صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
د . مصطفى يوسف اللداوي

مضى على المؤتمر القومي الإسلامي الذي تأسس في بيروت في العام 1994 ثلاثةٌ وعشرون عاماً، وما زال منطلقاً حتى اليوم، إذ عقد في العاصمة اللبنانية دورته العاشرة، وقد أريد له عند تأسيسه أن يكون رافعةً عربيةً ثقافيةً وحضاريةً وإنسانيةً، تنهض بالعلاقة بين القوميين والإسلاميين العرب، وتدير خلافاتهم، وتنسق جهودهم، وتوحد مواقفهم، وتقرب وتوفق بينهم، وقد كان على مدى السنوات الماضية وحتى دورته التاسعة، منبراً لرفع الصوت الحر، وإعلان الموقف وتبادل الرأي، والحوار بين فريقي الأمة وجناحيها العظيمين، المكونين لجسمها والمشكلين لشعوبها، وكان التياران يتوافقان على اختيار منسق المؤتمر من بين مجموع شخصياته المعروفة بوسطيتها واعتدالها، والتي تؤمن بالشراكة القومية الإسلامية، ليلعب دوراً في التوفيق والتنسيق بينهما.

وقد نجح المؤتمر في تذويب الخلافات، وتدوير الزوايا والقفز على التناقضات، إلى الدرجة التي تماهت فيها الفروق بين التيارين، وتلاشت الخلافات، واتحدت المواقف، وتلاقت الجهود، وبات الطرفان يتمثلان في كل محفلٍ، ويلتقيان في كل مؤتمر، بنسقٍ موحدٍ وأداءٍ منظمٍ، وتمثيلٍ متنوعٍ وحضورٍ غني، فكانا يتكاملان ولا يتناقضان، ويتحاوران ولا يتخاصمان، ويتناصحان ولا يتعاتبان، ويتشاركان الزيارات والوفود والمشاريع والمخططات، وبات أعضاؤه يتميزون بوسطيتهم عن غيرهم، ومقدمون لاعتدالهم على سواهم.

وقد نسبت هذه النجاحات وغيرها إلى لقاءات المؤتمر القومي الإسلامي المنتظمة، ومنسقيه العامين المتميزين بأدوارهم التوافقية، وجهودهم التنسيقية، ووسطيتهم المميزة، وقد جمع المؤتمر في دوراته العشر الماضية لفيفاً من أساتذة الأمة الكبار ومفكريها، وعدداً من قادتها ورموزها، وكتابها وصحافييها، ونقبائها وأعضاء اتحاداتها، إلى جانب العشرات من المثقفين والثائرين والمناضلين، والمقاومين المقاتلين، بالإضافة إلى زهراتٍ شابةٍ، وطاقاتٍ واعدة من الجنسين، الذين التحقوا بالكبار أملاً في كسب الخبرة وتواصل الأجيال، وقد آمنوا جميعاً بوجوب إحياء مشاريع الأمة وتوحيد جهودها، وتنسيق مهامها وتحديد أولوياتها، وحمل الراية وإعلاء الكلمة، وإلا فإن سبات الأمة سيطول، وخيراتها ستبقى تنهب، وقدراتها ستخسر أكثر.

ما كان لهذا المؤتمر المختلط الأجناس والمتنوع المنابت، والمتعدد الأفكار والمشارب، أن يواصل شق عباب الزمن، أو أن يمخر في البحار المتلاطمة الأمواج، وأن يخوض وسط الاضطرابات والأزمات، لولا صدق المنتسبين إليه، وإخلاص العاملين فيه، ووفاء الأجيال له، وإيمانهم بأفكاره، وتضحياتهم في سبيله، وصبرهم على الصعاب، وتحديهم للمشاق والعثرات، فضلاً عن وجود الآباء الروحيين له، الذين كان لهم فضل التأسيس وشرف التفكير والتخطيط، فكانوا يرعون المؤتمر كأبنائهم، ويحرصون عليه كبقية أولادهم، ويخافون عليه من الانهيار كبيوتهم، ويمنعون سقوطه كرهانهم، ويكرهون فشله كأنه نهايتهم، فلولا هؤلاء جميعاً، وغيرهم كثير ممن يؤثرون العمل بصمتٍ والأداء بصدقٍ، ما كنا لنصل بسلامةٍ وأمانٍ إلى الشاطئ العاشر بعد ثلاثة وعشرين سنةً على الانطلاق، رغم العقبات التي كانت على الطريق، والتحديات التي واجهت الكثيرين، والرهانات التي أخافت الأقوياء قبل الضعفاء، والكبار قبل الصغار.

إلا أن المؤتمرين الأخيرين، التاسع والعاشر، قد حادا عن الطريق، وخالفا النهج، وسلكا درباً آخر، فيه الكثير من الخلافات والتناقضات، والصراعات والتحديات، والنفور وعدم القبول، والصد والرغبة في الطرد، وساد جلساتهما الكثير من المناكفات والمصادمات، ورفض الآخر واتهامه، أو الخوف منه وعدم الاطمئنان إليه، وتخوينه وتجريمه، وكادت العديد من الملفات أن تنفجر لسخونتها الطبيعية، أو نتيجة لحدة النقاشات وتطرف الردود المتبادلة، حيث غابت خلالها النبرات الهادئة والكلمات الوادعة، والعواطف الجامعة والمشاعر الوحدوية، وحل مكانها نفورٌ وصراخٌ، وتهديدٌ ووعيدٌ، وتربصٌ وحذرٌ، وخوفٌ وقلقٌ.

إلا أن آخرين يرون أن الأجواء التي سادت جلسات المؤتمر القومي الإسلامي في دورته العاشرة كانت جداً إيجابية، ولم تكن تنم عن أزمةٍ عميقةٍ وخلافٍ حادٍ، إذ أن الحوار في حد ذاته إيجابي، وهو دليل صحةٍ وعافية، وهو أساس اللقاء وعنوانه، ولولا الحاجة إليه لما تشكل مشروع المؤتمر القومي الإسلامي أساساً، ولعل التراشق الذي ساد والاختلاف الذي بدا، والسجالات الفكرية والسياسية التي طغت، لهي دليل عافيةٍ وقوةٍ، وعلامة وعيٍ وصحةٍ، فضلاً عن أن انعقاد اللقاء في هذه المراحل الحساسة من تاريخ أمتنا العربية، بغض النظر عن عدد المستجيبين للقاء والمتفاعلين معه الذي كان قليلاً ومحدوداً، فقد كان إيجابياً، وقد كانت ستكون نتائجه عكسية وأكثر سلبية لو لم ينعقد بحجة عدم موائمة الظروف السياسية والأمنية وغيرها.

لكن هذه الأجواء التي رآها البعض إيجابية، لم تستطع أن تخفي الحقيقة، ولا أن تردم الهوات وتسوي الحفر، إذ رأى آخرون أنها كشفت عن عمق الأزمة بين القوميين والإسلاميين، وأن الخلافات التي كانت بينهما قديماً قد نهضت من جديد، واستفاقت بعد طول غفلةٍ وسباتٍ، فالتنافر بينهما كان واضحاً، وعدم اللقاء كان سيداً، وغياب البعض متعمداً كان لافتاً، وتهديد آخرين بالانسحاب كان جدياً، والبرود والوجوم وملامح عدم الرضا كانت بادية على الكثير من الوجوه المتعضنة بالألم، والمسكونة بالهم والألم.

إلا أن البيان الختامي الذي نجا من العديد من الألغام قد راعى الحساسيات، وقفز على الخلافات، وتجاوز التفاصيل والدخول في عمق الملفات، وآثر عدم الانغماس في القضايا الداخلية، ولجأ إلى القضية الفلسطينية التي هي محل إجماع الأمة ووحدتها، فاحتمى بها وركن إليها، وقَبِلَ بأن يتعامل مع مشاريع الأمة بمرحلية، وأن يلامسها بسطحية، وأن يكون خطابه العام وسطياً جامعاً، وتوافقياً موحداً، معتدلاً في منهجه ومرناً في كلماته، بدلاً من أن يذهب إلى الانفجار، ويؤوب من المؤتمر بمزيدٍ من الفرقة والانقسام، وهو ما تخوف منه الكثير من المخلصين الغيورين على مستقبل الأمة، والخائفين على وحدتها واستقلالها وسلامة أرضها وكمال سيادتها، إذ أن المناخات العامة في هذه المرحلة لا تساعد في رأب الصدع وجمع الكلمة.

الحقيقة أننا في هذا المنعطف الحساس والخطر من تاريخ أمتنا المحزن، في حاجةٍ ماسةٍ إلى أن نستوعب بعضنا البعض، وأن نعترف بالآخر منا، وأن نقبل بالرأي المخالف لنا، وأن نتحلى برحابة صدرٍ وسعةِ أفقٍ، وسلامة صدرٍ ورجاحة عقل، وصفاء ذهن ونقاء فكرٍ، لنستوعب بعضنا وننهض من كبوتنا، ونعالج بالحكمة مشاكلنا، فنحن جميعاً أبناء أمةٍ عربيةٍ واحدةٍ، وننتمي إلى دينٍ وحضارةٍ إسلاميةٍ موغلةٍ في عمق التاريخ تجمعنا، ونحن معاً نشكل هذه الأمة بمجموع أطيافها، فلا يستطيع أحدنا شطب الآخر أو تجاوزه، أو الاستغناء عنه وإنكار وجوده، فضلاً عن تجريده من حقوقه، وحرمانه من حقه في المشاركة أو الاختلاف.

يخطئ أيُ الفريقين إن ظن نفسه مستعلياً ظاهراً، وأنه قد فاز وانتصر، وغلب الآخر ودحره، وأخرجه من المعادلة وأبعده، وقضى عليه وصرعه، فكلاهما بهذا الفكر خاسر، وإن بدا قوياً وظهر منتصراً، فهذه علائم ضعفٍ ودلائلُ هزيمةٍ، فلا شئ يعدل الوحدة، ولا انتصار يوازي الاتفاق، ولا أعظم من الوفاق، ولا قيمة لنصرٍ يستفرد فيه القوي على الضعيف، ويقصي القادر العاجز، ويستغل المستعلي دورة الزمن وغلبة الأيام، وينسى كرَ الليالي ومرَ العَشِيِ وتتابع الزمان، التي يشيب الصغير ويفني الكبير، ولا يبقي على القوي ولا يخلد المكتنز الغني.

 

بيروت في 21/11/2017

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

[email protected]

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/21



كتابة تعليق لموضوع : المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معمر حبار
صفحة الكاتب :
  معمر حبار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملفات في طي النسيان  : عصام العبيدي

 شتاء أياد السامرائي المفخخ  : سعد الحمداني

 هل يصبح العراق محور المعسكر الشرقي الجديد؟!  : صادق القيم

 مرثيّة الى حسن جبّار  : د . عبد الجبار هاني

 إحباط تعرض لعصابات داعش على مخفر مكر النعام بالأنبار مع الحدود السعودية

 خفاجة في كركوك  : مجاهد منعثر منشد

 قطع الطريق من ساحة حافظ القاضي باتجاه تمثال الرصافي

 عمر واليهود . الجزء الأول .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 تشريح الثورة  : سرمد يحيى محمد

 بين الطف والحشد، حكاية ساتر!  : محمد الشذر

 فضّ طلسم ذبح العراقيين  : موسى غافل الشطري

 الديمقراطية لا تولد كاملة ولن تكتمل  : د . عبد الخالق حسين

 القوات الامنية تحرر منطقة المجموعة الثقافية في الساحل الايسر لمدينة الموصل

 بابل : ضبط حبوب مخدرة والقبض على حائزها شمالي الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

 موضوع التصور والطب النفسي  : عقيل العبود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net