صفحة الكاتب : السيد محمد رضا شرف الدين

رسول الله صلى الله عليه وآله اسوة الصابرين (١)
السيد محمد رضا شرف الدين

بسم الله الرحمن الرحيم

المرحلة المكّيّة

شمس تتوهج مكرمة وتشع جلالاً، وبدر يتلألأ نبلاً وجمالاً، لم يسبق لأم القرى أن أحنت هامها وبخعت بأكابرها وأصاغرها لسواه، مجمع نيرين نسبًا وحسبًا، يُمَثّلُ الذروةَ في سلالةٍ حازت منتهى الهيبةِ لا لبطشٍ قاهر، وغاية السؤدد لا لثروةٍ كاثِرةٍ، استجمع المحامد كلّها فكان دون الخليقة مُحَمَّدًا.

في مجتمع جاهليٍّ قَبَليٍّ يُدمِنُ الرذيلةَ ويمتهنُ الغارات ويتخذُ من الصحراء طبيعتها الخشنة القاحلة، روّض طغيانها هذا الفتى اليتيمُ بمكارم أخلاقه ومحاسن صفاته؛ فما تمالكت ألسنتهم أن تنطلق بنبز -وهم المتقنون لفن التنابز-، بل لهجت بمدحته مُلقّبَةً إيّاه بالصادق الأمين، تحتكم إليه في مهماتها، وتلوذ بحكمته عند مُلمّاتها.

حتى إذا بلغ أشُدَّهُ وبلغ أربعين سنة جاءهم بخير الدنيا وسعادة الآخرة، فانقلبت عليه على حين غرّة تَسِمَه بالجنون والشعر تارة، وتَصِمَه بالكذب والسحر تارة أخرى.

لقد جاءهم بسيادة المعمورة وريادة الأمم وقدّم لهم أسُسَ حضارة لا تُبارى، فقابلوه بألسنة حداد ينهشونه لينثني عما أراد.

وإذا بمحمد الصادق الأمين في أمسِهم يوصف -معاذ الله وحاشا لرسوله (صلى لله عليه وآله)- بالمذمم الكذاب الأشر الساحر في يومهم، وقديمًا قيل:

جراحات السنان لها التيام
 

 

ولا يلتام ما جرح اللسان
 

ولم تتوقف الوقاحة والإمعان بالإيذاء منهم تجاهه عند الحرب الإعلامية ومحاولة الاغتيال الاجتماعي، بل تصاعدت لتصل إلى حدِّ الإهانات الماديّة المتكررة من إلقاء العَذَرَة بباب داره، ونثر الروث والقذارات على شخصه الشريف، ووضع الأشواك في طريقه، بل لامست مرحلة العنف الجسدي، والحصار الاقتصادي والاجتماعي، ولمَّا انتقل حامي حماه وكفيله وناصره سيدنا أبو طالب صلوات الله عليه إلى الملأ الأعلى بلغ الأمر بالقوم إلى الضرب والإدماء بل المباشرة بالتصفية الجسدية.

فكيف واجه قومه؟

وبأيّ شيء بادلهم سوء صنيعهم وشنيع فعالهم؟

إنَّ في المرويِّ عن أميرِ البيانِ لغنىً عن كلِّ بيانٍ، واختزالاً لمطولاتِ ما جاءَ في صحائفِ التاريخِ ومُتونِ السِّيَرِ، مُختَصَرٌ مِنَ المقالِ يعكسُ لنا المشهدَ برُمَّته حيث قال:

(..النبي (صلى لله عليه وآله) صَبَرَ في ذاتِ اللهِ وأعذَرَ قومَه، إذ كُذِّبَ وشُرِّدَ وحُصِبَ بالحصاةِ وعَلاهُ أبو جهلٍ بِسَلا شاةٍ فأوحى الله إلى جاجائيل مَلَكِ الجبالِ أنْ شُقَّ الجبالَ وانتهِ إلى أمرِ مُحمَّدٍ، فأتاه فقال له: قد أُُمِرتُ لك بالطاعة فإنْ أمَرْتَ أطبقتُ عليهمُ الجبالَ فأهلكتُهُم بها، قال: إنّما بُعِثْتُ رحمةً، اللهم اهدِ قومي فإنَّهم لا يعلمون)([14]).

ولما أَذِن الله له أن يخرج من مكة بعد تضييق قريش الخناق عليه إثر وفاة عمه، وافى الطائف فأقام فيها عشرة أيام، وقيل: شهرًا، لا يدع من أشرافهم أحدًا إلا جاءه، وكَلَّمَه، فلم يجيبوه، وخافوا على أحداثهم؛ فطلبوا منه أن يخرج عنهم، وأغروا به سفهاءهم؛ فجلسوا لـه في الطريق صَفين يرمونـه بالحجارة، وعلي (عليه السلام) يدافع عنه، حتى شُجَّ في رأسه، أو أنَّ الذي شُجَّ في رأسه هو زيد بن حارثة، فما فرغ من أرضهم إلا وقدماه تشخب دمًا، فعمد لحائط من كرومهم، وجلس مكروبًا، فقال:

(اللهم إليك أشكو ضعف قوّتي، وقلّةَ حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي، إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهمني، أو إلى عدو ملَّكته أمري؟!

إن لم يكن بك عليَّ غضبٌ فلا أبالي، ولكنَّ عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن ينزل بي غضبك، أو يحل علي سخطك، لك العتبى حتى ترضى لا حول ولا قوة إلا بك) ([15]).

كانوا يكيلون له ما لا يطاق من مبرزات العداء ويستشرسون بكل ما أوتوا من قوة ويبطنون له ما هو أعظم حقدًا عليه لا لذنب أو جريرة وإنما لأنه جاءهم بنسخة الشفاء التي فيها نجاتهم من كل داء، وكان كلما ارتفع لديهم منسوب حدَّة الضغائن واشتد بأس الحرب الضروس عليه عاقلها منه ما يفوقها من إخلاص وإشفاق يورثه حسرات حارقة في قلبه الأقدس تتأجج حرصًا عليهم حتى نزل قوله تعالى مخففًا عنه:

 {..فإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}([16]).

فلم يسجل له التاريخ في مرحلته المكية مَطلَعًا وختامًا وما بينهما مبادلةً بالمثل عنفًا يواجه به عنفهم وردًّا يسانخ فعلهم، بل كان مصداقًا لقول الشاعر: (أريد حياته ويريد قتلي..)([17]).

ولما تحوّل إلى المدينة المنورة وأسس فيها دولته المباركة، ولم يسلم من أذى قريش والأحزاب، إذ أقحموه في معارك دفاعية أودت بِثُلَّة من أحبته وأرحامه، والخلص من أصحابه، وكادت أن تودي بحياته؛ حيث كان سعيهم الدؤوبُ مُنصَبًّا على تحقيق هذا الهدف لإنهاء دعوته لم يَحِد -بأبي هو و أمي- عن سيرته تلك، بل كان يتّخذ الحرب وسيلة دفاعية لا يصار إليها إلا عند الضرورة القصوى، خالية عن الغضب الشخصيّ ودفائنِ الأحقاد.

 وبحسبنا من ذلك عيّنتان كافيتان لإثبات مُدَّعانا:

الأولى: في أُحُد وما أدراك ما أُحد، بعد أن استشهد عمه أسد الله وأسد رسوله الحمزة بن عبد المطلب (عليه السلام) اغتيالاً في قلب المعركة بإيعاز آكلة الأكباد، وسقط جملة من خاصته وحامّته مضرجين بسيف الشرك والغدر، وولى معظم الصحابة الأدبار فلم يثبت إلا نفر يسير ممن امتحن الله قلوبهم للإيمان صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وبلغ منه الأذى كل مبلغ حتى كاد يزين ركب الشهداء لحاقًا بالرفيق الأعلى، نظر إليه بعض من معه -وقد جلَّلت الدماء محيّاه الأزهر- قائلاً: يا نبيّ الله، أُدعُ عليهم!

فأجاب (صلى لله عليه وآله) بذات الدعاء الذي كان يدعو به قبل هجرته: (اللهمّ اهدِ قومي فإنّهم لا يعلمون)([18]).

والعينة الأخرى يوم فتح مكة:

مكة التي كذَّبه أهلها، وآذوه، وطردوه، وحَمَّلوا ذاكرتَهُ أفظع الصور وأقسى المشاهد، وتتبعوه إلى دار هجرته عازمين على مداهمة عاصمته وإفناء أمره، جيّشوا الجيوش ضده، واستألبوا الأحزاب عليه، ثم عاهدوه فنكثوا عهده، فلما علا بكعبه فوق هامهم، وأرغم الله بالذل أنوفهم، وهم حانقون يعضّون عليه الأنامل من الغيظ، ولولا أن جُذّت أيديهم لأنزلوا به النوازل، نراه وقد جاس ديارهم يهتف بنداء الرحمة والغفران والأمن والأمان: (اليوم يوم المرحمة)([19]).

وإذ قد ظفر يومها بهم عفا وصفح عنهم، ولم يتعدَّ قوله لهم أن اذهبوا فأنتم الطلقاء..

وقد أطلعه الله على سرائرهم وما يختلج في ضمائرهم فحدَّثهم به وأبداه لهم: يا فلان قد قلت في نفسك كذا ، ويا فلان قلت في نفسك كذا.

وأرى أنَّ أبا سفيان أوجس في نفسه خيفة أن يفتضح أمره كما كان من غيره فاستبق الحدث وقال: أنت تعلم أني لم أقل شيئًا.

فعاد النبي إلى دعائه المعهود: (اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعملون)([20]).
((يتبع)) إن شاء الله تعالى
 

  

السيد محمد رضا شرف الدين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/16



كتابة تعليق لموضوع : رسول الله صلى الله عليه وآله اسوة الصابرين (١)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس بن صفوان
صفحة الكاتب :
  عباس بن صفوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net