صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

قصة وفاة الحاج جابر
حيدر محمد الوائلي

كان رجلاً بسيطاً ميسور الحال ولكنه ليس بالغني. كان وحيد والديه ولكنه كان كثير الأصدقاء لما عُرِف عنه من طيبة معشر وجمال اخلاق وزكاة نفس وكثرة تواصلٍ مع الناس.

لازَمَه المرض عند دخوله الأربعين ضغط دمٍ وداء سكّر بأتعس درجات هذين المَرَضَين.
مجبوراً، إحتمى حمية حرمته دسم الطعام وحلوه ومالحه. لا يكاد يُدعى لوليمة حتى يكتفي بقليل الطعام الذي يشابه قلته عدمه.

يرى ما تطيب له النفوس ويسيل له اللعاب من طعامٍ وشرابٍ لدى كل خروجٍ له للسوق فيرى ويتحسر ويشتهي دون أن يظفر فأكثره ممنوع وكل ممنوع مرغوب.
ينظر وينظر وينظر ولا يسعه إلا أن يصبر.
كما كان يستحي أن يشرح للصيدلي مشكلته، فكان كلما يدخل صيدلية راغباً شراء ما يُعينه في فراشه لاحقاً حتى يوقفه الخجل من السؤال فيطلب أقراص صداع.

شكى لي أمره ومعاناته في مرضه الأخير الذي أقعده المنزل، والغريب أنه أفصح لي كثيراً رغم أني لست بأقرب أو أقدم الأصدقاء فقد تعرفت عليه منذ عدة سنواتٍ وحسب.

هذا الهم الرابض على صدره أراد أن ينفثه بعيداً. فجأة أحس بالأنكسار كما يبدو.


أثرّت حميته على طريقة تفكيره ونظرته للحياة أنها حياة فانية زائلة والاخرة هي الأبقى بعد أن كان كالثور الجامح قبل مرضه مستمتعاً بقوته ونشاطه على أحسن ما يُرام، كما قيل لي.

فقدان الشيء يقود الانسان لتعويضه بشيء آخر ليسد أثر الفقدان وصعوبة الحرمان ولا شيء أسهل من ملأ الفراغ بما لا يحتاج أكثر من الخيال والتشبث بأملٍ مستقبلي يعوض عليه ما فاته.
حتى لو كان بعد الموت، فلربما سيُبعث في حياة أخرى ثوراً هائجاً وأسداً جامحاً وفيلاً شرهاً وحيوانات أخرى كثيرة.

 

حياة آخرى ليس فيها ضغط دمٍ ولا ضغوطات حياة يومية.

حياة مختلفة ليس فيها داء سكّرٍ ولا مرارة نغص العيش.

هكذا تخيل الحاج جابر حياته الاخرى لعلها تعوض عليه ما فاته. ولقد فاته الكثير حتى دنت وفاته.

لم يسع جسمه المنهك أن يقوى أكثر من ذلك، فعشر سنواتٍ ناضل فيها للحفاظ على حياته من مماته حتى أتت الخمسين سنة محو ذكره وشطب أسمه من قائمة الحضور بجلطة كانت متوقعة.

توجهوا به ملفوفاً بكفنه الأبيض تلقاء المقبرة، ثمة رجل يبدو أنه من أقاربه يصرخ بهستيريا بالجسد المطروح على شفير القبر. يصرخ به أن يذكر ربه ونبيه وأشياء اخرى عددها قد نسيتها.

كنت اخر طابور الواقفين على شفا قبره متابعاً لحظات إنزال جثمانه في حفرته.


كانت زوجة الحاج جابر تنحب مولولة:

نم بسلامٍ يا جابر.

سأحفظ لك ذكرك يا جابر.

سأبقى زوجتك المنكوبة بفقد أبو إبنها الوحيد يا جابر.

ياجابر إرتح من هم الدنيا وغمها يا جابر.

يا جابر إن ما عند الله خير ووفير وكثير، مالَه من نظير يا جابر.

كان بعض الحضور يبكون. بعض رجال وبعض نساء ومن وسط البكاء إجهاشة وعبرات يعلوها صراخ هستيري (الله اكبر ولا اله الا الله) من ابن عم الحاج جابر.

بكيت مع الباكين. لأني أكره النهايات رغم أنها أمر حتمي.


إنفض الحاضرين من عند قبر الحاج جابر بعد أن إنتصب شاهد قبرهِ بلقبٍ حذف لقبه الملتصق بأسمه منذ أن عرفته، فبدل (الحاج) صار (المرحوم) (جابر).

كانت الحسرة تلف العائدين وسط سكوتٍ مطبق.
كابة كبيرة والركاب يتأملون الأطلال، شواهد قبور كثيرة اصطفت فلامست أفق الناظر.


تحركت السيارة خارج المقبرة. ولم تمضي برهة طويلة من الزمن حتى نادى ابن عم المرحوم جابر بالركاب من أهله وبعض صحبه مستشيراً بأن يتوجه الجميع للصلاة وتناول الغداء.

هَمهَم البعض موافقاً ونادى أحدهم أنه رأي جيد وسكتت الزوجة وبعض المتبقين دلالة على الموافقة.

في المطعم صلى الجميع جماعة قصراً بإمامة من قام بالتلقين قبل هنيهة. بعد الانتهاء قرائوا الفاتحة على روحه.

جلس الجميع في المطعم في ثلاث موائدٍ متفرقة حيث لم تسع واحدة الجميع. مائدتان للرجال ومائدة واحدة للنساء.
أخذ الحضور يطلبون ما طاب من مشويٍ ومقليٍ ومغليٍ بعد أن امتلأت الموائد بالمقبلات والسَلَطات والشوربات والمشروبات ريثما يتم تحضير الطلبات.

أتى القوم على اخر الطعام بربع ساعة.
التهموه التهاماً لم يبقوه سوى أثراً بعد ذي ذكر.
من ثم توجهوا لمدينتهم عائدين ومن ثم مودعين بعضهم البعض.

تزوجت زوجة المرحوم جابر بعدها بستة أشهرٍ برجلٍ يصغرها عشر سنوات.

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/13



كتابة تعليق لموضوع : قصة وفاة الحاج جابر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . يوسف السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل أخطأ مسعود في رميته؟!  : قيس النجم

 من سيرمى مجلس كربلاء بالبيض الفاسد  : محمد ناصر

 لو اردنا ان نقلب الفشل الى نجاح  : جواد البولاني

 مطار النجف بين الاستثمار والأستحمار الحزبي!  : سيف اكثم المظفر

 قيادي في الحزب الحاكم في الجزائر: بوتفليقة أصبح تاريخا الآن

 ترامب يتصدر اولى نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية

 السرقات الأدبية ما لها وما عليها . . .!! (1ــــ 3)  : كريم مرزة الاسدي

 اتركوا مانديلا من فضلكم  : جواد بولس

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (47) تصدعات في القيادة وبلبلة في الشارع الإسرائيلي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 المجلس الأعلى يدين تفجيرات بيروت ويدعو القوى اللبنانية الى التلاحم لمواجهة المخططات التكفيرية

 السلطان بمصر..رزه أغلق المنار ومنديله جنبه "أوبئة المطار"  : خزعل اللامي

 اقالة ونقل [38] مسؤولاً في امانة بغداد بسبب الامطار ومطالبات ان تشمل الكرخ المركز بالقرار  : زهير الفتلاوي

 الجبوري يدعو الحكومة لاتخاذ ما يلزم للحفاظ على وحدة العراق

 إلى من نزعوا ثوب الإسلام ؟  : وليد المشرفاوي

 حلبجة وضمير القاتل  : علي الخياط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net