الشعب اليمني، مدرسة جديدة في الصمود

حصيلة ثقيلة لضحايا العدوان على اليمن تجاوزت 30 الف بين شهيد وجريح، انتشار اوبئة، قلة موارد غذائية ومائية وحصار شامل، تعرض للقصف والمخاطر اليومية على مدى ما يقارب 3 سنوات، ولم يركع الشعب اليمني او يبد اي تراجع امام اهوال كبرى وامام أهواء بعض الامراء الباحثين عن انجاز.

نعرض في البداية بعض الامثلة والشواهد ومنها ما جاء عبر مؤسسات دولية وأممية عن سوء الاوضاع الكارثية التي وصل اليها اليمنيون:

– وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة أوقع العدوان ما يقارب 3000 شهيد و13 الف جريح منذ آذار/مارس 2015. وهذا العدد يزيد اذا استندنا للمصادر اليمنية، التي تتحدث عن اكثر من 13 الف شهيد وعشرات آلاف الجرحى.

– هناك ندرة موارد مياه في البلاد، وتفاقم الامر سوءا بسبب العدوان، كما ان تدمير البنى التحتية جعل الامراض تتسرب الى المياه فانتشر الكوليرا على نطاق واسع وخطير جدا. ويلفت مسؤول العمليات الانسانية الاممي أن 160 عيادة طبية أغلقت أبوابها وأن النظام الصحي مهدد بالانهيار وانتشرت الامراض المختلفة على نطاق واسع.

– وفق مؤسسة “نيو إيسترن آوتلوك” الروسية المتخصصة بتحليل الأزمات فإن ما وصفتها “الحملة” اي العدوان لم تفرق بين المقاتلين وغير المقاتلين أو الأطفال أو البالغين أو الرجال أو النساء.

– المبعوث الأممي اكد مؤخرا أن 80% من اليمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية فورية بينهم مليون مشرد بسبب الحرب.

– مسؤول العمليات الانسانية في الامم المتحدة قال ان عشر محافظات من مجموع 22 تواجه أوضاعا غذائية طارئة قريبة جدا من المجاعة. وحول الحصار اشار انه بات ضروريا أن تتمكن السفن التجارية من العودة إلى الموانئ اليمنية لأن البلاد تعتمد بنسبة 90% على هذه الواردات.

– دمر العدوان مئات الاف المنازل و14 مطارا و140 محطة كهربائية و280 مستشفى اضافة الى الجسور والطرق، وهذا كله يعني ان البنى التحتية الاساسية اصبحت في حال يرثى لها.

الشعب اليمني مدرسة صمود جديدة يقدمها للعالم!

في مواكبتنا لمسار الحرب على اليمن نقف مذهولين امام الشعب اليمني لناحية صموده غير الطبيعي، ويزيد من دهشتنا امران متعلقان بظروف هذا الصمود: أنه صمد امام حرب شعواء تصنف من ضمن الحروب الطويلة الامد حيث تقترب مدتها الان من 3 سنوات، وثانياً انه شعب فقير بأغلبه. الشعب اليمني لم يصمد فحسب بل لا يزال يتصدى ويرفد جبهات الدفاع بشكل متواصل دون خوف او تردد رغم المجازر و”العقوبة الجماعية” التي تحاول هز ثباته.

وتشكل الاضاءة ببعض التمحيص على ما قام به الشعب اليمني وطريقة تصرفه واجبا انسانيا وقوميا وعربيا ودينيا لكي نفتش في اسس هذا الصمود ونصل الى نتائج واضحة للقارئ وللانسان العربي والمسلم لابراز قيمة هذا الشعب وما قام به امام الة الحرب واظهار ما يقاسيه من صعوبات كارثية لم تفت من عضده رغم ان الشعب اضاء على انجازاته بنفسه بل اضاء مسيرة الانسانية جمعاء ومسار حقوق الانسان في العالم.

على صعيد التعداد والتوزيع السكاني، يناهز عدد السكان 27 مليون نسمة، يتوزعون في تجمعات سكانية كثيرة، يغلب على جزء كبير منها الانتماء القبلي.

هذا البلد الذي يعتبر عدد سكانه كبيرا بالنسبة الى حجم اقتصاد لا يتجاوز 40 مليار دولار، تخلص دراسات للبنك الدولي ان هناك صعوبة في اسس التنمية فيه من حيث محاربة الفقر، تعزيز التعليم وخفض الوفيات.

ولا شك ان التوزع السكاني المبعثر شكل صعوبة للسلطات المتعاقبة في توزيع الخدمات والموارد يضاف ذلك الى اسباب اخرى، ورغم ان البلد فيه موارد نفطية لكن لم تصل مردوداتها الى الشعب بالشكل المطلوب في التنمية. هذا الشعب الذي يعيش في وضع اجتماعي صعب استضاف اعدادا كبيرة من اللاجئين لا سيما من الصومال الذين وصل عددهم الى مليون ونصف.

يمكن ضمن تفنيد اسس ومعالم صلابة وتحمل الشعب اليمني ان نفصل ما يلي:

-طبيعة الديمغرافيا والجغرافيا:

فالطبيعة القبلية اليمنية بما تحمله من عادات وتقاليد معروفة، فيها الكثير من الصلابة والقوة والتحدي ، إذ تشكل القبائل قرابة 85% من سكان اليمن، ومعروف تاريخيا الدور السياسي للقبيلة اليمنية وفي تكوين السلطات وفي دعم العديد من الثورات ضد الاستعمار، وفي المواجهة هذه احسن استخدامها الشعب اليمني ، فكان دور القبائل في الجبهات اساسيا وفي اعطاء الزخم الموحد والموجه المستند الى المبادئ القبلية المعروفة وشكل اساسا في اللجان الشعبية.

من جهة ثانية فإن الطبيعة الجغرافية الصعبة المتوزعة في اليمن من كثرة الجبال الوعرة والاراضي الجرداء جعلت الانسان اليمني اصلب عودا ومعتادا على الصعاب وتحملها، وهذا استفاد منه الشعب في مواجهة العدوان.

اسس قوة في الحرب :

يمتاز اليمني بالتمرس على القتال تاريخيا، وقد استغل هذا التمرس جيدا في مواجهة قوى الغزو وحسن استغلالها في المواجهة ونشأ ما يسمى اللجان الشعبية التي تحالفت مع الجيش وشكلت اساسا في التصدي وتطوير اساليب المواجهة ، بحيث سيطرت وانتصرت في كل الميادين من خلال حسن تطبيق الاساليب وحسن الاندماج في جغرافيا الارض والميدان، وهي ارض معروفة بصعوبة التضاريس، فكان حسن استغلال هذه التضاريس لصالحه بشكل ذكي اساسا في الصمود وتكتيكات المواجهة. واستغل الشعب هذا التمرس في ابقاء معنوياته مرتفعة وثقته بنفسه دائمة بل متصاعدة ، مستندا الى مروره بالعديد من الحروب ايضا، مما راكم خبرة استخدمها جيدا في هذه الحرب.

التوحد بين فئاته والتكافل فيما بينه:

-لقد توحد اليمني بفئاته ومذاهبه وقبائله بوجه العدوان الذي لم يستطع تمزيقه وتفريقه الا ما ندر. فقد شهدنا عدة مراحل من محاولة تقسيم اراء المجتمع او دق الاسفين فيما بين فئاته مستخدما تارة الوتر الجغرافي وتارة الطائفي وغير ذلك لكن دون جدوى.

كما انه على الصعيد الاجتماعي برزت هذه الوحدة فاستخدم الشعب اليمني التكافل والتضامن في ما بينه وقدم المساعدات لبعضه البعض وتمسك بالترابط الشديد والتعاون في وقفات انسانية نادرة الحدوث.

التوحد خلف القيادة:

-كما توحد الشعب خلف قيادة ناجحة وحكيمة في مواجهة خطط العدوان سياسيا وعسكريا معطيا اياها ثقته واحسن تطبيق توجيهاتها، لذلك طبق وتماهى مع مبدأ الصبر الاستراتيجي بتوجيه من قيادته ولم يستعجل حرق المراحل، مما اذهل العالم بل اربك قوى العدوان امام هذا الصبر والقدرة على التحمل وتدرج المواجهة وعدم الاستسلام امام هول الفظائع وفقدان الاهل والاحبة.

الذكاء وحسن استخدام الوعي:

-ذكاء ووعي الشعب تبدى في اكثر من مرحلة من مراحل العدوان لدرء مؤامراته ومخططاته التقسيمية والتفتيتية والطائفية وهو في الاساس قد رفض الانصياع للوصايات الخارجية. ورغم قلة التنمية الا ان نسبة جيدة من الشعب متعلمة ومثقفة وهذا ما اثر ايجابا على قوة الشعب ووعيه. ويتمسك اليمني بفكرة ان بلده من الاوائل في الحضارة في المنطقة وهذا يعطيه دافعا معنويا ورفضا لأي وصايات وهذا ما برز امام الاحداث الاخيرة. ونشير هنا ان بعض المستشرقين يشير ان اليمن كان إحدى دول المثلث الحضاري ” مصر والعراق واليمن ” وكلنا قد تعرفنا على ممالك سبأ وبلقيس حيث تعتبر حضارة اليمن اقدم الحضارات.

-تاثير التمسك اليمني المميز بقضايا الامة:

من المعروف لدى الشعب اليمني رغم كل الظروف تمسكه بالقضية الفلسطينية ونبذ الصهيونية وهو لا يزال يعبر عن ذلك في كل مناسبة حتى ابان الحرب، وشكل اعتبار جزء كبير من الشعب ان مؤامرة العدوان مدفوعة ومدعومة اميركيا وصهيونيا حافزا اضافيا للصمود والتصدي.

ولا شك ان شعار “انصار الله ” الموت لأمريكا ولإسرائيل والتزامهم بإحياء يوم القدس العالمي هي احدى مظاهر هذا الالتزام الديني والقومي الذي اعطى دافعا قويا للشعب ..

-الانطلاق نحو الساحات:

لقد كان انطلاق بمئات الاف نحو الساحات في المسيرات المميزة اساسا مهما في تقوية صلابة الشعب وصموده وابقائه حزمة واحدة بوجه العدوان مقويا معنويات بعضه البعض، حيث شهدنا مسيرات بآلاف مؤلفة رغم التهديدات والمخاطر القائمة وفي كل مناسبة سواء وطنية او دينية او قومية.

لقد اضأنا في هذا الموضوع على اليمني كشعب وليس على الانجازات العسكرية للجيش واللجان وهذا يحتاج موضعا مستقلا، ويمكن القول ان التلاحم بين الشعب وقواه العسكرية لعب دورا اساسيا في الصمود الى هذا اليوم لأن القوى العسكرية بدون حاضنة ورافد شعبي لم تكن لتستمر وتواصل انجازاتها ومفاجآتها الميدانية. وبالخلاصة فإن الشعب اليمني ومن خلال نقاط ثلاثة: قساوة وطول مدى العدوان، ظروف الشعب الصعبة على كل الاصعدة حتى قبل العدوان، وثالثا الصمود المذهل الذي تحدثنا عن اسسه، هذا الشعب شكل مدرسة عالمية جديدة في التصدي ستشكل مثالا يحتذى للتاريخ ويمكن ان تشكل مصدر استلهام للشعوب الباحثة عن حريتها بوجه حروب سلب الارادات ومقدرات الاوطان أو تلك المدافعة عن وطنها، وهي مدرسة لا تكفي مئات الابحاث والدراسات والمحاضرات في ايفاء حقها من البحث والتفنيد. وامام ما اوردناه من اسس صمود فإننا على ثقة من ان الشعب اليمني قادر على استكمال المواجهة الى النهاية، ولكن هذا لا ينفي واجب دعم صمود هذا الشعب بكل ما يتيسر من جوانب ممكنة ووفاء المؤسسات والمنظمات الدولية بالتزاماتها في وقف حصار وتجويع هذا الشعب وتوفير المتطلبات الطبية والانسانية التي بات غيابها ينذر بكارثة كبرى.

مركز بيروت لدراسات الشرق الاوسط - احمد شعيتو

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/20



كتابة تعليق لموضوع : الشعب اليمني، مدرسة جديدة في الصمود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد زريق
صفحة الكاتب :
  محمد زريق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ساحات العهر والعمالة هل ستقضي على الصفويين ؟؟

 مؤشر جديد على التطبيع.. وزيرة الرياضة الإسرائيلية تصل أبوظبي

 الدخيلي يشارك في الوقفة التضامنية التي نظمتها جامعة ذي قار دعماً للقوات الأمنية في معركة تحرير الموصل  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 سفير السلام  : مروة محمد كاظم

 العتبة الحسينية المقدسة تعلن عن عثورها على مخطوطة نادرة وفريدة عن يوم عاشوراء والشعائر الحسينية في الإسلام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لماذا تتجاهل مؤسسة الشهداء إحياء يوم الشهيد العراقي ؟  : عون الربيعي

 بطل (31/8/2013) هل سيكون (يوزر سيف) العصر ؟  : حيدر عاشور

 الحقيقي والوهمي في التاريخ .. المنتظر...ابن سبا  : سامي جواد كاظم

 آدم وَحَوَّاء  : حاتم جوعيه

 طارق الهاشمي وبندر بن سلطان :خفايا لقائهما  : وليد سليم

 جامعة البصرة للنفط والغاز تنظم دورة تدريبية عن السلامة المهنية في المنشآت النفطية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اخر التطورات الأمنية والعمليات العسكرية في العراق ليوم الاحد 14/12/2014  : كتائب الاعلام الحربي

  الاستثمار في الكهرباء لا يحتاج الى تشريع جديد حاليا  : مكتب وزير النقل السابق

 وزارة التربية تعمم لمديرياتها كافة بتطبيق قانون المؤسسة في التعيينات  : اعلام مؤسسة الشهداء

 القبض على عناصر خطرين لـ"داعش" اعترفوا باشتراكهم في تفجيرات بغداد الاخيرة واودت بحياة النائب الخفاجي  : كتائب الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net