صفحة الكاتب : وداد فاخر

لتتذكر السعودية حاضنة الإرهاب حادثتي جهيمان ومعركة الخفجي قبل أن تدعم الإرهابيين
وداد فاخر

قيل في الحديث الشريف ( رحم الله رجلا عرف قدر نفسه ) ، وأود هنا سرد بعض الحوادث التي تدل دلالة واضحة على صحة هذا الحديث الشريف بالنسبة للقدرة القتالية السعودية التي تبجح البعض بها رغم إنني لم أمارس العسكرية ، ويعيد علينا بين آن وآخر بعده ( العربي ) الذي يستنجد به ضد ( الكفار من الروافض ) و ( الخونة ) من الكورد. وللدلالة على عدم كفاءة القوات السعودية اورد هنا حادثة بسيطة حدثت يوم 03 / آذار – مارس من عام 1991 أي بعيد تحرير الكويت من القوات الصدامية بأسبوع تقريبا ، حيث ذهبت بصحبة زميلة يمنية لي لتفقد شقتي في مجمع المثنى الواقع في منطقة الصالحية في العاصمة الكويت ، أو لنقل كما هو معروف في شارع فهد السالم ، أو – شارع الجهراء - كما هي تسميته العامة . ولصعوبة الصعود للطوابق العليا من المجمع الضخم الذي يتكون من سبع بنايات سابعها فندق بلازا بسبب عدم وجود كهرباء ، أي لحاجتنا لتوفر ضوء ومصعد فقد كنا نبحث مع آخرين من السكان عن شمع ، أو أي مصدر للإنارة ... فجأة صدرت صرخة استغاثة من داخل المجمع لصوت نسائي وفي نفس الوقت توقفت سيارة جيب عسكرية تحمل جنديين سعوديين من ( قوات التحالف ) ، وطلب البعض من الحضور من الجنديين أداء واجبهم الأمني في مثل هذه الحالة فقال احدهما وهو يحرك لحيته ( السكسوكة ) باصابع يده وباللهجة البدوية مخاطبا زميله : وش القضية تصعد إنتْ ؟ ، أجابه الآخر : ونتْ ؟ ، ثم سكت كليهما تاركين صراخ المراة يخفت تدريجيا . وسألتني زميلتي وبصوت سمعه البعض من الوقوف جنبنا : لو كانوا جنود عراقيين ترى ما الذي حصل الآن ؟! . وأجابت هي في نفس الوقت : كانا قفزا كليهما لمصدر الصوت وفي لمح البصر .


أورد هذه الحادثة البسيطة للدلالة على مكمن الضعف والجبن عند جندي كان في ساحة المعركة ، وفي حرب تحرير لم تنتهي وقائعها بعد مع وجود العديد من الجنود العراقيين ، أو أفراد من الجيش الشعبي المتخلفين عن الانسحاب السريع لظروف متعددة ، وكان هناك قناصين متمترسين في ضاحية عبد الله السالم لم يستسلما أبدا حتى تم قصفهما وقتلهما في إحدى الدور ، وقبلها كانت حادثة الكتيبة التي تخلفت في المطار وقاتلت قتالا شرسا لعدة أيام وجها لوجه مع القوات الأمريكية وسميت المعركة بـ ( معركة المطار ) . ولا أريد هنا من ذكر تلك الوقائع التبجح بها أو إظهار بطولة لجيش سابق لا احمل له أي مشاعر مطلقا ، ولكنها الحقائق التاريخية ، وبسالة المقاتل العراقي الذي لا تربطه بالنظام سوى الأوامر العسكرية ، وعندما انسحب الجيش منهزما وبأمر من النظام اظهر شجاعة شخصية نادرة لان الجيش العراقي لم ينهزم فقد كانت هزيمة منكرة للنظام الدكتاتوري الذي يجهل ( قائده ) العلوم العسكرية وفنون القتال، وسيظهرها عند الضرورة التي تتطلبها حماية العراق من أي عدوان خارجي مستقبلا ، ناهيك عن كون هذا الجندي من أي من مكونات الشعب العراقي .


لذا فقد أحسست بنوع من السخرية من تصريح مصدر سعودي عن تدخل سعودي مزمع في الشأن العراقي فقد ( كتب نواف عبيد في صحيفة واشنطن بوست إن القيادة السعودية تستعد لمراجعة سياستها بشأن العراق للتعامل مع تداعيات انسحاب اميركي محتمل ) ، وحدد ثلاث خيارات للتدخل المقبل متناسيا إن التدخل السعودي في الشأن العراقي حاصل فعلا منذ أول يوم لسقوط نظام الغدر والجريمة في بغداد وهاك من يؤكد ذلك حينما قال دبلوماسي غربي في الرياض ( إن السعودية تمول بالفعل القبائل السنية في العراق.) ثم يضيف ( لست أشك للحظة في أنهم يضخون المال إلى القبائل... إنها الطريقة السعودية. لكن إذا أرسلوا قوات سيكون حمام دماء.) ، والعبارة الأخيرة هي بيت القصيد . إذ إننا جميعا نعرف شيمة جميع العراقيين في الحفاظ على وحدة وطنهم من التمزق وحماية أرواح أبناء جلدتهم ، ماعدا شرذمة قليلة من السفلة والمنحطين من بقايا حزب البعث الفاشي ، وبعض الطائفيين الغرباء عن العراق الذين قدموا الحماية للقتلة والمأجورين من المتخلفين الوهابيين . أما الحديث عن قدرة قتالية سعودية فتنفيها الحادثة السابقة التي أوردتها وحادثة ( جهيمان العتيبي ) الذي اعتصم هو وعدد كبير من اتباعة في الحرم المكي ، فمع بزوغ فجر غرّة محرّم من العام 1400 هجري، الموافق 20 نوفمبر 1979.. دخل جهيمان وجماعته المسجد الحرام في مكة المكرمة لأداء صلاة الفجر.. يحملون نعوشاً .. وأوهموا حراس المسجد الحرام إنها نعوشا لموتى ..وسيصلون عليها صلاة الميت بعد صلاة الفجر.. والحقيقة إن هذه النعوش لم تكن إلا مخازن للأسلحة النارية والذخائر وأوصد أبواب المسجد الحرام، ووجد المصلّون أنفسهم محاصرين داخل المسجد الحرام..في نفس الوقت كانت هناك مجموعات أخرى من جماعة جهيمان ..تقوم بتوزيع منشورات ورسائل وكتيبات كان جهيمان قد كتبها ..في السعودية وبعض دول الخليج ..


وهذه الرسائل والمنشورات تفضح النظام السعودي الدكتاتوري الشمولي الذي يدعي التمسك بالدين رغم إن جهيمان هو خريج نفس المدارس الدينية الوهابية السعودية و (هو جهيمان بن محمد بن سيف العتيبي، عمل جهيمان موظفا في الحرس الوطني السعودي لمدة ثمانية عشر عاماً.. درس الفلسفة الدينية في جامعة مكة المكرمة الإسلامية .. وانتقل بعدها إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة..وفي المدينة المنورة، إلتقى جهيمان بـشخص يدعى \" محمد بن عبدالله القحطاني \" .. أحد تلامذة الشيخ عبد العزيز بن باز .. توطدت العلاقة بين الرجلين ..خاصة انهما التقيا فكريا في العديد من الرؤى الأيديولوجية .. مما أدى إلى اعتزالهما المجتمع . وتزوج محمد القحطاني بأخت جهيمان العتيبي ..مما زاد التقارب بين الرجلين بشكل اكبر ..وبدأ جهيمان وصهره بنشر أفكارهم بشكل سري وعلى نطاق ضيق في بعض المساجد الصغيرة بالمدينة المنورة .. ولقيت هذه الأفكار صدى ايجابيا عند البعض ..وأخذت الجماعة التي أسسها جهيمان تكبر ..ووصل عددها للآلاف ) . وقد احتجز جهيمان وجماعته كل من كان داخل الحرم .. بما فيهم النساء والأطفال 3 أيام .. من بعدها.. أخلى جهيمان سبيل النساء والأطفال ..وبقى كمّ لا بأس به من المحتجزين في داخل المسجد. وصدر حكم المحكمة بإعدام 61 شخصا من أفراد الجماعة بعد القضاء على انتفاضته ، وكان جهيمان من ضمن قائمة المحكومين بالإعدام.


لكن كيف تم القضاء على انتفاضة الحرم وقتها وبمن استعان النظام السعودي حينذاك ؟؟! ،فقد ذكرت صحيفة \" لوموند \" إن أحد الحجاج المراكشيين قد أكد بعد عودته إلى الرباط : \" إن العملية قامت من أجل الاحتجاج ضد سياسة القمع التي يتعرض لها السعوديون \"ثم أوضح الحاج قائلا : إن أحد المتمردين المسلمين تكلم مؤكدا : إن هذه العملية الانتحارية إنما قامت من أجل إثارة انتباه العالم الإسلامي إلى الاضطهاد والقمع الذي يقع أهالي السعودية ضحايا لهما .


وقد ضلت جماعة جهيمان العتيبي صامدة ومسيطرة على المسجد الحرام مدة نصف شهر تقريبا دون أن تتمكن القوات السعودية من السيطرة على الموقف . إلى أن تيسر للحكومة السعودية حسم هذا الوضع الخطير الذي جعل سمعة المملكة في الحضيض ، وذلك بمشاركة قوات فرنسية وأردنية وكذا خبرات أمريكية . ولولا القوة الفرنسية المتخصصة لما استطاع السعوديون تحقيق الانتصار على الإخوان وتحرير الحرم بعد أكثر من نصف شهر . أما حصيلة المعركة بين المنتفضين من داخل الحركة الوهابية نفسها والحكومة فكانت كما اعترف النظام 318 مجموع القتلى من الإخوان والقوات النظامية والحجاج ، و 560 جريح ، إلى أن الصحافة العالمية قد ذكرت أرقاما مغايرة ومختلفة تماما.


وقد عرف الجميع مغزى تلك الانتفاضة رغم ما قام به الإعلام السعودي من دعايات مضادة كقوله بأنهم \"زمرة من الخارجين على الدين الإسلامي \" ، وتكررت هذه المقولة على لسان الأمير نايف وزير الداخلية السعودية بأشكال مختلفة فتارة يصفهم بأنهم \"مجرمون \"وأخرى \"منحرفون وخارجون عن حقيقة الدين الإسلامي \"وثالثة\"طغمة فاسدة خارجة عن الدين الإسلامي \"ورابعة \"شرذمة فاسدة مفسدة \"وخامسة \"مجرمة وخارجة \". بينما هم في الحقيقة من تلاميذ المدرسة الوهابية نفسها والتي تحكم السعودية . لان الكراريس التي وزعها أتباع جهيمان تتحدث عن خروجه على حكم غير شرعي فاسد فقد كتب جهيمان العتيبي سبع كراريس تعالج موضوعات سياسية ودينية يقول في كتابه (دعوة الإخوان كيف بدأت والى أين تسير): نحن مسلمون نود أن نتعلم الشريعة لكنا سرعان ما أدركنا أننا لا يمكن أن نتعلم في مؤسسات تقيدها الحكومة.. لقد انفصلنا عن الانتهازيين والمأجورين.. \". أما موقفه من آل سعود فيتحدث جهيمان \"فهؤلاء الحكام ليسوا أئمة لأن إمامتهم للمسلمين باطلة ومنكر يجب إنكاره..لأنهم لا يقيمون الدين ولم يجتمع عليهم المسلمون وإنما أصحاب ملك سخروا المسلمين لصالحهم بل جعلوا الدين وسيلة لتحقيق مصالحهم الدنيوية . كما تضمنت الكراريس الست انتقادات حادة للمؤسسة الدينية الوهابية ورجالها وخاصة فيما يرتبط بصمتها إزاء مفاسد السلطة . وعليه فإن حركة جهيمان العتيبي كانت ثورة مناهضة للحكم السعودي رافضة له ، داعية لتغييره ، لأنه لا يقوم على الشرعية الدينية . وليست مجموعة مهووسة غارقة في السذاجة والغلو كما وصفها الأمراء السعوديون .


وما يهمنا هنا هو العجز العسكري عن السيطرة التامة على الوضع داخل الحرم ولولا الكوماندوز الفرنسي والمغربي والمساعدة التي قدمتها إدارة المخابرات المركزية الأمريكية CIA لتوسعت الانتفاضة وعمت جميع المملكة التي تحكم بالحديد والنار .


أما الحادثة الأخرى التي أود إيرادها هنا فهي الهروب المشين للقوات السعودية المجهزة بكل القدرات القتالية في معركة الخفجي الشهيرة ، فقد ( قامت مجموعة قتالية عراقية عبرت الحدود السعودية- الكويتية بمحاذاة الساحل واحتلت مدينة الخفجي على بعد (10) كيلو مترات داخل الحدود السعودية مدينة مهجورة، غادرها سكانها الخمسة عشر ألفا. ولم يجد الجيش العراقي صعوبة في احتلالها.. وتم احتلال الخفجي بكتيبتين عراقيتين من اللواء الخامس عشر من الفرقة الخامسة مشاة آليه ) / مذكرات خالد بن سلطان ما سمي في حينها اعتباطا بقائد قوات التحالف الدولي ، والذي سخر منه القائد الفعلي لقوات التحالف ( الجنرال نورمان شوارزكوف )، وقال عنه في مذكراته ( جئنا به لكي يوقع لنا الشيكات السعودية ). ومعركة الخفجي كما شرحت في يوكيبيديا ( هي معركة من معارك حرب الخليج الثانية حدثت بين 29 يناير و31 يناير 1991 حينما قامت القوات العراقية بحركة فاجأت توقعات قوات التحالف الدولية والتقدم مباشرة نحو المملكة العربية السعودية واحتلال مدينة الخفجي السعودية الواقعة على الحدود السعودية الكويتية وحصار مجموعتي استطلاع امريكيتين مكونتين من 12 جندي من قوات المارينز الأمريكية، فور بلوغ نبأ سقوط مدينة الخفجي السعودية بيد القوات العراقية تحرك خط الدفاع الثاني المكون من الحلفاء العرب - وتشيكوسلوفاكيا- نحو المدينة حيث قامت القوات السعودية والقطرية والكويتية بتطويق المدينة من جهة الغرب والجنوب للمدينة بمساندة جوية ومدفعية من القوات الأمريكية وبعد بقاء القوات العراقية فيها ليومين كاملين وبعد صدور اوامر الانسحاب تم الانسحاب على مرحلتين بهجوم مقابل غربا وتامين انسحاب القطعات الثقيلة جنوبا لتشتيت الانتباه أما بالنسبة للقوات التي هاجمت غربا فهي التي قامت بالخدع الآنفة الذكر وتم اصطحاب الاسرى إلى بغداد وعددهم 23 جنديا امريكيا ولم يكن هناك اي جندي عربي وذلك لعملهم بالخطوط الخلفية للتموين فقط.) ، أي ان القوات الخليجية والسعودية كانت للخدمات وتمويل المعركة فقط وليست قوات قتالية كما فضح ذلك قائد قوات التحالف شوارزكوف .


وقد كانت المدينة بعهدة القوات السعودية التي هربت أمام القوات العراقية حينذاك . و ( تطلب تحرير مدينة الخفجي حوالي 72 ساعة من القتال الشرس بين القوات العراقية من جانب و قوات التحالف الدولي ممثله في السعودية , قطر , أمريكا من الجانب الأخر ،وقد كان القتال في هذه المعركة وجهاً لوجه و في نطاق ضيق و مكشوف وقد وقعت أخطاء حربية في هذه المعركة إذ تشابكت القوات السعودية مع القوات القطرية عن طريق الخطأ. و قد سقط في المعركة 12 قتيلاً من القوات السعودية و 28 من القوات العراقية . ( ويكيبيديا ) . وقد تحدث الأمير خالد بن سلطان عن ذلك في كتابه ( مقاتل في الصحراء ) قائلا : (وبدأ سيل من قوات التحالف بقصف القوات العراقية المتقدمة بسيل من أسلحة التصويب الدقيقة والقنابل العنقودية .. وخلاصة القول إن المعركة كانت شرسة حقا وخاضها العراقيون بشجاعة وابدوا مقاومة عنيدة ) . وقد ذكرت صحفية الاندبندنت البريطانية في عددها الصادر يوم الأربعاء 6 فبراير 1991 أن الرقابة الإعلامية صادرت فيلما خبريا عن معركة الخفجي على حدود المملكة العربية السعودية كان قد التقطه طاقم تليفزيون فرنسي . فقد كانت قوات التحالف مع السعودية تثير خلال أيام احتلال الخفجي أخبارا عن طرد القوات العراقية منها ، وبالفعل اتصلت محطة آل بي بي سي البريطانية في اليوم الثاني لاحتلال الخفجي بفندق الخفجي الكبير وكان المتحدث مذيعها المرحوم ماجد سرحان المعروف بنكاته وروحه المرحة الخفيفة ، وجاءه الرد من الفندق عندما سئل المذيع : من المتكلم ؟ ، وبصوت جهوري قال : أنا الجندي العراقي . وعندما سأله ماجد سرحان عن انسحاب الجيش العراقي من المدينة أجابه : نحن لا زلنا هنا نسيطر عليها .


لذا فالحوادث التي ذكرتها تدحض كذب وادعاء السعوديين في إمكانية التدخل المباشر خوفا من ( أولاد الملحة ) الذين يتوزعون الآن داخل العديد من التنظيمات الحزبية العراقية والذين كان معظمهم ضمن الجيش العراقي السابق ، والذين أذاقوا السعوديين مر العلقم يومها ، وهم كثر من العراقيين الحقيقيين الذين يضعون حب العراق وشعبه داخل أفئدتهم .


أخيرا إن الفقه الوهابي الذي سنه محمد بن عبد الوهاب يقول على لسان احد اكبر فقهائه الشيخ ابن باز القاضي بجواز الاستعانة بالكفار يخالف ما ذهب إليه مؤسس المذهب الوهابي الشيخ محمد بن عبد الوهاب فقد جاء في الرسالة الثانية عشرة بعنوان ( نواقض الإسلام ) والتي حددها في عشر نواقض وفي الناقض الثامن منها قال:\"مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين والدليل قوله تعالى \"ومن يتولهم منكم فإنه منهم، إن الله لا يهدي القوم الظالمين \" ، وبذلك تكون المحصلة النهائية ــ حسب المعتقد الوهابي ــ انه \"من استعان بغير الله فقد أشرك في عبادة الله غيره\" . فكيف استعان الحكم الوهابي السعودي بالأمريكان في تحرير مدينتهم ، ومن ثم في تحرير الكويت ، ووجود قواعد للأمريكان في كل دول الخليج الفارسي وبضمنها السعودية ، بينما يسمون التواجد العسكري الأمريكي في العراق احتلال ، ويدعون لمقاومته ؟؟!! .


آخر المطاف : قال إمام المتقين علي : ما دخل قلب امرئ شيء من الكبر، إلا نقص من عقله مثل ذلك قل أو كثر.



* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج


www.alsaymar.org


[email protected]


 



  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/06



كتابة تعليق لموضوع : لتتذكر السعودية حاضنة الإرهاب حادثتي جهيمان ومعركة الخفجي قبل أن تدعم الإرهابيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء تكليف العوادي
صفحة الكاتب :
  علاء تكليف العوادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net