صفحة الكاتب : د . نبيل عواد المزيني

سيناء تخطو نحو التنمية والديمقراطية
د . نبيل عواد المزيني

 

مما لاشك فية ان المجتمع السيناوي يتمتع بخصائص مميزة حيث يمتلك ارث غني من العادات والتقاليد العريقة التي ساهمت في تشكيل ثقافتة عبر القرون ، ومن ابرز تلك السمات المميزة لأهل سيناء هي انتشار ثقافة التسامح والتعامل مع الاخر بقبول ، وقد اكتسب البدو هذة الصفات من التعامل مع مختلف الاجناس والاعراق والاديان التي تعبر سيناء في رحلات الحج والتجارة بين الشرق والغرب منذ القدم ، كما اصقلت صناعة السياحة هذة السمات في العصر الحديث ، وقد حاول النظام البائد محو هذة الصفات السمحة من المجتمع السيناوي عن طريق دس الفرقة بين ابنائة وتشوية صورتهم إعلاميا علي خلفيات امنية مفتعلة ، مما ساهم في تعميق معاناة بدو سيناء من الاقصاء والتهميش في شتي مجالات الحياة علي مدار ثلاثة عقود .
وبعد الثورة استيقظت النخبة المثقفة علي مدي الكارثة التي خلفها النظام البائد جراء وضعة سيناء خارج خريطة التنمية الاقتصادية والبشرية ، فنادا المهتمون بالبدء الفوري بتشغيل عجلة التنمية علي ارض الفيروز كمحاولة لتعويض ما قد فات واللحاق بما هو أت ، وكان من بين هذة الجهود مؤتمر "تعمير سيناء ضرورة حتمية" والذي اختتم فعاليته بجامعة القاهرة مؤخرا بحضور العشرات من رجال الاقتصاد والسياسية المصريين وعلماء الآثار وفي مقدمتهم الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بسيناء تحت شعار "الشعب يريد تعمير سيناء" .

وكذلك تم مؤخرا افتتاح عدة مشاريع تنموية منها محطة تحلية المياه بقرية "المنبطح" بوسط سيناء بحضور القيادات المحلية وبرفقة مستر جريج أولسون مدير برنامج "لايف سيناء" ممثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، وكان من المقرر حضور السفيرة الأمريكية بالقاهرة آن باترسون مراسم الافتتاح ولاكنها لم تحضر لدواع أمنية, وايضا من المنتظر افتتاح محطتين أخريين بقرية بئر بدا ومنطقة المسواطية التابعة لقرية المغارة مركز الحسنة بوسط سيناء بعد عيد الأضحى المبارك ، وتقوم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتمويل هذة المشروعات ضمن برنامج المعيشة والدخل من"لايف سيناء" لتنمية وسط سيناء .
هذة كانت لمحات عن الجهود المبذولة بعد الثورة لدفع عجلة التنمية علي ارض سيناء ، وبما انة يتعذر تحقيق التنمية وضمان استمرارها بمعزل عن الديمقراطية ،حيث أن العلاقة بين التنمية والديمقراطية هي علاقة تلازم وتناغم كما برهنت علي ذلك المجتمعات المتحضرة ، لأن الديمقراطية توفر آليات ومؤسسات تعمل علي تحقيق تنمية حقيقية لصالح الانسانية ، وكذلك التنمية تعمل علي تهيئة المناخ والظروف التي تلائم ازدهار الممارسات الديمقراطية في المجتمع ، لهذا سنجاول الايجابة علي السؤال الذي يطرح نفسة ، هل هناك من جهود اومحاولات تبذل لبناء ودعم الديمقراطية في المجتمع السيناوي بالتوازي مع التنمية بعد الثورة ؟
بعد ان كان الإقصاء السياسي والاستبداد الادراي السمة الغالبة علي المجتمع السيناوي في فترة مبارك نتيجة لانفراد حزبة الاوحد وسيد قرارة بتشكيل الحياة السياسية علي ارض سيناء ، جاءت ثورة ٢٥ يناير تحمل الامل في رفع الظلم ورد الحقوق لأهلها ، فتنفس البدو الصعداء وتطلعوا لتحقيق ذاتهم و ممارسة حقوقهم السياسية من خلال نظام ديمقراطي سليم ، ونتيجة لتعطشهم للديمقراطية نراهم تسابقوا في محاولة لبناء مجتمع ديمقراطي من خلال التعددية الحزبية لضمان حرية التعبير وحرية المرأة في المشاركة السياسية ، وكان من نتاج ذلك ظهور اكثر من عشرة احزاب علي المسرح السياسي في محافظة جنوب سيناء في اقل من ستة اشهر.
فقد تم تأسيس الحزب العربى للعدل والمساواة الذي فاز برئاستة احد أبناء سيناء ورئيس جمعية القبائل العربية المهندس علي فريج راشد ، وينافس الحزب بقوة في الانتخابات البرلمانية الجارية ومن ابرز مرشحية لشوري في جنوب سيناء رمضان رويبض ، كما ظهر ايضا حزب الإصلاح والتنمية الذي نجح في ضم الناشطة السيناوية المحامية فضية سالم الي صفوفة وهي ابرز مرشحية لمجلس الشعب ، وحزب المصريين الأحرار الذي افتتح اول مقر حزب سياسي في تاريخ مدينة شرم الشيخ  بجنوب سيناء وابرز مرشحية لشعب إبراهيم رفيع سلامه ،

بالإضافة الي حزب الوفد وابرز مرشحية صلاح ربيع ، وحزب الوسط , وحزب الحرية والعدالة وغيرة من الاحزاب التي تحاول ايجاد مكان لها فوق رمال سيناء الفيروزية وتحت شمسها الدهبية .

ان التعددية الحزبية ومحاولة إثراء الحياة السياسية علي ارض سيناء هي ظاهرة صحية للممارسة الديمقراطية ، وخاصة اذا علمنا ان المجتمع السيناوي هو مجتمع متسامح وقابل للاخر بطبعة ، والفطرة البدوية ترحب بالجميع سواء كانوا ضيوفا او سائحين وتتعايش مع الجميع سواء كانوا مسلمين او مسيحيين ، وقد اخبرنا التاريخ بأن سيناء عاش علي ارضها اناس من مختلف الاجناس والاعراق والاديان في تناغم تام قل ان يوجد في اي بقعة اخري ، وانتشار الاديرة في أودية سيناء منذ فجر التاريخ وفي مقدمتها دير سانت كاترين علي ذلك خير دليل .

وقد انعكست روح المجتمع السيناوي السمحة في قول المطران ديمترى ديميانوس مطران دير سانت كاترين " إننا كمسيحيين نقيم هنا بالدير وسط إخواننا من البدو المسلمين منذ عشرات السنين ..وإن ما يجمعنا مع المسلمين هو المحبة والسلام ..فضلا عن توفير عنصر الأمان للسياح أثناء زيارتهم للدير في منطقة سانت كاترين " ، ورغم هبوب بعض رياح الكراهية وعدم القبول بالأخر علي ارض مصر من بلاد خارجية ، في محاولة منها لتغير طبيعة المجتمع المتسامح ، إلا أن الفطرة السيناوية قادرة علي الصمود في وجة تلك الرياح الغريبة التي قامت بتفجير ضريخ الشيخ زويد بشمال سيناء، وسيبقي المجتمع السيناوي محافظ علي تقاليدة السمحة شامخا بكرم أبنائة وقبولهم التعامل والتعايش مع الجميع كما كان علي مر العصور والازمان .

الباحث. نبيل عواد المزيني
رئيس مركز المزيني للدراسات والابحاث

 

  

د . نبيل عواد المزيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/05



كتابة تعليق لموضوع : سيناء تخطو نحو التنمية والديمقراطية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الشيخ الوائلي العامة
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الشيخ الوائلي العامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النوّاب..حراميها  : نزار حيدر

 ذبيحا رقصة تانغو  : عزيز الحافظ

 مدير شرطة ديالى يحضر الاجتماع الامني المنعقد في قيادة عمليات دجلة  : وزارة الداخلية العراقية

 الكفيل أمنية تتألق في جيتكس و تحظى بإهتمام الراشد و وسائل الإعلام  : احمد محمود شنان

 أبو الغيط في بغداد اليوم لبحث الأوضاع العربية

 ممثل المرجعية ( السيد الكشميري ): المظلومية التي لحقت بأبي طالب من قبل المسلمين أكثر مما لحقته من المشركين

 قراءة في أخلاقيات ومبادئ العمل الصحفي والإعلامي  : حامد شهاب

 اجتماع اللجنة الاعلامية والثقافية لاتحاد القوى والشخصيات السياسية في العراق  : صادق الموسوي

 هيا نتقاتل ياإخوان  : هادي جلو مرعي

 الانهيار العسكري  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الأمم المتحدة تعلن عودة مليون نازح الى مناطق سكناهم في ثلاث محافظات

 طلاسم تحت الازرق  : هيمان الكرسافي

 عاجل :قوات الامن تقتل الارهابيين ابو ايمن وابو عمر الموصلي في منطقة 17 تموز بالموصل

 فضيحة شحنة مهربة إلى لندن من كتب تراثية ومخطوطات نادرة بأسم عبد الفلاح السوداني وزير التجارة السابق  : منظمة عراقيون ضد الفساد

  الصدريون يرفضون مشاركة قوى الامن في الانتخابات القادمة  : سهيل نجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net