صفحة الكاتب : مهند الساعدي

عبد الجبار الرفاعي: للمدرسة بابٌ آخر
مهند الساعدي

إذ أختار ابو حامد الغزالي الهروب من المدرسة النظامية في بغداد ، قرّر معاصري عبد الجبار الرفاعي أن يمكث في بغداد ويصبر على المدرسة ، ويفتح لها باباً آخر!
لذلك قلت له : انا فرح بك مرتين ؛ الاولى بما تكتب ، والثانية انك عدت تكتب ، وتنشر من بغداد عاصمة العباسيين التي هرب منها الغزالي.

أن تهرب من المدرسة، وأن تفتح لها باباً آخر
خياران لا يقف عليهما إلا من ادرك بعمق حقيقة المسافة المصيرية بين الدين التاريخاني الرسمي ، والدين الروحي من خلال تجربة الانسان الذاتية في التدين . هذا ما أنكره الغزالي على المؤسسات البغدادية واغترب عنه ، وما تحدّث عنه ( روسو ) في رسالته عن عقيدة قديس سافوا. إن خطر هروب الرسالات الى الامام لا يقلّ عن خطر هروبها الى الوراء ، والمكوث في المدرسة والصبر على هشاشتها الرسمية ، وتردّدها العلمي ، لا يقلّ – إن لم يزد فضيلة – عن الهروب ، والمغاضبة طلبا لعافية الدين والدنيا ، او السقوط مضمخاً بالإخلاص على طريق الحقيقة العلمية الشاقة.
وهنا سأحتفي بالرفاعي من خلال تسجيل رؤية مركبة الأبعاد ، تحصلت لي في ربع القرن الأخير من متابعاتي للرجل ، وهو يزرع نوى التمر ويتطلع الى فيئه!


في المائة صفحة الاولى من كتاب ( الدين والظمأ الانطولوجي ) تتبعت سيرة غير مفصلة ، أجمل فيها صاحبُها رؤيتَه الكلية لأخيه الانسان ، ودوّن فيها مشاهدات ، ومعايشات ليست اعتباطية ، أو غير مهمة إطلاقاً ، في محاولة شجاعة لرجل جاء من خلفية لا تعترف او تبوح بجوانياتها بسهولة من خلال ثقافة كتابة المذكرات ، والسير الذاتية.
أن تكون لك ذاكرةُ مكان فهذا يعني انك كنتَ فيه ، وأن تسرد تجاربَك مع الانسان فإنك تحكي تجربةَ الانسان الذي هو انت ، وان تعيد ترتيبَ وتسلسلَ الأحداث بطريقة غائية ، الهدف منها تتبع مراحل بناء الذات ، وملاحظة بيئات تكوينها ، فأنك تؤشر للآخر من خلال الذات دلالات ، ومثابات ، وعِبر.
وفي اللحظة التي يُختطَف فيها الخطابُ الديني ، وتغتصب قيمَه ، وتتعرض مؤسساتُه للاختراق من أحباره ، ورهبانه ، وشيوخه ، وتتعرض رسالةُ الدين الى التشويه ، فتُعاد كتابةُ شروحها بالافهام المغلوطة ، والشروحات المغلوطة ، والخطابات المغلوطة ، لا يبقى أمام التجربة الدينية سوى العودة للذات ، والتحصن بها ، وتجاوز التعريفات الإشكالية للدين.
حين يتعثر الخطابُ الديني مع المجتمع ، وفي السياسة ، او الاقتصاد ، فعلى الروح أن تتجنب العقبةَ الكأداء ، وتربح نفسَها إن قدّر لها أن تخسر العالم.

 

 لم يكن متصوفاً على المسطرة ..!
في (الظمأ الانطولوجي للدين) لاحظت أن الرجل لم يغفل عن نقد التصوف ، فسجل ملاحظاته الذكية عن محتوى التصوف وصيروراته التاريخية ، ومُنظِماتِه الاجتماعية ، ومواقفه السياسة ، ومآلاته الاخيرة.
توقف عند تفخيم الألفاظ ، والمصطلحات الصوفية ، وإحاطة الاولياء بهالات القداسة ، وإسباغ الألقاب التي تتحولُ معها رموزُ التصوف الى أصنام جديدة تعيد الانسانَ المتدين الى  الحفرة ذاتها التي هرب منها ، حين يعاد تمثيلُ الدين من خلال الفرد ، او المؤسسة ، التي قد تكون الخلافةَ في الحكم ، او الطريقةَ في التصوف ، وفِي جميع الحالات ، فإن التجربة الذاتية تفقد تجردها أيضاً.

وجدته انساناً خُلق كما يشاء ..
لك أن تحتفظ في كلّ من تعرفت عليهم بحق قياس المسافة والفارق بين ما يفكر به ، وما يكتبه ، وما يقوله ، وما يعمل به ، حتى تلتقي مع عبد الجبار الرفاعي ، لتكتشف أنه رجل يفكر ويتكلم ويكتب ويعيش بطريقة واحدة.
وطالما قلت له : يا أبا محمد انت نسخة مريحة من بني آدم.
ذلك أن الصداقةَ والتعاملَ مع النمط السهل التركيب بين القول والعمل هي غير الصداقة والتعامل مع النمط الآخر ، المعقد أو الملتبس أو المشوه التركيب ، بين القول والعمل ، والذي قد يفكر، ويكتب ، ويقول في مجرة ، ويعمل  ، ويشتغل ، ويعيش في مجرة أخرى ، وبينهما ما شاء الله من السنوات الضوئية.
لقد ربط هذا الإنسان الإنسان ، بين الحقول المعرفية والعلمية التي اشتغل عليها ؛ وبين تكوينِه الأخلاقي وسيرتِه الاجتماعية ومناقبِه السلوكية ، فتراه ينسجم سريعا مع معطيات العلم ، ولا يخلع قديما من الرأي إلا ليلبس جديداً غيره ، ولا يغادر قناعةَ الأمس ، وانتماءَ الأمس ، وعقيدةَ الامس ، ونمطَ تدين الأمس ، إلا لصالح قناعة ، وانتماء ، ونمط اليوم  ، وهو لعمري معنى الحياة ومعنى أن تكون كائنا مهجوساً بها.

لا اجد غضاضة في مديح صاحبي ما دام بعيدا عن السلطة والسلطان
وصاحبي رجل شغف بالكتاب والمكتبة بقدر شغفه بالجديد والعميق والشجاع من الأفكار ، فكان يصفّ الكتبَ في مكتبته صفاً ، وينفق عليها كما ينفق المؤمنُ على الزاد والراحة يبغي حجه ، أو كما ينفق الجائع على طعامه أو الظمآن على شرابه . سمى كتابَه الأخير : ( الدين والظمأ الانطولوجي ) .كان أولُ ما أهداه لي الرفاعي في تاريخ صداقتنا هو كتاب ، كما أن آخر ما اهداه لي هو كتاب أيضا ، وكأن العلاقة مع الرجل ، في أبهى ، وانصع ، وانفع صورها هي علاقة ما بين كتابين . (الدين والظمأ الانطولوجي) كان آخرَ كتب الرفاعي وهداياه الثمينة.
والكتاب الهدية الأولى كان عن الأسرة و تربية الأطفال في الإسلام ، أهداه لي مشكورا بمناسبة زواجي من أم أولادي الثلاثة أيام كنا نسكن في شارع واحد من شوارع مدينة قم هو ( شارع سمية ) ، حيث لا أتكلف لزيارته ، ولا يتكلف لزيارتي ، غير المشي المريح لخمس دقائق ، يتأبط فيها هذين المجلدين الجميلين ، وعبارات التهنئة ، وابتسامته التي لا تنفك ولا تغادر محياه الطلق ، وبعض من حكاياه ، ونظراته ، واسفاره ، ونصائحه ، وتجاربه ، وطُرَفه التي لا يعدمها جليسُه .
يتابع صاحبُنا حركةَ الفكر والفلسفة العربية والإسلامية ، وهو كما يشرف على التاريخ ، ويتتبع نبضَ المدونات الاولى وبيئات تدوينها ، كذلك يدقّق النظرَ في مآلات هذه المدونة ، وبثها الطويل الذي يحيط بواقع الفكر المعاصر وينتج خطابَ المستقبل ضمن مدياتها المتاحة .وهو في كل ذلك متلبس ومنتج للقلق المعرفي ، ساعيا لوضع يده  على الحقيقة التي تنأى بمقدار الاقتراب منها.
يُعدُّ الرفاعي من اندر المفكرين ، والمشتغلين على حقولهم المعرفية ، الذي يدير منتجَه وإسهامَه بنجاح ، كما يكتبه بنجاح. تحتاج المواهبُ والطاقات الى إدارة نفسها إدارة ناجحة ، بعد فراغها من الإسهامات الناجحة ، بل تعدّ إدارة المشروع الفكري جزءا مكملاً  للمشروع ذاته. لذلك تجد الدكتور عبد الجبار يتابع بنفسه مراجعةَ نصوصه ، وتحمل مشقة الكتابة ، وتقويم النصوص ، وطباعتها ، وكان يعبّر عن مجلته الاولى ( قضايا اسلامية ) : بأنني محررها وعامل الخدمة فيها. وقد نسج صاحبُنا منظومةً طويلة مما يمكن أن نسميه ( العلاقات الفكرية العامة ) مع أصحاب المشاريع الفكرية المهمة ، في العراق ، وايران ، ولبنان ، ومصر ، والخليج ، ودوّل المغرب العربي ، التي ارتبط الرفاعي مع جامعاتها ، ومؤسساتها ، ومعاهدها ، ومفكريها ، واصداراتها ، بعلاقة لم تتح لعراقي آخر على الإطلاق ، وربما لمشرقي عربي آخر. وهذا يعود بالأساس للمثابرة التي عُرِف بها ، وولهه بملاحقة كل جديد ، والاتصال والتواصل مع كل جديد ، ورغبته بالتواصل والتلاقح الذي صيّره مفكراً فاعلاً في التواصل على حدّ الاستعارة والتصرف عن هبرماس.
نامت محاولاتي للكتابة عن الرفاعي طويلاً ، حتى أحيتها جائزةُ الدوحة الاخيرة ، وهي جائزة في عنوانها ودلالاتها ، وسيرة صاحبها ، ما يبشر بمرحلة استعادة بغداد لعقلها الفلسفي والعرفاني الغائب ( او المُغيب ) حيث عكفت مجموعة من النخب المهتمة لإعادة الاعتبار لدرس الفلسفة والمنطق والاخلاق في المنهاج الدراسي العام.
لا يمكن ان تتحول الفلسفةُ الى حقل عام في متناول الجميع ، لكن زراعتها في البيئة العلمية والاكاديمية ، توسع من آفاق النخب ، وتثمر عقلاً مقارناً ، يلحظ النسبيةَ ، وينتهج الاعتدال ، ويهرب من فخاخ الاحادية ، واليقينية المطلقة ، التي تحجب الرؤية وتوقف التفكير.
لقد عمل الدكتور الرفاعي بجدّ ، على وصل النتاج الفلسفي والفكري الفارسي المعاصر بنظيره العربي ، كما كان همزةَ وصل لافتة بين المشرق والمغرب العربي ، وجسراً علمياً بين الحوزة والجامعة ، ومحضراً خيراً بين السياسيين والمثقفين ، وما ذهبتُ الى دولة في شمال افريقيا الا وسألوني عنه ، حتى بات الرجلُ قمراً من فلك الأزوار مطلعه.
للرفاعي ، ولجائزته ، ولبغداد ، وأمسها ، وغدها ، أكتب كلماتي والامل يملأ القلب بغد جميل تأخذ فيه الافكارُ والفلسفات الصائبة مكانَها في حياة العراقيين.

  

مهند الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/24



كتابة تعليق لموضوع : عبد الجبار الرفاعي: للمدرسة بابٌ آخر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  فداحة الجرم .. وتفهاهة الأجراء !.  : حميد الموسوي

 ماهي كلفة حرب خليجية ضد إيران اليوم؟  : عزت الأميري

 عضو مجلس النواب الشيخ همام حمودي يطلع على اجنحة شركات الوزارة المشاركة في معرض صنع في العراق  : وزارة الصناعة والمعادن

 القبض على خمسة ارهابيين في ايمن الموصل

 غصة قصيرة جداً  : علاء سعدون

 حان وقته .. نظام ديكتاتوري عادل ؟!؟  : حسام الهليجي

  الجامعة الإسلامية للعلوم تمنح "مسجد الكوفة" جائزة أفضل "نتاج علمي"  : فراس الكرباسي

 امير الايزيدية بالعالم: الشيعة جازفوا بحياتهم من اجل شرفنا

 المؤمنون العبيد  : د . طلال فائق الكمالي

 البيت الثقافي البابلي ينظم مهرجانا لمناسبة اليوم العالمي للطفولة  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 سبيلنا إلى دولة المؤسسات  : حسن الهاشمي

 سجين وقتيل، مع وقف التنفيذ  : د . بهجت عبد الرضا

 نعم سأعلن تشيعي  : احسان عطالله العاني

 أعيدوا لنا أصواتنا... واجعلوها توافق كما تشاءون  : وضاح سالم التميمي

 حوار مع امجد كاظم عبد الائمة الشمري صاحب معمل صناعة الذهب  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net