صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( تسارع الخطى ) أحمد خلف
جمعة عبد الله

الرواية برعت في ترجمة ثيمات الواقع العراقي المأزوم والمرير , ما بعد عام 2003 . حيث هبت عواصف العبث والارهاب , لتحول حياة المواطنين الى كوابيس مرعبة تطارد المواطن , اينما كان ووجد , ليغرق في دوامات القلق والخوف من وجوده الحياتي , فقد اصبح طعماً سهل المذاق , لعصابات الجريمة والارهاب , اذا لم تنال منه عصابات الجريمة بالاختطاف في سيطراتها الوهمية المنتشرة , التي تتصيد المواطنين عشوائياً , اما لدفع الفدية المالية , او الموت , من عصابات الارهاب التي تتجول بحرية , في المقاهي والاسواق الشعبية , والاماكن المزدحمة , لتحصد اكبر عدد من الابرياء , في تفجيراتها اليومية الدموية , هكذا اصبحت حياة العراقي بين فكي اللصوص والقتلة , في ظل الغياب الكامل للدولة ومؤسساتها الامنية , , مما جعل المواطن يتساءل بريبة وشك واتهام موجه , عن سر هذا الغياب الدولة ( - حسناً واين الحكومة من هذه السيطرات الارهابية الوهمية ؟ أتراها تغط في سبات عميق ؟ ومتى تستفيق من غفلتها ؟ أم تراها متواطئة مع هذه المافيات اللعينة ) ص103 . يبقى عبثية الارهاب تلاحق الجميع , هذا المناخ السريالي العبثي , الذي خيم على الوطن والمواطن , يجد المواطن محشوراً في ماكنة الجحيم , مسحوق ومهمش ومنسي تماماً من الدولة , لكي ينهشه مواجع الالم والمعاناة . هذه الخطوط العامة للمتن الروائي , في مسار احداث السرد الروائي , وهي تطرح جملة من الاسئلة الملتهبة , في لوعة ضياع مكامن الاجوبة , اي ان مسار الوضع العام يسير من سيء الى الاسوأ , انه باختصار شديد , زمن الانحطاط , طالما الواقع يتعامل بفرضية يسير عليها الواقع العبثي , في العلاقة القوي على حساب الضعيف ( مادام يوجد على الارض قوي وضعيف , والقوي يتحكم بمقدرات الضعيف , اذن نحن جميعاً ضعفاء , اذ لابد من وجود قوي اكثر قوة وهيمنة , من القوي السابق له ) ص146 , وكذلك تبرز الرواية بوضوح واهمية بارزة , العلاقة المأزومة , بين المثقف والسلطة , وتمارس هذه الاخيرة مبدأ الترهيب والترغيب , في صهر المثقف ليكون ببغاء للقوة الحاكمة والغاشمة , في الضغط والاجبار ليكون من جملة شرائح المجتمع المضطهدة , بعامل الانسحاق والتهميش والانسلاخ والاستلاب , حتى يكون ضمن ماكنة التزييف والتحريف , التي تمارسها السلطة الغاشمة , لذا فأن محرقة الجريمة والارهاب , واقعة على رؤوس الجميع . هذه الافاق المتسعة المرسومة في تحولاتها وتنقلاتها في النص الروائي , وهي تشير بوضوح في ضياع الوطن والمواطن , في تراجيدية مأساوية , من العبث السريالي المتوحش , وقد برعت ذهنية المتخيل عند الروائي , في افرازها في رواية ( تسارع الخطى ) للروائي القدير ( احمد خلف ) وقد وظف تقنيات متعددة , في الاداء الفني , والاداء التعبيري , في اشكال متنوعة من لغة السرد وحبكته الفنية , التي برع في مزج الاداء الروائي بالاداء المسرحي , في ( الدراما . المنولوج . الحوار , العقدة والمعضلة ) , وكلك استخدام ناصية الاسترجاع ( فلاش باك ) وعملية القطع الحدث , , ليضع القارئ في دوامة الاهتمام والمتابعة حثيثات الخيوط المتسارعة في خطها في مسار السرد , الذي انتهج التنوع في ضمائر السرد , ليسلط الضوء الكاشف على الواقع التغريبي , في بشاعة العبثية السريالية .

×× احداث الرواية :

الرواية تدور وتلاحق واقع الحال للشخصية المحورية في الرواية ( عبدالله ) يمارس مهنة التمثيل وكتابة للمسرح , ولا يعرف مهنة اخرى , يحلم ان يؤدي دور ( هاملت ) يتعرض الى حادثة اختطاف من عصابات الجريمة والاختطاف , التي تعمل وتنشط بكل حرية , وهدفها الفدية المالية واذا لم يدفع ذوي اهل المختطوف , يكون نصيبه الموت , تعرض في احدى الصباحات المشؤومة , وهو في طريقه الى كلية التربية في ( باب المعظم ) لمقابلة ( رياض ) الشاب الجامعي المتهور ابن احد تجار سوق الشورجة , بأنه خداع ابنة شقيقته ( هند ) الفتاة ذوالسن العشرين عاماً , الطالبة الجامعية , التي انجرفت الى علاقة الحب المخادعة , التي استدرجها الى احد البيوت بحجة التعارف على معارفه , وهناك مارس عملية الاغتصاب , وتلطيخ ( هند ) في فضيحة فقدان عذريتها , وحاولت اقناعه بأن ينقذها من هذه الورطة , قبل انتشار الفضيحة على الملا , لكنه رفض وظل يلعب على المراوغة والتملص وعدم المبالاة , ووجدت خير وسيط في محنتها , ان يحاول ان ينقذها من ورطتها , هو خالها ( عبدالله ) لعله يفلح في اقناع حبيبها الغادر , , في الموافقة على الزواج , ليستر العار الذي وقت في فخه , قبل ان تصبح مشكلة كبيرة بين عائلتين , لكن الحظ السيء لم يسعف ( عبدالله ) في المقابلة , فقد اصبح ضحية الاختطاف ساعة اقترابه من الموعد المقرر , ونقله الى مكان بعيد نائي , وعرف بأن الخاطفين يطالبون منه بفدية مالية , لانهم وصلت اخبار اليهم , تشير , ان ( عبدالله ) تاجر من تجار الشورجة , وانه وسيط بين التجار المحليين , والتجار خارج العراق , مقابل اخذ عمولة مالية من الطرفين . ويحاول ( عبدالله ) ان يفند بطلان هذه الافتراءات الكاذبة , بأنه ممثل وكاتب مسرحي فقير , ليس له علاقة بالتجارة ولا يملك المال , لكن هذه صراحته تجابه بالتعنت والرفض بحجة بأنه يضحك ويمارس الخداع عليهم , وقد هددوه بالقتل اذا لم يدفع الفدية المالية , تيقن ( عبدالله ) انه في طريق القتل والموت لا محالة , بعدما فشلت كل محاولات الاقناع , وهم يزدادون بشعة ووحشية في معاملتهم القاسية , وراح تنهشه الهواجس السوداوية , بأن شبح الموت يلوح له عن قرب . وراح يفكر في وضع ابنة اخته ( هند ) كيف تعالج ورطتها طالما يرفض ( رياض ) ويتملص منها بعدما غرر بها , , انها واقعة في محنة مأساوية , بعدما فقدت ابيها في احدى المقاهي , التي اصبحت نصيب من تفجيرات العشوائية , وتحولت جثته الى اشلاء متناثرة مع بقية زبائن الموجدين في المقهى في تلك الساعة المشؤومة , وفقدت العائلة معيلها , وحلت امها محل الاب الضحية , في اعالة العائلة وتربية اطفالها , وكذلك راح يفكر بأنه كان يروم كتابة مسرحية ( الصرة ) بأنها تستند الى حادثة واقعية , حدثت في السوق الشعبي في مدينة ( البياع ) حين جاء احد الشباب الى البائعة في السوق الشعبي ( أم عباس ) التي فقدت ابنها الوحيد في عمليات الخطف من احدى السيطرات الوهمية , التي انتشرت في الشوارع والطرقات من عصابات الجريمة , فجاء هذا الشاب مدعياً بأنه صديق ابنها المفقود ( عباس ) ليرجوها ان تحفظ ( الصرة ) حتى ينجز معاملة البناء العقاري ويرجع لاخذ ( الثرة ) , فوضت ( الصرة ) الثقيلة تحت السلال الفواكه والخضروات ) . ولكن هذا الشاب تأخر كثيراً عن المجيء , وفكرت بحمل ( الصرة ) الى بيتها , لكنها وجدتها ثقيلة , ودست يدها لمعرفة محتويات ( الصرة ) , وفجأة هز انفجار مدوي هز المكان , وحصد المتسوقين بما فيهم ( ام عباس ) اذ تحولوا الى اشلاء متناثرة ومتفحمة . وهو في دوامة القلق والرعب , اقترب اليه شبح انسان وفك وثاقه وازال العصابة عن عينيه , انها الشابة فاطمة من اهل بيت الخاطفين . ربما رق قلبها لحالته المسكينة, وربما من المعاملة الوحشية في اجباره على دفع الفدية المالية , وهو لايملكها ولا يصدقون في محاولة اقناعهم بحقيقة وضعه المالي , بأنه ممثل وكاتب مسرحي فقير لا يملك المال , حثته في الاسراع في الهرب والنجاة , قبل ان يعثروا عليه وهي تحذره من العاقبة , لكي يسرع , وقالت له ( الويل لك لو قبضوا عليك , حتى مبلغ الفدية النقدي لن ينفعك , هيا اهرب يا مسكين) وصرحت بأسمها . وفعل في الاسراع في النجاة , رغم انه شاهدهم من بعيد يبحثون عنه , فاسرع بالهرب بما يملك من جهد وقوة , حتى وصل الى بناية المسرح الوطني , وفرحوا زملائه بهذه المفاجأة السارة , بسلامته من المختطفين , وذهبوا الى احدى الحانات في الاحتفال بسلامته من الموت من عصابات القتلة , . وتبدأ من الحانة فصول العبث السريالي في مسرحيات العبث , في الدراما المسرحية , بأن الحانة محاصرة من عصابة الاختطاف , وكذلك من رجال الشرطة , للقبض عليه , في شكاوي التلاعب والاغتصاب , يعني الطرفين ( الخاطفون والشرطة ) مطلوب رأسه , حياً او ميتاً , وعليه ان يختار اي الموت اهون له . وفي هذه الاثناء يدخل الرجل الكبير , انيق المظهر وحسن الهندام , يساومه بين الحياة والموت , وانه مستعد ايصاله الى بيته سالماً معافى مع منحة مالية سخية تدفع له , اذا وافق على شروطه , وان يكون صاحب مال وجاه ومن المقربين الى الرجل الكبير , وهي ان يوافق على مشروع كتابة , بشكل رواية او مسرحية , عن السيرة التاريخية الحياتية للرجل الكبير , لان تاريخ عائلته مخزي وغير مشرف , او نكرة ومضحك وهزلي لايشرف مقامه العالي الحالي , وعليه ان يكتب السيرة , بصفحات من المجد والعظمة المشرقة له ولعائلته , بأن يجعل حياتها مكتوبة بصفحات من النور والاعمال المشرفة والصالحة , بالخير والتمجيد في تاريخها المجيد . يعني محاولة تزوير التاريخ , وهي اشارة رمزية بليغة لكثير من الرجال , هم في السلطة والنفوذ والمال , وهم نكرة مجهولين من عامة الناس , هذه الحثالات فطاحل الفساد , تحاول تزوير وتحريف التاريخ , بجعل نكرتهم , قمم عالية من المجد المشرق , الى معالم من المآثر البطولية في الجهاد ومآثر التاريخ العائلي , المطرز بالمجد واعمال الخير , ومن الطبقات الغنية الثرية المعروفة في ألقابها اللامعة بالشهرة والتعظيم , في تاريخه المشرف . يجد ( عبدالله ) امام مساومة مصيرية , مثلما صرخ ( هاملت ) في حنجرته المدوية ( ان نكون او لا نكون )

×× رواية ( تسارع الخطى ) للروائي القدير أحمد خلف

×× الناشر : دار المدى

×× الطبعة الاولى : عام 2014

 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/07



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( تسارع الخطى ) أحمد خلف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الشمري
صفحة الكاتب :
  زينب الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مديرية شرطة نفط الجنوب تحبط أكبر محاولة لتهريب المشتقات النفطية  : وزارة الداخلية العراقية

 كلية الحرب تعقد ندوة علمية بعنوان (السياسة الدفاعية والإستراتيجية العسكرية)  : وزارة الدفاع العراقية

 مفتش عام وزارة الكهرباء يزور محطة الخيرات الغازية في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الكهرباء

  امة الوزغ بن الوزغ  : حميد آل جويبر

 انتصاراً للمرأة العربية في عيدها العالمي الحلقة السادسة  : كريم مرزة الاسدي

 هل فعل النبي سليمان ذلك ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 رخص المواطن و هوان الوطن  : زين هجيرة

 عضو مجلس المفوضين السيد مقداد الشريفي يرعى احتفالية مؤسسة الرأي نيوز لتكريم الصحفيين المشاركين في الدورة التدريبية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 رؤيتي بعد عقد من الزمن  : نزار حيدر

 عزاء قبيلة الزهيرية في مسيرة المشاعل النجفية  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 هل يسلم البغدادي الموصل الى من يمثله  : مهدي المولى

 العراق يصعد لهجته من المساس بالقدس ويُحرج أمريكا

 خبر عاجل .. اغتيال العقل في العراق  : د . نبيل ياسين

 تطويق مركز ناحية القيارة

 ما بعد داعش، مرحلة النضج السياسي  : عبد الصاحب الناصر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net