صفحة الكاتب : علي بدوان

حماس في ساحة الأنتلجنسيا «الإسرائيلية»
علي بدوان

لعبت القاهرة دوراً ملموساً خلال الأيام الماضية، استطاعت من خلاله لجم الاندفاع «الإسرائيلي» لشن حرب عدوانية على قطاع غزة، بعد التصعيد والتسخين المتتالي والذي توج بعدد من الغارات «الإسرائيلية» التي تسببت في استشهاد أكثر من «15» مواطناً فلسطينياً.

وكانت لغة الصلف والغرور للعسكرتاريا «الإسرائيلية» قد انكسرت (بحدود ما) مع فشل ما يسمى بنظام (القبة الحديدية أو القبة الفولاذية) الذي خسرت عليه «إسرائيل» الأموال الطائلة، وقد تم تصميمه لاعتراض الصواريخ الفلسطينية المنطلقة من قطاع غزة، ففشل هذا النظام في اعتراض حتى صاروخ واحد من (صليات صواريخ غراد) التي أطلقتها وحدات فدائية فلسطينية من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي من خلال استخدامها ولأول مرة راجمات صواريخ ثقيلة متنقلة على عربة سيارة.

وبالتأكيد، فإن قبول تل أبيب بالجهود المصرية التي أفضت بالتراجع «الإسرائيلي» عن القيام بعملية عسكرية ضد قطاع غزة، لم يكن ليأتي هذا القبول لولا التحول الواضح في الموقف المصري، ومغادرة القاهرة (تدريجياً) للسياسات السابقة التي كان يتبعها نظام حسني مبارك وأركان المخابرات العامة بقيادة اللواء عمر سليمان لجهة الدور المصري في معالجة المواضيع الفلسطينية اليومية الطارئة في قطاع غزة مع الطرف «الإسرائيلي».

فالقاهرة لم تعد كما كان يكرر الرئيس المخلوع حسني مبارك (أنا وسيط مش مع ده ولا مع ده) بل باتت القاهرة (وبحدود جيدة) منافحة ومناصرة للموقف الفلسطيني ازاء القضايا المتعلقة بالاحتكاك اليومي مع «إسرائيل». وقد بان هذا الموقف بشكل ساطع أثناء مفاوضات ترتيب صفقة التبادل الأخيرة حين دفعت مصر بكل جهودها لتحقيق السقف الأعلى من المطالب الفلسطينية التي وضعتها حركة حماس مقابل اطلاق العسكري الإسرائيلي جلعاد شاليت.

في هذا السياق، وفي معمعان المناقشات الإسرائيلية والآراء المنطلقة في «إسرائيل» من كل حدب وصوب، فإن أصواتاً خافتة بدأت تنطلق بهدوء داخل «إسرائيل» منذ مدة ليست بالقصيرة، لكن تواتر أصواتها بدأ يعلو قليلاً حتى بات واضحاً في ايقاعاته على قطاعات من الناس داخل «إسرائيل» كما أشارت نتائج بعض الاستطلاعات الأخيرة، وعلى لسان المزيد من الشخصيات العامة، بمن فيهم ضباط كبار في الاحتياط، يطلقون مواقف تدعو لفتح قنوات الاتصال مع حركة حماس، ويقترحون بديلاً يصفونه بأنه الأكثر معقولية عبر فتح قنوات الحوار المباشر أو غير المباشر والتفاوض مع حركة حماس بهدف استقرار الوضع من جانب والبحث بامكانية التفاوض مع اطار فلسطيني أوسع يجمع حركتي فتح وحماس.

والأصوات «الإسرائيلية» المشار اليها، تعبر عن طيف من الأراء السياسية، التي عبرت عن مشاعر ومواقف محددة، فمنها من أقَر بأن ما حدث من تطورات أخيرة (بعد خطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وترتيب صفقة التبادل الأخيرة، وقبول منظمة اليونسكو بعضوية فلسطين..الخ) كان انجازاً فلسطينياً خالصاً على سياسة الحصار والاستيطان التي تنتهجها حكومة «إسرائيل»، بينما عملت بعض الأصوات على اثارة العديد من المخاوف العميقة من المعاني الأمنية لفشل مشروع القبة الفولاذية الذي طالما روجت له الأوساط المختلفة باعتباره سيشكل سياجاً لحماية المستعمرات المقامة جنوب فلسطين المحتلة عام 1948.

أصوات الأنتلجنسيا «الإسرائيلية»

ومن بين الأصوات «الإسرائيلية» التي امتلكت رأياً آخر في المنحى ذاته، كان الرأي المنادي بالعمل من أجل ترتيب تهدئة جديدة حيث جرت ومازالت اتصالات عديدة بواسطة الطرف المصري شارك فيها وفدان من حركتي حماس والجهاد الاسلامي، بالرغم من نفي وزير الحرب الجنرال أيهود باراك، الذي أعلن بتشدّد أن العمليات العسكرية «الإسرائيلية» في غزة ستتواصل.

ويمكن أن نتلمس التغيير والحراك الجاري في هذا الاتجاه داخل الدولة العبرية، في صفوف الأنتلجنسيا «الإسرائيلية» عبر بعض تلك الأصوات المنادية للحوار مع حركة حماس، فبعضها مندفع في المناداة بالحوار معها، وبعضها متحفظ لاعتبارات لها علاقة بالوضع الداخلي «الإسرائيلي» ليس أكثر، وبعضها يرى بضرورة الحوار معها للوصول إلى هدنة طويلة الأمد فقط، فيما ينحو اتجاه أخر (وهوقليل الحضور والتأثير) للاعتراف بالظلم التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني وبالتالي يدعو للحوار مع أطراف الشعب الفلسطيني المختلفة بما فيها حركة حماس للوصول إلى حلول وتعايش مشترك.

فالجنرال (افرايم هليفي) وهو رئيس سابق لجهاز الاستخبارات الخارجية «الإسرائيلية» (الموساد) ورئيس مركز «ساسا» للدراسات الاستراتيجية في الجامعة العبرية في القدس حالياً، يقترح فتح بوابات للحوار مع حركة حماس معتقداً بأن «صفقة تبادل الأسرى تدلل على أن حركة حماس تجيد قراءة الخريطة»، محذراً من «التغييرات الدرامية المتواصلة في مصر بعد اسقاط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، مشدداً على أهمية الاسراع في تسوية مؤقتة مع الفلسطينيين، ودراسة امكانية التفاوض مع حركة حماس، اذ ليس حكيما تجاهلها فهناك ثمن يترتب على التجاهل». منطلقاً من أن «إسرائيل في حاجة للتعامل مع جهات ليست دولانية كحركة حماس وحزب الله».

ويرى رئيس مركز (دانئيل أفرهام) للحوار الاستراتيجي في تل أبيب (رؤوبين بيديتسور) أنه «دون حركة حماس لن يكون بيد السلطة الفلسطينية تسوية أمنية متكاملة تقترحها على إسرائيل الرافضة للتفاوض معها»، لكنه يضيف القول إن امكانية تفاوض «إسرائيل» مع حركة حماس حالياً مستبعدة «بسبب وجود حكومة يمينية في إسرائيل، لاتستطيع أن تدخل مفاوضات حقيقية مع أي جهة فلسطينية». لكنه استدرك القول إنه «دون حماس لن يكون بيد السلطة الفلسطينية تسوية أمنية متكاملة تقترحها على إسرائيل الرافضة للتفاوض معها». مستنتجاً ضرورة «العودة لنقطة البداية وتمكين السلطة الفلسطينية من تشكيل حكومة مشتركة مع حركة حماس والاعتراف بدولة فلسطينية مسؤولة».

أما المتشائمون فيرون بان «الفرصة الوحيدة المتاحة للعلاقة مع حركة حماس فتتمثل بتكريس هدنة طويلة الأمد معها»، ففي رأيهم أن حركة حماس «غير مستعدة للتفاوض مع إسرائيل حول قضايا سياسية، فالتجربة قالت إنها مستعدة لعمليات تنسيق تقنية فقط». وعلى هذا الأساس يقترح المحرر السياسي لصحيفة هآرتس قيام حوار حتى لوكان مختبئاً ومختفياً عن الأبصار مع حركة حماس عبر الطرف المصري لترتيب هدنة ولو مؤقتة، توقف حركة حماس فيه نار الصواريخ، وبالتوازي، فإن إسرائيل توقف هجماتها على قطاع غزة والضفة الغربية، ويتقلص مبدئياً على قطاع غزة. وتفتح المعابر مثل كرم سالم، كرني وبيت حانون، والعمل في العودة لاتفاق المعابر بالنسبة لمعبر رفح.

أما الاتجاه الأخير في صفوف الأنتلجنسيا «الإسرائيلية»، فيرى أصحابه «ان جارنا قاتل ولكنه لديه أسباب جيدة لكراهيتنا. فقبل 64 عاماً بالضبط أخذنا من أمهاته وآبائه بلادهم وهجرنا قراهم ودمرنا منازلهم وأزلنا فلسطينهم عن الخارطة وفي صيف 1948 أرسلناهم ارتاع إلى الجنوب أرسلناهم حتى غزة. فهؤلاء المهاجرين ذاقوا الحسرات التي تحولت مع الزمن إلى كراهية عميقة. كراهية تحولت إلى مطلب بالعدالة المطلقة التي لا تبقي مكاناً للحياة. خصوصاً ليس حياتنا نحن، لذلك من الصعب علينا جداً أن نعيش مع هذا الجار في ظل المعادلات السائدة في العلاقة معه. فالذنب والرهبة عميقين. والفجوات الثقافية لا تطاق. ذلك لأنه رغم وجودنا قريبين جداً الا أننا في نفس الوقت بعيدان جداً جداً. متعاكسين تماما. الجار من حركة حماس مسلوب ومعدم أما نحن فأثرياء. الجار جائع ونحن شبعانين. الجار متعصب ونحن بلا الله. الجار يطالب بالعدالة حتى الموت أما نحن فنبحث عن الصفقات للتعايش، لذلك لابد من أن نصل معه إلى حلول لاصفقات للتعايش والحلول تتطلب الحوار».

وبهذا الصدد فقد جاءت نتائج استطلاعات الرأي في «إسرائيل» التي أجرتها «هآرتس - ديالوغ « باشراف البروفيسور كميل فوكس من جامعة تل أبيب قبل فترة جيدة تسير في اتجاه ما ذهبنا اليه، حيث أجاب فيها الجمهور اليهودي في فلسطين المحتلة عام 1948 بأغلبية كبيرة داعياً للحوار المباشر مع حركة حماس كانعكاس واقعي لجملة من التطورات والأحداث التي جرت خلال العامين الماضيين. فقد أشارت نتائج الاستطلاع الأخيرة والمنشورة على صفحات هآرتس إلى وجود أغلبية إسرائيلية وصلت نحو (64%) من الذين يعتقدون بان على إسرائيل أن تتفاوض مباشرة مع حركة حماس، بينما عارض الحوار والمفاوضات مع حركة حماس اقل من ثلث العينة أي بنسبة (28%). أما في استطلاع عينة من جمهور اليمين العقائدي الصهيوني (حزب الليكود) فنحو نصف العينة (48%) يؤيدون المفاوضات مع حماس، مقابل (51%) يعارضون، وفي حزب ( كديما : يمين الوسط) فإن (55%) يؤيدون فتح قنوات التفاوض المباشر مع حركة حماس، وفي أوساط حزب العمل (اليسار الصهيوني) فإن نسبة (72%) يؤيدون ذلك.

وخلاصة القول، ان الوقائع على الأرض تدفع الأمور باتجاهات غير متوقعة، والانجازات الفلسطينية الأخيرة تركت أثارها على الداخل «الإسرائيلي» سواء بتصاعد الأصوات الداعية للحوار مع كل الأطراف الفلسطينية للوصول إلى حل، كما تتصاعد أصوات قطاعات اليمين الصهيوني التي ترى بسياسات الغطرسة طريقاً وحيداً للحل مع الفلسطينيين والعرب.

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/10



كتابة تعليق لموضوع : حماس في ساحة الأنتلجنسيا «الإسرائيلية»
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وسام الشمري
صفحة الكاتب :
  وسام الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net