صفحة الكاتب : صدى النجف

حوار مع السيد محمد علي الحلو
صدى النجف

عند خروجه من الدرس الذي يلقيه عند مرقد السيد الخوئي (قده)في الصحن العلوي الشريف التقينا سماحة السيد محمد علي الحلو – دام توفيقه وطلبنا منه اجراء لقاء لمجلة الولاية للحديث عن بدايته العلمية والواقع الفكري والثقافي الذي نعيشه اليوم فأبدى موافقته لذلك،وتم اللقاء في براني سماحة السيد محمد سعيد الحكيم دام ظله.

س1/ السيرة الذاتية والعلمية؟

ولدتُ من عائلة علمية في النجف الاشرف – محلة العمارة سنة 1957م وكانت هذه الاجواء العلمية التي كنت أعيشها قد ساعدتني كثيرا في مواصلتي لدراستي الاكاديمية والحوزوية، وقد أكملت دراستي الاكاديمية بعد تخرجي من كلية الادارة والاقتصاد – جامعة الكوفة،فتوجهت بشكل كلي الى الدرس الحوزوي في ثمانينيات القرن الماضي، و بعد الانتفاضة الشعبانية عام 1991 توجهنا الى ايران ومكثت هناك في قم لإكمال دراستي الحوزوية.

ومن بين أبرز أساتذتي، في النجف الاشرف السيد محمود الميلاني، والشيخ محمد حسن الانصاري والشيخ محمد الفرطوسي قبل أن نغادر النجف، وفي قم الشيخ حسن الرميتي العاملي وفي البحث الخارج الشيخ هادي ال راضي والسيد حسين الشاهرودي والسيد كاظم الحائري والشيخ محمد السند والسيد مرتضى علم الهدى، وبعد عودتنا الى النجف بعد سقوط النظام حضرت دروس البحث الخارج عند سماحة السيد الحكيم وسماحة الشيخ الفياض دام ظلهما الوارف.

س2/ متى بدأ ارتباطك بالكتاب والمطالعة؟

كنت احب القراءة وأنا طالب في المرحلة الابتدائية والمتوسطة وكنت اقرأ كتب والدي والمجلات التي تقع في يدي، وبعدها كنت اقرأ لطه حسين والعقاد وكنت معجبا بأسلوبهما وان كنت متحفظا على بعض كتاباتهما وأفكارهما

س3/ كيف بدأت الكتابة؟

في بداية الثمانينيات من القرن الماضي وفي النجف الأشرف بدأت الكتابة وكنت اعرض كتاباتي على سماحة السيد حسين بحر العلوم (قدس)، واول ماكتبت في منتصف الثمانينات عن المختار الثقفي وعرضته على السيد حسين بحر العلوم رحمه الله تعالى فشجعني على الإستمرار في الكتابة ونصحني بعدم نشره وطباعته بسب ملاحقة أزلام النظام آنذاك للكتاب والمؤلفين في القضايا الدينية،ثم كتبت كتاباً آخر وبأسلوب المقارنة بين الماركسية والإسلام وعرضته على سماحة السيد محمد صادق الصدر رحمه الله وكان يدّرس في الجامعة الدينية وكان يشجعني كثيرا ولكنه أيضا نصحني بعدم نشره بسبب الظروف التي كنّا نعيشها.

س4/ أبرز مؤلفاتكم وما عددها؟

في قم شاركت بكتاب (مقارنة بين الماركسية والاسلام) وحصل الكتاب على المركز الرابع في المسابقة السنوية التي تقام في قم لأفضل كتاب، وحثني السيد عبد الامير المؤمن ان اكتب واشارك في المؤتمرات والندوات العلمية وفعلا عندما كتبت بحثا عن الامام الصادق الصادق في أحد المؤتمرات وقد وزع هذا البحث في اليوم الاول، واول مجلة نشرت لي مجلة النور التي تصدر في لندن وكتبت فيها عن فدك وكانت تنشر لي بصورة دورية، وكتبت ادب المحنة ومظلومية الزهراء واثبت هذه الحادثة بصورة ادبية شعرية منذ الصدر الثاني في القرن الاول ولحد الآن وطبع الكتاب ونال استحسان المهتمين بالشأن الادبي، وكتبت خلفاء المدرستين الذي طبعته مؤسسة الغدير، وقد بلغ عدد المؤلفات التي كتبتها 39 كتابا.

س5/ كيف بدأت بانشاء مكتبة الامام الصادق عليه السلام؟

بعد رجوعي من ايران وجدت الحاجة الى انشاءمكتبات في غير المدينة القديمة بعد توسع مدينة النجف الأشرف وكذلك صعوبة الوصول الى المدينة القديمة في بعض الحالات والمناسبات والحاجة الفعلية بعد ازدياد عدد السكان، فكان همي انشاء مكتبة في حي السعد لتكون عونا للمكتبات القديمة وانشات المكتبة عام 2007 وضمت جميع الاختصاصات ووضعنا نظام الإستعارة الخارجية الذي لا يوجد عند أي مكتبة من مكتبات النجف،ويوجد في المكتبة 18 الف كتاب وهي في تطور مستمر.

س6/ ما دور المكتبات في نشر الوعي الفكري والثقافي بين شريحة الشباب؟

هناك تنافس بين الكتاب والانترنت وله الغلبة ولابد من استقطاب الشباب ولابد للمكتبات أن تنهض بمسؤولياتها، فالمكتبات لها خصوصية وليس استعارة الكتاب فقط، فيجب عليها تطوير عملها وبرامجها مثل اقامة ندوات اوحوارات حول مناقشة كتاب أو بحث معين أو غيرها من الامور لكسب المطالعين والرواد، واغلب المكتبات تعاني من قلة الرواد الا الباحثين منهم ومع الاسف تجد قلة من المجتمع مهتم بالقراءة.

س7/ كيف تقيمون مكتبات النجف الاشرف ولاسيما مكتبة الروضة الحيدرية؟

لا ننكر اهمية مكتبات النجف في الخمسينات والستينات وكانت المكتبات توفر الكتب والمخطوطات، واليوم لابد ان تكون المكتبة واعية بمسؤوليتها فتشعب تلقي المعلومة من وسائل الاعلام المختلفة جعل الكثير يعرضون عن الكتاب فلابد من استخدام طرق اخرى كالمسابقات والندوات وغيرها لاستقطاب القرّاء،ومكتبة الروضة مهمة لأنها تنتسب للمرقد الطاهر أولا وهي البذرة للنجف وللعراق وتبقى هي المكتبة الام وهي من المكتبات النموذجية على مستوى العراق.

س8/ نصيحتكم للشباب للتوجه نحو القراءة

ان مسؤولية حفظ الشباب مهمة وهناك حملة لإبعاد الشباب عن ثقافتهم عن طريق الهائهم بشتى الاساليب المتطورة وغيرها،فلابد للشباب ان ينهضوا بأنفسهم وأن يبادروا للعلم والمعرفة والمطالعة ليكونوا قادرين على حماية أنفسهم ورد الشبهات التي تطلق هنا وهناك،اسال الله ان يكونوا بمستوى المسؤولية والمكتبات هي المأوى الحقيقي لهم.

نشرت في مجلة الولاية العدد 95 / العتبة العلوية المقدسة

  

صدى النجف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حديث الامام الحكيم مع رئيس الوزراء  (المكتبة الالكترونية)

    • نقد نظرية التطور – الحلقة 10 – مناقشة الشواهد الاستنباطية على التطور (الجزء الثالث) : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  (قضية راي عام )

    • نقد نظرية التطور – الحلقة 9 – مناقشة الشواهد الاستنباطية على التطور (الجزء الثاني) : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  (المقالات)

    • الإمام المهدي عليه السلام بين التواتر وحساب الاحتمال - آية الله الشيخ محمد باقر الايرواني  (قضية راي عام )

    • نقد نظرية التطور – الحلقة 8 – مناقشة الشواهد الاستنباطية على التطور : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع السيد محمد علي الحلو
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان

 
علّق أحمد لطيف الزيادي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيداً بسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفيةتعامله مع الأحداث اللتي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمه وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل هذه السنين الحافله بالأحداث السياسية والأمنية اللتي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةًويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان في فكان في كل ذالك مصداقاًلأخلاق أئمةاهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون(الهمج الرعاع)هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذرالرمادفي العيون وكل إناءٍباللذي فيه ينضحُ .

 
علّق فلاح الدراجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : اضطلع السيد علي الحسيني السيستاني بمسؤوليات جِسام, حيث تحمل أعباء المرجعية, وحفظ الحوزة في أحلك الظروف وأسوئها واكثرها ارتباكا وتشويشا. حفظ الله سماحة السيد السيستاني من كل سوء. وكل التوفيق لكم شيخنا الجليل

 
علّق ام زينب ، على الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) . - للكاتب محمد السمناوي : اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم العن الشاك بهم وبكرامتهم الهي شافي مرضانا وأعطنا املنا فيك يا الله

 
علّق نور الهدى ستار جبر ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم و رحمة الله ، موضوع مهم جدا تناوله هذا المقال فجزاكم الله خير على طرق مثل هذه المواضيع لدي مداخلة صغيرة ان سمحتم . بالنسبة للدكتور علي منصور الكيالي السوري الجنسية الشافعي المذهب هذا المهندس واقعا تابعته في الاونة الاخيرة انا و والدي و قد ابهرتنا محاضراته كثيرا و بصراحة وجدت فيها شيئا من المنطق و الاستدلال الصحيح و ما جعلنا نثق بما يطرحه اكثر هو محاربة الوهابية لهُ و تسقيطهم و تكفيرهم اياه . ففي نظري القاصر ، ان تفسيره منطقي و ليس عليه غبار الى حد الان فبالنسبة لمسالة حساب الوقت فلقد استدل بادلة تثبت صحة كلامة و هو الاعم الاغلب اما حالة الولادة في ستة اشهر فهي حالات خاصة اما لاستنباطه الفرق بين المدينة و القرية في سورة الكهف فهو استنباط منطقي و لا يوجد تفسير غير تفسيره فلقد طبق تفسيره على كل كلمة قرية و مدينة قد وردت بالقران و لكي اكون صريحة معك اخي الكاتب انا انتظر منه عدة امور لاستطيع القول ان علمه بالتفسير علم مطلق او ان احكم بجهله و الدخول بعدم اختصاصه و هذه الامور هي * تفسيره للايات التي نعرفها و نتيقن منها انها نزل بال البيت عليهم السلام كاية المباهلة و اية التصدق بالخاتم و اية اطعام الطعام للمسكين واليتيم ... * تفسيره لايات نزلت بحق زوجات النبي كاية و قرن في بيوتكم و اية 1 و 2 من سورة التحريم * تفسيره لرواية رزية الخميس التي يؤمن بانها صحيحة مئة بالمئة اما الى الان فلا غبار على ما يقول و شكرا لك و لسعة صدرك و عذرا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الخياط
صفحة الكاتب :
  امير الخياط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "توتال" بصدد الانسحاب من مشروع بمليار دولار في إيران بسبب العقوبات الأمريكية

 ثورة الفقراء والمهمّشين ..  : الشيخ محمد قانصو

 أنامل مُقيّدة: قرار جديد للعبادي سيصدر قريبا  : جواد كاظم الخالصي

 معلومات بخصوص اعتقال مدير ناحية الجسر السيد حيدر عبد الرزاق طه اللامي

 القاعدة واسلحة الدمار الشامل؟

 زمن الاوهام أم انتزاع الفرص  : حسين نعمه الكرعاوي

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع أوسي تزور مناطق سهل نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 المشرف العام على التبليغ الحوزوي يلتقي بأصحاب المواكب الحسينية ويحثهم على تقديم افضل الخدمات لزوار الامام الحسين ( ع )

 هل ستصب الإتفاقيات الاقتصادية مع الأردن في مصلحة الاقتصاد العراقي؟  : د. عبد علي عوض

 نقل 500 داعشی من سوریا لليمن، والأمم المتحدة تراهن على تقريب وجهات نظر الفرقاء

 السجن خمسة عشر عاماً لمدير مصرفٍ حكوميٍّ لإضرارها المال العامَّ بمليار و400 مليون دينارٍ  : هيأة النزاهة

 بدعم من منظمة الهجرة الدولية.. العمل تفتتح ورشة للتصوير الفوتوغرافي والفيديوي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لجنة التربية في مجلس النواب تخالف الدستور  : د . عصام التميمي

 بدء دورة رياحين العسكريين (عليهما السلام) القرآنية على أروقة الصحن العسكري المطهر لطلبة المدارس  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الفاطميين ومحا تاريخهم ودمّر مصر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net