صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الطهمازي

ثورة بكر صوباشي في بغداد
د . عبد الهادي الطهمازي

بكر صوباشي أحد قادة الدولة العثمانية الذين حكموا بغداد، وكانت نهاية الحكم العثماني في عهده الأول على يد هذا الرجل. وصوباشي: أصلها سباشي تعني قائد الشرطة في تعبيرنا المعاصر، أو قائد الجيش.
احتل السلطان سليمان القانوني بغداد في جمادى الأولى عام 1534 م/ 941 هــ بدون قتال بعد أن قام الصدر الأعظم العثماني إبراهيم باشا باحتلال تبريز عاصمة الصفويين آنذاك، ثم عطف على بغداد فاحتلها بدون قتال ليستخلصها من الحكم الصفوي الذي دام 34 سنة، من سنة (914 هـ-1508م) حتى سنة (941 هـ-1534 م).
وقد استمرت هذه الحقبة من العهد العثماني حدود 87 سنة (سنة 1033 هـ. 1626 م) بثورة بكر صوباشي على حكومته العثمانية، وهي حادثة ظلت ماثلة في الأذهان مدة طويلة من الزمن، والقصة نفسها يجب أن يحجز لها مكان بارز في قاموس الخيانة من جهة والكذب والتزوير للتاريخ من جهة أخرى.
كان بكر صوباشي من جنود فرقة المشاة العسكرية المعروفة بالإنكشارية،
وأصلها (ينكجري) أي الجيش الجديد، وكانت هذه الفرقة منظمة تنظيما خاصاً، لهم ثكناتهم العسكرية وشاراتهم ورتبهم وامتيازاتهم، وكانوا أقوى فرق الجيش العثماني وأكثرها نفوذاً.
ثم أوصله الترفيع حتى وصل الى درجة صوباشي يعني ملازم في الجيشثم آمرا للسرية ثم أصبح آغا الانكشارية أي قائد قوة الانكشارية، وصار 12000 ألاف جندي رهن إشارته.
أصبح الصوباشي ملك بغداد غير المتوج فتفوقت سلطته على سلطة الحاكم يوسف باشا، وكان جبارا عنيدا يمارس الظلم والقهر، ويفتك بالمعارضين له، فدان له الكثير من الناس خوفا وطمعا.
وفي سنة 1621 م انحدر الصوباشي بمجموعة كبيرة من الجند الى أسفل الفرات –مناطق السماوة والناصرية- لمقاتلة العشائر العراقية الثائرة هناك.
فاستغل خصوم صوباشي لا سيما خصمه اللدود محمد قنبر قادة قوة العزاب (وهم 4000 آلاف مقاتل كانوا من غير المتزوجين، لذا سموا بالعزاب) فاستغل عدم وجود بكر في بغداد فدعوا الى مؤتمر اجتمع فيه القادة والضباط وأعيان بغداد، وقرر المؤتمر تقديم شكوى للوالي يوسف باشا بعزله.
وأبلغ المؤتمرون الكهية عمر –والكهية أعلى موظف إداري في بلاط الحكومة- لإبلاغ خبر اجتماع الأعيان الى الوالي، لكن الكهية نفسه كان أحد أذرعة بكر صوباشي، فاجتمع حزب الصوباشي بقيادة الكهية عمر وابنه محمد وأغلقوا الشوارع وحاصروا الحاميات التي كان يتحصن فيها جنود الوالي يوسف باشا، وانتهت معركة الشوارع بانتصار كبير للثائرين.
فكتب محمد قنبر على نحو عاجل رسالة الى ابنه الذي كان ضمن جيش الصوباشي يطلب فيها من ولده قتل بكر صوباشي، لكن لسوء حظه أن وقعت الرسالة بيد الصوباشي فارتحل الى بغداد مسرعا وعبر دجلة تحت وابل شديد من نيران القلعة التي يتحصن فيها الوالي.
ومن حسن حظه أن جاءت رصاصة طائشة قضت على حياة الوالي، فافتتح الصوباشي القلعة وقتل من شاء قتله من جنود الوالي، وفر قسم منهم الى البوادي، وألقي القبض على محمد قنبر وثمانية آخرين من الأعيان، وقتلوا أبشع قتله حيث وضعهم في زورق مملوء بالقار والكبريت ثم أشعل فيه النهار، وكان من جملة القتلى مفتي بغداد والكثير من الوجهاء والأعيان، وأعيدت الى ذاكرة العراقيين ضحايا هولاكو وتيمور لنك. جرى كل ذلك في بغداد والحكومة العثمانية في اسطنبول غارقة في مشاكلها الخاصة.
ثم رأى الصوباشي أن يكاتب عاصمته بما جرى في بغداد فأرسل كتابا الى السلطان العثماني مراد يخبره بأنه أنقذ بغداد من الفتنة والعنف وقتل الخائن يوسف باشا، وطلب منه تعيينه واليا على بغداد.
وساهمت الظروف الطبيعية في تضييق الخناق على الصوباشي فقد حلَّ في تلك السنة قحط شديد، ولم تهطل الأمطار، فجاءت موجة نزوح كبيرة من قبائل نجد الى العراق، فغلت الأسعار، وأصبحت المواد الغذائية شحيحة جدا، فهجم الناس على مخازن الأعذية، وبعد عدة أسابيع انفرجت الأزمة حين مدت إيران البلاد بكميات كبيرة من الطعام، وجاءت الأكلاك من الموصل فأنفذت أهل بغداد والجنوب من المجاعة.
لم يستجب السلطان لطلب الصوباشي بتعيينه واليا على بغداد، بل عيَّن رجلا يدعى سليمان باشا، وأرسل الفور أحد القادة وهو علي آغا ليتسلم بغداد من الصوباشي حتى وصول الوالي سليمان. لكن الصوباشي لم يتورع عن قتل مبعوث السلطان علي آغا فتأزمت علاقته بالسلطات بشكل كبير.
فأمر السلطان والي ديار بكر حافظ أحمد ووالي شهرزور ومرعش وغيرها من المناطق المتاخمة للعراق لإعداد قوة لغزو بغداد لتخليصها من الصوباشي.
فاجتمع عسكر كبير من عشرين ألف مقاتل إضافة الى قطعات من المقاتلين الأكراد وتجمعت هذه الجيوش في الموصل، وهي تنتظر المدد من الولايات الأخرى.
ثم بدأ التحرك باتجاه بغداد ووصلت طلائع الجيش العثماني الى أسوار بغداد الشمالية، فأغلق الصوباشي سور المدينة وتحصن فيها، لكن الجنود العثمانيين أخذوا يغيرون على القرى خارج بغداد، فباغتهم الصوباشي تلك بالإغارة عليهم ليلا فقتل منهم من قتل، وفرَّ آخرون واضطروا الى التراجع الى ديالى.
ثم عادت القوة العثمانية بعد أكثر من سنة لمحاصرة بغداد بقيادة حافظ أحمد باشا أمير أمراء ديار بكر، واستدرج الصوباشي للخروج من جيشه الى خارج السور، فدارت وقعة بين الطرفين، استمرت يوما وليلة اضطر الصوباشي على أثرها الانسحاب والعودة الى داخل السور، بعد أن ترك ثلاثة آلاف وسبعمائة قتيل من اتباعه في أرض المعركة. وأسر منه ألفان وخمسمائة مقاتل، قتلهم حافظ باشا بأجمعهم.
وضاق الحصار على بغداد بأهلها وخلت الأسواق من الطعام، فلم يجد الصوباشي حلا سوى مكاتبة الشاه عباس الصفوي يدعوه بالحضور الى بغداد بجيشه لاستلام مفاتيح المدينة.
فأرسل الشاه عباس أوامر مستعجلة الى والي همدان صفي قلي خان، وأمره بتسيير جيش كثيف لدخول بغداد واستلامها من الصوباشي.
وحاول الصوباشي اللعب على الطرفين فأرسل الى قادة الجيش العثماني يعلمهم بتقدم الشاه عباس تجاه بغداد، وأبدى استعداده للدفاع عن المدينة مع الجيش العثماني، إن وافقت الحكومة العثمانية على تنصيبه واليا على بغداد.
لكن الأوامر جاءت بتعيينه واليا على الرقة، فثار ثورة شديدة وكاد يقتل الرسل، فلم يجد قادة الجيش العثماني من حل غير إسناد باشوية بغداد للصوباشي.
فلما اطمئن الصوباشي بحصل مراده انقلب على الشاه الصفوي وأرسل رسالة شديدة اللهجة، مليئة بالاحتقار والتهكم للقائد الإيراني صفي قلي خان.
وصلت الرسالة الى الشاه عباس فقرر الذهاب بنفسه الى الحدود، وجمع الجيوش من كل مكان، فرأى قادة الجيش العثماني أن لا طاقة لهم بجنود الشاه، فانسحبوا الى الموصل تاركين الصوباشي يواجه مصيره، ويأكل طبق السم الذي أعده بيده.
وصلت جيوش الشاه الى مشارف بغداد فاستقبلتهم رسل الصوباشي بمقترح أن يتحمل الصوباشي كل النفقات المالية للحملة، مقابل رجوع تلك الجيوش من حيث أتت.
وصل الشاه بنفسه قرب أسوار بغداد وطلب من الصوباشي الاستسلام لكن الصوباشي أبى الأستسلام، وبعث برسائل كثيرة الى حكومته يطلب النجدة ولكن لا من مجيب.
وبدأ أتباع الصوباشي يهربون الى معسكر الشاه طلبا للنجاة بأنفسهم، وكان من جملة الفارين أقاربه، وقام ابنه محمد بمراسلة الشاة سرا وكان قائد الحامية العسكرية، ووعد الشاه بفتح أبواب القلعة مقابل توليته منصبا كبيرا في بغداد.
وفي ليلة الثامن والعشرين من تشرين الثاني سنة 1623م، فتح ابن الصوباشي أبواب القلعة فدخل المقاتلون الأيرانيون وما أن حلَّ الصباح حتى دقت الطبول بانتصار الشاه ودخوله المدينة دون أي مقاومة.
وأحضر الصوباشي مكبلا أمام الشاه، فدهش عندما رأى ابنه محمد جالسا متكأ الى جانب الشاه، ثم أمر به فأعدم.
ثم زار الشاه العتبات المقدسة وعاد الى بلاده، بعد أن نصب صفي قلي خان واليا على بغداد، واستمر الحكم الصفوي في هذه المرة سبعة عشر سنة فقط، حيث سقطت بغداد على يد السلطان العثماني مراد الرابع مرة أخرى.

  

د . عبد الهادي الطهمازي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/24



كتابة تعليق لموضوع : ثورة بكر صوباشي في بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين الخليوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين الخليوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مدرسة عاشوراء{15} *دور الخطاب الزينبي في فضح الزيف الأموي*  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 نصوص/ هدهد سليمان , قصتي  : سحر سامي الجنابي

 نحن والأمم المتحدة  : عبد الرحمن باجي الغزي

 قائد عمليات بغداد لا يمكن لداعش تنفيذ كل مخططاتها وغداً تنطلق خطة العيد

 نكتة نجيفية  : فراس الخفاجي

 لعبة الكلام  : هادي جلو مرعي

 (الأسبوعُ القرآنيُّ السّنويُّ السّابعُ) مسابقةٌ للنّخبِ القرآنيّةِ الوطنيّةِ يطلقُ فعّاليّاتِهِ فيْ قاعةِ خاتمِ الأنبياءِ  : ياسر الشّمّريّ

  بيان شجب واستنكار لتصريحات المدعو معد العبيدي المسيئة للمذهب الحق  : اعلام حركة الوفاق الاسلامي

 شرطة ميسان : تضبط مركبة مسروقة من محافظة النجف الأشراف وتلقي القبض على سارقها  : وزارة الداخلية العراقية

 طه الدليمي في تصريح أقرب الى "التقيؤ"..!  : علي علي

 انتشار كبير لقوات سوات وسط بعقوبة

 أقامة معرض لبطولات لواء علي الاكبر في جامعة كربلاء

 من يوقف مفتعل الازمات وتمرد مسعور البارزاني ؟  : حامد زامل عيسى

 مجلس اعيان العراق يكشف المستور في ندوة بكلمة القاضي محمود الحسن  : صادق الموسوي

 حرب ايران.. أسست لحروب طائفية في الشرق الاوسط  : سيف اكثم المظفر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net