صفحة الكاتب : رحيم الخالدي

الإنتخابات التسقيط ضربات الجزاء ...
رحيم الخالدي

الإنتخابات حالة جديدة في حياة المواطن العراقي، وهي بالطبع جيدة كونها تقود لإختيار الشخص المناسب للمكان المناسب، لكن حسب البرنامج الإنتخابي المفيد، والذي يخدم جميع شرائح المجتمع، أما غيره فهو ما نشهدهُ اليوم، ومع الأسف تصدى أشخاص معظمهم لا يُعرف له تاريخ، حتى لو كان مغترباً، ولحقته أذية من النظام السابق، بيد أن هنالك أشخاص كانوا يعملون ضمن أجهزة النظام الأمنية! لكنهم ليسوا مذمومين من قبل الشارع، وهم بالطبع جيدون ومنتجون لكنهم غير بارزين، وما جرى خلال السنوات المنصرمة، منذ عهد بريمر لحد اليوم، لم نشهد سوى بصيص بسيط من ثقب الإبرة منتجاً، قياساً بما صُرِفَ من أموال .

تضج صفحات الفيس بوك بعناوين وأخبار عن الفاسدين، وكثير منها وهمية! خشية الوصول إليه ومحاسبته، على تشويه سمعة بعض القامات التي تشهد الساحة العراقية بتضحياتهم، وهنالك مواضيع تخص أشخاص حقيقية، حيث تظهر لك حقائق دامغة ولا يستطيع المتهم الدفاع عن نفسه، وهنالك نوع آخر يختلف إختلافاً جذرياً، وهي صفحات للإبتزاز وهي كثيرة، ولا نعرف لماذا لم تقوم الدوائر المختصة، بتتبع هذه الصفحات والوقوف على الحقائق المنشورة؟ وإذا كانت صحيحة فهي ملزمة بالعقوبة الحازمة، وإن كان المواطن العراقي المتفتح أصبح على بينة من أمره، وبإستطاعته الإستبيان من خلال البحث عن قيمة العقود الفاسدة، والمبرمة بين الحكومة وشركات المقاولين .

من حق أي مواطن أن يقدم نفسه للانتخابات ليمثل شريحة معينة، سيما والإنتخابات على الأبواب، فترى الحراك على أشدهُ، لكن هنالك حالة مذمومة، إضطرت المرجعية الدينية في النجف الأشرف لذكرها، وهي بالطبع مراقبة لكل الأحداث، التي تجري ومن خلال منبر جمعة كربلاء طرحتها، وشددت على حرمة لغة التسقيط المراد منها الإطاحة بالأنداد، وهذا طريق لا يستعمله إلاّ المفلسون، الذين لا يملكون قاعدة جماهيرية تنتخبهم، فيضللون الناس بأكاذيب ليس لها وجود، كما حدث أخيراً لأحد الأشخاص، حيث الصقوا به تهمة الإعتداء على إمرأة ليست عراقية، وجلّ قصتها أنها إمرأة كسبت دعوة طلاق من زوجها، فقام أهل زوجها بضربها ضرباً مبرحاً، مما سبب لها آثار بوجهها .

أكاذيب روجت لها جهة معروفة، كما إدّعى الشخص الذي تم تلفيق التهمة عليه، وأشار لتلك الجهة، التي تملك جيشاً الكترونياً تعداده خمسة آلآف! لا شغل لهم سوى تلفيق الأكاذيب وفبركة الأفلام والمقاطع، للنيل من يتم وضعه داخل المربع المراد منه ذلك التلفيق، الذي نال كثير من الأشخاص، حيث أخذ لقب لتلك الفبركة، ومنهم الدكتور عادل عبد المهدي، الذي طُبِعَتْ عليه سرقة مصرف الزوية، بالوقت الذي خرج اللواء السيد عبد الكريم خلف، ونفى تلك التهم، وقد سمى ذلك الشخص الذي يقف خلف تلك التلفيقات علناً، لكن الجمهور اليوم يستمع للأكذوبة أكثر مما يبحث عن الحقيقة، وليتها وقفت على ذلك، بل سيل السباب والشتائم الذي بدأ ولن ينتهي .

المجرب لا يجرب جملة أطلقتها المرجعية، وكادت تسمي الأشخاص بأسمائهم، سيما أنها لا تريد التدخل بالعملية الديمقراطية، لكنها أدلت بدلوها من باب النصح الذي عانده كثيرون، ممن رضوا لأنفسهم بالانتفاع بأموال لا تكفيهم يومهم مقابل بيع صوته، وهنالك قسم آخر باع صوته لقاء بطانية! وفقد حقوق تمت سرقتها من قبل الذي إشترى صوته، وأتعجب ممن يطالب بالحقوق وهو أول الذين إنتخب الفاسدين وقوى شوكتهم! وجعلهم يتربعون على عرش الفساد، الذي نخر الدولة ومن أقوى المفاصل، خاصة الذي يخرجون بالتظاهرات، ولعله هذه المرة يراجع نفسه كثيراً، وينتخب من يراه مناسباً، على شرط كشف ذمته المالية، قبل الدخول في معترك النهب للمال العام .

الإتهامات يجب تقديمها لجهة واحدة فقط، وهي المخولة بالمساءلة والتحقق والمحاسبة، وليس من حق أي شخص تلفيق أيّ تُهمة جِزافاً، ويجب ملاحقة تلك الجهة، وحسب القوانين التي أقرها مجلس النواب والمسمى بالجرائم الاليكترونية، ومحاسبته إضافة لذلك معرفة الجهة الممولة لتلك الجهة وفضحها، وإذا كانت الجهة المحاسبة ليست محل ثقة، فهذا راجع للدولة ومن حق مجلس النواب إقالة من تراهُ غير مؤهل لشغل ذلك المنصب، وكل ذلك نجمعه بكلمة، أن إنتخاب الفاسدين يوجد فاسدين جدد، ونبقى في ذلك الفلك حتى يأمر الخالق بهلاك الفاسدين، أو ضربات الجزاء النهائية، التي سينفذها الشعب، ويقتص من الفاسدين بعد نفاذ الصبر .

  

رحيم الخالدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/02



كتابة تعليق لموضوع : الإنتخابات التسقيط ضربات الجزاء ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمّد الحسّون
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمّد الحسّون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المديرية العامة للاستخبارات والامن تعثر على كدس للعتاد في ديالى  : اعلام صحة الكرخ

 سلسلة المعرفة :صفة الدولة الإسلامية (دولة الخلافة)، مطلب المسلمين الأعظم (42)  : د . محمد سعيد التركي

 العدالة الاجتماعية هي الاساس الصحيح لبناء مجتمع راقي.  : د . رافد علاء الخزاعي

 المرجعية تقلب السحر على سحرته  : منتظر الصخي

 إنسان شرعي  : كفاح طعمة

  اللعبة خطرة ... لماذا لم نفهمها !!! ؟  : غازي الشايع

 مسلسلات هابطة  : محمد احمد عزوز

 سياسيو الصدفة  : احمد العبيدي

 آية غرق فرعون ونجاة موسى ع  : ياسر كاظم المعموري

 وزارة الزراعة تسمح بإستيراد محصول البصل  : علي فضيله الشمري

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير المؤيد والداعم لدعوة سماحة آية الله الشيخ محمد السند لتشكيل مجلس إنتقالي للمعارضة البحرينية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 فضائحُ أبي الفرج الأصفهانيّ في كتـابِهِ ( الأغـاني ّ)  : د . ايّوب جرْجيس العطيّة

 طريقة احتساب المقاعد حسب قانون سان ليغو المعدل للانتخابات البرلمانية 2014

 من وحي المعركة  : نعيم ياسين

 مسؤول قطري ينتقد بيان القمة الخليجية: لماذا لم يناقش حصار قطر؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net