صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

لقاء في منتصف فجر آخر
علي حسين الخباز

 قيمة التشكيل الفني في جوهر اللعبة الإعلامية يعتبر من البنى الاستثنائية المهمة في مرتكز انفتاح الوحدات الاعلامية الحداثوية المؤثرة على مستوى التلقي والاستقبال والايحاء والقصدية المتحركة باتجاهات متعددة متنوعة وفق بناء محكم، ويبدو ان مثل هذه التفاصيل الرؤيوية كانت بانتظار ما سيتكون في ذهنية ضيفي الاعلامي الاستاذ (صباح زنگنه) احد الاعلاميين الذين يسهل تقديمه للمتلقي اثر ما حققه من سمعة طيبة في هذا المجال مع وجود محفزات اخرى كتهيئة اللقاء الفجري الذي تم من قبل الكاتب المبدع (صباح محسن كاظم) والشاعر والاعلامي المحبوب الاستاذ (عامر رمزي) اثر حضورهم في مؤتمر صدى الروضتين الذي اقيم في العتبة العباسية المقدسة بمناسبة مرور السنة السادسة على جريدة صدى الروضتين...

فعوالم الخبر لها تشكيلات خاصة تسمح للتنقل في ماهية المعطى الخبري بمفهوم يقرّب الكينونة عبر تنامي تدريجي يفرض وجود آلية خاصة للتعامل - واكمل المبدع (صباح) - لتتحرك ضمن الواقع العام كتطبيق حي لسرديات التنظير... هناك مشاكل عديدة سببتها الاوضاع السائدة المعروفة في العراق، وحتى مجيء القوات الامريكية التي عززت قدرتها بعملية عسكرية مما اوقعت شريحة كبيرة من المجتمع العراقي ضحية مهاترات سياسية، ولو اخذنا على سبيل المثال قضية من تلك القضايا الخطيرة مثلا قضية المتقاعدين لنرى كيف يتم التعامل مع هذه المادة اعلامياً وكيفية الحديث عن معاناتهم، أعتقد أننا لسنا بحاجة إلى مقدمات طويلة تخلق الملل، هناك خطة خبرية أستطيع أن أمثلها بالكاميرا تقدم لقطة تكون هي المرتكز الجاذب لذهنية المتلقي كاللقطة من موبايل، ثم توسيع اللقطة لتشمل مجموعة ناس متجمهرين، ثم نكمل الرسالة لنصور حالة شيخ يتكئ على عصا يجلس على رصيف ينتظر في طابور طويل ينتهي الى دائرة الرعاية الاجتماعية، ولنكتشف بعدها أن الهبة لاتستحق تلك الوقفة الطويلة، ما يقوله هذا الشيخ يعطي نموذجا، لمكونات أخرى، ويعني أنك تبدأ بالجزء، وتتسلل إلى العموميات، أي تبدأ بنموذج فردي ثم منها تدخل إلى عموم شريحة كبيرة لتوصل معاناتهم إلى المعنيين بالشؤون الإجتماعية والإنسانية.

لنقف أمام مسألة مهمة هي تجاهل الصوت التقابلي كتبريرات المسؤول المعني يجعل المحور ناقص الرؤية، أي ثمة جانب دون آخر، أما إذا حاورت المسؤول لتكامل المعنى الكلي، فهناك خشية السقوط في دعائية مجانية تكون معبرا تبريريا، فلذلك انت تحتاج إلى خبرة التوازن بين المرتكزين دون أن يكون لك رؤية خاصة معلنة عبر كلاسيكية ميتة (ولنا رأي... وختاماً نقول... بل عليك ترك الواقع حيا للناس).

المحاور :ـ ولكن مثل هذه الرؤية أيضاً التقيد بظل استراتيجية نمطية ربما ستخلو من الجواذب المهمة في عملية الكشف؟

صباح زنگنه:ـ عليك أولاً ادراك مفهوم الجذب وكيفية التعامل مع الجواذب الأخرى، انتبه لكتاب الله العزيز ستجد مثلاً (هل أتاك حديث الغاشية) وتأمل هذه الاستهلالية واسمع الأخرى (والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق) إذن بدأت عملية الجذب حول القضية الساخنة، تمعن في (الحاقة ما الحاقة وما أدراك ما الحاقة) كم أثارت هذه الجمل من الآيات الكريمة أسئلة في داخل المتلقي، ثمة انتظار شغوف للجواب، هل تمعنت في عنصر الجذب، وهكذا فعلنا إذ بدأنا في الإنسان، ثم استدرجنا لنصل إلى لب القضية، هل يمكن أن تمثل رجلاً يحتضن مائدة مستديرة وحوله زينة ملونة لتمثل به غالبية الشعب، وتعتبر جاذبا من الجواذب المهمة لإستفزاز عملية التلقي؟ لا طبعاً لأن الجواذب تبدأ من محور الواقع نفسه؛ الحاجة، الفقر، الوعود المؤجلة، عدم الاستقرار الأمني... الجواذب تعني الإنطلاق من مكونات ورغبات واحتياجات المواطن حتى نستطيع أن نكسب عملية التواصل.

المحاور ـ ما تذكره في تشخيصاتك فيه الكثير من المجسّات النقدية الأدبية في الشعر والقصة والرواية مع وجود مساحة التخيل حق شرعي في تغيير ملامح الحدث، أما في الصحافة هناك واقع، ولكل حدث له طريقة خاصة به؟

صباح زنگنه:ـ كما للطبيب أدواته الخاصة وللبناء أدواته الخاصة فلا بد من امتلاك الصحفي لأدواته الخاصة؛ فالصحفي ليس طبيباً يتعامل بلغة لا يفهمها سوى الصيدلاني أو ليس فقيهاً يحتاج إلى عملية استنباط معقد لإستنتاج الحكم الشرعي، الصحفي مطالب لتوصيل المعلومة بانسيابية تامة، يقول الحديث النبوي الشريف: (نحن معشر الأنبياء بعثنا لنحدث الناس على قدر عقولهم) فالصحفي إذا تعامل بمستوى أكبر من مفهوم الناس حتماً سيؤثر على عملية التواصل، وإذا تحدث عن واقع مموّه أو متخيل خلاف الواقع فإنها ستفقد العملية الشعورية، وتفقد عملية التعاطف، سيصبح حينها الصحفي في واد والمتلقي في وادي آخر، وهذا يعني أن لا شيء ينافي ابداعياً عملية التواصل باسلوب السهل والبسيط لكون مهمة الصحافة هي عملية ايصال المعلومة، وليست عملية استعراض عضلات.

المحاور:ـ الحديث الآن يخص النطاق الخبري في عملية التوصيل لكن التواصل الإبداعي أكبر من أن يبوب تحت يافطة مدرسة أو منهجية معينة، لماذا لا نترك الأمور على سجيتها نتعلم نحن كيف نبدع، لا كيف نخطط لهذا، وهذا لا... نترك الأمور هي التي تحدد سجاياها، فهذا تأثيث يعتبر من التعابير النمطية الجاهزة للتعامل دون الإرتكاز على خبرة الكاتب الوقادة وذهنية التلقي؟

صباح زنگنه:ـ هناك صياغات خاصة توافقية منهجية لا يمكن الإغفال عنها وكل وسيلة اعلامية لها أجندتها من الممكن بها أن أقلد شأن الحدث، ومن الممكن بها أن ارفع مستواه بعبارة اضافية، ومن الممكن تغيير الوجهة الكاملة مثلاً على سبيل المثال (انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية من الأمريكان مما أودى إلى استشهاد 25 مواطنا) هذا تبرير واضح لعملية الإستهداف، فكان الفاعل في هذا الخبر لا يستهدف المواطن، ولكن لو تعاملنا مع الخبر تعامل متعاطف مع المواطن نفسه، وأكون صحفيا حقيقيا لأحرر الخبر نفسه بطريقة أخرى (فجّر ارهابي نفسه وسط حشد من المواطنين مما أودى بحياتهم) فإذا كان المحرر مع العراق يأتي بمفردة استشهد، وإذا كان ضده سيأتي بمفردة قتل، وإذا كان يتخذ موقفا حياديا سيأتي بمفردة أودى، فلكل مفردة هنا دلالة مغايرة، مفردة تسفير مثلاً تختلف عن اشتغالات مفردة تهجير، التسفير للأجنبي والتهجير لإبن البلد... أغلب الإعلاميين إلى الآن لا يجيد ولا يعرف الفارق بين استعمال جملة الأسبوع المقبل متى سنستعملها وبين الأسبوع القادم، وكل مكون منهما يحتاج إلى حيثية ذات ابعاد خاصة.

المحاور :ـ ثمة عمق وجداني نجده قد أهمل تماماً مثلاً حين يتم اعتداء فلان على المكون (س) فما الضير إلى ما ذهبت إلى تدوين منبع القضية إلى كل اعتداء يحدث على مكون ما، فهذا هو قلب المرتكز الإبداعي؟

صباح زنگنه:ـ هناك مفهوم اعلامي يشكل قضية مهمة أن لا بد من التجرد من العاطفة ومن الأنا، يعني لو نظرنا إلى السياسة التعبوية في زمن الطاغية والتي كانت تستخدم الحرب العراقية الإيرانية أنظر إلى أداء المذيعين هناك تجهم وصرامة وعنفوان وقوة بمعنى أن توصيل الخبر سيتم بعنوان الكراهية، أنا عندي خبر يحتاج إلى صياغة عامة وغير هذا يعني أني أفتقر إلى الحيادية، اسمع هذا الخبر (ثلاثة تفجيرات عنيفة تهز العاصمة بغداد وأنباء عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى) هذه الصياغة فيها نوع من الذعر والتخويف والترويع تناولها الصحفي بغرض الإثارة، ولو أردنا الآن تخفيف الخبر لقلنا: (استشهاد 25 مواطنا على أثر تفجير ثلاث سيارات مفخخة في العاصمة بغداد، أنظر إلى الخبث الاعلامي الموجود عند بعض وسائل الإعلام، وأقرأ مثلاً: (انفجار عبوة ناسفة أودت بحياة 97 مواطنا ما بين قتيل وجريح) ماذا لو صغنا الخبر ثانية: (انفجار عبوة ناسفة أودت بحياة 7 من المواطنين وتسعين جريحا) الخبر الأول جمع الموت والحياة في قالب واحد بحيث يسبب كمية كبيرة من الذعر، لنتخذ أسلوبا آخر هو التركيز على التفاصيل غير المطلوبة (تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات خمسين مواطنا ما بين شيخ وطفل، وقد شوهدت علامات التعذيب على اجسادهم واطلاقات الرصاص عليهم أغلبها في منطقة الرأس) هذه التفاصيل تعتبر تحريضية فإذا أردنا تغيير صياغة الخبر نقول: (تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات خمسين مواطنا) ألغي الجانب العاطفي كي لا يثير البشاعة؛ فالوضع الشعوري سيدخل الخوف والروعة إلى الناس.... (بث تنظيم القاعدة بيانا له في أحد المواقع الالكترونية يهدد فيه الحكومة العراقية بالضرب والتفجير والــ، الـ...) الغاية من هذا الخبر هو الترويع وليس تفصيلا للخبر؛ فالمواطن العراقي وضع بين عمليتي الترويع والتحريض فضلاً عن عملية الإثارة، والإثارة لا تكون على حساب عاطفة المواطن، لا تكون على أساس خلق جو من الرعب فنجد مثلاً إن بعض المسؤولين يصرّحون: (إن بعض مناطق بغداد تشهد استقرارا أمنيا في ظل خطة فرض القانون وعشرات العوائل تعود إلى بغداد) فحين نسأل لماذا كذب المسؤول؟ فليس هناك أحد من المهجّرين قد رجع!! فتكون الإجابة تبريرا صائبا لا يمكن اخبارهم بهذه الحقيقة غير المشجعة لعودتهم وحتى الكذب مبني على حقيقة هي استقرار الوضع الأمني والعودة نسبياً.

المحاور :ـ نتحدث دائماً عن الصيغ المباشرة او الإيحاء داخل المباشرة، إذا اردنا أن نستخدم اللغة اللامباشرة في الطرح؟

صباح زنگنه:ـ لدينا الكثير من العبارات الجاهزة والتي تحيل الموضوع إلى اللامباشرة كصيغة الخبر التالي: (دعا نخبة من المثقفين العراقيين إلى فتح المجال للثقافة المسائية على أثر الاستقرار الأمني الذي يشهده العراق (فيما أكد) أو (الجدير بالذكر) إن الكثير من المثقفين العراقيين أوعزوا بضرورة العودة إلى مثل هذه الليالي) ويعني هذا أوحى إلى الاستقرار الأمني وإنهاء تلك الفترة الصعبة التي كان على المواطن عدم الخروج إلى الشوارع في بغداد.

المحاور:ـ وموضوعة التورية فهناك اليوم تروية اعلامية كبيرة تدخل ضمن فاصل حياتي نقرأ مثلا المنتدى الثقافي لنقابة المهندسين أو لائحة المنتدى الثقافية لنقابة النفط أو المنتدى الثقافي لمسميات أخرى، وإذا بنا حتما ندخل نرى مجرد بارات رخيصة، فتلك الأندية استطاعت التورية خلف العنونة، وكشفت لنا مديات اللعب في التوريات؟

صباح زنگنه:ـ تتكون التورية حتى في طبيعة رص الكلمات داخل الجملة الخبرية مثلاً: (هددت طهران بتوجيه ضربة على المصانع الكبيرة داخل واشنطن فيما قللت الإدارة الأمريكية من حجم هذه التصريحات) هذا تقليل للعبارة، فلنقرأه بصيغة أخرى (في الوقت الذي قللت فيه أمريكا التصريحات الإيرانية بأنها تريد أن تضرب المصالح الأمريكية وسط واشنطن) فآخر كلمة لها سطوة في التوصيل.

المحاور :- نجد ثمة تشابه في المعروض رغم اختلاف الوسائل فلا بد مثلاً أن نفرّق بين الإعلام المقروء والمسموع والمرئي لكننا وجدنا أن هذا التشابه قد أوصل الصحافة الى ركة واضحة؟

صباح زنگنه:ـ الفوارق موجودة وأول بادرة كان هو الإعلام السمعي ربما هناك من يعتقد أن التدوين كان أقدم من الإذاعة لكن لو عدنا إلى التاريخ في العصر الإسلامي والقرون الأخرى سنجد إن هناك مناديا يقرع الطبل، ويعلن في وسط الأسواق، ويعلن عن آخر الأخبار، ولو تأملنا قوله تعالى: (وانذر عشيرتك) فالإنذار لم يكن عبر صحيفة لأن عملية الإبلاغ شفاهية، والإعلام المقروء بحاجة إلى قارئ غير أمي، بينما الأمي يحتاج إلى المذياع أكثر إلى أخذ المعلومة عن طريق الأذن، والتلفزيون فتح رؤيا أوسع لكننا لا نستطيع التفاضل بين الوسائل وتأشير بعض وسائل كل وسيلة؛ فالصحيفة تباع وبعض الناس لا يرغب بشرائها، ومناطق لا يصلها المنشور، علاوة على وجود مجوعة من الصحف لا يمكن اقتناؤها جميعاً، والتلفزيون مجاني، ومن الممكن مقارنة الخبر بسبب تعدد الفضائيات، لكن يبقى للمذياع ميزته؛ فالصورة التلفزيونية تعتبر من المحسّنات الجمالية التي تبعد الذهن عن التركيز وتساعد في تشتيت الفكرة بخلاف المذياع ليكون التركيز فيه على الخبر فقط، هناك تشكيل لصورة الحدث الخبري داخل ذهنية المتلقي؛ فالمستمع هو الذي يخلق صورة الحدث والتفاعل مع الأذن يصبح تفاعلا شعوريا وجدانيا.

المحاور :ـ هل شاهدت جسدا أمريكيا في أحداث سبتمبر محروقا أو مقتولا أو مرميا في الشارع؟

صباح زنگنه:ـ من أخلاقيات المهنة الصحفية مراعاة حقوق الإنسان والتي تمنع استغلال المظاهر المحرجة والتي تهين من خلالها مذهب، دين، أمة، أو فكر معين... فأمريكا حين حجبت الصورة أعلنت الخبر، إذن هناك سعة لتكوين صورة خيالية تساهم في تقوية عنصر التهويل هو ترك الجسد والاشتغال ما وراء الصورة، فعندما تصور بعض الجثث سنقلل من قيمة الخبر، وسنخالف المعلومة التي تقول عشرات أو مئات الضحايا، نذهب كمثال إلى قضية (الهولوكوست) اليهود ادعوا أن هتلر قتل وذوب 6 ملايين يهودي استعملهم كزيت لمحركات توليد الطاقة الكهربائي، بعض الدول شككت في عدد (الهولوكوست) وعملوا خلاف هذا العدد بكثير، جاء احد الحاخامات وصرح أن رقم 6 ملايين رقم مبالغ فيه، انقلبت الدنيا عليه، وانقادت إليه وسائل الإعلام المختلفة لكنه صرّح أن العدد الحقيقي هو مليون ونصف يهودي، هذا أعتبره أنا ذكاء اعلاميا... العدد مليون ونصف عدد ضخم، ولكنه سعى لتثبيت المعلومة وركزها كحقيقة رغم إن عدد الضحايا أيضاً مبالغ فيه، فهذا اشتغال خلف المعروض بيّن بشاعة الفعل الهتلري وشكل مساحة اعتراضية أخرى مؤثرة لرسم حالة تطبيعية بأن الرقم أقل من الحقيقة والشيء الثاني المهم لم يركز أحد على هويتهم الدينية لأن الشخصية اليهودية لا تلاقي استحسانا عند العالم فجسّد الألم والإنسانيات، وهذا سعي لتثبيت الوتد الاسرائيلي وترك الإعلام الأمريكي لتصوير ضحايا كان فتح لمخيلة المتلقي وحيوية في المبالغة عند رسم الصورة.

المحاور:ـ هل تحريك الأدب اعلامياً أو بصورة ساذجة في زمن الطاغية كان له اشتغالات مضمونية؟

صباح زنگنه:ـ ان عملية التسطيح أيضا له اشتغالات ساعية لخلق اصوات معينة مهمتها توصيل القضية إلى حدود المرسوم السلطوي، فحين أوجد صدام الفساد الإداري لدى القضاء سعى إلى قتل العدالة، وعندما أوجد الرشوة عند السلك العسكري جعل بالمقابل عملية ضنك للموظف المدني وخاصة المدرس سعياً لكسر هيبته، وجعل من المثقف بوقا لكي ينبذ في المستقبل المؤسسات والهيئات الموجودة حالياً، ضخت الشجاعة في قلب المثقف العراقي وهي غير قادرة على ضخ الإبداع لأن الإبداع مكنون ذاتي، وانفتاح الأفق الاعلامي وتعدد المساحات سينزع منه عنصر الخوف والخطاب الموجه لأن المؤسسات هيأت الجو الثقافي. وتبقى المشكلة التي نعيشها الآن أن المثقفين العراقيين ملئوا ابجدية الحرية بالإنتقادات الشخصية، وضرب بعضهم بعضا، ويبرر بعضهم بأن النقد والانتقاد يفعّل حالة التجدد والتطوير دون ان تضع في اعتباراتها ان التشهير والطعن ورصد الأخطاء وصناعة التواريخ المزيفة وهذا ليس من النقد بشيء، والنقد يحتاج إلى مكونات ثقافية ذات تجارب واسعة.

المحاور :ـ الإعلام العراقي الآن؟

صباح زنگنه:ـ الإعلام العراقي يعيش ولادة قيصرية والمنتوج يحتاج إلى مرحلة (الخدج، ويحتاج إلى تنفس اصطناعي) ورغم ذلك فهو يتعامل مع بعض المفردات الجميلة، وربما هناك مفردات غير لائقة اعلامياً وهنا جهل صياغات متنوعة، ووضع الفرق بين الصياغات الساعية إلى استقرار العراق، وصياغة اعلام مسير ضده، الإعلام بحاجة إلى نوع من التدريب حتى يوصل رسالته دون أن يترك اثر سلبياً.

المحاور :ـ هل يعود هذا التحسن إلى مسألة تنامي الوعي العام؟

صباح زنگنه:ـ عرف المواطن إنه يخوض دوامة من الأكاذيب نتيجتها دماء مسفوكة وإن كانت موجودة على أرض الواقع سابقاً حيث كانت تعتبر مؤجلة نتيجة الخوف والذعر الإعلامي الذي خلقوه جعلهم يعيشون حالات أمل وطموحات كاذبة تناقض كبير في مـؤثثات سياسية واضحة أوصلت الناس إلى نفور من الإعلام وهذا بحد ذاته يشكل رادعا قويا وجزءا كبيرا من عملية الوعي.

المحاور :ـ والإعلام الديني؟

صباح زنگنه:ـ تبقى مسألة الإعلام الديني مرتبطة برؤية تنفيذ الإعلامي؛ فالطريقة الكلاسيكية القديمة ميتة ترتكز على تكرار بعض الأحاديث والروايات التي تشكل خصوصيا ضيقة لكن التركيز على الجوهر يعطي المعنى الأصلح فيحول الرؤى الطائفية إلى رؤى مذهبية وهذا جزء من إيمان؛ فلجميع المذاهب الحق في التعبير عن عاداتها دون ثغرات الاستحقاقات الحياتية، دون استخدام سنابك التكفير والإلغاء.

 

المحاور ـ والمرأة الإعلامية؟

صباح زنگنه:ـ دور المرأة في الإعلام يحتاج إلى جرأة حيث ضربوا الأطر التقليدية لكونها انسانة لها كرامتها وتحمل ثقافة تؤدي إلى التمسك الى مقومات الشرف والعفة ووجود المجتمع الذكوري، في الإعلام يجعلها تعاني مهما وصلت في مجالها الإعلامي، هناك عوائق ترتكز تقييماتها على عناصر أخر كالإثارة والفتنة والجمال والمجاملات الرخيصة التي تعطى أقل مما تأخذ من المرأة.

المحاور :ـ صدى الروضتين؟

صباح زنگنه:ـ انطلاقة قوية باعلام العتبة العباسية الذي ما زال فتياً، ومؤسسته الإعلامية ما زالت فتية، وما قدمته يعد منجزا كبيرا، وأعتقد أن السنوات القادمة تشهد الأكثر هناك مثل صيني يقول: (لا تعطيني سمكة ولكن أعطني سنارة لأصطاد بها) والتوزيع المجاني سيترك المطبوع مملاً ويستخدم لأغراض غير مجدية، فاللجوء إلى طرق حداثوية كالمسابقات مثلاً تعطي فعالية الترويج لعملية التواصل عبر فاعلية التجاوب لإعلام سابق عن موضوع منشور في أحد الأعداد كالبحث عن أسم مؤلفه أو العدد المنشور فيه الموضوع، وتخصص للجواب الصحيح جائزة كما فعلتها مجلة العربي الكويتية في بدايتها منذ 1956 إلى أواخر الثمانينات، فأنا علمت أن في العتبة العباسية مخطوطات نادرة ولكن لم يعلن عنها حبذا لو يتم دعوة الباحثين لإحياء هذا التراث من خلال نشر الكتابة فيه، ثمة صدى كبير للمخطوطات؛ المكتبة التيمورية، وعين شمس، ومكتبة الاسكندرية... نفس الصدى ممكن أن نجده في دار المخطوطات العراقية ومكتبة المرعشي ومكتبة أمير المؤمنين عليه السلام التي طبعت كتبها عن طريق دعوة الباحثين، فدعوة الباحثين سيجعل الحال أمام نشاط اعلامي، والمطبوع الإعلامي يحتاج إلى تحريك درامي من وجود الطراوة. د

 

المحاور :ـ تقريباً هذه الأمور التي ذكرتها هي تحت العناية والرعاية الإعلامية في العتبة لكن هناك شيء لابد أن يوضح فالكاتب حين ينشر في المواقع عليه أن يأخذ بنظر الإعتبار أن هناك اشتغالات صحفية ستلي النشر الموقعي، فنجد لزاماً على الكتّاب تهيئة الوضع الوسطي بين نشر الموقع والصحيفة؟

صباح زنگنه:ـ هناك أكثر من فكرة جيدة لكن من غير اللائق من الصحف اقتطاع ما يخدمها وترك ما لا ينفعها أي اقتطاع جزء دون آخر فلذلك على الصحيفة واي صحيفة أقصد أن تلجأ إلى موضوع الاستكتاب، وهناك لا بد من تمييز موضوع التماس والاقتباس، وما لاحظته في صدى الروضتين هناك خبرة في التعامل الجاد مع هذه النماذج بصيغ نالت عبر اتفاقها مع الكثير من الكتاب مواصفات النشر المسبق... تحيتي إلى الصدى في عامها السادس متمنياً لها الموفقية والنجاح.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/04



كتابة تعليق لموضوع : لقاء في منتصف فجر آخر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماعيل عزيز كاظم الحسيني
صفحة الكاتب :
  اسماعيل عزيز كاظم الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net