صفحة الكاتب : حسين نعمه الكرعاوي

الواقع الاستثماري, للعراق الجديد
حسين نعمه الكرعاوي

مما لا يختلف عليه أثنان, أن الواقع الاستثماري هو أهم قطاع خدمي ينتقص له العراق, ويعد بأمس الحاجه له لأهميته القصوى في تلبية متطلبات الواقع الاقتصادي في العراق, فالعراق بلا استثمار لا يمكن له ان يخطو خطوة واحدة تجاه الاعمار لان قدراته الذاتية والمالية لا يمكن أن تؤهله ليقوم بالواقع الاقتصادي, لأن الموارد المتاحة تعد موزعة مسبقاً وحسب موازنة تكاد لا تكفي أن تغطي التكاليف فقط, وبالتالي يوجد عجز لدى الحكومة في النهوض بالواقع الخدمي والاستثماري بشكل خاص والاقتصادي بشكل عام, مما يجعلنا امام خيار وحيد الا وهو خيار فتح الابواب تجاه الاستثمارات الخارجية لكي يقوم بالواقع الاستثماري بالشكل الصحيح والذي لا بد من القيام به وبأسرع وقت ممكن .

المعرقلات التي تمنع فتح ابواب الاستثمار في العراق, كثيرةٌ وعميقة, لعلها أبرزها يكمن في الأوضاع الداخلية والقوانين الموضوعة, فالكثير من الشركات تخشى الواقع الأمني المضطرب شيئاً فشيئاً أولاً, ومن جهةٍ أخرى القوانين المفروضةِ على الشركات التي ترغب بفتح أبواب الاستثمار في العراق, فالقوانين صارمة, والنسب الموضوعة بحاجةٍ لتغيير, فليس من الممكن تواجد شركات تتحمل تلك الاعباء الكبيرة, والتي تبدأ بالوضع الامني المتدهور, لتنتهي بالقانون المجحف والظالم بحقها, والذي يقفُ بالضد من تحركها الداخلي, للأستثمار في داخل العراق, فمن منظور أقتصادي, القوانين الوضعية ستكلفنا الكثير, مقارنةً بما سوف نمتلكه من امتيازات, أذا ما فتحنا الأبواب نحو تلك الشركات, لكي تكون جزءٍ من الحلول, لتلك المشاكل الأقتصاديةِ العميقة التي نواجهها, من أزمةِ في الخدمات, الى ازمات متتابعة في البناء والتطوير ومواكبةِ الدول المتقدمة, وصولاً لمشكلة البطالة وأثارها السلبية داخل المجتمع,
الحلول اللازم اتخاذها لمعالجة أزمة الاستثمار, يجب أن تُدرك الحكومةٌ جيداً, أن تمكين تلك الشركات, وفتح أبواب الأستثمار, سيضع الحلول للكثيرِ من الأزمات, التي ظلت مرابطةٌ لنا طيلة السنواتِ السابقة.

ومن أجل دفع عملية التنمية الاقتصادية, نحو بواردِ الاهتمامِ بها, لما تحمل من أهميةُ قصوى في تحقيق ما نطمح اليه, والتي نسعى من خلالها لحلولٍ جذرية أقتصاديةُ كنت أو أجتماعية, وتطويرها بأستخدامِ سبُلٍ متميزة, منها جلب الخبرات التقنية والعملية القادرةِ على أدارة العملية الأستثمارية بالشكل الصحيح, وتنمية الموارد البشرية, لكي تكون متمكنة وبشكل كبير من تسيير المدخلات بالشكل الصحيح, ومعالجتها بما يرتقي معها, لكي تتكون لدينا مخرجات قابلة للأستثمار, وبأقصى أستيعابٍ ممكن, ولا ننسى دور تلك العمليات, في أيجاد وتوفير فرص عمل للعراقيين, بتشجيع الاستثمارات في كافة القطاعات, ودعم عملية تاسيس مشاريع الاستثمار, وبلا قيودٍ تُذكر, من شأنها أن تُثقل كاهل الشركات الاستثمارية في العراق, وتوسيعها وتطويرها على مختلف الاصعدة الاقتصادية ومنح الامتيازات والتسهيلات التعاقدية, وكل ما يتعلق بتلكَ الشركات لكي تبدأ العمل بأسرع وقتٍ ممكن, وتقديم الاعفاءات الضريبية لهم, والتي لها دورٌ كبير في عرقلة سير عملية الأستثمار بالشكلِ الصحيح.
أذاً في ظل كل هذهِ المعطيات والتحديات, هل سنشهد تغييرًا كان مغيبًا لسنواتٍ عديدة؟
أم أننا سنتجه نحو لغةٍ أستثمارية عميقة وتحمل مدلولات واسعة, وتحمل مستقبلاً مشرقًا من الناحية الأقتصادية, مقرونًا بالحكومةِ القادمة, هذا ما سنترقب معرفتهُ كثيرًا, ونطمح لذلك, في الأربع سنواتٍ القادمة, فما بين التعطيلِ والتمكين, سيبقى الأستثمار اللغز الأكبر.

  

حسين نعمه الكرعاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/04



كتابة تعليق لموضوع : الواقع الاستثماري, للعراق الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيد الفهد
صفحة الكاتب :
  رشيد الفهد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ضفادع بلا نقيق  : ا . د . ناصر الاسدي

 هيهات منا الذلة  : هيثم الطيب

 الالتفاف على الديمقراطية  : صالح الطائي

  الرؤية و الفلك  : سعد العاملي

 مغالطات الكتاب المقدس حول إسماعيل. من هو الذبيح ؟؟ الجزء الثاني .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 المفوضية : تنفي إلغاء تعيينات مدراء عامين بتدخل حكومي

  كيفَ المدائن تنتقل  : سمر الجبوري

 تنفيذاً لأمر الجيثوم .. كتبت عن مدحت المحمود !  : عباس الكتبي

 مقتل ما يعرف بأبي أنس الجولاني و16 آخرين في تلعفر

 الفاعلية الاجتماعية  : بوقفة رؤوف

 تشکیل لجنة طوارئ لاغاثة نازحي الموصل وحقوق الإنسان تطالب بتقديم المساعدات

 "الخشية من عذاب الله شيمة المتّقين"  : سيد صباح بهباني

 السياسة المقنعة ...الوجوه الخفية  : مهدي الصافي

 الاعلام أداة لعبة سياسية  : جواد كاظم الخالصي

 جماهير البصرة تمهل مجلسها حتى 3 شباط للكشف عن الموقعين على اتفاقية خور عبدالله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net