صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الى انظار السيد رئيس الوزراء : الحرب على الفساد والمفسدين
عبود مزهر الكرخي

 الدكتور حيدر العبادي
لقد تعمدت كتابة لقبك العلمي قبل منصبك الوظيفي والتي في وقتنا الحالي يتم تأطيره بالقاب فخامة مثل فخامة وسيادة ...الخ والتي يبدو أنها عودة لحكم الملوك والأباطرة والتي في حقيقة الأمر ان منصبك ومنصب رئيس الجمهورية هو يتم تعريفه عن طريق الدستور بانه اكبر خادم للشعب أي أن مناصب الحكومة والبرلمان وفي كل السلطات الثلاث هي مناصب خدمية للشعب والبلد وهذا ما تنص كل الدساتير العالمية في العالم وحتى القوانين الدنيوية والشرائع السماوية ومن يقول غير ذلك فليراجع رسالة الأمام امير المؤمنين (ع) إلى عامله في مصر مالك الأشتر والتي اعتمدت من قبل الأمم المتحدة كأعظم رسالة في حقوق الإنسان وهذا الكتاب من أهم وأطول كتب أمير المؤمنين عليه السلام . وكان عهد الإمام إلى الأشتر يهدف إلى التأسيس لنظام إداري وحقوقي على الصعيد الإسلامي يبدأ من الحاكم نفسه. اعتمدت الرسالة في الأمم المتحدة كونها من أوائل الرسائل الحقوقية والتي تحدد الحقوق الواجبات بين الدولة والشعب؛ هذا العهد وصل إلى أذن الأمين العام للأُمم المتحدة عبر زوجته السويدية(1)، وقد قال الأمين العام للأمم المتحدة: إنّ هذه العبارة من العهد يجب أن تعلّق على كلّ المؤسسات الحقوقية في العالم، والعبارة هي : "وأشعر قلبك الرحمة للرعية، والمحبّة لهم، واللطف بهم، ولا تكوننَّ عليهم سَبُعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنّهم صنفان: إمّا أخٌ لك في الدين، وإمّا نظير لك في الخلق"(2)، وهذه العبارة جعلت كوفي عنان ينادي بأن تدرس الأجهزة الحقوقية والقانونية عهد الإمام لمالك الأشتر، وترشيحه لكي يكون أحد مصادر التشريع للقانون الدولي، وبعد مداولات استمرّت لمدّة سنتين في الأمم المتحدة صوّتت غالبية دول العالم على كون عهد علي بن أبي طالب لمالك الأشتر كأحد مصادر التشريع للقانون الدولي(3)وقد تمّ بعد ذلك إضافة فقرات أُخرى من نهج البلاغة غير عهد علي بن أبي طالب لمالك الأشتر كمصادر للقانون الدولي.
والتي حتماً كان لك اطلاع عليها لتذكر بما يتصف عليه الحاكم العادل والتي كلنا نقول بأننا شيعة ونسير على مبادئ ونهج الصديق الأكبر والفاروق الأعظم سيدي ومولاي ابي تراب (روحي له الفداء) كما كان يحب أن يكنى به لأنه كناه بذلك نبينا الأكرم محمد(ص).
ولنرجع عنوان مقالي هو الحرب على الفساد والمفسدين ولم اعطي عنوان مقالي بمكافحة الفساد أو التغيير او الإصلاح...الخ لأنه الفساد اصبح خطر يهد العراق وشعبه حاله خطر داعش الذي تخلص منه والحمد لله ولو ان القضاء على الإرهاب والدواعش مازال الكلام فيه بقية ويحتاج إلى وقت لكن هذا ليس موضوعنا ولا نريد الولوج فيه. فالحرب على الفساد والمفسدين هي تمثل حرب حالها حال الحرب على الدواعش والإرهاب وهم يسيرون في نفس الاتجاه في تدمير العراق والعراقيين أن لم يكن الفساد والمفسدين هم أكثر خطراً وأشد ضراوة من الإرهاب. وهذا ما اشارت مرجعيتنا الرشيدة في خطبتها الأخيرة يوم الجمعة الماضية لتقول " إن المعركة ضد الفساد ـ التي تأخرت طويلاً ـ لا تقلّ ضراوة عن معركة الارهاب إن لم تكن أشد وأقسى " ولهذا كان توجيهات المرجعية في هذا الأمر الخطير والمهم وفي نفس الخطبة لتقول " ان التحرك بشكل جدي وفعال لمواجهة الفساد والمفسدين يعدّ من اولويات المرحلة المقبلة، فلا بد من مكافحة الفساد المالي والاداري بكل حزم وقوة من خلال تفعيل الاطر القانونية وبخطط عملية وواقعية بعيداً عن الاجراءات الشكلية والاستعراضية ". وهي إشارة من المرجعية العليا لتنتقد طريقة الحكومة في مكافحة الفساد وتصفها بالشكلية والاستعراضية. وهذا هو الواقع أذ ان الكل يجب ان يتجه  الى محاربة الفساد وبضمنها الأقلام الحرة والنزيهة وليست المأجورة والتي تعمل لصالح الأحزاب الفاسدة وحيتانها الفاسدة  لمحاربة الفاسدين بعد ان كانت البنادق وكل الجهود متوجهة صوب داعش فالمعركة واحدة وهي تهدد مستقبل اجيالنا القادمة.
وبالرغم من دعوة العبادي للحرب على الفساد والقضاء والتي جاءت بعد يوم النصر والقضاء على داعش ببيان النصر إلا أننا لم نلاحظ اتخاذ اي إجراءات جدية في هذا المجال والتي كانت كلها تصريحات وكلام ولم تتخذ سبيل الأجراء الفعلي والواقعي وهذا مما حدا بصدور توجيهات المرجعية حول الحرب على الفساد والتي وصفتها بالشكلية والاستعراضية.
ومن هنا فعلى د. العبادي وكل الحكومة وحتى السلطة التشريعية والقضاء القيام بجملة إجراءات جدية وفعالة وبجهود جبارة تواز ماقامت به الحكومة في محاربة الدواعش بل وتفوق على ذلك لأن محاربة الفساد والفاسدين يتم من داخل منظومة الحكم في البلد كما أن حيتان الفساد الكبيرة ومن ورائهم أحزابهم الكبيرة الفاسدة والتي هي في الحكم الآن والتي تقود كل عمليات الفساد المكاتب الاقتصادية بكل حزب وهي عبارة عن امبراطوريات ضخمة تقود الفاسدين وعمليات الفساد بكل حرفية ومنهجية والتي أصبحت من القوة والقدرة بحيث أصبحت دويلات داخل الدولة العراقية وهذا يشكل اكبر خطر وتحدي للدولة وللحكومة والتي هم هؤلاء الفاسدين ومن وراءهم مكاتبهم الاقتصادية قادرة على مجابهة الدولة وبكل قوة وتحدي.
ومن هنا لزاماً على الحكومة وممثلة برئيس الوزراء الضرب وبيد من حديد وفرض هيبة وسلطة الدولة والقانون وبدون هوادة وسن التشريعات والقوانين التي تبيح للحكومة القيام بذلك وان تكون تلك الإجراءات حاسمة وسريعة وخاطفة والحرب في داخل أوكارهم العفنة والظلامية وعدم إعطاء أي فرصة لهؤلاء المجرمين الفاسدين بالهروب أو أتخاذ أي نفس لأن ذلك يؤدي إلى عدم فعالية هذه الحرب الضروس والشرسة ضد الفاسدين لتصبح كما وصفتها المرجعية في حالة عدم ذلك حرب شكلية واستعراضية والغاية دعاية انتخابية كما تفعل تلك الأحزاب  والكتل السياسة في وقتنا الحالي. وهذا يتطلب وجود رجال وقادة على مستوى المسؤولية والجدارة ويكون ولاءهم الأول للعراق وشعبه وعلى قدر عالي من المهنية والحرفية والخبرة في هذا المجال سواء من الناحية الأمنية والقضائية والقدرة الاكاديمية في تدقيق كل ذلك وكشف كل حلقات الفساد والمفسدين وبكفاءة عالية في الوصول إلى لب الحقيقة ومصدر كل عمليات الفساد ليكون هناك جهد عالي وعلى مدار اليوم في متابعة الفساد والمفسدين وكشف كل الحلقات الخطرة وحركة الأموال وغسيلها لتتضح الصورة الكاملة أمام كل اللجان التحقيقية التي تقوم بذلك والتي تضم فيها هؤلاء الرجال الذين تم وصفهم.
وختاماً فإن الحرب الفساد والمفسدين هي حرب طويلة وشرسة وتتطلب جهود عالية وجبارة وليس حرب تصريحات وكلام وتسريب من وقت لأخر خبر من هنا وهناك وعدم معرفة مدى صحته وخلق الأجواء الضبابية حول هذه الحرب وخلط الأوراق وعدم معرفة مدى الجدية في هذه الحرب وكيف ومتى تتم لأنها من المبهمات والطلاسم التي لا يتم البوح لها للشعب، فيا رئيس الوزراء الشعب هو مصدر السلطات كما تقر به كل دساتير العالم وهو الحاكم الفعلي لكل مفردات الحكم في العراق فليكن لجوئك للشعب ومن بعدها المرجعية الرشيدة لأنها سوف تكون لك السند الحقيقي والضامن لكل ما تقوم به (أن قمت بذلك فعلاً) في محاربة الفساد والمفسدين ولاتعيد الخطأ نفسه عندما فوضك الشعب والمرجعية في القيام بالإصلاحات والتغيير قبل أكثر من سنتين ولكنك لم تقم بأي فعل يذكر والتزمت جانب الأحزاب الفاسدة التي انت أحد وعضو في تلك الأحزاب وفوت فرصة كبيرة وعظيمة للقيام بالإصلاحات والتغيير وبالتالي خسرت تأييد الشعب والمرجعية لتاتي هذه الفرصة الذهبية مرة أخرى ولا تجعل التاريخ يعيد نفسه كما يقال وتخسر كل ما قمت من إنجازات في محاربة الإرهاب والدواعش ولأن الشعب قد ملَّ من الوعود والتصريحات والتي أصبحت لا تنطلي عليه ويريد إجراءات واقعية وفعلية لأن سفينة العراق بدأت لفترة تسير في الاتجاه الصحيح فلا تقوم بحرفها وإدخالها إلى الدوامة القديمة والتي حذرنا منها مراراً وتكراراً ولكن لا حياة لمن تنادي وفي حالة جر هذه السفينة إلى تلك الدوامة فسيكون هناك مخاطر كبيرة ولا يحمد عقباها في حالة عودة السفينة إلى تلك الدوامة والتي ستكون أحد أسبابها المهمين في عودتها والتي ستذكرك الأجيال قادمة بأبشع الأوصاف والنعوت وأن التاريخ سوف لن يرحمك مطلقاً.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
المصادر :
1 ـ الشيخ محمّد السند، بحوث معاصرة في الساحة الدولية، 364.
2 ـ علي بن أبي طالب، نهج البلاغة، رسائل، رقم 53.
3 ـ الشيخ محمّد السند، بحوث معاصرة في الساحة الدولية، 365.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/20



كتابة تعليق لموضوع : الى انظار السيد رئيس الوزراء : الحرب على الفساد والمفسدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس بن نخي
صفحة الكاتب :
  عباس بن نخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اسلام اليوتيوب  : د . حسين ابو سعود

 مكافحة اجرام النجف تنفذ ممارسة أمنية وتلقي القبض على9 مطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 خفقان  : يحيى غازي الاميري

 رواتب وامتيازات كبيرة للمثقفين والكتاب والصحفيين  : التنظيم الدينقراطي

 فرقةُ العبّاس (عليه السلام) القتاليّة تدعو لحضور حفل وضع حجر الأساس لمجمّع الوفاء الأوّل.

  يا وطن  : دلال محمود

 التجارة .. تأمين مفردات البطاقة التموينية لتجهيز نازحي قضاء تلعفر والمناطق التي تتحرر اول  : اعلام وزارة التجارة

 الاسلام دعوة انسانية حضارية  : مهدي المولى

 حركة أمل أحيت ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الصدر بمهرجان حاشد

 اللاعنف العالمية ترصد اجراءات تعسفية ضد الجالية الباكستانية في السعودية  : منظمة اللاعنف العالمية

 اوبريت (صرخة طفل )صرخة في وجه الاحتلال منحته المركز الاول  : احمد محمود شنان

 شرطة بابل : القبض على مروّج للمشروبات الكحولية وضبط 5340 علبة مشروب  : وزارة الداخلية العراقية

 الشريفي: مفوضية الانتخابات تمدد فترة تسلم اسماء مرشحي انتخاب مجالس محافظات الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف توصي بعدم خروج تظاهرات

 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تطلق حملتها لمكافحة الفساد في عملية اختبارات الطلبة وتطبيق معيار النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net