرة واحده قصفت الاعداء ثم انسحبت وبقينا في وسط البزل وكان مليء بالماء وكنا نرمي عليهم ويرمون علينا وانقطعت عنا الامدادات ونفد العتاد وصارت الساعة العاشرة صباحا فقررنا الانسحاب بسسب نفاد العتاد ومحاصرة الاعداء فاخذنا ننسحب انسحابا تكتيكيا وكان بيننا وبين البستان مسافة ٥٠ م خطرة للغاية لكن لابد من اجتيازه لكي نفك الحصار فلما خرجنا واحدا بعد الآخر نظرت إلى خلفي واذا مجموعة منا محاصرة فاخذت ارمي على العدو لكي افتح الطريق لهم فجاء معي ولدي ليث واخذ يرمي معي فتوقف سلاحي عن الرمي فهرول ولدي امامي وانا خلفه بعد ما خرجوا اخوننا المحاصرين  فاصبت باطلاقة قناص في زندي أدت إلى تهشم العظم بالكامل وتلف العصب الكعبري والزندي فسقطت إلى الأرض  في البستان ولم يعلم بي ولدي فجائوا اصحابي لاسعافي فقلت لهم  اربطوا يدي في رقبتي وفعلا ربطوها فقلت لهم لايقترب الي أحد منكم ابتعدوا عني خوفا عليهم من القناص فتركوني وبقيت وحيدا  وكان قناص العدو قد تمكن من المكان فاصيب أحد المجاهدين  في رقبته فخر الى الارض شيهدا وجرح اخر وكان قريبا مني فاخذت ازحف على ظهري في وسط البستان التابع إلى الدواعش  في النهران الصغيرة  وكلما رفعت راس كان يرمي علي  لكن يصعب التسديد بسبب النخيل والأنهار وكان  ذلك يوم جرح أمير المؤمنين فتذكرت ان هذا اليوم هو جرح الإمام واخذت انعى وابكي على أمير المؤمنين وانا ازحف واذا قد اشتد بي العطش واصبح لساني كالخشبة وتذكرت مصيبة الإمام الحسين واخذت انعى عن لسان حال الزهراء انا الوالدة والقلب لهفان وادور عزه ابني وين ما جان واقد اضر بي العطش وضعف قواي وابني لا يعلم بأني جرحت فناديت من شدة الألم لماذا تركتموني فرفعت راسي قليلا واذا بولدي وكان معه أحد المجاهدين فريتها وراني  وكانوا خلف نخلة ونادى هذا أبي وجاء وحملني وكان الرمي باتجاهنا لكن برعاية الله وحفظه تخلصنا ثم اضعنا الطريق ونزلنا إلى البزل وكان مليء بالقصب فلما سرنا قليلا فعلموا بنا اخواننا من المجاهدين واخرجونا ونقلوني إلى الإسعاف 
وبعد ما أجريت لي عدة عمليات في العراق وفي الهند كنت أنظر إلى الابطال المجاهدين في شاشات التلفاز وابكي حسرة ثم 
اخذت اشارك في حملات الدعم اللوجستي ومن ثم المشاركة مع لواء علي الاكبر في المعارك في معركة ام الزنابير وتلة حاجم وتضيق الخناق على العدو من جهة القاهرة وفي تحرير تلعفر ومشاركات في الواجبات على السواتر وإلقاء المحاضرات وبيان الأحكام والصلاة في المجاهدين في مسجد عين الحصان وتلة عبطة مع ما  اعانيه من  الم الجراح وسابقى الجندي المقاتل الوفي الى الله والى الامام المهدي   والمرجية الشريفة 
خادمكم احمد كاظم الباوي .معتمد مكتب آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/06



كتابة تعليق لموضوع : قصة جرح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مسلم يعقوب السرداح
صفحة الكاتب :
  مسلم يعقوب السرداح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بمشاركة مراجع الدين؛ مكتب السيد السيستاني في مدينة قم يقيم مجلسا تأبينيا للمرجع الموسوي الأردبيلي

 العمل تفتتح دورة لتعليم ابناء العائلات المهجرة طباعة السكرين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بالصورة : مكتب المرجع الحكيم يستنكر التفجير الارهابي في الضاحية الجنوبية

 المالكي ومعارضية وطبيعة النظام السياسي .... احمد القندرجي  : احمد سامي داخل

 مديرية شباب ورياضة الصدر تحتفي بيوم الشباب العالمي  : وزارة الشباب والرياضة

 شكرا سيادة الرئيس...  : عبد الكاظم حسن الجابري

 نشرة اخبار موقع  : وكالة انباء المستقبل

 الانتخابات البرلمانية والاختيار الخاطئ  : عامر هادي العيساوي

 الراقصة لوسي روحها الوطنية اشرف من قادتنا السياسيين  : جمعة عبد الله

 الهاربة  : حوا بطواش

 الصحة... رأس كل شيء !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 3 ملاين دينار جائزة تخصصها العتبتان الحسينية والعباسية لأفضل بحث عن الإمام الحسين (عليه السلام)

 ترامب يمنح البنتاجون سلطة تحديد مستويات القوات بالعراق وسوريا

 الإصلاح .. بين المجتمع والدولة  : وليد كريم الناصري

 العراق يحتل المرتبة التاسعة في أرخص الدول العربية باسعار البنزين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net