صفحة الكاتب : د . نبيل ياسين

دعوني اعبر هذا العالم
د . نبيل ياسين

1-1-2000
تدخل البشريةُ الفاً
وتدخل كهفا
فتسمع جازاً ، وتفتحُ كومبيوتراً
وترى العالمَ البربريَّ كما كانَ،
لاشئَ غيَّرَهُ
فالمحبة ُ نفسُ المحبةِ،
والحقدُ لم يتغير،
والصحفُ الوطنيةُ ، حيث تبشر بالغدِ ،
واللمعانِ الجميلِ لأحجية المجتمع المدنيِّ،
وتعددِ افكارنا
إنها واحدة
المقدسُ
هو نفسه
المسدسُ
والوثنُ البربريُّ الذي قدسته الفجيعةُ
والالمُ البشريُّ
والصرخاتُ التي اطلقتها الخليقةُ في عهدِ نوحٍ
وظلت تراود حزني، وحزنَ الذين قضوا شهداءَ،
لاشئَ اجملٌ من صرخةٍ في ظلامِ الزمانِ
وعمقِ المكانِ
ولاشئَ اجملُ من صورةِ الوردةِ الذابلة
في ثنايا كتابٍ قديم
الكتابُ الذي لم يجد قارئا
غير قارئ كفٍّ
وإمرأةٍ في سرير الملذاتِ
تدخلُ ضاحكةً في رواق الجحيمْ
1-1-2000

انعى لكم الاشياء
انعى الاشياء ولا ادفنها
انعى لكمُ بؤسي وخرابَ حياتي
لاني احيا معكم
انعى لكمُ الشعرَ فلا يقرؤه احدٌ
او يفهمه احدٌ
او يصبح دكانةَ عصبةِ اولاد
انعى لكمُ الانسانَ كنوع ينقرضُ
انعى الايامَ تصير هباءً
ومكررةً
او ارقاما في روزنامة
انعى القهوةَ لاتصنعها يدُ إمرأةٍ
(القهوة تأتي من ماكنةٍ في كوبٍ من ورقٍ تافه)
انعى سنواتِ الطيش
وسط الاعداءِ المكشوفين
او وسط الاعداء المستترين
انعى لكم الكتّابَ على بابِ الاحزاب
والشعراءَ على باب الدولة
ينتظرون التسويقَ بسوقِ الجملة
انعى لكم النقدَ جماليا
(النقدُ تحول نقدا)
ماذا انعى ايضا؟
الحاضرَ ؟( الماضي  ينعى الحاضرَ فالماضي سيد موقفنا )
انعى لكم الاشياءَ تبدل سحنَتَهاَ
وملامحَها
انعى لكم الليلَ ، تحول كابوسا
انعى لكم الحريةَ مثل السردينِ معلبةً في جمعياتِ حقوق الانسان
انعى لكمُ  القدرةَ في هذا الوقتِ على ان نصرخَ في صوتٍ واحد
انعى لكم ُ الوقتَ كجامع اسلابٍ في حربٍ طاحنة
انعى الحائطَ يخلو من رسم طباشيرِ الطلاب
انعى لكم المشطَ الخشبيَّ يمشط شعرَ امرأةٍ ذات مساء
انعى لكم الوردةَ يا بسةً في دفترِ عاشقة ٍ
واصابعُها تبحث عن حدِّ  الوردةِ بين الاوراق
انعى لكمُ التعزيةَ العلنيةَ تصبح في السِّر شماتةَ انذال
انعى لكم الوطن المتحول سطرا في الخطب الرنانة
انعى اغنيةً منسية
وصداها يتردد ُ
ا..يةا ..ي..ة1-4-2000

نشيدي الذي اعزفه بصمت

هذا نشيدي
عالياً متدفقاً
تهتزُّ من طربٍ اليه هداهدٌ
تأتي الى بلقيسَ تبلغها سلامي
هذا نشيدي
سومرياً،بابلياً
يلتقي النهران في ايقاعهِ
وعلى قوافيهِ توقّعُ زينبٌ كلماتِها
وتهزُّ عرشَ طفولتي
وكهولتي
وتمرُّ طيفاً في رؤيايَ ،
وكوكباً في خطبتي
وتمرُّ في لغتي فتشعل لي كلامي
هذا نشيدي
واقفاً في الريحِ والإعصارِ أنشدُهُ على قومي:
من الأيامِ
والأفلاكِ
والأشياءِ من تٌحَفٍ وأوراقٍ وحيطانٍ
وانشدُهُ على أهلي:
من الاحلامِ
والاوهامِ
والمُثُلِ القديمةِ
والمرايا
هذا نشيدي
سيدُ الخطبِ التي مرَّ الصدى فيها وضاعَفَها على الأسماعِ،
فاصطفَّ الملوكُ ليسمعوه
وانبرى الشُهداءُ في التاريخِ في أيدِيهم القرطاسُ
والقلمُ الالهيُّ المطعّمُ بالزمرَّدِ والشذى كي يكتبوه
هذا نشيدي
صرخةُ التاريخِ يُطلِقُها ضَحاياهُ
فيسمعها ضحايايَ الصغارُ صدىً
فتختلطُ الضحايا
بالضحايا
هذا نشيدي:مأتمُ الحربِ المكررةِ التي مرَّتْ كمأساةٍ وملهاةٍ عليَّ
فصرتُ العبها كثيرا
وصرتُ أعودُ للميدانِ فيها أجمعُ الجثثَ المكدَّسةَ التي خَرَجَتْ من الموتِ القديم ِلموتِها المشتقِّ من وردٍ وأشعارٍ ومن صَدَفِ البحارِ ومِنْ
أنشودةِ المطرِ التي مرَّتْ على السيّابِ طيفاً بابلياً
ذاتَ يومٍ في العراقِ الجائعِ المقتولِ
فاهتزَّ العراقُ ومات سيّابٌ جديدٌ تحتَ نخلتِهِ
ومرَّ فوقَ ترابِه ربٌّ،أخيرا
هذا نشيدي
صاعداً طُرُقاً محطمةً
وأجيالاً
يمرُّ على المتاهةِ ثم يسقطُ في دُجايْ
رتّبتُ أحلامي كقاموسٍ، فشعَّ النورُ من حُلُمِ الطفولةِ
حيثُ طرتُ على السطوحِ
تحفُّ بي شُهُبُ الطبيعةِ
والمواكبُ تحمل الشهداءَ فوقَ خيولِهِم
والكاهناتُ ينُحنَ في وَلَهٍ على الموتى
ويقطفنَ الشعاعَ من الزمانِ
لكي أرى ظلَّ القيامةِ في خطايْ
وأرى العراقَ يخبُّ فوق حصانهِ
وأراهُ ينزلُ في دمي كالمسبرِّ اليدوىِّ
ينزلُ،ثم ينزلُ في دخاني مثلَ مركبةٍ من الماضي
فامنحُه الكلامْ
وأمدُّ اغطيتي على قدميهِ،
أخلطهُ بفوضايَ العظيمةِ
ثم أٌسمِعَهُ ضجيجي في اصطدامي بالكواكبِ والزمانِ السرمديِّ
أمدُّ أَجنِحتي ليصعدَ كي يراني
فوق معراجي الى حتفي
ويرسمني على ريشِ الحمامْ
هذا نشيدي
حلمُ إمرأةٍ من الزمنِ السحيقِ الى الغدِ المطويِّ مثل لفافةٍ للتبغ
هذا نشيدُ القبراتْ
ونشيدُ رفٍّ من عصافيرِ الحقولْ
هذا نشيد الله في فقرائهِ
ونشيدُهُ لقرى الخليقةْ
هذا نشيدُ الكاهناتْ
وهنّ ينثرنَ الندى ولفائفَ القدّاحِ فوق سريريَ الفضيِّ في ذاكَ الضحى
وأنا أمرُّ على المواكبِ في نشيدي
يانشيدي
يانشيدَ جنوديَ القتلى على كلِّ البلادْ
ويانشيدَ الجيلِ لا لغةٌ على شفتيهْ
يانشيدي
يانشيدَالجيلِ يسقطُ بين نهرينٍ من الأبديةِ السوداءْ
يانشيدي في بلادِ اللهِ أنزل ماءَهاوجبالَها وسوادَها
وأنا امرُّ على الضفافِ وماتبقى من بلادِ اللهِ فوقَ الارضِ
أجمعُ من ضحاياها لُقىً في متحفِ التاريخِ
ياتاريخُ،يازمناً يكرّرُ نفسَه في لَعنةٍ
ويعيدُ تكرارَ المواقعِ والجراحْ
ويسنُّ في عبثٍ أسنَّتهُ
ويطرقُ مثلَ حدّادٍ سيوفاً كي يعيدَ وقائعَ الماضي ويمنحَهاالضحايا
والصفاتِ ويرسمَ القطعاتِ،ميمنةً وميسرةً وقلباً، ثم تندلعُ الحروبُ
وتنقلُها الفضائيّاتُ نقلاً كاملاً
وتشاهدُ الدنيا حريقاً هائلا لصناعةِ التاريخِ في النقل المباشرِ
يابلادي يابلادَ الله
علَّقتُ الفجيعةَ فوقَ جبهتَكِ العريضةِ
كالتميمةِ من شرورِ الناسْ
والوسواسْ
يابلادي
يابلادَ الناسْ.
لندن ايار/مايو2000

نفسك الإولى تشظت في مراياها

ماذا فعلتَ لكي ترى آثارَهمْ ورداً
ومنزلَهمْ طقوسا
ياواحداً في واحدٍ
تبقى وحيداً
نفسُكَ الأولى تشظّتْ في مراياها
ومرتْ في بلادٍ
في زمانٍ
في رؤىً
في منتهى الأفكارِ والأحلامِ والأوهامِ
فانحلّتْ الى روحٍ وشعّتْ في معارجِها نفوسا
هل تُراكَ أضَعتَ  آثارَ القوافلِ
فآنحرفتَ الى الشمالِ
وأنتَ وحدكَ، ياآبنَ امّكَ
أُمُكَ الأخرى الطبيعةُ
أصدقاؤكَ عصبةُ الأسلافِ في مرقاتِهم
وظواهرُ الكونِ الفريدةُ
كالولادةِ والرحيلِ
ولقى الجنودِ الميتينَ إذْ استراحوا في الخنادقِ والضفاف
ووقعُ آثارِ الضحايا كتانشيدْ
مَنْ آنتَ؟
وحدَكَ ، والمدينةُ وحدَها
والكونُ يرقدُ فوق مصطبةِ الإلهِ
ؤأنا امرُّ على الطريق
كضجيجِ جيشٍ فاتحٍ
سيفي اعلّقهُ على خَصرِ الرياحِ لأنني حُلُمٌ
وأحلمُ انني حُلُمٌ يمرُّ على البتولِ
ليوقظَ الكونَ الوحيدَ
ويوقظَ الأزهارَ في فردوسِها
ويبلّلُ الأحجارَ بالرؤيا
ويسألني: اردتَ ، فنِلتَ، هل اكتفيتَ ، وماتريدْ
لاشئ
إذا استطعتَ أن تجدَ الطفولةَ في اللُقى، أعِدِ الطفولةَ لي
وخذْ ناياً وغنِّ مقامَكَ الكونيَّ واللاميَّ
غنِّ صَباً،
نهاونداً،
بياتا،
دَعْ صهيلي صاعداً فوق المقامِ وفوقَ تاجِ المُلكْ
خُذني للبتولِ ودَعْ اصابعَها تٌسرِّحُ شعريَ المبتلْ
خذني للبتولِ
أعدني صوبَ ذاكَ البيتِ حيثُ اللهُ حصّنَهُ بأزهاري وأُمي
واصطفى لي بهجتي في وردةِ الصبحِ التي
مالَتْ بثُقلِ الطّلْ
نهاية2000ً

امل القانطين

ساقطون ، لا محالة، في اليأس
اصغرنا سوف يهرمُ  بعد العشية
والكهول كاحصنة تركت خارج سور المدينة
بانتظار النهاية
يا امل القانطين تعال الى سلمي نصعد الدرجات الاخيرة لليأس
يا امل القانطين تعال لنصعد سلم اسوارنا الحجرية
ونمد البصر
للنهاية ، حيث البلاد مكدسة كالجثث
للنهاية حيث البلاد بلا حجر للحدود
وحيث الجنود
ساقطون على طرق المتصوفة العابرين
تعال لنصعد سلم احزاننا
ونمد البصر
لاضرحة الشعراء الذين قضوا في المنافي
ساقطون لا محالة في ملكوت بعيد عن الارض
في هلكوت حفرناه وفق الخرائط
وفق البيانات
وهندسة الموت
ساقطون لا محالة في جبروت الكلام المنمق
لا نرى ابعد من ذلك المشهد  البربري الذي رسمته الخرائط في الارض
والذي رسمته  الاناشيد في الذاكرة
ساقطون لا محالة في كلمات لها رنة الدرهم الذهبي
لا نرى ابعد من مشهد الشعراء على الباب ينتظرون الخِلَعْ
ساقطون على موتنا في الحياة اذا استأثر الصمت والخوف بالوقت
ياوقت هل تستريح قليلا لننظر ماذا جرى
لا تقف مرتين:
مرة داميا واخرى بثوب المهرج،
ياوقت هل نستريح قليلا
ونطوي الزمان  كسجادة للصلاة
ونركنه في كساد السلع
ايه ، ياوقت ، ماذا جرى
وانت الذي تستعيد الوقائع مثل الوصية
صرنا كهولا، كاحصنة تركت خارج سور المدينة
ياوقت ، ياقوس خيبتنا
وياوقت يا راية في الخنادق
هل ماتزال تمر صفيرا خلال ثقوب الخوذ
وصدى في جبهات القتال التي  سكتت
ونواحا  وحيدا لقتلى بلا  اوسمة
ويا وقت هل انت ذاك الذي كان في اور او بابل ثم جاء الى كربلاء ومر على مدن الرافدين
ومشى في شوارع بغداد  ثم اختفى في العواصم ،
ياوقت ، يا اخذا في الضمور كشمس مغيب
ساقطون
لا محالة
في لجة من خليط الكلام
2001

الطريق الى سومابل *

متى استيقظ النخل قبل الحروب
ومتى جاءني النهرُ يحملُ قتلاه مختلطينْ
بالطحالبِ والطين ْ
ورائحة السمكِ المتسممِ عند الضفافْ
لماذا ارى في المساءْ
النساءْ
على ضفةِ النهرِ مجتمعاتْ
يحدّقنَ في الموجِ يحملنَ آساً واوراق سدرٍ
ومنتظراتْ
ومنتصباتْ
كجمعِ تماثيل سوداءَ ،
هذي بلادي
وههمُ اهلي
وليس لديَّ سوى حكمةٍ
وسؤالٍ أخيرْ:
لماذا بقيتُ وحيداً
متى نام اهلي قبيل الحروبْ
ومتى استيقظوا في الدويّْ
ومن قال ان القيامة َ قامتْ
وان الحياة استمرتْ
وان النذالة قامتْ كروحٍ تطوّفُ بين النيامْ
متى نهض الليلُ من نومهِ
ومتى هبط الضوء في ملكوت الظلامْ

في الطريق الى الأبدية ِصادفتُ تلك البلاد
وتشرّدتُ بحثاً عن الأرضِ في الأرضِ ،
او نخلةٍ في الطريقِ الى بيتِ اهلي
فجاءت بها الريحُ مقطوعةً
والبلادُ مهدّمةٌ
مثل ذاكرةِ الميْتْ
كل الذي تركتهُ الحروبُ سياجٌ من الآسِ او شجر الليفِ تعلو عليه الزهورُ
الزهورُ التي تعكسُ الشمسُ في لونها الحزنَ والصمتَ،
تلك المشاهدُ قاومتِ الحربَ ،
واختبأتْ في رفوفِ الطفولة
في الطريقِ الطويلِ ،
الطويلِ الى البيتِ
قبرةٌ في الرمالِ
سنونو على شرفةٍ في الطفولةِ
افعى على حائطٍ
وهلالٌ على قبةٍ
ومأذنةٌ في انعطافِ الطريقِ الى آخر السوقِ
شوكٌ يغطي رصيف المحطة
والعرباتُ محمّلةٌ باللزوجةِ والدمِ المتيبّسِ والحشراتْ
والمحطةُ ساعتها دون وقتْ
كأن الزمانَ تجمّدَ والارضُ ساكنةٌ
والمدينةُ من نُصُبٍ حجرية
ولاصوتَ فيها
ولا احداً يتنفسُ
والريحُ تكنسُ بعضَ القمامةِ من علبٍ بشرية
صوتُ نائحةٍ مفردٌ من مكانٍ بعيد
يترددُ بين التماثيلِ
تصحبهُ جوقةُ الريحِ والعلبِ البشريةِ
والارضُ تفرزُ مايشبهُ القيحَ لوناً ورائحةً
والقوارضُ تطلعُ من فوهةٍ وشقوق
تملأ الرُحُباتِ الصغيرةَ بين التماثيلِ ،
اين الرقى والتعاويذُ والملائكةُ الموكلون بطردِ الذنوبْ
واين الطريقُ
الى بلدٍ
انهكته الحروبْ
2000
* تركيب منحوت من كلمتي سومر وبابل يشير الى المدينة العراقية وربما يشير الى بغداد في ذهني

الماضي هناك

يا ابتي
عدت اليك اليوم لاكتب ثانية عن ايامي
حدثني
هل ترقد في البرية ميتا ام قمت لتنشر في الفردوس  كتابي عن اوهامي
او احلامي
اما اني..
فاحاول لملمة الايام على رف المنفى
منتظرا ان تحدث معجزة
واعود الى بيتي
طال غيابك ام طال غيابي؟
من منا الحيّ ومن منا  الميت ،
لا ادري
مازلت  اعدّ الكلمات واصنع طينا ورقيما لكتابي
شبحي يهجرني احيانا
فاحس الوحدة قاتلة
تعصر افئدتي .. وفؤادي واحد
لو كنت ملكت فؤادا آخر
كنت اتيت اليك لاصبح كهلا منتظرا موتي
او اصبح حفار قبور
او شاهد
يا ابتي
قل لي:
2002

كابوس آخر

ندى ايقظتني
على صوت حشرجة في الجوار
كان فجرا نديا، رهيبا بفتنته
وغريبا بصوت الكمان
وحشرجة الاحتظار
من هناك؟
سألت ُ ، فمارد صوتٌ
وزاد الرماديُّ في الافقِ،
خف الكمان
وتعالى نشيجٌ يرد في ذلك الصمت:مات النهار
بتولي التي ايقظتني
وانا نائم فوق كف الزمان
على حافة الكون
منتظرا ان اقوم مقام القيامة
ولكنني
رأيت الجحيم العميق وهوته
ورأيت الخليقة عارية تتلظى
ورأيت الاله الذي كان ينظر من عرشه نحو ارض بلا بشر صمتا وهو يطوي الزمان
ويسمع صوت الكمان
ندى ايقظتني على صوت عشتار في شارع الموكب الملكي
تنوح وهي تحمل سلة ورد القرنفل، والوردُ يفتح اوراقه للندى
ندى ايقظتني على صوت زينتها
وعلى ضوء فجر يشع على وجهها
ويعبرمرآتها
ويطوي المسافة بيني وبين الطفولة
ويرجع عبر الصدى
والمدى
حزمة من مُدى

  

د . نبيل ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/14



كتابة تعليق لموضوع : دعوني اعبر هذا العالم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سعيد الفتلاوي الطويرجاوي ، في 2011/11/16 .

وفقك الله دكتور
دام قلمك وسلمت اناملك




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن سامي
صفحة الكاتب :
  حسن سامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net