صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هل نظرية الثالوث صحيحة
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

باختصار سوف اضع نصين من الكتاب المقدس ، لكي تتضح حقيقة تسرب الوثنية إلى المسيحية عبر هذا الكتاب الذين زعموا انه إنجيل بعد أن اعياهم البحث عن انجيل المسيح الحقيقي فعمدوا إلى رسائل وقصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ، فجمعوها في سبعين انجيلا اختاروا منها أربعة.

في النص المترجم في جميع الطبعات ما عدا الآرامية واليونانية القديمة يقول متى في إنجيله 28: 19 (فتقدم يسوع وكلمهم قائلا: دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض، فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر. آمين). (1)

في هذا النص المُترجم اضافوا : (وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس).

ولكن بعد البحث في النص اليوناني الأصلي القديم ذكر النص خاليا من جملة الثالوث فيقول في إنجيل متى 28: 19 . النسخة الآرامية . : (فتقدم يسوع وكلمهم قائلا: دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض، فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر. آمين).

والسؤال هو : إذا كانت جملة الثالوث : ( الآب والابن والروح القدس) صحيحة وعليها مدار العقائد المسيحية ولا تنعقد الصلاة المسيحية إلا بذكرها والتهويش بها على الصدر والجبين فلماذا انفرد بها متى ولم تذكرها الاناجيل الثلاث الأخرى : يوحنا ، لوقا ، مرقص ؟ لقد انكروها وتبرأوا منها وفرّوا لا يلوون على شيء .

النتيجة = إذا كان عيسى قد أوصى تلامذه حقاً أن يقوموا بالتعميد وفق قوله (عمدوهم باسم الآب و الابن و الروح القدس). فإننا نرى التلاميذ خالفوه ولم يُنفذوا وصيته وذلك عبر قيامهم بالتعميد فقط بإسم يسوع المسيح كما نقرأ في أعمال الرسل 2: 38 (وليتعمد كلُ واحد منكم بإسم يسوع المسيح).فلم يقل بطرس لهم عمدوهم بإسم الاب والابن والروح القدس. فهل نسى وصية نبيه وسيده ؟ أم انه يعلم انها غير موجودة بالاساس . 
ولم يكن بطرس وحده الذي انكر الثالوث او نسى وصية نبيه وسيده ، ففى سفر اعمال الرسل 8 : 16يوصي ان يعتمد المسيحيون فقط بإسم يسوع : (انهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع).

الكارثة الكبرى أن الكتاب المقدس يأمر الناس ان يقتلوا النبي الذي يُبشّر بآلهة أخرى كما جاء في سفر التثنية 18:20 (وأما النبي الذي يتكلم باسم آلهة أخرى فيموت ذلك النبي).ولذلك اعتقد ان يسوع قتلوه لانه امرهم بالوثنية وعبادة آلهة أخرى .ولكن الغريب انهم لازالوا يعبدون الألهة الثلاثة.

توضيح : 
1- تعميد المسيحية بالماء الذي يقومون به في الكنائس هذه الايام ، فهو باطل لأن يسوع نسخ ذلك والغاه في نصين وردا في الانجيل.
النص الأول في سفر أعمال الرسل 1: 5 ( لأن يوحنا عمد بالماء، وأما أنتم فستتعمدون بالروح القدس ).
والثاني في سفر أعمال الرسل 11: 16 ( فتذكرت كلام الرب كيف قال: إن يوحنا عمد بماء وأما أنتم فستعمدون بالروح القدس).
فالتعميد بالروح القدس اي يتطهر الانسان بالايمان بما جاء به الوحي الروح القدس وقام بالتبليغ به يسوع. في هذا فقط يتطهر المؤمن المسيحي من الشرك ، لا أن يؤمن بثلاث آلهة في واحد؟!

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/05



كتابة تعليق لموضوع : هل نظرية الثالوث صحيحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2018/01/26 .

السلام عليكم ورحمة الله
ساتوقف عند نقطه اعتقدها جوهر الايمان والدين؛ الا وهي الدين الحق.
ترتكز الديانات والمذاهب اليوم على جذب الاخرين لهذا الدين (المذهب)؛ والمحاوله الحثيثه لاثبات انه الدين الحق؛ في حين ان الدين الحق يسمو فوق ذلك ويتعالى عن المذاهب (الديانات التي بين ايدينا).
من يبحث عن الدين الحق - من المسلمين مثلا - عليه ان يؤمن انه يبحث عن دين المسيح وموسى عليهما السلام.. عن دين الانبياء جميعا.
تحليل حضرتك للاخ علي جابر الفتلاوي بما يخص ترامب رائع وصحيح جدا..
حياكما الله

• (2) - كتب : ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2018/01/07 .

سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي حياكم الرب
نعم يوجد الكثيرون مدرسون جامعات متخصصونفي اللاهوت حتى قساوسة ورجال دين ، وهؤلاء لا يبحثون ركضا وراء الحقيقة لا ابدا ، بل لهدم الاديان وتحويل مسار الافكار نحو العلمانية او الالحاد ، فهم بارعون في اخراج الناس من دينهم عن طريق التشكيكات فإذا قالوا مثلا ان يسوع لم يُصلب فهذا لا يعني انهم كشفوا حقيقة يؤمنون بها ، بل هدفهم هو اظهار الاضطراب في الكتاب المقدس وبالتالي التشكيك بمصداقيته وهكذا بقية الاشياء وحتى الذين كتبوا منصفين فهم في طي كتاباتهم دعوة للنصرانية مبطنة خذ مثلا الفيلسوف السويدي وابو اللاهوت في جامعة غوتنبرغ غونار صومويلسون الذي نشرت له صحيفة ديلي تلغراف البريطانية بحثه . لقد قام ببحثه من اجل تنشيط العودة للانجيل والكنيسة التي هجرها المسيحييون ولكنه عن دون قصد لربما دعم وجهة نظر المسلمين والقرآن . الكتابات التي فيها انصاف يتم التعتيم عليها ومحاربتها ومحاربة اصحابها . لابد ان تتماشا البحوث مع توجهات الكنيسة والسياسة لكي يتم نشرها . حتى في السياسة مثلا عندما يزعم كتاب مذكرات نائب ترامب الرئيس الامريكي بأن ترامب يُعاني من حالة نفسية قد تكون جنونا وهذا الكلام طبعا يطرب له الكثير من الشرق اوسطيون ولكنهم لا يعلمون بأن ما يقوله نائب الرئيس هو ارساء اساس قانوني مستقبلي يتم الاعتماد عليه كشهادة في تبرئة امريكا من كثير من قرارات ترامب ورميها في عبّ مجنون . تحياتي

• (3) - كتب : علي جابر الفتلاوي ، في 2018/01/06 .

حياك الربّ الاستاذة الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة
وأحييك تحية الاسلام أختا كريمة متفضلة علينا بتنوير أفكارنا بالعلم السليم فجزاك الله خيرا. سؤالي ماتفضلتي به في هذه المقالة العلمية الموثقة مهم جدا، سؤالي هل يوجد باحثون معاصرون أو غير معاصرين يتفقون معك فيما تطرحين من آراء تنويرية مهمة؟
تحياتي لك ووفقك ربنا لما فيه الخير والسلام للجميع.


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الشمري
صفحة الكاتب :
  زينب الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تقييم إستراتيجي: العراق وإدارة الحرب ضد تنظيم داعش  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 إيران: السعودية وافقت على جميع شروطنا للمشاركة في موسم الحج المقبل

 نائبة تطالب بمحاسبة اي وزير يطلب من النواب سحب تواقيعهم من قائمة الاستجواب

  كيف تقول وعجل فرجه الشريف؟  : سامي جواد كاظم

 نسيم الحداثة لا يخلوا من الغبار  : عباس يوسف آل ماجد

 الثوابت القرآنية أم الوحدة الوطنية؟  : غسان الإماره 

 ثورات الشعوب أسقطت النظرية الوهابية

 صورة نادرة لمرقد حمزة عم النبي قبل تهديمه من قبل السلفيين في السعودية

 الحجامي / يستقبل عضو مجلس محافظة بغداد علي الحسيني ويبحث معه الواقع الصحي في جانب الكرخ  : اعلام دائرة صحة الكرخ

  ( المفتي الكبير ) اوباما !!؟؟  : علي جابر الفتلاوي

  أنطون بارا: دائرة المعارف الحسينية أغنت الساحة الأدبية كثيراً  : المركز الحسيني للدراسات

 مركز تدريب كهرباء نينوى يواصل تنظيم الدورات الحتمية لمنتسبي الشمال  : وزارة الكهرباء

 الجهاد العلمي  : جعفر زنكنة

 وفدٌ من علماء الأزهر, وجدنا في سامراء ما يشرح الصدر وتطيب له الانفس

 امرأة تقفُ -احتراماً- لسُقُـوطِكَ !  : ياسمينة حَسِبي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102973172

 • التاريخ : 26/04/2018 - 08:57

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net